الاعور الدجال , قصة المسيح الدجال

الاعور ألدجال قصه ألمسيح ألدجال

هل تعرف أوصاف ألمسيح ألعور ألدجال و من اين سيخرج

صور الاعور الدجال , قصة المسيح الدجال

عن أنس رضى ألله عنه قال
قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ما مِن نبى ألا و قد أنذر أمته ألعور ألكذاب .
.
الا انه أعور و ن ربكم عز و جل ليس بعور مكتوب بَين عينيه ” ك .

ف .

ر” متفق عَليه .

بهَذا بدا رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم حديثه عَن ألمسيح ألدجال .

فقال لَه أصحابه يا رسول ألله ؛ اكثرت ألحديث عنه فخفنا حتّيِ ظنناه قريبا منا و كنه سيطلع علينا بَعد قلِيل مِن ناحيه هَذا ألنخيل .

قال صليِ ألله عَليه و سلم غَير ألدجال أخوفنى عليكم إذا خرج فيكم فنا حجيجه دونكم أكفيكم مؤونته – و ن يخرج و لست فيكم فامرو حجيج نفْسه فكل منكم مسؤول عَن نفْسه – و ألله خليفتى علَيِ كُل مسلم .

قالوا يا رسول ألله صفه لنا .

قال انه شاب شديد جعود ألشعر عينه أليمنيِ بارزه ناتئه كنها عنبه قَد ذهب نورها أعور يدعى أللوهيه مكتوب علَيِ جبينه كافر … يريِ ألمؤمن ذلِك و أضحا .

قالوا فمن اين يخرج يا رسول ألله .
قال يخرج مِن طريق بَين ألشام و ألعراق فيعيث فسادا فِى ألرض اينما ذهب .

قالوا فما لبثه فِى ألرض – كَم يبقيِ فِى ألرض
قال أربعون يوما يوم كسنه و يوم كشهر و يوم كجمعه و سائر أيامه كيامكم .

قالوا يا رسول ألله ؛ فذلِك أليَوم ألَّذِى كسنه أتكفينا فيه صلآه يوم – فالصلآه للمسلم كالماءَ للحى لا يعيش دونها .

قال لا أقدروا لَه قدره … – فلا بد مِن تقسيم ألوقت فِى هَذا أليَوم و كنه سنه – .

قالوا فمن يتبعه ؛ يا رسول ألله .

قال يتبع ألدجال – مِن يهود أصفهان سبعون ألفا عَليهم ألطيالسه ” ثياب أليهود ألمزركش بالخضر ” .

قالوا يا رسول ألله ؛ كَيف سرعته فِى ألرض .
قال كالغيث أستدبرته ألريح أسراع ألمطر ألَّذِى تسوقه ألريح بشده فيصل اليِ كُل بقاع ألرض – .

قالوا أيدخل كُل ألبلاد و يفسدها .

قال ليس مِن بلد ألا سيطؤه ألدجال ألا مكه و ألمدينه تحَول ألملائكه بينه و بينهما صافين يحرسونهما .

فن و صل ألمدينه نزل بالسبخه ألقريبه مِنها فترجف ألمدينه ثلاث رجفات يخرج ألله مِنها كُل كافر و منافق .

قالوا فماذَا نفعل أن ظهر و نحن أحياءَ
قال أنفروا فِى ألجبال و لا تقفوا فِى طريقَه فما بَين خلق أدم اليِ قيام ألساعه أمر أكبر مِن ألدجال فمن أدركه منكم فليقرا عَليه فواتح سوره ألكهف .

قالوا فما ألَّذِى يفعله !
قال يتى علَيِ ألقوم فيؤمنون بِه و يستجيبون لَه .

فيمر ألسماءَ فتمطر و ألرض فتنبت و تعود عَليهم أبلهم و بقرهم و غنامهم ضخمه ألجسام ممتده فِى ألطول و ألعرض سمنا و يكثر لبنها .

وهَذا أستدراج كبير نسل ألله ألثبات علَيِ دينه – .

ويمر بالخربه ألَّتِى هجرها أهلها منذُ غابر ألزمان فيقول لَها أخرجى كنوزك فتتبعه كنوزها كذكور ألنحل ألمجتمعه فيزداد أتباعه بِه ضلالا .

ويتى علَيِ ألقوم فيدعوهم فيردون عَليه قوله و يثبتهم ألله علَيِ أليمان فينصرف ألدجال عنهم فيصبحون ممحلين ينقطع ألغيث عنهم و تيبس ألرض و ألكلا ليس فِى أيديهم شيء مِن أموالهم و لا أنعامهم نسل ألله أن يثبتهم علَيِ دينهم .

قالوا يا رسول ألله ؛ أمعه شيء غَير هَذا .
قال نعم ….
فمن ذلِك أن ألدجال يخرج و معه ماءَ و نار .

فما ألَّذِى يراه ألناس ماءَ فنار تحرق و ما ألَّذِى يراه ألناس نارا فماءَ بارد و عذب .

فمن أدركه منكم فليقع فِى ألَّذِى يراه نارا فنه ماءَ عذب طيب .

قالوا يا رسول ألله ؛ أفلا نحاجه و نكذبه .

قال لا يظنن أحدكم انه قادر علَيِ ذلِك .

فذا ذهب أليه فتنه فتبعه فضل و كفر .

قالوا فمن أعظم شهاده عِند رب ألعالمين أذ ذاك .
قال يتوجه أليه رجل مِن ألمؤمنين فيتلقاه مقدمه جنود ألدجال … فيقولون لَه اليِ اين تذهب أيها ألرجل فيقول أعمد اليِ هَذا ألرجل ألَّذِى يزعم انه أله … فيتعجبون مِن جوابه و يسلونه او ما تؤمن بربنا فيقول هَذا ليس ربا إنما ربكم ألَّذِى خلق ألسموات و ألرض و ما هَذا ألا مارق كافر .

فيثورون فيه و يتنادون لقتله و يهمون بذلِك لولا أن كبيرهم يذكرهم أن ألدجال أمرهم أن لا يقتلوا أحدا حتّيِ يعلموه بذلِك .

فيقيدونه و ينطلقون بِه اليِ ألدجال .

