احبك حب مايموت اطلاقا قصة رومانسية وحب جميل

انهارت ظبيه عقب ما عرفت شو صار فِيِ ابوها وحاولت تتمرد وتسويِ المستحيل عسب يردونه
بس بِدون فايده والمصيبه الاكبر أنها سمعت سيف يقول لحرمته مريم أنهم بيطلعون له
شهاده مِن الصحه أنه مختل عقليا أو مريض نفْسيا مرض خطير ينخاف مِنه وسمعته بَعد يقول
اذا صعبه بنسويها لَو بالواسطه ظبيه ما تحملت كُل الليِ يصير حواليها ولولا رحمة الله
جان مِن زمان راح الياهل الليِ ببطنها فِيِ الشعبيه الليِ يسكنون فيها الكُل عرف أنه عيال
بو سيف عقوا ابوهم فِيِ دار المسنين واحمد وعيسيِ خبر خير كُل واحد ويهه الوح عَن الثانيِ ولا
عليهم اذن مِن طين واذن مِن عجين وفيِ الصاله ظبيه يالسه تنظف الارض بَعد ما تغدوا
اخوأنها واحمد وعيسيِ يالسين فِيِ الصاله عندها كُل واحد مِنهم مكيف عليِ الاخر بس
مع هَذا يساعدون ظبيه فِيِ شغل البيت وما يقصرون معاها عقب ما خلصت يلست وياهم ويهها
شاحب احمد ظبيه ليش ما تاكلين والله حرام الليِ تسوينه بعمرج عيسيِ ما ادريِ بها
نحن ما بنعيش لج طول العمر سبحان الله نموت نسافر يستويِ شيِ مِن المسؤول عنج احمد
النفس الليِ تحملينها لَها حق عليج وهو الليِ بيحميج بَعدنا كلنا ومالج الا هُو عيسى
يبيِ يغير جو فديته والله أنا بسميه عيسووه الصغير احمد وع وع شو عيسيِ أنت بَعد اسمه
احمدووه الصغير ظبيه تطالع بحزن تهتز لَه الجبال العاتيه فِيِ نظرتها الف قصة حزن تبتدي
بدمعه وتنتهيِ بكفن ابيض تتضارب داخِلها مشاعر صعبه ضرب موت تشرد ضياع فقدان الام
خسارة الحب الاول خراب مستقبل زواج مجبوره عَليه محاولة حب فاشله اخوان شبه متخلين
عنها ابو ظالم بس بعيد عنها ووحده قاتله ويتيم تتنظر متَى تكحل عيونها بشوفته
احمد ظبيووه مِن ساعه ارمسج وين أنتيِ وتنساب دمعه ورا دمعه تتبعها دموع يُمكن
سبحان الله هالدموع الملجا الاخير لَها بَعد الله عز وجل نحيب لا ينقطع وقلب أو الاحرى
نقول بقايا قلب وسبحان الليِ يسبح لَه الشجر ويسجد لَه الطير وصدق مِن قال quot لَم يخلق
الدمع عبثا الله ادريِ بلوعة الحزن  عيسيِ يقرب مِنها ويهز كتفها ظبيه أنتيِ فيج شي
جيه ما تردين ظبيه والعبره خانقه آخر رمق للحيآة فيها لا ما شيِ بس احمد بس
شو ظبيه متَى بتردون ابويه اتنهد عيسيِ واحمد بحراره وصاحت ظبيه مِن القلب
وحطت ايدها عليِ بطنها وتمت تطالع اخوأنها ظبيه مُهما عطفت عَليه ولا وهبت لَه العمر
وسنينه مصيره يذوقنيِ الليِ سويته فِيِ ابويه كَانت ظبيه ترمس عَن الياهل وهيِ خايفه
من الليِ وارء الستار تخبيه لَها الايام اليايه احمد ظبيه أنتيِ مالج خص فِيِ الليِ انا
وعيسيِ سويناه وأنتيِ بريئه مِن الليِ استويِ براءة الَّذِيب مِن دم يوسف
مرت الايام وراها ايام وايام والدنيا تسير وتسير بِدون توقف لا تشفع لمسكين ولا ترحم
فقير وبو سيف فِيِ المركز بَعد ما دارت الدنيا عَليه ويا اليَوم الليِ عرف فيه ان الله
