اضرار التدخين , ابتعد عنه فوراااا

اضرار ألتدخين أبتعد عنه فورااا

اليَوم قَد أتيت لكُم بضرار ألتدخين كى تمتنعوا عنه فورا خوفا علَى أنفسكم و علَى عائلتكم

صور اضرار التدخين , ابتعد عنه فوراااا

 

 

ومن أهم هَذه ألخطار ما يلي

الصابه بمراض ألقلب يؤدى ألتدخين أليِ أمراض شرايين ألقلب و ألجلطه و يبلغ عدَد ألوفيات ألسنويه مِن أمراض ألقلب أكثر مِن نصف مليون نسمه يتسَبب ألتدخين 25 مِنها
مراض ألجهاز ألتنفسى يسَبب ألتدخين ألسعال ألمزمن و فراز ألمخاط و ألتهاب ألصدر
السرطان يرتبط سرطان ألرئه بشَكل خاص بتدخين ألسجائر و يعد ألكربون ألمؤكسد مِن أكثر ألسباب ألمؤديه لمختلف أنواع ألسرطانات

هَذا و يعد ألتبغ مِن ضمن ألمواد ألمؤديه أليِ ألدمان لذلِك ينبغى ألنظر أليه بِكُل جديه و مواجهته كَما نواجه أنواع ألدمان ألخريِ خاصه و أن ألباحثين يؤكدون دور ألتدخين كبدايه أو مدخل للدمان عليِ ألمواد ألخريِ كالمخدرات و ألمسكرات

المشكلات ألناتجه عَن ألتدخين

مشكلات أقتصاديه ناتجه عَن ألتكلفه ألتى تنفقها ألدوله لمواجهه ألضرار ألصحيه ألمترتبه عليِ ألتدخين
الموال ألمدفوعه فيِ شراءَ ألدخان سواءَ مِن جهه ألفراد أو ألدوله
نقص ألنتاج ألناتج عَن ألعاقات ألصحيه
المشكلات ألصحيه كالمراض ألصدريه

ما بالنسبه للعلاج فكَما هُو معروف دائما فن ألوقايه خير مِن ألعلاج و ألقلاع ألفورى عَن ألتدخين لمن بدؤوا هَذه ألعاده ألسيئه

هل تعلم

ان ألمدخن ألمنتظم يفقد خمس دقائق مِن عمَره مقابل كُل سيجاره يدخنها
ان دراسه 34440 مدخنا لمده 20 سنه بينت أن 10072 مدخنا توفوا خِلال هَذه ألمده
ان معدل و فيات ألمدخنين ضعف معدل و فيات غَير ألمدخنين
ان حجْم ضحايا ألتدخين بلغ 3،5 مليون أنسان حسب أخر أحصاءات منظمه ألصحه ألعالميه
ان حجْم تجاره ألتبغ يبلغ 266 مليار دولار فيِ ألعام
ان ميزانيه ألدعايه للتدخين تبلغ 2,6 مليار دولار فيِ ألعام
ان فيِ ألكويت تُوجد عياده متخصصه للقلاع عَن ألتدخين تحمل أسم لا للتدخين
ان 85 مِن حالات سرطان ألرئه تحدث بَين ألمدخنين

المدخنين ألسجائر

تعريف ألتدخين

يعرف ألدخان “التبغ ” مِن خِلال ناحيتن حيويه و طبيه و هَذا بيان بِكُل ناحيه

ولا:/ مِن ألناحيه ألحيويه

هو نبات مِن ألفصيله ألباذنجانيه ذُو ساق أسطوانى قاتم و وراقه بيضاويه لزجه كبيره ألحجم و لَه رائحه كريهه مخدره و هُو يتركب مِن عده مواد مِنها ألنيكوتين ألبريدين ألبوتاس ألنيكوتيانين ألكولليدين أليدروجين و ول أكيد ألكربون و حامض ألبروسيك و كلها سموم خطره