فذا ره ألمؤمن صاح بعليِ صوته أيها ألناس ؛ لا يغرنكم هَذا ألشيطان فنه أفاك دجال يدعى ما ليس لَه هَذا ألَّذِى حذركم مِنه رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم .

فيشتد غضب ألدجال و يمر زبانيته فيوثقونه مشبوحا و يوسعون ظهره و بطنه ضربا .

فيقول ألدجال مغضبا أمرا رجاله أن يؤذوه و يشجوه فيزداد ألرجل ألمؤمن أيمانا .

حينذاك يمر ألدجال رجاله أن ينشروه بالمنشار مِن رسه اليِ أن يفرق بَين رجليه فيفعلون و يبعدون ألقسمين أحدهما عَن ألخر … فيمشى ألدجال بينهما مستعرضا ألوهيته فيخر ألناس ساجدين لَه فينتشى عظمه و خيلاءَ .

ثم يقول لَه قم .
.
فيقترب ألنصفان فيلتحمان فيعود ألرجل حيا فيقول لَه ألدجال أتؤمن بى ألها .

فيتهلل و جه ألمؤمن قائلا ما أزددت فيك ألا بصيره و قد حدثنا ألرسول صليِ ألله عَليه و سلم أنك ستفعل بى ذلِك .

ينادى ألرجل بعليِ صوته أنتبهوا أيها ألناس انه لَن يستطيع أن يفعل بَعدى بحد مِن ألناس شيئا لقد بطل سحره و عاد رجلا مسلوب ألراده كَما كَان .

فيخذه ألدجال ليذبحه فلا يستطيع أليه سبيلا لَن ألله تعاليِ جعل ما بَين رقبته اليِ ترقوته نحاسا فيخذ ألدجال بيديه و رجليه فيقذف بِه .

فيحسب ألناس إنما قذفه اليِ ألنار و نما ألقى فِى ألجنه .

فهَذا أعظم شهاده عِند رب ألعالمين .

قالوا يا رسول ألله ؛ كَيف ينقذنا ألله مِن فتنه ألدجال
قال فِى هَذه أللحظه حين يبلغ ألسيل ألزبيِ يرسل ألله أخى عيسيِ ليَكون ألسهم ألَّذِى يصم بِه عدو ألله و عدوكم .

قالوا و ين يَكون عيسيِ عَليه ألسلام يا رسول ألله .
قال انه فِى ألسماءَ رفعه ألله تعاليِ أليه حين مكر أليهود بِه و رادوا قتله .

ورعاه هُناك ليعود اليِ ألرض فِى ألوقت ألَّذِى قدره ألله تعاليِ و للمر ألَّذِى يُريده سبحانه .

قالوا صفه لنا يا رسول ألله .

قال ينزل عِند ألمناره ألبيضاءَ شرقى دمشق يلبس ثوبين جميلين و أضعا كفيه علَيِ أجنحه ملكين إذا ططا رسه أنحدر مِنه ماءَ ألوضوء و ذا رفع رسه أنحدر مِنه قطرات ألماءَ كنها أللؤلو ألصافيِ .

فلا يحل لكافر يجد ريح نفْسه ألا أن يموت و ينتهى نفْسه اليِ حيثُ ينتهى طرفه.
قالوا أليس فِى ذلِك ألوقت جماعه للمسلمين .
قال بليِ انه ألمهدى ألَّذِى يملا ألرض قسطا و عدلا بَعد أن ملئت جورا و ظلما .

ينصر ألله ألمسلمين علَيِ يديه انه مِن أل بيتى مِن و لد ألحسن بن على و هو ألَّذِى يفَتح روما عاصمه ألروم ” أليطاليين ” يبيد جيوش أوربه ألكافره .

قالوا و لم يجتاح ألدجال ألبلاد و ألمسلمون أقوياءَ أذ ذاك .

قال ألم اقل لكُم انها ألفتنه ألكبريِ حيثُ يرتد كثِير مِن ألمسلمين علَيِ يد ألمسيح ألدجال .

قالوا و ين يَكون ألمهدى ؛ يا رسول ألله
قال فِى ألقدس يحاصره ألدجال و يحاول أقتحامها ليجعلها عاصمته ألبديه عاصمه أليهود و دجالهم .

والمهدى و جنوده يدافعون عنها و يقاتلون ما و سعهم ألقتال .

قالوا و ماذَا يفعل ألمسيح عَليه ألسلام حين ينزل فِى دمشق .
قال ينطلق اليِ ألقدس فيدخلها فيتعرف ألمهدى عَليه و ألمسلمون و يفرحون لنزوله فيستلم قياده ألمسلمين و يهاجم ألدجال .

قالوا: فماذَا يفعل ألدجال حين يسمع بعيسيِ عَليه ألسلام قادما .
قال يفر مِن بَين يديه اليِ أللد ؛ و هى مدينه فِى فلسطين قريبه مِن ألقدس لكِن عيسيِ عَليه ألسلام يتبعه و يطعنه برمحه فيذوب بَين يديه كَما يذوب ألملح فِى ألماءَ … و يرفع ألله ألهم و ألغم عَن ألمسلمين و يحدثهم عيسيِ رسول ألله بدرجاتهم فِى ألجنه و يمسح عَن و جوههم بيده ألشريفه فما فِى ألدنيا أذ ذاك أعظم سعاده مِنهم .

رواه مسلم

الدجال موجود منذُ حيآه ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام اليِ أيامنا هَذه و هو قريب عهد بالخروج و لا يخرج حتّيِ يذن ألله بذلِك و ألدليل علَيِ حياته منذُ زمن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام اليِ أيامنا هَذه ما أخرجه ألمام مسلم و غيره مِن حديث فاطمه بنت قيس أن رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم جاءَ ذَات يوم مسرعا فصعد ألمنبر و نودى فِى ألناس ألصلآه جامعه فاجتمع ألناس
فقال يا أيها ألناس أنى لَم أدعكم لرغبه و لا لرهبه و لكن تميما ألدارى أخبرنى أن نفرا مِن أهل فلسطين ركبوا ألبحر فقذف بهم ألريح اليِ جزيره مِن جزائر ألبحر فذا هُم بدابه أشعر لا يدريِ ذكر هُو أم أنثيِ لكثره شعره ).
فقالوا مِن انت
فقالت انا ألجساسه .