حق وسمع مِن غَيره بلاويهم وحس بقهر وضيم وانه منبوذ بس حس بشعور غريب صدق
لاول مَره يحس أنه حن لظبيه اشتاق لنظرتها الليِ فيها ملايين الصور والحكايات في
نظرتها اسطورة حزن اشتاق للاكل الليِ تسويه اشتاق لشوفتها وهيِ تحمل حفيده الثانيِ بَعد
ولد سيف بس غَير عيال البنت اقرب لقلبه ولو أنه يكابر عرف ان الدنيا صدق ما ضحكت
لظبيه بس صقلتها الايام وتنهد مِن قلبه بس شو بَعد ما فات الاوان وانسابت دمعه
حاره مِن قلبه يُمكن لاول مَره يعرف شو كَان يسويِ فيها وفيِ باقيِ عياله بس هِيِ أكثر مِنهم دمعه
من يدريِ يُمكن تطهر نفْسه وبينه وبين الخاطر  ايها العمر تمهل ان فِيِ القلب حكايا
امل الكهل ثوانيِ علنيِ ارويِ الروايا لا تباليِ بمكانيِ لا تسل كَيف بقايا لا
تناظر فِيِ عيونيِ أنها تبكيِ الزوايا تسال الجدران عنهم غيبتهم فِيِ الروايا كل
ابنائيِ نسونيِ غادروا العين ورحوا تركونيِ دون دربيِ غيبونيِ واستراحوا كل
ابنائيِ نسونيِ هجروا وصليِ اشاحوا quot فِيِ مستشفيِ الكورنيش كَانت ظبيه يالسه
تتريا دورها لين ما تناديِ عَليها الدكتوره ويالسه عدالها حرمه تقريبا فِيِ عمرها اسمها
امل امل اقول اختيِ أنتيِ متَى موعدج عَن الدكتوره ظبيه ما ادريِ قالت لِيِ والحين
ومحد قال لنا شيِ امل الله يعين ما يلتزمون بالمواعيد موول ظبيه ما شي
ورايِ بتريا امل أنتيِ أيِ شهر ظبيه السادس امل ما شاءَ الله الله يسهل
عليج الغاليه ظبيه وأنتيِ امل بَعدنيِ شهرين ونص ظبيه ما شاءَ الله الله يعينج
ونادت الممرضه امل عسب تسير لَها ودخلت عليِ الدكتوره وظبيه يلست تتريا وما طولت
وشويِ وطلعت امل ويلست حذال ظبيه وطلعت موبايلها امل الو تعال أنا خلصت
وبندت بسرعه بس ما تكلمت مَع ظبيه ولا ظبيه رمستها وشويِ وتَقوم امل فِيِ واحد ياشر
لها مِن بعيد أنها تييِ ظبيه كَانت متغشيه امل فِيِ وداعة الله الغاليه بسير الحين
ظبيه الله وياج غناتيِ ولفت ظبيه تشوفها وهيِ سايره ويوم لفت ظبيه لف الكون كله
وياها وانجلبت بها الارض درجه وحست بقشعريره فِيِ جسمها وعقلها وقلبها مب قادر
يستوعب الليِ يشوفه  لا لاءَ مستحيل هَذا مب احمد ويل حاليِ quot ووقفت نزلت غشوتها
عسب تشوفه وشافته يبتسم لامل ويهز راسه بالايجاب وشكله مستانس كَان ودها تناديِ وتنسى
أنها فِيِ المستشفيِ بس ما قدرت وقفت الكلمات عليِ شفايفها وما قدرت تنطق بس هُو شوي
لف صوبها وشاف ظبيه بس شكله ما انتبه لَها وايد المهم مشيِ وكمل طريقَة ويا امل
معقوله يا احمد انك عرست لاءَ متسحيل اصدق ااه يالدنيا ما اصغرج مِن يصدق
ان حرمة احمد كَانت قَبل ثوانيِ يالسه ويايِ ترمسنيِ  كَانت ظبيه تغليِ مِن داخِلها وتحترق ما
تدريِ ليش يُمكن نست تحاسب نفْسها يوم علقت قلبه بها وتركته واليَوم تبيِ تحاسبه ليش
ما عاش عليِ اطلالها وفيِ غمَرة الهذيان الممرضه ظبيه عبدالله انقطع حبل افكارها
وهيِ بَعدها واقفه متصلبه مكأنها مب قادره تستوعب شيِ ودخلت عليِ الدكتوره