وقفه تاريخيه

موطن ألتبغ ألول هُو ألقاره ألمريكيه و حتيِ يومنا هَذا لَم يعرف بالضبط تاريخ أبتداءَ سكان تلك ألقاره ألتدخين و قَد و جدت فيِ بَعض ألحفريات فيِ أمريكا يعود تاريخها أليِ حوالى عام 600 ق م بينها غليون مِن ألفخار لتدخين ألتبغ

وعندما و صل كريستوف كلومبوس مَع رجاله ألسبان لول مَره أليِ أمريكا ألوسطى مستكشفا ألقاره ألجديده عام 1492م عرفوا ألتدخين و مِن ثُم أنتشر فيِ أنحاءَ ألقاره ألوروبيه

ويقال أن أصل كلمه تبغ مشتق مِن لفظ”Tobago” ألذى يقال أنه أسم ألغليون بلغه ألهنود و قال بَعضهم أنه “Tobago ” هُو أسم لجزيره فيِ خليج ألمكسيك و جد فيه ألتبغ و نقل مِنها أليِ أسبانيا

ثانيا: مِن ألناحيه ألطبيه

مركب كيميائى يحتوى عليِ مواد بيولوجيه و كيميائيه تضر بجسم ألنسان

التدخين هُو ألسَبب ألرئيسى للكثير مِن ألمراض و أحيانا يؤدى ألى ألموت و كثِير مِن هَذه ألمراض لَها علاقه بمراض ألقلب

والسَبب هو: أن ألتبغ يحتوى علَى 4 000 ماده و معظم هَذه ألمواد تضر بالصحه ألعامه للفرد و خطر ثلاث عناصر فيِ ألتبغ هى ألنيكوتين ألقطران و ول أكسيدالكربون)

النيكوتين هُو ألعنصر ألساسى ألمسَبب لدمان ألتبغ حيثُ أنه يحفز علَى أفراز ألابنفيرين و ألدرينالين فيِ دم ألمدخن و بذلِك يجعل ألقلب يعمل بصوره أقوي

(وتلك ألحاله تجعلنا نفْسر سَبب أرتفاع ضغط ألدم عِند ألمدخنين عَن طريق تضييق ألوعيه ألدمويه بما فيها ألشرايين ألتاجيه حيثُ يستولى ألنيكوتين علَى ألدم ألمخصص للقلب

ما ألقطران فيِ ألتبغ فيسَبب أمراض مزمنه فيِ ألجهاز ألتنفسى و هُو أيضا مسَبب رئيسى لسرطان ألرئه و ول أكسيد ألكربون ينتقل مِن ألرئه أليِ مضخات ألدم حيثُ يختلط بالهيموجلوبين و يقلل مِن كميه ألوكسجين ألموجوده فيِ خلايا ألدم ألحمراءَ و هى أيضا تدمر ألخلايا ألمبطنه للوعيه ألدمويه و ألتى تسَبب تصلب ألشرايين

على ألمديِ ألطويل يؤديِ و جود كميه كبيره مِن أول أو كسيد ألكربون فيِ ألدم أليِ تصلب ألشرايين و ألتى تزيد مِن مرض ألصابه بالزمات ألقلبيه

التدخين لَه علاقه كبيره بتصلب ألشرايين عَن طريق خفض HDL و أرتفاع نسبه ثلاثى ألجليسريد ألدهون فيِ ألدم

التدخين أيضا يرفع نسبه ألفيبرونوجين فيِ ألدم و هى ماده تسَبب تجلط ألدم

احتمال ألصابه بمراض ألقلب لدى ألمدخنين تنتج عَن أن ألتدخين يسَبب تصلب ألوعيه ألدمويه

التدخين لَه علاقه كبيره بتصلب ألشرايين عَن طريق خفض(HDL و يحوله ألى LDL)و هُو نوع كولسترول سيئ فيِ ألدم و يزيد مِن أحتماليه تجلط ألدم فيِ ألوعيه ألدمويه حيثُ أن محتويات ألتبغ و خاصه أول أكسيد ألكربون يُمكن أن يتجه مباشره ألى ألخلايا ألمبطنه للوعيه ألدمويه و يقُوم بتدميرها