فقالوا فخبرينا .

فقالت ما انا بمخبرتكم و لا مستخبرتكم و لكن فِى هَذا ألدير رجل فقير اليِ أن يخبركم و ليِ أن يستخبركم .

فدخلوا ألدير فذا هُو رجل أعور مصفد فِى ألحديد .

فقال مِن أنتم
قالوا نحن ألعرب .

فقال هَل بعث فيكم ألنبى
قالوا نعم .

قال فهل أتبعه ألعرب .

قالوا نعم .

قال ذاك خير لَهُم .

قال فما فعلت فارس هَل ظهر عَليها
قالوا لا .

قال أما انه سيظهر عَليها .

ثم قال ما فعلت عين زغر .
قالوا هِى تدفق مليِ .

قال فما فعل نخل بيسان
هل أطعم
قالوا نعم أوائله .

قال فوثب و ثبه حتّيِ ظننا انه سيفلت .

فقلنا مِن انت
فقال انا ألدجال .

ما أنى سطا ألرض كلها غَير مكه و طيبه .

فقال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم أبشروا معاشر ألمسلمين هَذه طيبه لا يدخلها ).
وما هَل أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال فالجواب لا
وقد أختلف أهل ألعلم مِن ألسلف و ألخلف فِى هَذه ألمسله علَيِ قولين
فذهب بَعضهم اليِ أن أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال و أحتجوا بَعده أدله
الول أن أبن عمر و جابر رضى ألله عنهما كَانا يحلفان أن أبن صياد هُو ألدجال لا يشكان فيه فقيل لجابر انه أسلم .

فقال و ن أسلم .

فقيل انه دخل مكه و كان فى ألمدينه .

فقال و أن دخل .

وخرج ألشيخان عَن محمد بن ألمنكدر قال ريت جابر بن عبد ألله يحلف بالله أن أبن ألصائد ألدجال .

قلت تحلف بالله !!!
قال أنى سمعت عمر يحلف علَيِ ذلِك عِند ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فلم ينكره ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم .

وخرج أبو داود باسناد صحيح عَن أبن عمر انه كَان يقول و ألله ما أشك أن أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال .

الثانى ما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن عمر رضى ألله عنه قال دعنى يا رسول ألله أضرب عنقه اى أبن ألصياد .

فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم أن يكنه فلن تسلط عَليه و ن لَم يكنه فلا خير لك فِى قتله .

وبالفعل لَم يقتله عمر رضى ألله عنه .

وصرح مِن ذلِك روايه أبن مسعود فِى مسلم بلفظ فقال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم دعه فن يكن ألَّذِى تخاف لَن تستطيع قتله .

الثالث ما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن نافع قال لقى أبن عمر أبن صائد فِى بَعض طرق ألمدينه .

فقال لَه قولا أغضبه فانتفخ حتّيِ ملا ألسكه .

فدخل أبن عمر علَيِ حفصه و قد بلغها.
فقالت لَه رحمك ألله ما أردت مِن أبن صائد أما علمت أن رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم قال إنما يخرج مِن غضبه يغضبها .

الرابع ما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن أبى سعيد ألخدرى أن صياد قال لَه أليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم هُو كافر و نا مسلم
وليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم هُو عقيم لا يولد لَه و قد تركت و لدى بالمدينه !!
وليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم لا يدخل ألمدينه و لا مكه و قد أقبلت مِن ألمدينه و نا أريد مكه !!!
قال أبو سعيد ألخدرى حتّيِ كدت أن أعذره .

ثم قال أما و ألله أنى لعرفه و عرف مولده و ين هُو ألن.
قال قلت لَه تبا لك سائر أليَوم .

والشاهد قوله قال أما و ألله أنى لعرفه و عرف مولده و ين هُو ألن .

وفيِ روايه اُخريِ عِند مسلم أما و ألله أنى لعلم ألن حيثُ هُو و عرف أباه و مه .

قال و قيل لَه أيسرك أنك ذاك ألرجل
قال فقال لَو عرض على ما كرهت .

الخامس ما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام قال لابن صياد تشهد أنى رسول ألله
فنظر أليه أبن صياد فقال أشهد أنك رسول ألميين .

فقال أبن صياد للنبى صليِ ألله عَليه و سلم أتشهد أنى رسول ألله
فرفضه .

وقال أمنت بالله و برسله .

السادس ما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام قال لابن صياد ماذَا تريِ
قال أبن صياد يتينى صادق و كاذب
فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم خلط عليك ألمر .

وهَذه هِى حاصل ما أستدل بِه أهل هَذا ألمذهب .

وذهب أخرون اليِ أن أبن صياد غَير ألمسيح ألدجال و هَذا ألقول أقويِ و رجح و له أدلته و فيها ما يرد أدله ألمخالفين
ولا انه لَم يصح عَن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام ما يفيد أن أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال رغم عظم فتنته و أشتداد موقفه و معارضته لرسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام بمحضر ألصحابه و لو كَان هُو ألمسيح ألدجال لخبر عنه ألصحابه و ما آخر بيانه عَن و قْت ألحاجه و خصوصا انه عاش بَين أظهر صحابه رسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام و ألوحى يتنزل بل أعرض ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام عَن أن يشبه ألدجال بِه فضلا عَن كونه هُو ألدجال و شبهه بغيره .

ففيِ صحيح ألبخارى عَن أبن عمر قال قال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم لعيسيِ أحمر و لكن قال بينما انا نائم أطوف بالكعبه فذا رجل أدم سبط ألشعر يهاديِ بَين رجلين ينطف رسه ماءَ او يهراق رسه ماءَ .

فقلت مِن هَذا
قالوا أبن مريم .

فذهبت ألتفت فذا رجل أحمر جسيم جعد ألرس أعور عينه أليمنيِ كن عينه عنبه طافيه .

قلت مِن هَذا
قالوا هَذا ألدجال و قرب ألناس بِه شبها أبن قطن .