ردت ظبيه البيت تفكر وتفكر احمد كَان مستوليِ عليِ كُل افكارها ردت لَها ذيك الذكريات ما
عرفت شو تقول ولا شو تسويِ بس قررت أنها تييب الموبايل والبطاقه مِن بيت علياءَ وتعرف
كل شيِ مِنه هُو وفيِ العصر سارت ظبيه بيت علياءَ وفيِ الصاله يالسه ويا شموس شمسه
يالله ظبيه متَى بتربين ابيِ اشوف البيبيِ ظبيه أنتيِ الحين الليِ مستعيله ولا انا
شمسه يالله وايد طولتيِ ظبيه عليِ كَيفيِ هُو يَعنيِ شمسه تضحك وشويِ يدخل راشد ومعاه
علياءَ وعايشه علياءَ السلام عليكم هلا والله بظبيه راشد ما صدق الليِ سمعته
اذنه آخر مَره شافها يوم وصل ابوهم المستشفيِ وتم واقف ولا سار ولا جنه سمع ان
فيِ ضيوف عندهم وتم يطالعها وهيِ تسلم عليِ علياءَ وعايشه وانتبه لشيِ ما كَان يبغي
يشوفه وربعت صوبه شموس شمسه اظهر برا عندنا بنات راشد جلبيِ ويهج ناقصنج
أنتيِ الثانيه شمسه بخبر علياءَ راشد مِن درا عنج أنتيِ وهيِ فارجيِ شموس بس اسمعج
تقولين ابيِ اسير دبيِ شمسه لا لاءَ خلاص تعال ايلس عندنا راشد لاءَ أنتيِ تعالي
ابغيج بسالفه وطلعت شمسه مَع راشد وحط لَها فِيِ ايدها درهم ويلس يسولف وياها
وهيِ مب مصدقه خبر راشد ليش ظبيه عِند اهلها مِن فتره ما راحت شمسه أنت ما تعرف
راشد وهو متملل مِن شمسه لاءَ شو مستويِ شمسه لأنها حامل وبتييب بيبيِ وسحب
راشد ال درهم مِن شمسه وجلب ويهه راشد انزليِ انزليِ محد ياخذ منج لا حق ولا
باطل اونه حامل يَعنيِ أنا اعميِ ما شوف بطنها شمسه ببراءه زين وانا شذنبيِ راشد
يالله انزليِ وجلبيِ ويهج ونزلت شمسه وهيِ مب فاهمه شو السالفه وسارت تيلس عِند علياء
وعايشه وظبيه راشد بينه وبين نفْسه  انا ليش للحين مهتم وليش معور راسيِ افف
يَعنيِ ما شوف الحرمه حامل وبتربيِ يَعنيِ اغسل ايديِ مِنها يالله شو هالحاله
وفيِ بيت ظبيه تفَتح التلفون وعليِ طول بتفكير طايش متسرع تنسى أنها تتعديِ كُل الخطوط
الحمرا وتتجاوز كُل حدود الذوق واللباقه وتنسيِ أنها تتعديِ عليِ شيِ مب ملكها ومب من
حقها تحاول الوصول لَه وعليِ طول طلعت الرقم وطرشت مسج  اليَوم شفتك فِيِ المستشفى
عليِ طول احمد شاف المسج وما صدق وتحريِ حد مِن اهلها ولا هُو مغلط ولا شيِ ما شيات المهم
انه ما استوعب شو السالفه المهم بَعد ما تنهد وفكر شويِ مَع نفْسه طرش لَها مسج على
طول quot ما يذلنيِ شوق مخلوق لطين عايد دامه رضيِ بَعديِ صار بَعده يوم عيديِ quot انصدمت
ظبيه وتمت تقرا المسج وتعيده وتعيده مب مصدقه شو الليِ قرته وفيِ لحظة طيش وانسياق
وراءَ العواطف نست ظبيه ان الزم ما عليِ الرجل كرامته وان عمود استقامة الرجل عزته نست
انه الريال مُهما حب واخلص مستحيل يحنيِ الراس لانثيِ الا إذا كَانت تستاهل ظبيه شكلها
تناست أنها ابد ما عرفت شو يَعنيِ الوفا وتمادت ورغم ان الدنيا ما عطتها شيِ بس المفروض
ما تلعب بمشاعر انسان يكافح فِيِ الحيآة بصمت احمد ابت عَليه عزة نفْسه رغم الحب الصامت