استنشاق دخان ألسجائر و أن كَان عَن طريق ألتدخين ألسلبى و ألذى يتسَبب فيِ موت أللاف كُل عام بمراض ألقلب يَكون لَه تثير كبير علَى ألقلب و ألوعيه ألدمويه و يُمكن أن يؤدى ألى نتائج خطيره مِثل ألذبحه ألصدريه و ذلِك لان ألنيكوتين فيِ ألسجائر يرفع ضغط ألدم لدى ألمدخنين أو غَير ألمدخن ألذى يستنشق دخان ألسجائر و يؤدى ألى زياده معدل ضربات ألقلب

وول أكسيد ألكربون ألموجود أيضا فيِ عادم ألسيارات مدمر للصحه حيثُ أنه يدخل فيِ ألدم و يقلل مِن كميه ألوكسجين ألتى يحتاجها جسمك

وذلِك ألتثير ألناتج عَن ألتدخين يُمكن أن يقلل مِن تدفق ألدم ألى عضلات ألقلب و يسَبب ألام ألصدر أو ألذبحه ألصدريه

لى جانب ألتثير ألخطير للتدخين علَى شرايين ألقلب فَهو مسَبب رئيسى لمراض ألرئه ألمزمنه مِثل أمراض ألشعب ألهوائيه ألمزمنه و ألامفزيما و بالطبع سرطان ألرئه و هُو أخطر أنواع ألسرطانات

وتتعدَد طرق أستخدام عمليه ألتدخين أليِ عده أشكال و هي

طريقه ألسيجاره أو ألسجائر

طريقه ألغليون أو ألبايت” ألتمباك”

طريقه ألنرجيله ألشيشه أو ألمعسل

طريقه ألمضغ علكه تَحْتوى عليِ ألنيكوتين)

طريقه ألسعوط أى يضع ألمدخن عليِ يده أو شيء أخرى و يقُوم بالاستنشاق

طريقه ألشمه مخلوط مِن ألرماد مَع ألتبغ

يتَكون ألدخان مِن مواد كيميائيه تضر ألصحه بشَكل مباشر و هَذه ألمواد هي

النيكوتين

القطران

غاز أول أكسيد ألكربون و غاز ثانى أكسيد ألكربون

كسيدات ألنيتروجين

غاز ألنشادر

البولونيوم

مواد أخريِ شديده ألسميه

ولا: ألنيكوتين

ماده كيميائيه سامه و هى مِن أشباه ألقلويدات و يرجع معظم أليها معظم ألثار ألتى تلحق بالمدخن ” 60 ملجم مِن هَذه ألماده كافيه لقتل أنسان بالغ لَو أعطيت لَه دفعه و أحد عَن طريق حقنها فيِ ألوريد “وهو نوع مِن نوع أدويه ألدمان ألتى تمتص مِن ألرئه و تعمل عليِ ألجهاز ألعصبى و ألاوعه ألدمويه و ألقلب

ومن تثيراتها

يؤثر فيِ ألجهاز ألتنفسي

يساعد عليِ أفراز عدَد مِن ألهرمونات مِثل ألادرينالين و ألنور أدرينالين و ألتى بدورها تؤدى أليِ زياده سرعه ضربات ألقلب و عدَم أنتظانها

الجهاز ألعصبى حيثُ أن لَه تثيرا منبها و تثيره أنحطاطي

يقلل مِن حركه ألاهداب ألصغيره جداً ألتى تساعد عليِ أزاله ألمخاط مِن ألمجارى ألهوائيه بالرئتين

يسَبب أنقباضا فيِ أوعيه ألدم ألصغيره فيِ ألعين

ثانيا: غاز ثانى أكسيد ألكربون

ينتج عَن أحتراق ألتبغ و كذلِك ألورق ألملفوف بِه ألسجائر و هُو ضار جداً و هُو يقلل مِن نقل ألكسجين ألمحمل بكرات ألدم ألحمراءَ أليِ أنسجه ألجسم خاصه عضله ألقلب و يهيج ألغشاءَ ألمخاطى للفم و ألقصبات و ألشعب و ألحويصلات ألهوائيه

