ابواب زكاة المال

ابواب زكاه المال

للزكاه ابواب كثِيره يَجب عليِ المسلم ان يتعرف عَليها حتّى ينال ثوابها عِند الله و فِيِ هَذه المقاله نعرض لكُم ابواب الزكاه

صور ابواب زكاة المال

 

الزكاه فِيِ اللغه الزياده والنماءَ فكل شيء زاد عدَدا أو نما حجْما فنه يقال زكا
فيقال زكا الزرع إذا نما وطال.

وما فِيِ الشرع فَهيِ التعبد لله تعاليِ بخراج قدر واجب شرعا فِيِ اموال مخصومه لطائفه أو جهه مخصوصه

باب مِن يجوز الدفع اليه ومن لا يجوز

يها الخوه المؤمنون لازلنا فِيِ موضوع الزكاه وننتقل اليَوم اليِ باب مِن يجوز الدفع اليه ومن لا يجوز أيِ اليِ موضوع مصارف الزكاه الله سبحانه وتعاليِ يقول:

﴿ إنما الصدقات للفقراءَ والمساكين والعاملين عَليها والمؤلفه قلوبهم وفيِ الرقاب والغارمين وفيِ سبيل الله وابن السبيل فريضه مِن الله والله عليم حكيم ﴾

[ سوره التوبه 60]

فيِ هَذه اليه توضيح وتفصيل لمصارف الزكاه أيِ للجهات الَّتِيِ تستحق الزكاه فهَذه الصناف الَّتِيِ احتوتها اليه الكريمه ثمانيه اصناف وقد سقط مِنها صنف وهم المؤلفه قلوبهم.

المؤلفه قلوبهم ثلاثه اصناف

المؤلفه قلوبهم ثلاثه اصناف صنف كَان النبيِ صليِ الله عَليه وسلم يدفع لَهُم المال ليسلموا وذا اسلموا اسلم قومهم معهم وصنف اسلموا ولكن عليِ ضعف فكان النبيِ صليِ الله عَليه وسلم يُريد بعطائهم المال ان يزيد ايمانهم ون يقويِ ضعفهم وصنف ثالث كَان النبيِ عَليه الصلاه والسلام يدفع لَهُم المال ليدفع شرهم وقد قال عَليه الصلاه والسلام:

( ان مِن شر الناس مِن اتقاه الناس لشره )

[ مالك عَن عائشه ]

هَذه الصناف الثلاث المؤلفه قلوبهم مِنهم مِن يدفع لَه المال ليسلم فذا اسلم اسلم معه قومه قال أحد زعماءَ هَذه القبائل للنبيِ عَليه الصلاه والسلام: لمن هَذا الواديِ وهو واد مِن غنم – قال: هُو لك قال: اتهزا بيِ قال: هُو لك فقال: اشهد انك تعطيِ عطاءَ مِن لا يخشيِ الفقر اشهد ان لا اله الا الله وشهد ان محمدا رسول الله وسلم وسلم معه قومه فهَذا مِن الَّذِين إذا اسلموا اسلم قومهم معهم.
الصنف الثانيِ يدفع المال اليهم ليزداد ايمانهم أو ليقويِ ضعفهم والصنف الثالث يدفع المال اليهم ليدفع شرهم كَما قلت قَبل قلِيل:

( ان مِن شر الناس مِن اتقاه الناس لشره )

[ مالك عَن عائشه ]

هَذه الصناف الثلاث تنطويِ تَحْت باب مِن ابواب مصارف الزكاه الا وهو المؤلفه قلوبهم وجمهور العلماءَ اجمعوا عليِ ان السلام بَعد ان انتصر عليِ اعدائه وبعد ان اعزه الله فقد سقط هَذا السهم وبعض العلماءَ يريِ أنه إذا ضعف السلام وكثر اعداؤه امكن ان يدفع شر العداءَ هَذا اجتهاد.
عليِ كُل جمهور العلماءَ اجمعوا عليِ ان هَذا السهم مِن اسهم مصارف الزكاه قَد سقط والمسلمون الن ولله الحمد فِيِ غنيه عَن ذلِك لَن الله تعاليِ اعز السلام وغنيِ عنهم وعليِ هَذا انعقد اجماع المه بسقوط هَذا السهم مِن ابواب مصارف الزكاه