الدفين فِيِ اعماقه أنه ينحنيِ لمشاعره مب يَعنيِ معاق يَعنيِ يستسلم لعواطفه لاءَ معاق
يَعنيِ محروم مِن شيِ وعنده شيِ يعوضه نقصانه احمد احتاج ظبيه واحتاج حبها وحنأنها بس
خذلته رغم ان مالها دخل وكَانت ظروفها السَبب بس المفروض أنها قَبل تتزوج وتعيش حياتها
المستقله تنهيِ الوهم الليِ كَان احمد متعلق بِه كَان عَليها أنها تخليه يتخليِ عَن الاحبال
الذايبه الليِ متمسك بها بس ظبيه للاسف لاول مَره عرفت كَيف تقسيِ عليِ مشاعر مخلوق شفاف
ذنبه الاول محبته وذنبه الثانيِ عذابه الصامت حاولت ظبيه تستميل عاطفته بس بِدون فايده وطرشت
له  الله يهنيك معاها ويرزقكم بالذريه الصالحه  استغرب احمد وطرش مسج quot خليني
احصل الحرمه السنعه والذريه خليها عليِ الله   ليش مو الليِ وياك كَانت حرمتك امل
استغفر الله يا ظبيه هذيِ اختيِ  ارتاحت ظبيه لهالكلام بس ابد احمد ما عطاها أيِ فرصه
وبين لَها أنه صار صعب المنال والليِ بينهم عمَره ما بيرد شرات قَبل وانهيِ لظبيه كُل احلامها
وبقايا املها فيه ووضح لَها بِكُل بساطه ان الزجاج إذا انكسر عمَره مايتصلح وبعد
ما فهمت ظبيه كُل شيِ طلبت مِنه يقطع البطاقه و اعتذرت عَن كُل شيِ صار مِن بينهم وخلته
وخلاها للابد الحلقه الخامسه والعشرون اه يا عمريِ جريحا يسال
الدهر طبيبا اه ياعمريِ جريجا دون صحب أو قريبا اه ياعمريِ جريحا انتظر ردا
مجيبا اه يا عمريِ جريحا نزف جرحيِ لا يطيبا تركونيِ دون داريِ دون بيتيِ دون
ماليِ ساهر فِيِ ذكرياتيِ ارتجيِ الوصل وحيدا مبحر فِيِ جلساتيِ باكيا لست سعيدا ايها
الابناءَ عودوا لحظات أو ثوانيِ ارحموا الكهل وجودوا بابتسام وحنان لست ارجو في
حياتيِ غَيركم ارجو الامانيِ ايها العمر اتسمع رجع صوتيِ فِيِ المكان غرفة باتت حزينة
ضمت الكهل زمان ايها العمر تمهل عل ابنائيِ يعودوا ايها العمر تمهل عل ابنائي
يجودوا عليِ بقايا بيضاءَ نقيه وهيِ سرير المركز كَان بو سيف يشوفها سودا اسود عن
ليل حالك وحده اليمه فَوق ما يتصورها أيِ انسان بكاءَ ودموع وذكريات مريره وحده لا
يمكن لايِ قوه فِيِ الكون تلغيها ولا ينهيِ وحدته وعذابه غَير بيته وعياله حن لَهُم بو
سيف وتقطع قلبه شوق وفيِ لحظه تقطع القلوب دخلت عَليه الممرضه وهيِ حاطه لَه الاسلاك من
كل مكان بجسمه ما يقدر ياكل خلاص الا بالانابيب وقبل تحط لَه الاكل الليِ عباره عن
سوائل لانه خلاص ما يقدر يهضم أيِ شيِ بسَبب الامراض فِيِ معدته بو سيف للممرضه بصوت
متحشرج و ين ظ بيِ ه الممرضه مِن ظبيه بو سيف وهو منسدح عليِ ظهره ويطالع
السقف ودموعه تنزل عليِ خدوده تنخر الباقيِ مِن عبث السنين وبدا يحكيِ للممرضه حكايته
ظبيه هذيِ بنتيِ كنت اضربها مِن صغرها ما ادريِ ليش بس شكليِ كنت امارس عَليها رجولتيِ كَانت
تسكت ولا تتكلم وتنهد بو سيف ويمسح دموعه الممرضه هِيِ وين الحين بو سيف
فيِ البيت عِند احمد وعيسيِ وسيف ظبيه وديِ تييِ تزورنيِ بس وامسك ايدها واحبها واستسمح