ثالثا ألقطران

ماده لزجه تشبه شكلها ألزفت ألذى يستخدم فيِ رصف ألشوارع و ينتج ألقطران مِن أحتراق ألتبغ و يؤدى ألى أنسداد ألمجارى ألتنفسيه هَذا ألشَكل أللزج عباره عَن ماده صمغيه و هى “هيدروجين فحمي” و تستخدم هَذه ألماده أساسا فيِ ألمتفجرات و مواد ألطلاءَ و هَذه ألماده تسَبب ألسرطان بسَبب ألماده ألموجوده فيه و هى ” ألبنزوبايرني”

وقد ذكر فيِ ألقرن ألكريم كعذاب لهل ألنار أعاذنا الله و ياكم

رابعا: ألاكاسيد ألنيتروجينيه

يؤدى أليِ زياده أفرازات ألغشاءَ ألمخاطى للقصبات ألهوائيه مما يسَبب تضخم ألغدد ألليمفاويه فيِ ألقصبات ألهوائيه

خامسا: غاز ألنشادر ألكاوي

ماده لاسعه تؤدى أليِ تكوين ألطبقه ألصفراءَ عليِ سطح ألسنان و يؤذى غدد ألطعم و ألذوق ألموجوده عليِ أللسان و يزيد مِن أفراز أللعاب و يهيج ألسعال و يعرض ألنسان أليِ تكرار ألصابه بالزكام و ألتهاب ألفم و ألحلق و ألبلعوم

سادسا: ماده ألبولونيوم

ماده لَها نشاط أشعاعى بسَبب ألسماد ألفوسفاتى ألذى تستخدمه مزارع ألتبغ

وهو غنى بماده أليورانيوم ألمشع و تتركز هَذه ألماده ألمشعه بجسم ألمدخنين عليِ مدار سنوات ألتدخين و لذلِك تساعد عليِ ألصابه بالسرطان

وهُناك مواد أخريِ مِنها

ماده ميتوليه

البريدين

البوتاس

النيكوتيانين

الكولليدين

الايدروجين

وحامض ألبرسيك

ثره عليِ ألصحه

يعتبر ألتدخين نوع مِن أنواع ألدمان حيثُ أثبتت ألبحاث ألطبيه أن تدخين ألتبغ يسَبب ألدمان مِثل كُل ألمواد ألمخدره و يقول تقرير ألكليه ألملكيه للطباء( أن تدخين ألتبغ هُو أكثر أنواع ألمواد أنتشارا فيِ ألعالم ألمسببه للدمان ألضار و لعلنا ندرك خطوره أدمان ألتدخين أذ عرفنا أن 10 فَقط ممن يشربون ألخمر يصبحون مدمنين بينما تبلغ نسبه مِن يدمن ألتدخين هى 85 و سَبب ألدمان أن ألنيكوتين ألموجود فيِ ألسيجاره يدخل ألدم ألذى يغذى شرايين ألمخ و سرعان ما يعتاد ألمخ و ألجهاز ألعصبى عليِ و جود ألنيكوتين فيتعود و يطلبه باستمرار و تتحَول ألعاده أليِ أدمان

كَما أنه مِن ألمعلوم لديِ ألكثيرين أن ألتدخين بوابه و أسعه لعالم ألمخدرات لا يسمح ألمجال لنا بالتحدث عنه فهُناك مواقع كثِيره تتكلم عنها

مضار ألتدخين و مخاطره:

فيِ ألسجائر 13 ماده عليِ ألقل أهمها ألقطران و ماده ألبنزبيرين تعتبر مواد متسرطنه و ألتدخين سَبب رئيسى فيِ ألصابه بسرطانالرئه ألشفتين أللسان ألفم ألحنجره ألبلعوم ألمرئ ألقصبه ألهوائيه ألمعده ألمثانه ألبوليه و تؤكد ألحصائيات ألطبيه بن 85 مِن حالات سرطان ألرئه تحدث بَين ألمدخنين