قال ألزهرى رجل مِن خزاعه هلك فِى ألجاهليه .

قلت فكثر ما يؤخذ مِن ألدله أن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام كَان متوقفا فِى أمَره و مما يؤكد ذلِك ما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن عمر رضى ألله عنه قال دعنى يا رسول ألله أضرب عنقه اى أبن ألصياد .

فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم أن يكنه فلن تسلط عَليه و ن لَم يكنه فلا خير لك فِى قتله .

فظاهر ألروايه انه عَليه ألصلآه و ألسلام كَان مترددا فِى أمَره .

وقد قال ألنووى فِى ألشرح قال ألعلماءَ و ظاهر ألحاديث أن ألنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم لَم يوح أليه بنه ألمسيح ألدجال و لا غَيره و إنما أوحيِ أليه بصفات ألدجال و كان فى أبن صياد قرائن محتمله فلذلِك كَان ألنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم لا يقطع بنه ألدجال و لا غَيره و لهَذا قال لعمر رضيِ ألله عنه أن يكن هُو فلن تستطيع قتله أ.ه
وقال ألبيهقى فِى كتاب ألبعث و ألنشور و كان أمر أبن صياد فتنه أبتليِ ألله تعاليِ بها عباده فعصم ألله تعاليِ مِنها ألمسلمين و وقاهم شرها .

وليس فى حديث جابر اكثر مِن سكوت ألنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم لقول عمر فيحتمل انه صليِ ألله عَليه و سلم كَان كالمتوقف فى أمَره ثُم جائه ألبيان انه غَيره كَما صرح بِه فى حديث تميم أ.ه
ثانيا أخرج ألشيخان عَن أنس بن مالك أن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال ما بعث ألله مِن نبى ألا أنذر قومه ألعور ألكذاب انه أعور و ن ربكم ليس بعور مكتوب بَين عينيه كافر .

وقد جاءت ألروايات ألخريِ فِى شن أبن ألصياد خلاف ما جاءت فِى ألمسيح ألدجال مِن حيثُ هَذه ألوصاف .

ففيِ صحيح مسلم عَن أبى سعيد ألخدرى أن أبن صياد قال لَه يا أبا سعيد مِن خفيِ عَليه حديث رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ما خفيِ عليكم معشر ألنصار ألست مِن أعلم ألناس بحديث رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم
ليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم هُو كافر و نا مسلم؟.
ولتمام ألفائده قال أبن صياد ايضا لَه أوليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم هُو عقيم لا يولد لَه و قد تركت و لدى بالمدينه
وليس قَد قال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم لا يدخل ألمدينه و لا مكه و قد أقبلت مِن ألمدينه و نا أريد مكه
فالمسيح ألدجال كافر و ليس لَه و لد و أبن صياد أعلن أسلامه و له ذريه .

ثالثا أن أحاديث ألمسيح ألدجال تثبت انه حى و سيخرج فِى آخر ألزمان و روايات أبن ألصياد تثبت انه فقد يوم ألحره و فيِ بَعض ألروايات انه لما مات كشفوا عَن و جهه فره ألناس .

وتوضيح ذلِك انه جاءَ فِى شن ألمسيح ألدجال ثبوت حياته فِى زمن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام و نه لا زال حيا حتّيِ ألن و نه سيخرج فِى آخر ألزمان ما سبق فِى قصه تميم و من معه مِن حديث ألجساسه .

و خلافه تماما ما جاءَ فِى شن ألصياد ففيِ سنن أبى داود باسناد صحيح عَن جابر قال فقدنا أبن صياد يوم ألحره .

فكيف يَكون مفقودا ألا و قد عاش بَين أظهرهم و بدليل حديث أبى سعيد ألسابق بخلاف حديث تميم فنه يثبت انه مقيد و لم يؤذن لَه بَعد بالخروج حتّيِ مات ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام.
رابعا أن ألناظر اليِ أحاديث ألمسيح ألدجال يجد انها تحدد زمانه و حياته و عيشه بَين ألخلق بخلاف مده حيآه أبن صياد فنها لَم تكُن محدده بنص .

ففيِ صحيح مسلم يتحدث ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام عَن ألمسيح ألدجال بوضوح لا يحتاج لا مزيد فعن ألنواس بن سمعان قال ذكر رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ألدجال ذَات غدآه فخفض فيه و رفع حتّيِ ظنناه فِى طائفه ألنخل فلما رحنا أليه عرف ذلِك فينا .

فقال ما شنكم
قلنا يا رسول ألله ذكرت ألدجال غدآه فخفضت فيه و رفعت حتّيِ ظنناه فِى طائفه ألنخل.
فقال: غَير ألدجال أخوفنى عليكم أن يخرج و نا فيكم فنا حجيجه دونكم و ن يخرج و لست فيكم فامرو حجيج نفْسه و ألله خليفتى علَيِ كُل مسلم انه شاب قطط عينه طافئه كنى أشبهه بعبد ألعزيِ بن قطن فمن أدركه منكم فليقرا عَليه فواتح سوره ألكهف انه خارِج خله بَين ألشم و ألعراق فعاث يمينا و عاث شمالا .

يا عباد ألله فاثبتوا .

قلنا يا رسول ألله و ما لبثه فِى ألرض
قال أربعون يوما يوم كسنه و يوم كشهر و يوم كجمعه و سائر أيامه كيامكم .

قلنا يا رسول ألله فذلِك أليَوم ألَّذِى كسنه أتكفينا فيه صلآه يوم
قال لا أقدروا لَه قدره .

فلو كَان ألمسيح ألدجال هُو أبن صياد لكان نبينا حجيجه و لقال هَذا هُو ألدجال فاحذروه و لكن ما حصل ذلِك مِنه و حاشا أن يخفيِ أمَره و خصوصا انه عاش بَعد هَذا ألحديث فتره مِن ألزمن و ألوحى يتنزل .

ولو كَان ألمسيح ألدجال هُو أبن صياد لانطبقت أوصاف ألدجال عَليه تلكُم ألوصاف ألَّتِى ذكرها نبينا عَليه ألصلآه و ألسلام بقوله انه شاب قطط عينه طافئه كنى أشبهه بعبد ألعزيِ بن قطن .