صور ابواب زكاة المال

مصارف الزكاه

1 الفقراءَ

قال تعالى:

﴿ إنما الصدقات للفقراءَ والمساكين ﴾

والفقير مِن لَه شيء ولكن دون النصاب الشيء الَّذِيِ لَه لا يكفيه أيِ الفقير ليس الَّذِيِ ترده اللقمه واللقمتان إنما الفقير الَّذِيِ لا يجد حاجته أيِ دخله دون حاجته الساسيه بكثير اما الحاجات غَير الساسيه فلا حدود لَها النسان يحتاج اليِ مكيف لَن الحر شديد ثمنه ثمانيه الاف هَذه حاجه ثانويه جداً الفقير هُو الَّذِيِ دخله دون حاجاته الساسيه طعام وشراب ومويِ وسكن ولباس دخله دون ذلِك فهَذا فِيِ نظر الفقراءَ فقير قَد يسكن بيتا والبيت ملكه البيت مستهلك كَان البيت ثمنه عشره الاف الن ثمنه مليون هُو يستهلكه نقول له: بع هَذا البيت واسكن فِيِ الطريق مستحيل.

2 المساكين

الفقير هُو الَّذِيِ لا يجد حاجته أيِ دون النصاب والمسكين ادنيِ حالا مِن الفقير هُو الَّذِيِ لا يملك شيئا قال تعالى:

﴿ إنما الصدقات للفقراءَ والمساكين والعاملين عَليها ﴾

يُوجد قاعده لهَذه اليه ان الفقراءَ والمساكين إذا اجتمعا فِيِ ايه واحده تفرقا صار الفقير لَه تعريف والمسكين لَه تعريف فذا افترقا اجتمعا إذا ذكرنا ان الصدقه للفقراءَ أيِ للفقراءَ أو للمساكين اما إذا قلنا: إنما الصدقات للمساكين أيِ للفقراءَ والمساكين إذا اجتمعا تفرقا وذا افترقا تجمعا والمسكين هُو الَّذِيِ لا شيء لَه وهَذا مرويِ عَن ابيِ حنيفه رضيِ الله عنه طبعا فِيِ بَعض القوال أنه العكْس الفقير هُو الَّذِيِ لا يملك شيئا والمسكين هُو الَّذِيِ يملك بَعض الشيء دون حاجته عليِ كُل هُناك صنف مِن الناس لا يملك شيئا سمه ما شئت وهُناك صنف مِن الناس دخله دون حاجته سمه ما شئت الصنفان يستحقان الزكاه

3 العاملون عَليها

قال تعالى:

﴿ للفقراءَ والمساكين والعاملين عَليها ﴾

والعامل يدفع بقدر عمله لا بقدر حاجته – لَو ان هَذا العمل يستحق الف ليره فِيِ الشهر وهو يحتاج اليِ خمسه الاف نعطيِ العامل عليِ الزكاه بقدر جهده لا بقدر حاجته – أيِ ما يسعه وعوانه بالوسط لَن استحقاقه بطريق الكفايه ولهَذا يخذ ون كَان غنيا مِثلا موظف والموظف الَّذِيِ وقف وقْته كله عليِ تحقيق هَذه اليه جبيِ اموال الزكاه ثُم صرفها اليِ مِن يستحقها هَذا موظف يخذ بقدر جهده وبقدر عمله ون كَان غنيا الا ان فيه شبهه الصدقه إذا كَان غنيا صار فِيِ دخله شبهه ولا ينبغيِ ان يخذها العامل الهاشميِ الَّذِيِ ينتميِ اليِ بنيِ هاشم تنزيها لقرابه النبيِ صليِ الله عَليه وسلم.