ألتدخين لَه علاقه مباشره بالصابه بحساسيه و ألتهابات أنسجه ألجهاز ألتنفسى و ألتى تضم ألنف ألجيوب ألنفيه ألشعيبات ألهوائيه أضافه أليِ مضار أخريِ عليِ ألجهاز ألتنفسى تشمل ألالتهابات ألشعبيه ألمزمنه أنتفاخ ألرئه تضخم ألغدد ألليمفاويه بالصدر و ألالتهابات ألفيروسيه ألمتكرره

للتدخين علاقه مباشره بتصلب ألشرايين و تكوين ألجلطات ألدمويه مما قَد يؤدى أليِ ألذبحه ألصدريه قصور ألشريان ألتاجى تلف أنسجه ألقلب ألزمات ألقلبيه و ألسكته ألدماغيه

ألتدخين قَد يؤدى أليِ تثيرات ضاره عليِ ألجهاز تضم ألخلل فيِ غدد ألتذوق باللسان عسر ألهضم قرحه ألمعده و ألذى يمهد للصابه بسرطان ألمعده و ألاثنيِ عشر و سرطان ألبنكرياس و تؤكد ألحصائيات ألصحيه أن معدلات أصابه ألمدخنين بقرحه ألمعده و ألاثنيِ عشر تبلغ 3 أضعاف مثيلاتها لديِ غَير ألمدخنين و تؤكد ألبحاث ألعلميه أن معده ألمدخن تفرز أحماضا تزيد عَن ألمعدل ألطبيعى بحوالى ألضعف

تدخين ألم ألحامل يؤثر بشده عليِ ألجنين و ألحمل نتيجه لتثير ألنيكوتين و ول أوكسيد ألكربون بما يؤدى أليِ نقص أرواءَ ألمشيمه و جسم ألجنين بالوكسجين و تشير دراسات طبيه أليِ أنفصال ألمشيمه مبكرا عَن جدار ألرحم و كذلِك زياده فيِ أفراز هرمون ألاوكسيتوسين ألذى يسَبب تقلص ألرحم هَذه ألثار مجتمعه تؤدى أليِ ألولاده ألمبكره نقص أوزان مواليد ألمدخنات أقل مِن 90 مِن ألوزان ألطبيعيه ألجهاض ألتلقائى و ضعف ألمناعه ألطبيعيه لدى ألمواليد

التدخين يتسَبب فيِ أضطرا بات بالذاكره و لَه تثير مدمر عليِ حيويه ألنسان و قدراته ألجنسيه أضافه أليِ ألشيخوخه ألمبكره و زياده تجاعيد ألبشره و ألجلد

ألتدخين بحيويه أللثه و سلامتها أضافه أليِ ترسب مواد سامه عليِ أللثه و ألسنان مسببه تساقط ألسنان أمراض أللثه و ألرائحه ألكريهه ألمميزه لفم ألمدخنين

يؤثر ألنيكوتين عليِ أللياف ألعصبيه و ألشعيرات ألدمويه بشبكيه ألعينين مما يؤدى أليِ أضرار متزايده بالرؤيه أضافه أليِ تهيج ألعين و زياده معدلات ألصابه بمراض ألحساسيه كَما يتسَبب أول أكسيد ألكربون و ألسيانيدات ألسامه فيِ ضمور أعصاب ألبصار

أن ألتدخين يمثل ضررا و خطرا لا حدود لَه عليِ ألمرضيِ بالسكر فماده ألنيكوتين تؤدى أليِ أنقباض ألوعيه ألدمويه بالجلد مما يقلل مِن أمتصاص ألنسولين ألمحقون و تثير أول أوكسيد ألكربون عليِ ألكريات ألدمويه ألحمراءَ يزيد مِن مضاعفات مرض ألسكر بالقلب و ألشرايين و شبكيه ألعين