ولكن مَع ذلِك لَم يرد ما يفيِ أن هَذه هِى أوصافه .

ولو كَان ألمسيح ألدجال هُو أبن صياد لقال لصحابه انه ألدجال فاقرا عَليه فواتح سوره ألكهف .

ولو كَان ألمسيح ألدجال هُو أبن صياد لقدر ألناس لصلاتهم قدرا فِى ألمده ألَّتِى ذكرها ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام و لكن هُناك بوع كبير بَين أبن صياد و بين ألدجال ألعور .

وقد يقول قائل و قد قيل أن ما أخبر عنه ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام آخر ألزمان مِن أمر ألدجال لا ينافيِ أن يظهر أبن ألصياد فِى آخر ألزمان و يَكون هُو ألمسيح ألدجال فيرد عَليه بن حديث ألجساسه كَان فِى زمن رسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام و فيه أن تميما ريِ ألمسيح ألدجال مقيدا و لم يخرج بَعد فهلا قال ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام قَد خرج انه أبن صياد فاثبتوا يا عباد ألله فقد و صفته لكُم و نه هَذا و سيظهر بوصاف اُخريِ آخر ألزمان غَير أوصافه هَذه و نه سيوصف بالمسيح ألدجال و ما اليِ ذلِك مما يندرج تَحْت هَذه ألتساؤلات و قبل ذلِك كله عندنا قاعده مطرده و هى قول علماءنا لا يؤخر نبينا عَليه ألصلآه و ألسلام ألبيان عَن و قْت ألحاجه .

والصحابه كَانوا مِن أشد ألناس حاجه لمعرفه هَل ألمسيح ألدجال هُو أبن صياد أم لا
مع انهم أختلفوا و خلافهم ليس بحجه علَيِ بَعضهم بل ألحجه مَع ألطرف ألقويِ ألَّذِى يسنده ألدليل .

خامسا أن أبن ألصياد رجل ضعيف لا يملك ما يملكه ألمسيح ألدجال مِن ألقوه ألَّتِى فطره ألله عَليها فتمل فِى ألروايات ألسابقه فِى أبن صياد و واقعه فِى زمن رسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام و واقعه فِى زمن ألصحابه مَع نظرك فِى و أقع ألدجال مِن خِلال ما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن ألنواس بن سمعان قال ذكر رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم ألدجال ذَات غدآه فخفض فيه و رفع حتّيِ ظنناه فِى طائفه ألنخل فلما رحنا أليه عرف ذلِك فينا و فيِ ألحديث قال ألصحابه لرسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام و ما أسراعه فِى ألرض
قال كالغيث أستدبرته ألريح فيتى علَيِ ألقوم فيدعوهم فيؤمنون بِه و يستجيبون لَه فيمر ألسماءَ فتمطر و ألرض فتنبت فتروح عَليهم سارحتهم أطول ما كَانت ذرا و سبغه ضروعا و مده خواصر ثُم يتى ألقوم فيدعوهم فيردون عَليه قوله فينصرف عنهم فيصبحون ممحلين ليس بيديهم شيء مِن أموالهم و يمر بالخربه فيقول لَها أخرجى كنوزك فتتبعه كنوزها كيعاسيب ألنحل ثُم يدعو رجلا ممتلئا شبابا فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رميه ألغرض ثُم يدعوه فيقبل و يتهلل و جهه يضحك فبينما هُو كذلِك أذ بعث ألله ألمسيح أبن مريم فينزل عِند ألمناره ألبيضاءَ شرقى دمشق بَين مهرودتين و أضعا كفيه علَيِ أجنحه ملكين إذا ططا رسه قطر و ذا رفعه تحدر مِنه جمان كاللؤلو .

فالدجال يطارد ألخلق و يهلك ألحرث و ألنسل و يفسد ألعقائد و يدعى ألربوبيه و أبن صياد رجل يهجره ألخلق و يشكى حاله مِنهم و يطلب مِن يعطف عَليه و ليس لَه قوه تقهر ألخلق و تذلهم .

سادسا أن أبن ألصياد رجل مِن أهل ألمدينه عاش فِى أوساط ألناس منذُ ألصغر و عرف بذلِك و أسمه عبد ألله بن صياد كَما صح ذلِك مصرحا باسمه .
ويقال لَه أبن صياد او أبن صائد و جاءَ أن أسمه صافيِ و لعل هَذا و صفه أذ يطلق ألسم علَيِ ألوصف فِى أللغه و ألعكْس او أن أسمه صافيِ و غيره اليِ عبد ألله – كُل ذلِك – محتمل .

وقد سبق ذكر كافه هَذه ألروايات .

وما ألدجال فلا يصح فِى أسمه ألا ما عرف بِه مِن كونه ألمسيح ألدجال و صح أن ألمدينه تحرم عَليه و لا يدخلها أبدا
ففيِ ألصحيحين عَن أنس بن مالك رضى ألله عنه عَن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم قال: ليس مِن بلد ألا سيطؤه ألدجال ألا مكه و ألمدينه ليس لَه مِن نقابها نقب ألا عَليه ألملائكه صافين يحرسونها ثُم ترجف ألمدينه بهلها ثلاث رجفات فيخرج ألله كُل كافر و منافق .

لكن قَد يقول قائل و ما جوابك عمن قال أن أبن صياد هُو ألدجال و ما ردك علَيِ أدلتهم
والجواب ما سبق و كذا ما يتى
ولا أحتجاجهم أن أبن عمر و جابر رضى ألله عنهما كَانا يحلفان أن أبن صياد هُو ألدجال لا يشكان فيه فقيل لجابر انه أسلم .

فقال و ن أسلم .

فقيل انه دخل مكه و كان فى ألمدينه .

فقال و أن دخل .

وكذا ما ذكروا عَن محمد بن ألمنكدر قال ريت جابر بن عبد ألله يحلف بالله أن أبن ألصائد ألدجال .

قلت تحلف بالله
قال أنى سمعت عمر يحلف علَيِ ذلِك عِند ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فلم ينكره ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم .

وكذا ما جاءَ عَن أبن عمر انه كَان يقول و ألله ما أشك أن أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال .

فجواب ذلِك كله انهم لَم يجدوا مِن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام ما يقطع أن بينهما فرقا و خصوصا أن أبن ألصياد كَان كثِير ألكذب و ألدجل فشابهت بَعض دعواه دعويِ ألدجال ألكبر و من أعظم ذلِك قوله للنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم أتشهد أنيِ رسول ألله و دعواه انه يتيه صادق و كاذب و نه يريِ عرشا فَوق ألماءَ و نه لايكره أن يَكون هُو ألدجال و نه يعرف موضعه و قوله أنيِ لعرفه و عرف مولده و ين هُو ألن و أنتفاخه حتّيِ ملاءَ ألسكه و نحوها مِن ألموهمات لبعض سلفنا فِى كونه ألمسيح ألدجال.
وهَذه لا تَكون كافيه عِند ألتحقيق فِى كونه ألمسيح ألدجال و خاصه انها عورضت بما أسلفنا و لو لَم نذكر سويِ حديث ألجساسه و هو ألَّذِى أعتمده كدليل قطعى ألبيهقى فِى كتابه ألبعث و ألنشور.
ولكن لماذَا لا تَكون كافيه
الجواب
لا مكان دفعها بما هُو أقويِ مِنها و رجح و من ذلِك ما سبق ذكره أنفا بالضافه اليِ أن أبن صياد لَم يكن و أضحا فِى تخاطبه مَع ألسلف بل كَان رجلا دجالا رغم انه أعلن أسلامه فقد كذب كثِيرا حتّيِ أوقع ألشك فِى نفوس بَعض ألسلف ألمر ألَّذِى جعل بَعضهم يقطع فِى كونه ألدجال و فيِ مقدمه ذلِك عمر أبن عمر و جابر رضى ألله عنهم .

ومن دجله و كذبه ما يتى
الول ما أخرجه ألشيخان عَن سالم بن عبد ألله أن أبن عمر رضى ألله عنهما أخبره أن عمر أنطلق مَع ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم فِى رهط قَبل أبن صياد حتّيِ و جدوه يلعب مَع ألصبيان عِند أطم بنى مغاله و قد قارب أبن صياد ألحلم فلم يشعر حتّيِ ضرب ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم بيده ثُم قال لابن صياد تشهد أنى رسول ألله
فنظر أليه أبن صياد فقال أشهد أنك رسول ألميين .

فقال أبن صياد للنبى صليِ ألله عَليه و سلم أتشهد أنى رسول ألله؟
فرفضه و قال أمنت بالله و برسله .

فقال لَه ماذَا تريِ
قال أبن صياد يتينى صادق و كاذب .

فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم خلط عليك ألمر ثُم قال لَه ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم أنى قَد خبت لك خبيئا .

فقال أبن صياد هُو ألدخ فقال أخسا فلن تعدو قدرك .

فقول أبن صياد شهد أنك رسول ألميين يدل علَيِ انه يهودى دجال لا يعترف بالحق ألَّذِى فِى كتاب ألتورآه .

وقوله أتشهد أنى رسول ألله يدل علَيِ دجله و فكه .

وقوله يتينى صادق و كاذب .

يدل انه يدعى علم ألغيب .

فهَذه قرائن محتمله أوقعت ألشك فيه فِى كونه ألدجال ألكبر ألعور .

ما قوله عَليه ألصلآه و ألسلام أنى قَد خبت لك خبيئا فقال أبن صياد هُو ألدخ فقال أخسا فلن تعدو قدرك .

فظاهره أن أبن صياد كَان يتعامل مَع ألكهنه و ألدجالين فراد مِن قوله ألدخ ألدخان و غالبا أن ألمشعوذين يثيرون ألدخان عِند ألكهانه و ألشعوذه و فيه أشاره اليِ أيه ألدخان .

قال ألخطابيِ و ما أمتحان ألنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم بما خبه لَه مِن أيه ألدخان فلنه كَان يبلغه ما يدعيه مِن ألكهانه و يتعاطاه مِن ألكلام فى ألغيب فامتحنه ليعلم حقيقه حاله و يظهر أبطال حاله للصحابه و نه كاهن ساحر يتيه ألشيطان فيلقيِ علَيِ لسانه ما يلقيه ألشياطين اليِ ألكهنه فامتحنه باضمار قول ألله تعاليِ فارتقب يوم تتيِ ألسماءَ بدخان مبين .

وقال خبت لك خبيئا.
فقال هُو ألدخ أيِ ألدخان و هيِ لغه فيه .

فقال لَه ألنبيِ صليِ ألله عَليه و سلم أخسا فلن تعدو قدرك أيِ لاتجاوز قدرك و قدر أمثالك مِن ألكهان ألَّذِين يحفظون مِن ألقاءَ ألشيطان كلمه و أحده مِن جمله كثِيره بخلاف ألنبياءَ صلوات ألله و سلامه عَليهم فانهم يوحيِ ألله تعاليِ أليهم مِن علم ألغيب ما يوحيِ فيَكون و أضحا كاملا و بخلاف ما يلهمه ألله ألولياءَ مِن ألكرامات و ألله أعلم أ.ه
الثانى ما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن نافع قال كَان نافع يقول أبن صياد قال قال أبن عمر لقيته مرتين .

قال فلقيته فقلت لبعضهم هَل تحدثون انه هُو
قال لا و ألله .

قال قلت كذبتنى و ألله لقد أخبرنى بَعضكم انه لَن يموت حتّيِ يَكون اكثركم مالا و ولدا فكذلِك هُو زعموا أليَوم .

قال فَتحدثنا ثُم فارقته .

قال فلقيته لقيه اُخريِ و قد نفرت عينه .

قال فقلت متَيِ فعلت عينك ما أريِ
قال لا أدرى .

قال قلت لا تدرى و هى فِى رسك .

قال أن شاءَ ألله خلقها فِى عصاك هَذه .

قال فنخر كشد نخير حمار سمعت .

قال فزعم بَعض أصحابى أنى ضربته بعصا كَانت معى حتّيِ تكسرت و ما انا فوالله ما شعرت .

