اتباع الرسول مقالات

صور اتباع الرسول مقالات

يقول الله – تعاليِ منبها عباده اليِ ما فيه رشدهم وفلاحهم ومغفره ذنوبهم: ﴿ قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونيِ يحببكم الله ويغفر لكُم ذنوبكم ﴾ [ال عمران: 31] أيِ قل يا محمد لجميع الخلق المدعيِ مِنهم محبتك ان محبتيِ منوطه بمتابعتك
فمن زعم محبتيِ وهو لَم يقبل ما جئت بِه لَم ينفعه ذلِك حتّى يتابعك ويومن بما جئت بِه مِن عنديِ ايمانا صادقا
وياتيِ ما امرت بِه وينتهيِ عما نهيت عنه قولا وعملا واعتقادا
فمن ادعيِ متابعتك ولم يمتثل بما جئت بِه مِن عنديِ فَهو فِيِ الحقيقه لَم يتبعك
وكل مِن ادعيِ محبتيِ ولم يتابعك فانه كاذب فِيِ دعواه فِيِ نفْس الامر حتّى يتبع الشرع الَّذِيِ جئت بِه مِن عنديِ فِيِ جميع اقواله وافعاله ومعاملاته
قال الحسن البصريِ – رحمه الله-: زعم قوم محبه الله فابتلاهم الله بهَذه الايه ﴿ قل ان كنتم تحبون الله فاتبعونيِ يحببكم الله ويغفر لكُم ذنوبكم والله غفور رحيم ﴾ [ال عمران: 31]ورويِ ابن كثِير – رحمه الله – عِند هَذه الايه عَن عائشه – رضيِ الله عنها – ان النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – قال: وهل الدين الا الحب فِيِ الله والبغض فِيِ الله)[3].

عباد الله
ان السعاده كُل السعاده فِيِ اتباع النبيِ – صليِ الله عَليه وسلم – و امتثال اوامَره امرا ونهيا
امرا بالمعروف ونهيا عَن المنكر بصدق واخلاص
وان يبدا الانسان بنفسه ومن هُم تَحْت يده ويقيمهم عليِ سنه رسول الله – صليِ الله عَليه وسلم
وان ينصح لعموم المسلمين ويقبل النصيحه ممن ينصحه ولا ياخذه الغرور بنفسه فإن ذلِك مِن اخلاق المتكبرين
فان المرء إذا لَم يقبل النصيحه يَكون راضيا عَن نفْسه واذا رضيِ الانسان عَن نفْسه عميت عنه عيوبها فلا يوثر فيها نصح ولا ينفع معها ارشاد
واذا اراد الله بعبده خيرا بصره بعيوب نفْسه فاصلحها واتهمها دائما بالنقص وطالبها بالكمال حتّى يلحق بالنفوس الزكيه والارواح الطاهره
وكان امير المومنين عمر بن الخطاب – رضيِ الله عنه – يقول: “رحم الله امرا اهديِ اليِ عيوب نفْسي” لان النفس كَما وصفها الله اماره بالسوء وقد امرنا رسول الله – صليِ الله عَليه وسلم – بالاقتداءَ بِه – رضيِ الله عنه – بقوله: اقتدوا بالذين مِن بَعديِ مِن اصحابيِ ابيِ بكر وعمر)[4] ويقول عليكم بسنتيِ وسنه الخلفاءَ الراشدين المهديين عضوا عَليها بالنواجذ واياكم ومحدثات الامور ومن سنته – صليِ الله عَليه وسلم – المحافظة عليِ الصلاه فِيِ الجماعه
وكان اصحابه – رضيِ الله عنهم – يحافظون عَليها اشد المحافظة كَما يعدون تركها كفرا يخرج مِن المله
كَما قال الصحابيِ الجليل عبد الله بن مسعود – رضيِ الله عنه – ان الله شرع لكُم سنن الهديِ وان مِن سنن الهديِ الصلاه فِيِ الجماعه فلو صليتِم فِيِ بيوتكم وتركتم مساجدكم لتركتم سنه نبيكم ولو تركتم سنه نبيكم لضللتم ولقد رايتنا وما يتخلف عنها الا منافق معلوم النفاق أو مريض وانه ليوتيِ بالرجل يتهاديِ بَين الرجلين حتّى يقام فِيِ الصف)
فهَذه سنته – صليِ الله عَليه وسلم – واصحابه فِيِ الصلاه ونحن – للاسف نتخلف عَن الجماعه لادنيِ سَبب
ونزعم متابعته – صليِ الله عَليه وسلم – فهَذا الزعم قَد لا يَكون حقا.

 

352 views

اتباع الرسول مقالات