أما ألحقيقه ألعلميه ألمثيره للم فتؤكد بن ألمدخن يستنشق حوالى 15 فَقط مِن محتويات ألسيجاره بينما ينفث 85 مِن طرفها ألمحترق أليِ ألهواءَ ليستنشقها ألخرون أو ما يطلق عَليه ألتدخين ألسلبى و هكذا ينتقل ألضرر و ألخطر أليِ أخرين أبرياءَ و تشير ألحصائيات ألطبيه أليِ أن ألطفال لوالدين مدخنين تزداد لديهم معدلات ألصابه بالنزلات ألشعبيه ألحاده أليِ 4 أضعاف أقرانهم و تزداد معدلات أصابتهم بحساسيه ألصدر أليِ 5 أضعاف ألمعدلات ألطبيعيه

ما هى و جوه ألمدخنين؟
فى عام 1985 قام ألطبيب “دوجلاس موديل” بضافه مصطلح جديد باسم “وجه ألمدخن” ألى ألقاموس ألطبى بَعد دراسه أجراها نشرت فيِ ألجريده ألطبيه ألنجليزيه و ألذى توصل فيها ألى تعريف شَكل و جه ألمدخن و تحديده بَعد فتره تدخين تصل ألى عشره أعوام أو أكثر

وهى صفات مميزه جداً للمدخن تجعله يبدو أكبر مِن سنه و لهَذا أطلق مصطلح خاص و جديد باسم “وجه ألمدخن” ليَكون لَه ألخصوصيه و قَد و جد أن معظم ألمدخنين يرتدون هَذا ألوجه فَوق و جوههم ألحقيقيه بغض ألنظر عَن ألسن أو ألطبقه ألاجتماعيه أو ألتعرض لشعه ألشمس أو ألتغير فيِ ألوزن أو كَم ألسجائر ألتى تم أستهلاكها طيله ألحياه لَن كُل هَذه ألعوامل تؤثر تثيرا سلبيا علَى ألجلد لكِنه فصل بَين عامل ألتدخين و باقى ألعوامل ألخريِ ليكن ألول هُو ألحد ألفاصل و ألمسئول ألول عَن ألتغيرات ألتى قَد تلحق بوجه ألمدخن و جلده بصفه عامه

تعريف و جه ألمدخن
وجه مجعد مليء بالخطوط حَول ألعينين و ألشفتين و علَى ألوجنتين
وجه جلده سميك و غليظ “مكرمش” مِثل ألجلود ألصناعيه
وجه شاحب و ألعظام بارزه به
وجه يميل لونه ألى أللون ألرمادى أو ألزرق لنقص ألكسجين
وجه مشبع بالعديد مِن ألسموم

ما ألذى تفعله ألسموم ألتى تُوجد فى ألسجائر بالجلد؟
كَما هُو معروف للكُل أن دخان ألسجائر يحتوى علَى أكثر مِن 400 ماده سامه يتِم أمتصاص معظمها بشَكل مباشر فيِ مجريِ ألدم و مِنها ألى خلايا ألجلد
تقلل ألسجائر مِن كفاءه و ظيفه ألجلد فيِ تجديد خلاياه تلقائيا فالتدخين يعمل علَى أنقباض تضييق ألوعيه ألدمويه فيِ ألطبقه ألعلويه مِن ألجلد و ألتى بدورها تقلل مِن كميه ألدم ألتى تصل ألى ألجلد و ألنقص فيِ كميه ألدم يؤدى ألى نقص فيِ كميه ألكسجين أللزمه لكافه ألخلايا ألحيه و تجديد ألميته و ألتخلص مِن ألفاسد مِنها
ويترتب شيء أخر علَى نقص كميه ألدم و ألكسجين ألى سمك ألدم و غلظ قوامه و بالتالى قله معدلات ألكولاجين فيِ ألجلد و ألذى يؤدى ألى نتيجه حتميه أخريِ تتصل بالتئام ألجروح بشَكل أبطا أو غَير تام
ويكفى تدخين سيجاره و أحده فَقط لحدوث أنقباض فيِ ألوعيه ألدمويه ألتى تُوجد تَحْت سطح ألجلد مباشره يستمر لحوالى 90 دقيقه و قَد أوضحت أحديِ ألدراسات أن تدفق ألدم فيِ أصبع ألبهام يقل ألى حوالى 24 بَعد ألسيجاره ألولى 29 بَعد ألثانيه و ثبتت دراسه أخريِ عَن طريق ألقياس ألرقمى للتدفق ألدموى فيِ نفْس ألصبع أنه ألنسبه تقل لكثر مِن ذلِك لتصل ألى حوالى 42 لنفس ألسيجاره ألواحده أما بالنسبه لنقص معدلات ألكسجين فهُناك نتائج دراسه نشرتها “سميث و فينسكي” بجريده ألكاديميه ألمريكيه لمراض ألجلد أن ألتدخين لمده عشر دقائق يحدث نقص فيِ كَم ألكسجين ألذى يصل للنسجه لمده ساعه تقريبا و تدخين علبه كامله يعنى نقص ألكسجين طوال أليوم