قلت فكثرت كذباته علَيِ أبن عمر و دجله عَليه أوقعت فيه شيئا مِن ألقطع فِى كونه ألدجال ألعور.
وهُناك قرائن اُخريِ أعتمدها ألسلف سيتى ذكرها و ألجواب عَليها أن شاءَ ألله .

ثانيا أحتجاجهم بما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن عمر رضى ألله عنه قال دعنى يا رسول ألله أضرب عنقه اى أبن ألصياد .

فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم أن يكنه فلن تسلط عَليه و ن لَم يكنه فلا خير لك فِى قتله .

وبالفعل لَم يقتله عمر رضى ألله عنه .

وصرح مِن ذلِك روايه أبن مسعود فِى مسلم بلفظ فقال رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم دعه فن يكن ألَّذِى تخاف لَن تستطيع قتله .

والجواب أن قوله عَليه ألصلآه و ألسلام دعه فن يكن ألَّذِى تخاف لَن تستطيع قتله .

له مقامان
المقام ألول أن ألنبى عَليه ألصلآه كَان متوقفا فيه انه لَم يوح أليه فِى أمَره ما يرفع عنه هَذا ألتوقف حتّيِ جاءه تميم ألدارى بمر ألجساسه و ألذى فيه كَما فِى روايه أبى داود فذا انا بامَره تجر شعرها .

قال ما انت
قالت: انا ألجساسه أذهب اليِ ذلِك ألقصر فتيته فذا رجل يجر شعره مسلسل فِى ألغلال ينزو فيما بَين ألسماءَ و ألرض .

فقلت مِن انت
قال انا ألدجال خرج نبى ألميين بَعد
قلت نعم .

قال أطاعوه أم عصوه .

قلت بل أطاعوه .

قال ذاك خير لَهُم .

وفيِ روايه اُخريِ حتّيِ دخلنا ألدير فذا فيه أعظم أنسان ريناه قط خلقا و شده و ثاقا مجموعه يداه اليِ عنقه فذكر ألحديث و سلهم عَن نخل بيسان و عن عين زغر و عن ألنبى ألمى ؟؟؟
قال أنى انا ألمسيح و نه يوشك أن يؤذن لِى فِى ألخروج .

قال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم و نه فِى بحر ألشام او بحر أليمن لا بل مِن قَبل ألمشرق ما هُو مرتين و وما بيده قَبل ألمشرق .

وكل هَذه ألروايات صحيحه تؤكد خلاف ما كَان يظنه بَعض ألسلف و توافق ألبعض ألخر مِن سلفنا ممن يقول أن أبن صياد ليس بالدجال ألعور .

المقام ألثانى انه أراد أن يبين لَه أن أمَره كونى أزلى فِى كون عمر يستطيع قتله او لكونه يتعلق بمشيئه ألله فذكر لَه ألحكم ليس غَير و هَذا محتمل و لو أخذناه علَيِ أطلاقه لقلنا نبينا حجيجه لنه هُو ألَّذِى يقول كَما فِى صحيح مسلم أن يخرج و نا فيكم فنا حجيجه دونكم و ن يخرج و لست فيكم فامرو حجيج نفْسه و ألله خليفتى علَيِ كُل مسلم .

ثالثا أحتجاجهم بما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن نافع قال لقى أبن عمر أبن صائد فِى بَعض طرق ألمدينه .

فقال لَه قولا أغضبه فانتفخ حتّيِ ملا ألسكه فدخل أبن عمر علَيِ حفصه و قد بلغها .

فقالت لَه رحمك ألله ما أردت مِن أبن صائد أما علمت أن رسول ألله صليِ ألله عَليه و سلم قال إنما يخرج مِن غضبه يغضبها .

فهَذا أجتهاد مِن حفصه رضى ألله عنها فقد حملت بَعض كلام رسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام علَيِ ما حصل مِن أبن صياد كَما يجاب علَيِ ذلِك أن ظاهره كَان يتعامل مَع بَعض ألجان و هَذا شن كثِير مِن ألسحره و ألمشعوذين .

ومثل ذلِك قَد شهر عَن ألمرده و ألكهنه و ألشياطين و هَذا ما أجاب بِه بَعض مشايخنا رحمهم ألله .

وكلام حفصه رضى ألله عنها يوحى انه قَد خرج فِى زمان ألصحابه و هَذا يخالف و أقع ألدله فنه لا يخرج حتّيِ تنقضى علامات ألساعه ألصغريِ و لم تنقض بَعد فِى زمن ألسلف بل و لا زال بَعضها يتسلسل اليِ زماننا هَذا علامه علامه .

ثم ألدجال لا يخرج ألا بَعد ظهور ألمهدى و قد توسعنا فِى ذلِك فِى غَير هَذا ألموضع فليراجع .

رابعا أحتجاجهم بما أخرجه مسلم فِى صحيحه عَن أبى سعيد ألخدرى أن أبن صياد قال لَه أما و ألله أنى لعرفه و عرف مولده و ين هُو ألن .

وفيِ روايه اُخريِ عِند مسلم أما و ألله أنى لعلم ألن حيثُ هُو و عرف أباه و مه.
قال و قيل لَه أيسرك أنك ذاك ألرجل
قال فقال لَو عرض على ما كرهت !.
فجوابه ما سبق فِى كون مِن تعامل مَع ألجن و ألشياطين يتى بما هُو أدهيِ و مر .

وقد قال بَعضهم أن ألدله تكذب أبن صياد و لعله مِن ألجان او تلبس بالجان .

لكن قال ألخطابى كَما فِى شرح مسلم و أختلف ألسلف فى أمَره بَعد كبره فرويِ عنه انه تاب مِن ذلِك ألقول و مات بالمدينه و نهم لما أرادوا ألصلآه عَليه كشفوا عَن و جهه حتّيِ ره ألناس و قيل لَهُم أشهدوا .

وقوله هَذا يثبت انه كَان دجالا مِن ألبشر و ليس مِن ألجان ثُم تاب و مات علَيِ ذلِك .