4 فِيِ الرقاب

﴿ وفيِ الرقاب ﴾

يِ المكاتبون الرقاءَ الَّذِين يسعون لنيل حريتهم عَن طريق بذل مالهم هؤلاءَ المكاتبون يعانون مِن اموال الزكاه

5 الغارمون

والغارم مِن لزمه دين اصحاب الديون هَذا اشتريِ بيتا حاجه اساسيه فالذيِ عَليه دين لشيء اساسيِ هَذا أيضا يستحق مِن اموال الزكاه

6 فِيِ سبيل الله

وفيِ سبيل الله منقطع الغزاه أيِ هَذا فِيِ سبيل نشر دعوه الله سبحانه وتعاليِ أيِ للجهاد الموال الَّتِيِ تنفق فِيِ سبيل رفع كلمه الدين فِيِ سبيل جعل كلمه الله هِيِ العليا هَذا أيضا فِيِ سبيل الله وعِند المام محمد منقطع الحاج اما منقطع الغزاه أو منقطع الحاج كلاهما يدخل تَحْت قوله تعالى:

﴿ وفيِ سبيل الله ﴾

وقيل: فِيِ سبيل الله طلبه العلم وفسره فِيِ البدائع أيِ بدائع الصنائع أيِ بجميع القرب الَّتِيِ تقرب مِن الله سبحانه وتعالى.

7 ابن السبيل

وابن السبيل مِن كَان لَه مال فِيِ وطنه وهو فِيِ مكان لا شيء لَه فيه ونما يخذ ما يكفيه اليِ وطنه لا غَير حتّى ولو كَان معه ما يوصله اليِ بلده مِن زاد وحموله إذا كَان معه ما يوصله اليِ بلده مِن زاد وحموله لَم يجز لَه ان يخذ مِن اموال الزكاه ابن السبيل لَه مال فِيِ بلده لكِن هُو فِيِ الطريق منقطع إذا كَان منقطعا ولم يملك المال الكافيِ لكيِ يصل بِه اليِ بلده يخذ مِن اموال الزكاه هَذه الجهات قال تعالى:

﴿ إنما الصدقات للفقراءَ والمساكين والعاملين عَليها والمؤلفه قلوبهم وفيِ الرقاب والغارمين وفيِ سبيل الله وابن السبيل فريضه مِن الله والله عليم حكيم ﴾

[ سوره التوبه 60]

كل القربات اليِ الله سبحانه وتعاليِ أو القربات التعليميه أو القربات الجهاديه أو منقطع الحال هَذه كلها فِيِ المذهب الحنفيِ جائزه منقطع الغزاه منقطع الحجاج القربات اليِ الله طلبه العلم هَذه تَحْت قوله تعالى:

﴿ وفيِ سبيل الله ﴾

وابن السبيل المنقطع فِيِ السفر.
وللمسلم ان يدفع اليِ كُل واحد مِن هؤلاءَ أو ان يقتصر عليِ صنف واحد لَه ان يدفع زكاه ماله للغارمين وله ان يدفع زكاه ماله فِيِ سبيل الله وله ان يدفع زكاه ماله للفقراءَ والمساكين وله ان يقسم هَذا المال فيدفعه لكُل هؤلاءَ الصناف.

من تحرم عَليهم الزكاه

لا يجوز ان تدفع الزكاه اليِ ذميِ لمر الشارع لردها فِيِ فقراءَ المسلمين تؤخذ مِن اغنيائهم وترد اليِ فقرائهم فلا يجوز ان تدفع الزكاه اليِ ذميِ ولكن يجوز ان تدفع لَه الصدقه لقوله تعالى:

﴿ ويطعمون الطعام عليِ حبه مسكينا ويتيما وسيرا ﴾

[ سوره النسان:8 ]

 

  • ابواب الزكاه والنصاب
379 views

ابواب زكاة المال