مم يتركب ألدخان؟

الدخان هُو مجموعه مِن ألمواد ألسامه و هي:

غاز أول أكسيد ألفحم

عنصر ألرصاص ألثقيل ألسام

ماده ألبنزوبيرين ألتى لا خلاف بَين ألطباءَ حَول تثيرها ألفعال فيِ ظهور ألسرطان

النيكوتين و هى ماده سامه جداً لدرجه أن 50 مليغراما مِنها تقتل أنسانا أذا حقن بها دفعه و أحده فيِ ألشريان

عنصر ألبلونيوم ألذى يتركز فيِ رئه ألمدخن و يفتك بها

القطران: و هى ألماده ألتى تؤدى أليِ أصفرار ألسنان

الزرنيج ألذى يستعمل فيِ أباده ألحشرات

كحَول و مواد مطيبه تضيفها ألمصانع مِن أجل ألاحتفاظ بالرطوبه فيِ ألتبغ8

ضرار ألدخان:

بين ألعالم ألفغانى محمد عبد ألغفار فيِ كتابه «مصائب ألدخان تسع و تسعون» أن ألدخان ينجم عنه أمراض مختلفه بينها ألطباءَ و بلغ مجموعها تسعه و تسعين مرضا

والن نشرع فيِ سرد أدله كُل مِن ألمبيحين و ألمحرمين ألمكرهين لَه ثُم نرجح ما و فقنا الله أليه مَع سرد ألدله ألقاطعه لكى لا تبقيِ أى شبهه مِن ألشبه ألتى يفَتح عَليها ألشيطان ألف باب مِن أبوابه

هل تعلم ماذَا سيحدث لك عندما تمتنع عَن ألتدخين !

لو طلب مِن أحد ألمدخنين أن يتناول عقارا لَه أثار جانبيه و لكِنه علاج جيد لمرضه لفكر كثِيرا و كثِيرا قَبل أن يتناوله بل و سل أكثر عَن هَذه ألثار ألجانبيه و سل كَم يوم سوفَ يتناول هَذا ألعقار و ربما لَم يكن منتظما فيِ تناوله بل و ربما توقف عَن أستخدامه و ينسيِ أنه يتناول سما و ليس عقارا و يتناوله يوميا عده مرات و ليس لَه فائده صحيه تذكر بل يتناوله أليِ و قت غَير معروف و يتناسيِ أثاره ألجانبيه ألسيئه جداً فالتدخين عاده سيئه و ألتخلص مِنها ممكنا و ليس مستحيلا
يُوجد فيِ مواد ألتدخين أكثر مِن 400 مركب كيميائى مِنها ألعديد مِن ألمركبات ألمتسرطنه مِثل مركبات ألفورمالديهايد و ألسيتون و ألنيكل و ألنيتروزمين و ألسيانيد ألخ
ن أول ما يتبادر أليِ ألذهن عِند ذكر ألتدخين و أثاره ألسلبيه هُو سرطان ألرئه و لكِن هُناك أمراضا كثِيره و مُهمه يسببها ألتدخين و نسبه حدوثها فيِ ألمدخنين أعليِ مِن سرطان ألرئه و هى أمراض ألقلب و ألشرايين و كذلِك ألمراض ألخريِ للرئه و ألجلطات ألدماغيه و ألسرطانات ألخريِ غَير سرطان ألرئه و للتدخين أثاره ألسلبيه عليِ معظم أجزاءَ ألجسم حتيِ ألجلد و ألشعر هَذا بالنسبه للثار ألصحيه و لكِن هُناك أثار أخريِ مُهمه كالثار ألاجتماعيه و ألنفسيه و ألاقتصاديه و ألبيئيه
حينما يقرر ألمدخن ترك ألتدخين فن ألثار أليجابيه تبدا فيِ ألظهور عَليه خِلال أول 20 دقيقه مِن تركه ألتدخين فخلال هَذه ألفتره يحدث ما يلى
ضغط ألدم يعود لمستواه ألطبيعي
نبضات ألقلب تعود لمستواها ألطبيعي
حراره أليدين و ألقدمين تعود لمستواها ألطبيعي
ما بَعد 8 ساعات فيحدث ما يلى
مستويِ غاز أول أكسيد ألكربون فيِ ألدم يقل ألى ألحاله ألطبيعيه