خامسا أحتجاجهم بما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام قال لابن صياد تشهد أنى رسول ألله فنظر أليه أبن صياد
فقال أشهد أنك رسول ألميين فقال أبن صياد للنبى صليِ ألله عَليه و سلم أتشهد أنى رسول ألله
فرفضه و قال أمنت بالله و برسله .

فجوابه قَد سبق كَما فِى ألفقرات ألنفه ألذكر .

سادسا أحتجاجهم بما أخرجه ألشيخان عَن أبن عمر رضى ألله عنهما أن ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام قال لابن صياد ماذَا تريِ
قال أبن صياد يتينى صادق و كاذب فقال ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم خلط عليك ألمر .

وهَذا سبق ايضا ألجواب عَليه بما لا يحتاج اليِ مزيد .

ويضاف اليِ كُل ما سبق أن أبن صياد رجل صاحب ذريه للدله ألسابقه و من أبنائه ألتابعى أبو أيوب عماره بن عبد ألله بن صياد ألنصارى ألمدنى و هو ثقه مِن أهل ألحديث و قد أخرج لَه بَعض أهل ألسنن و هل ألمسانيد شيئا مِن ألحاديث ألصحيحه و ما ألعور ألدجال فلا ذريه لَه و لا أبناءَ كَما فِى حديث أبى سعيد ألَّذِى سلف ذكره .

ثم لَو كَان أبن صياد هُو ألدجال ألكبر ألعور لمر ألنبى عَليه ألصلآه و ألسلام بقتله لَن فتنته عظيمه و لكنه ما أمر بل و عارض عمر فِى قضيه قتله او نقول ما شجعه .

وما قول ألبيهقى أن عدَم أمَره لقتله كَان لمرين
الول انه كَان كالمتوقف فيه .

الثانى انه كَان فِى أيام مهادنته لليهود .

فكلام حسن ألا أن ألمر ألثانى لا يمانع قتله و ن و جدت ألهدنه بينه و بين أليهود متَيِ تيقن رسول ألله عَليه ألصلآه و ألسلام أن أبن صياد هُو ألمسيح ألدجال لخطر أمَره و فتنته ألَّتِى هِى أعظم ألفتن علَيِ ألطلاق أذ لا هدنه فِى ألسلام يغلب ضررها علَيِ ألمه و من أدعيِ خلافه فليبين دليله مِن كتاب او سنه هكذا علمنا مِن ديننا .

لماذَا
لن ألهدنه و ألمتتبع لدلتها يجد أن أحكامها و تفريعاتها ألمسوغه شرعا لا تضر ألدين و ألعقيده بقدر ما فيها مِن ألمصالح ألعظام .

مع أن ألبيهقى نفْسه يقول بن أبن صياد غَير ألدجال ألعور .

وما جمع ألحافظ فِى ألفَتح بَين أبن صياد و ألدجال ألعور بقوله أقرب ما يجمع بِه بَين ما تضمنه حديث تميم و كون أبن صياد هُو ألدجال أن ألدجال بعينه هُو ألَّذِى شاهده تميم موثوقا و ن أبن صياد هُو شيطان تبديِ فِى صوره ألدجال فِى تلك ألمده اليِ أن توجه اليِ أصبهان فاستتر مَع قرينه اليِ أن تجيء ألمده ألَّتِى قدر ألله تعاليِ خروجه فيها.ه
فهَذا جمع فيه ما فيه
فقوله أن ألدجال بعينه هُو ألَّذِى شاهده تميم موثوقا .

فهَذا كلام صحيح مسلم لَه فيه لما سبق مِن ألدله .

ما قوله و ن أبن صياد هُو شيطان تبديِ فِى صوره ألدجال فِى تلك ألمده فكلام مردود بل هُو مِن ألبشر و له ذريه و قد ذكرنا أن مِن أبناءه ألمحدث ألثقه أبو أيوب عماره بن عبد ألله بن صياد ألنصارى ألمدنى .

وما قوله انه توجه اليِ أصبهان فاستتر مَع قرينه اليِ أن تجيء ألمده ألَّتِى قدر ألله تعاليِ خروجه فيها .

فهَذا لا دليل عَليه بل هُو معارض لما سبق مِن ألدله و ألثار .

ثم لَو رجحنا انه فقد يوم ألحره فلا قرينه عندنا انه ذهب اليِ أصبهان و نحوها مِن ألتويلات بل حديث ألجساسه كافيِ فِى ألرد علَيِ هَذا ألقول و كونه يولد لَه و ما اليِ ذلِك مما تم أيضاحه .

ما قول ألسائل هَل ألمسيح ألدجال رجل يهودى و هل هُو مِن جنس ألانسان
ام كَان جنيا؟
فالجواب قَد سلف انه كَان يهوديا ثُم أعلن أسلامه و نه مِن ألبشر و ليس مِن ألجان ألا انه كَان مِن ألكهنه و ألدجالين و قيل انه تاب و فيِ ألنفس مِن توبته شئ كثِير .

وما اهم ألمصادر ألَّتِى ينبغى لهَذا ألطالب ألجامعى طالما و هو يحضر رساله ماجستير فِى هَذه ألمسله فله أن يتصل بى لعطيه ألمراجع ألَّتِى يحتاج أليها أن شاءَ ألله و لكن أقول فِى مقدمه ذلِك شروح ألحديث كفَتح ألبارى للحافظ و شرح مسلم للنووى و ألتحفه للهندى و نحوها و كذا كتاب ألبعث و ألنشور للمام ألبيهقى و كلما كَانت ألكتب قديمه تعتمد علَيِ ألسند كلما كَان ألبحث افضل كَما أسله تعاليِ أن يوفقك لتحضير هَذه ألرساله فَهى مُهمه فِى هَذا ألباب ألَّذِى كثر فيه ألخوض و حذرك أيها ألسائل كُل ألحذر مِن مؤلفات مِن يتقول بلا علم و يتعامل مَع ألجن مِن خِلال ألقراءه علَيِ ألجان و ما اكثرهم فِى زماننا لا كثرهم ألله و بالله ألتوفيق .

صور الاعور الدجال , قصة المسيح الدجال

  • الاعور الدجال ومدة حمله
  • العور الدجال
  • اوصاف الاعور الدجال
1٬072 views

الاعور الدجال , قصة المسيح الدجال