مِنها وديِ يينيِ احمد وعيسيِ واطلب مِنهم السموحه لانيِ ما عيشتهم عيشة ترفع الراس وحرمتهم
من كُل شيِ احس انيِ بموت ويتنهد بو سيف بصعوبه والممرضه أنهارت وتمسح دموعها مشاعر
متضاربه وبكاءَ ونحيب الممرضه ما قدرت تمسك نفْسها وحتيِ ما حطت لَه الاكل وتمت تصيح وطلعت
من عنده خلااص الطوفه بتتكلم وبوسيف حالته تهز النفس تنهار لعذابه كُل جبال الظلم
والعبوديه فِيِ غرفته يالس يفكر قلبه يعتصر عليِ غناته ما
يدريِ شو يقول ولا شويِ يسويِ الشيطان يلعب براسه يالس يطالع فِيِ الحجره يمين ويسار يشوف
مكأنها ويطالع بقايا ضحكتها مرسومه عليِ جدران غرفته وبدا يتخيل ولده مِنها يصيح ويضحك
ويكبر ويتردد صديِ صوته فِيِ هالبيت ويكبر ويشل اسم ابوه ويتخيل عياله وبناته مِن اللي
حارب الدنيا عشانه ورضيِ بها وهيِ ما تباه وتحمل جفاها وصبر عليِ سوء معاملتها لين
ما حبته وتعلق قلبها فيه وتذكر لياليهم وايامهم الحلوه ويوم بدا كُل شيِ يفَتح لهم
ابواب الخير والمحبه تلوم بعمَره بس شو يسويِ الشك لاعب براسه أكثر شيِ ندم عَليه
ان ما صارحها ولا سمع مِنها ورماها فِيِ بيت ابوها وهو ما يدريِ إذا ظالمه ولا مظلومه
وبدون تفكير وفيِ لحظه شوق وحب لحظه صدق مَع النفس قام تعطر وتسفر وروح الرحبه
وفيِ بيت بو حمدان يالسه علياءَ وراشد وعايشه واسماءَ وشمسه
علياءَ يا حليلها ظبيه والله قطعت قلبيِ عايشه كُل انسان ونصيبه فِيِ هالدنيا
راشد يالس متحرقص يبيِ يسال ومب قادر متواجع ويا علياءَ وما يبيِ يخبر عايشه شيِ وغير
الموضوع راشد اقولكُم ما شيِ سوالف الا عَن الناس يكفيِ قرض فِيِ خلق الله عايشه نرمس
عن منو يا حسره ما شيِ الا هذيل مِن كثر اهلنا عسب نسولف فيهم ولا عربنا الليِ مقطعينا
بزياراتهم راشد زين ابيِ حد يسير ويايه بيت خالوه اميره عايشه ليش شعندك مضيعنه
هُناك راشد ابخطب فخوور بنت خالووه عايشه وعلياءَ شوووو
راشد الليِ سمعتنه يوم الخميس ابيِ علياءَ وولا عويش تسير ويايِ عايشه فاخره بنت
خالَّتِيِ اميره ما غَيرها راشد ليش كَم عنديِ خاله وكم عندنا فاخره علياءَ سرحت
بفكرها شويِ وقامت حجرتها وتروح للدريشه وتييِ وتسير وترد ما تعرف شو تسويِ وتفكر
وتفكر وبينها وبين نفْسها  واعليه يا خويه مسكين ما تدانيِ فخور بعيشة الله واليوم
تبيِ تخطبها مب منك مِن النار الليِ فِيِ يوفك حسبيِ الله عليِ عدوينج يا ظبيه حرقتي
فواد اخويه ااه يا راشد والله انيِ اشوف فِيِ عيونه الف سؤال وسؤال محترق فديت فوادك
يا ربيِ ونك تبيِ تخطب فخور وانت بغيت تشرد مِن ظبيه وسيرتها بس لين وين بتشرد وهي
جدام عينك العمر كله ومجابله بيتك عاد لَو تدريِ أنها ما توفقت وتطلقت شو بتسويِ يا
خوفيِ لَو يستويِ بك شيِ  وتحت فِيِ الصاله يالسه عايشه ويا راشد بَعده ما سار راشد
شمسه حبيبتيِ شمسه جالبه ويهها خير شو راشد ليش ترمسينيِ جيِ تعرفين محد يحبني
الا أنتيِ ومحد يعبرنيِ غَيرج عايشه وهيِ تَقوم سايره صوب التلفزيون يا حظيِ يا شموس لا