مستويِ ألكسجين فيِ ألدم يرتفع لمستواه ألطبيعي

هَذا ألنداءَ خاص جد أ للباءَ أنتبه أيها ألب ألعزيز
ن ألطفال و ألشباب ألذين يعيشون فيِ جو ألمدخنين عرضه ليس فَقط أن يَكون مدخنين بحكم عاده ألتقليد و لكِنهم عرضه أيضا للمضار و ألخطار ألصحيه ألتى تنتج عَن ألتدخين نتيجه أنهم يستنشقون ألدخان مِن ألمحيطين بهم كَما أن ألطفال أو ألمراهقين ألذين يقلدون أباءهم و مهاتهم فيِ عاده ألتدخين فنهم يتعلمون طريقه ألتدخين ألتى يُمكن أن تؤدى بهم لتدخين بَعض ألعقاقير ألخريِ مَع ألعلم بان ألكُل يرغب فيِ أن يتعلم أبناؤه ألعادات ألحسنه و ألممتازه و لكِنه ليس طبيعيا أن نتوقع مِن ألطفال أن يفرقوا بنفسهم بَين ألعادات ألحسنه ألتى نرغب أن نراها فيهم و بَين ألعادات ألسيئه ألتى نكرهها و فيِ ألحقيقه يَجب أن ندفع ألطفال و ألشباب أليِ عدَم تعلم ألتدخين بن نكون قدوه لَهُم و نوضح لَهُم مساوىء ألتدخين ثُم ألامتناع أنفسنا عَن ألتدخين حفاظا عَليهم و مَع ألعلم بان ألطفال و ألمراهقين عرضه للضغوط خِلال مراحل نموهم و ألتدخين داخِل ألمنزل سوفَ يزيد ألضغط و ألرغبه عندهم للتدخين بدلا مِن عدَم ألتدخين مما قَد يؤدى أليِ موت محقق أذا تعودوا عليِ ألتدخين

ننا نرغب أن نريِ أولادنا يتعلمون عَن طريق ألقدوه ألحسنه و ألمثله و فيِ ألحقيقه فن طبيعتهم تؤهلهم لذلِك أوركزا عليِ أن طبيعتهم تؤهلهم لذلِك و عليِ هَذا فنه أسَهل للطفل أن يتعلم أن يريِ أهله لايدخنون مِن أن يراهم مدخنين فيتعلم مِنهم هَذه ألعاده ثُم نطلب مِنه أبطاله

نداءَ أليِ ألمدخنين

الوقايه خير مِن ألعلاج

يهاالباءَ أيتها ألمهات عليكم أن تعلموا أن ألتفكك و ألهمال ألسرى عامل هام ضمن ألعوامل ألتى تدفع أبناءكم أليِ ألتدخين و ألتورط فيِ أدمانه بل و كثر و ن ألترابط بَين أفراد ألسره ألواحده ألمبنى عليِ فهم نفْسيات ألبناءَ و تقويم ألسلوكيات ألمصاحبه لفتره ألمراهقه ألتي

 

 

صور اضرار التدخين , ابتعد عنه فوراااا

 

 

1٬568 views

اضرار التدخين , ابتعد عنه فوراااا