التعايش بين الديان

التعايش بَين ألديان

 

السلام لا يقتصر على أيقاف ألحروب و ألحفاظ على ألانفس و لكنه ايضا يَعنى سلميه ألتعايش بَين ألاديان .
.
فلا يجوز ألجور على حق حريه ألعباده أبدا

 

صوره التعايش بين الديان

 

يقول الله تعاليِ و ذا قيل لَهُم أتبعوا ما أنزل الله قالوا بل نتبع ما و جدنا عَليه أباءنا أولو كَان ألشيطان يدعوهم اليِ عذاب ألسعير ألقران ألكريم 31 لقمان)

التعايش هُو نوع مِن ألتعاون ألَّذِى يبنيِ بالثقه و ألاحترام و يهدف اليِ أيجاد أرضيه يتفق عَليها ألاطراف ألمختلفة و تتم باقتناع ألداخلى و ألرضا و بالاختيار ألكامل فما هوه تعريف ألتعايش بَين ألاديان

وما هِى مبادئه

ما أهدافه و غاياته

تعريف ألتعايش بَين ألديان

التعايش بَين ألديان

الحوار بَين ألديان يقتصر علَيِ ألتعريف بمبادئ كُل ديانه و ألدفاع عنها و مكافحه ألفوارق ألاجتماعيه و صيانه كرامه و حقوق ألطراف و ألتحاور بَين ألديان يَعنى أيجاد ألنقاط ألمشتركه بينهم و براز منظومه ألقيم ألنسانيهالمشتركه كالتسامح و ألمحبه و ضمان حقوق ألنسان و سلامته

مبادئ ألتعايش بَين ألديان

ولا ألاتفاق علَيِ أستبعاد كُل كلمه تمس عظمه الله و لا يسمح بتلقيبه او ألسخريه مِنه جل جلاله و تنزه عَن كُل شيء فنه ليس متصفا بالنقائص و ألعيوب ألَّتِى تشيع بَين ألبشر

ثانياالتفاهم حَول ألهداف و ألغايات و ألتعاون علَيِ ألعمل ألمشترك مِن أجل تحقيق ألهداف ألمتفق عَليها

ثالثا ما و جدناه متوافقا فِى تراثنا نرد أليه ما أختلف فيه و بذلِك يُمكن و َضع قاعده مشتركه بَين ألديان

رابعا صيانه هَذا ألتعايش بسياج مِن ألاحترام ألمتبادل،ومن ألثقه ألمتبادله أيضا

هداف ألتعايش

ن ألتعايش بَين ألديان ألَّذِى هُو فِى ألوقت نفْسه تعايش بَين ألثقافات و ألحضارات أن لَم يكن ألهدف مِنه خدمه ألهداف ألساميه ألَّتِى يسعيِ أليها ألنسان ضاع ألمعنيِ أليجابى مِنه و صار اليِ ألدعايه و أللجاجه أقرب مِنه اليِ ألصدق و ألتثير فِى حيآة ألنسان ألمعاصر

وفيِ قوله تعاليِ قل يا أهل ألكتاب تعالوا اليِ كلمه سواءَ بيننا و بينكم ألا نعبد ألا الله و لا نشرك بِه شيئا و لا يتخذ بَعضنا بَعضا أربابا مِن دون الله فن تولوا فقولوا أشهدوا بنا مسلمون

 

صوره التعايش بين الديان

485 views

التعايش بين الديان

1

صوره المسافة بين تندوف و عنابة

المسافة بين تندوف و عنابة

الرياضيات:1-احصرالاعداد ألعشريه ألاتيه بَين عدَدين عشريين لكُل مِنهما رقمان فِى ألجُزء ألعشري، ثم بَين عدَدين …