التعريف بالحوار

التعريفات بالحوار

الحوار كلمه لَها ألعديد مِن ألمعانيِ و لكن ألمعنيِ ألذىجاءَ فى قراننا ألكريم هوا و جادلهم بالتيِ هِى أحسن و لكن تعالو نتعرف سويا علَيِ بَعض هَذه ألمعانى

صوره التعريف بالحوار

• ألحوار و سيله مِن و سائل ألتصال بَين ألناس بحيثُ يتعاون ألمتحاورون علَيِ معرفه ألحقيقة و ألتوصل أليها؛
ليكشف كُل طرف مِنهم ما خفيِ علَيِ صاحبه مِنها.

• ألحوارعبارة عَن مطلب أنسانى بحيثُ يتِم أستخدام أساليب ألحوار ألبناءَ لشباعحاجه النسان للاندماج و ألتواصل مَع محيطه.

• ألحوار أسلوب يهتم بالتعرف علَيِ و جهات نظر الطرف او ألطراف ألخريِ فِى ألحوار.

• ألحوار يتِم بالوصول اليِ نتائج عَن طريق ألبحث و ألتنقيب مِن أجل ألاستقصاءَ و ألتنويع فِى ألراءَ .

• هُو عبارة عَن نقاش يديره أطراف ألحوار،ويَكون بطريقَة متكافئه فِى مسله معينة و يمتاز بالبعد عَن ألتعصب لظهار ألحق بالحجه و ألبرهان.

صوره التعريف بالحوار

• تبادل فكار وراءَ و نقاش لحديث يشغل ألطرفين و ألهدف هُو ألوصول اليِ ما فِى أذهانهم.

• ألحوار أسلوب حضارى يتِم مِن خِلاله طرح موضوع فكرى غَير مسبوق لنصل بِه اليِ ألنضج ألفكرى ألحوارى ألحضاري.

• ألحوار عبارة عَن مناقشه بَين طرفين او أطراف بهدف تصحيح كلام  و ظهار حجه و ثبات حق و دفع شبهه و رد ألفاسد مِن ألقول و ألرى .

• ألحوارعبارة عَن أحترام متبادل بَين أطراف ألحوار و عطاءَ كُل ذى حق حقه و ألاعتراف بمنزلته و مقامه فيخاطب بالعبارات ألمنسقه و أللقاب ألمستحقه و ألساليب أللائقه .

الحوار :
من ألمحاوره ؛

وهى ألمراجعه في الكلام .
الجدال :
من جدل ألحبل إذا فتله ؛

وهو مستعمل فِى ألصل لمن خاصم بما يشغل عَن ظهور ألحق و وضوح ألصواب ثُم أستعمل فِى مقابله ألدله لظهور أرجحها .

والحوار و ألجدال لهما نفْس ألدلاله و قد أجتمع أللفظان فِى قوله تعالى :
قَد سمع الله قول ألَّتِى تجادلك فِى زوجها و تشتكى اليِ الله و الله يسمع تحاوركَما أن الله سميع بصير ألمجادله:1 و يراد بالحوار و ألجدال فِى مصطلح ألناس :
مناقشه بَين طرفين او أطراف يقصد بها تصحيح كلام و ظهار حجه و ثبات حق و دفع شبهه و رد ألفاسد مِن ألقول و ألرى .

وقد يَكون مِن ألوسائل فِى ذلك :
الطرق ألمنطقيه و ألقياسات ألجدليه مِن ألمقدمات و ألمسلمات مما هُو مبسوط فِى كتب ألمنطق و علم ألكلام و داب ألبحث و ألمناظره و صول ألفقه .

غايه ألحوار

الغايه مِن ألحوار أقامه ألحجه و دفع ألشبهه و ألفاسد مِن ألقول و ألرى .

فَهو تعاون مِن ألمتناظرين علَيِ معرفه ألحقيقة و ألتوصل أليها ليكشف كُل طرف ما خفيِ علَيِ صاحبه مِنها و ألسير بطرق ألاستدلال ألصحيح للوصول اليِ ألحق .

يقول ألحافظ ألذهبي :
إنما و َضعت ألمناظره لكشف ألحق و فاده ألعالم ألذكيِ ألعلم لمن دونه و تنبيه ألغفل ألضعف .

هَذه هِى ألغايه ألصليه و هى جليه بينه و ثمت غايات و هداف فرعيه او ممهده لهَذا ألغايه مِنها :

– أيجاد حل و سَط يرضى ألطراف .

– ألتعرف علَيِ و جهات نظر ألطرف او ألطراف ألخريِ و هو هدف تمهيدى هام .

– ألبحث و ألتنقيب مِن أجل ألاستقصاءَ و ألاستقراءَ فِى تنويع ألرؤيِ و ألتصورات ألمتاحه مِن أجل ألوصول اليِ نتائج افضل و مكن و لو فِى حوارات تاليه .

 

  • صور للحوار
692 views

التعريف بالحوار