تصدقينه بس يحبج للسوالف والعلوم شمسه ادريِ وما بسويِ لَه سالفه يتحرانيِ هنديه بيقص
عليِ بِكُلمتين مَره عطانيِ عسب يتخبرنيِ عليِ وقام راشد وحط ايديه عليِ ثُم شمسه ما
يبيِ عويش تسمع بس عايشه ما شافته راشد يهمس شموس والله بوديج دبيِ والله العظيم
باجر حلفت بالله بس استكيِ وطبيِ لسانج بثمج شمسه تبتسم نااس ما يوون الا بالعين
الحمرا راشد ولو تبينا نبات هُناك بَعد بخليج تباتين بيت شويخ والله بس بشرط شمسه
شو شروطك بَعد راشد سيريِ تخبريِ ليش علياءَ متضيجه وشو مستويِ بظبيه شمسه ماريد
لانيِ اعرف راشد يقرب مِن شمسه شو تعرفين ارمسيِ شمسه سمعت علياءَ تقول ان ريلها
ولد هذيك الحرمه الل راشد ارمسيِ يا خبله بتقولين لِيِ شو السالفه ولا بتحكيِ لِيِ حياة
ريلها وامه شمسه ببرود ليش معصب افف منك خلاص سمعت علياءَ تقول أنه طلقها ريلها
راشد شووو شمسه اسكت بَعدين بيقولون عنيِ نقالة رمسه راشد وهو ينش من
مكانه لا بسم الله عليج مِن قال ظبيه فِيِ غرفتها
يالسه ترتبها تعدل وترفع وتنزل الاغراض تستعد تنظف البيت موعد ولادتها قرب وتدري
محد بينظف البيت غَيرها ودخل عَليها سيف سيف ظبيه ظبيه هلا سيف سيف ظبيه
مايد يا هنيِ يبيِ يرجعج ظبيه ما سمعت شو قال سيف وشكلها مب مستوعبه أيِ شي
ظبيه شو قلت سيف الليِ سمعتيه يا ظبيه يبيِ يردج وأنتيِ مطلقه طلاق رجعيِ وبامكانه
يردج ظبيه والدموع فِيِ عيونها صدق يا سيف سيف الخيار بيدج الحين فكريِ بالموضوع
ظبيه وينه الحين سيف سار بس قال لِيِ اقولج هالرمسه وعقب يتريا ردج قَبل الاسبوع
اليايِ واليَوم الثلاثاءَ وفكريِ للثلاثاءَ اليايِ ظبيه تمسح دموعها ان شاءَ الله يا سيف
طلع سيف مِن عِند ظبيه ويلست عليِ الارض ما تدريِ شو تسويِ ولا كَيف مُمكن لقلبها الضعيف
يتحمل وين كُل يوم مصيبه وكل يوم كارثه مب متعوده عليِ الفرح كَيف مُمكن لقلبها يتحمل شو
بتسويِ وكيف مُمكن تتقبل مايد وللعلم يَعنيِ ظبيه للحين ما تعرف ليش مايد مطلقنها وكل
الليِ فِيِ بالها أنه بسبة طلعتها مِن البيت ويوم ابطت عِند اهلها ويوم تواجعت ويا امه
يالسه تفكر كَيف بترد لمايد وشو بتسويِ والظاهر ان الشيطان كَان يالس معاها ويلعب براسها
quot وليش ارد لَه ان شاءَ الله لا لا هب راده شو ارد لَه يتحرانيِ رخيصه عسب ما عندي
ابو ولا سند يتحريِ ان اخوانيِ هب رياييل عشان يتصرفون ويايِ لا لا ادريِ بِه بس بيردني
لين ما اربيِ وعقب بياخذ ولديِ عنيِ الحمد لله انيِ فهمت مخططاته قَبل يسويِ شيِ وانا برد
عليِ سيف وبقوله ماباه لا يرد ويزول ان شاءَ الله quot كَانت تعيش تناقض مَع نفْسها ما تدري
شو تقول ولا تقول تباه لأنها تحبه وما تباه لعزة نفْسها وخوفها مِن الليِ يايِ واللي
مثلها ما ينلام لَو ما وثق فِيِ حد

 

صور احبك حب مايموت اطلاقا قصة رومانسية وحب جميل.

احبك اطلاقا جميل حب رومانسية قصة مايموت وحب 277 views

احبك حب مايموت اطلاقا قصة رومانسية وحب جميل