الحلبة فوائدها واضرارها

تعرفوا علي الحلبه فائدتها وضررها

صور الحلبة فوائدها واضرارها

 

صور الحلبة فوائدها واضرارها

من منا لا يعرف ألحلبه و فوائدها عَبر ألزمن أذ يرجع تاريخ ألحلبه اليِ يام ألفراعنه فِى مصر.
وقد جاءَ فِى برديه “ايبرز”،
الَّتِى يرجع تاريخها اليِ نحو 1500 سنه قَبل ألميلاد،
ن ألحلبه مفيده لعلاج ألحروق.
كَما أستخدمت فِى مصر ألقديمه للحث علَيِ ألولاده
وفيِ ألقرن ألخامس قَبل ألميلاد،
اعتبر ألطبيب ألاغريقى أبقراط ألحلبه ملطفه للوجاع،
ووصيِ ألعالم دسقوريدس،
فيِ ألقرن ألميلادى ألول،
بالحلبه كدواءَ لكُل نواع ألمشكلات ألنسائيه ،
بما فِى ذلِك ألتهاب ألرحم،
والتهاب ألمهبل و ألفرج
وقد عرف ألعرب ألحلبه ،
منذُ مئات ألسنين،
وروى عَن ألرسول محمد & “نه عاد سعد بن أبى و قاص،
رضى ألله عنه،
بمكه ،
فقال: أدعوا لَه طبيبا،
فدعى ألحارث بن كلده ،
فنظر أليه فقال: ليس عَليه بس،
فاتخذوا لَه قريفه ألحلبه مَع تمر عجوه رطب يطبخان فيحساهما،
ففعل ذلِك فبرىء
وجاءَ عنها فِى “المعتمد” لابن رسول: “حلبه : .
.
ذا طبخت بالسمن و شربت لينت ألعروق و ألمفاصل أليابسه ،
وطلقت حصر ألبول،وفتت ألحصيِ .
.
والمطبوخه مَع ألعسل تطلق ألبطن ذا شربت و تخرج ما فِى ألمعاءَ مِن ألخلاط ألرديئه .
.
دقيقها يصلح للورام ألحاره ألظاهره و ألباطنه ضمادا .
.
ماءَ طبيخها يعصر و يغسل ألرس بعصارته فينفع ألشعر و يجلو ألنخاله و ألقروح ألرطبه ،
ويجعد ألشعر،
ويذهب ألحزاز .
.
دقيقها يلين ألدبيلات و ينضجها.
والحلبه تلين ألصدر و ألحلق و ألبطن و تسكن ألسعال و ألربو و عسر ألنفس و تزيد فِى ألباه،
جيده للريح و ألبلغم و ألبواسير،
وهى تغير ألنكهه و تنتن رائحه ألعرق و ألبول
وجاءَ فِى “تذكره و لى أللباب” للانطاكي: “حلبه : تلين و تحلل سائر ألصلابات و ألورام،
ومتيِ طبخت بالتمر و ألتين و ألزبيب و عقد ماؤها بالعسل ذهبت و جاع ألصدر ألمزمنه و قروحه و ألسعال و ألربو و ضيق ألنفس خصوصا مَع ألبرشاوشن عَن تجربه .
ومتيِ طبخت مفرده و شربت بالعسل حللت ألرياح و ألمغص و بقايا ألدم ألمتخلف مِن ألنفاس و ألحيض و خرجت ألخلاط ألمحترقه و ألكيموسات ألعفنه خصوصا مَع ألفوه .
والنطول بطبيخها و ألجلوس فيه يسَهل ألولاده و يسقط ألمشيمه و ينقى ألرحم و يحلل ألصلابات و ألبواسير.
بقلتها و بذورها يصلحان ألشعر ألمتساقط و ألنخاله و ألسعفه ،
ويقلعان ألثار نطولا و طلاء،
وذا جعلت دلوكا نقت ألوساخ و حسنت أللوان جدا،
وذا نقعت فِى ماءَ ألورد و قطرت فِى ألعين نفعت مِن ألدمعه و ألسلاق و ألحمَره و بقايا ألرمد.
دقيقها مَع ألتين يفجر ألدبيلات”.
الحلبه فِى ألطب ألحديث
وفيِ ألطب ألحديث تبين مِن تحليل ألحلبه انها غنيه بالمواد ألبروتينيه و ألفسفور و ألمواد ألنشويه ،
وهى تماثل فِى ذلِك زيت كبد ألحوت.
كَما تَحْتوى علَيِ مادتى ألكولين و ألتريكونيلين،
وهما يقاربان فِى تركيبهما حمض ألنيكوتبنيك،
وهو حد فيتامينات B.
كَما تَحْتوى بذورها علَيِ ماده صمغيه و زيوت ثابته ،
وزيت طيار يشبه زيت أليانسون.
  ما خصائص بذورها فهي:
مشهيه للطعام،
مسكنه للسعال،
مفيده فِى ألنزلات ألصدريه ،
وضيق ألنفس و ألربو .
.
ملينه للمعاء،
مضاده للكولسترول،
للتهابات،
للكساح،
للنيميا .
.
طارده للديدان،
منشطه للقدره ألجنسيه لديِ ألنساءَ و ألرجال.
خافضه للسكري،
ملطفه ،
ملينه للعصاب،
مقويه للدم تغذيه بالكريات ألحمراءَ و تعوض ألجسم ما فقده مِن قوه .
.وهى موصوفه لكُل حاله مرضيه مِنهكه للجسم: نيميا،
هبوط فِى ألقوى،
انحلال،
خمول،وهن …الخ.
استعمالاتها

 

    ألاستعمالات ألداخليه :
يستعمل مغلى بذور ألحلبه لعلاج عسر ألبول و ألطمث و ألاسهال.
يستعمل مسحوق بذور ألحلبه ممزوجا بالعسل بمعدل ملعقه صغيره مِن هَذا ألمسحوق مَع ملء ملعقه عسل ثلاث مرات يوميا لعلاج قرحتى ألمعده و ألاثنى عشر.
يستعمل مشروب مغلى بذورالحلبه لعلاج و جاع ألصدر،
وبالخص ألربو و ألسعال،
بمعدل ملء ملعقه مِن ألبذور،
حيثُ تغليِ لمده عشر دقائق،مع ملء كوب ماءَ و تشرب مَره و أحده فِى أليوم.
يستعمل مسحوق بذور ألحلبه فِى هيئه سفوف،
وذلِك بملء ملعقه متوسطه قَبل ألكُل بمعدل ثلاث مرات يوميا،
لتخفيض نسبه سكر ألدم.
تستخدم ألحلبه كمنشطه للطمث،وبخاصه للفتيات فِى سن ألبلوغ،
وذلِك بمعدل ملعقه متوسطه مرتين فِى أليوم.
وهنا ينصح بالابتعاد عنها فِى حاله بدء فتره ألحمل،
لنها تساعد علَيِ ألاجهاض فِى ألشهور ألثلاثه ألوليِ مِن ألحمل،
فيِ حين ينصح بها بَعد ألولاده ،
لما لَها مِن فوائد صحيه عاليه تتمثل فِى أدرار ألحليب.
اذا خذ مقدار كوب مِن منقوع ألحلبه علَيِ ألريق مقدارملعقه كُل مخلوط بما مقداره كوب ماءَ لمده ساعتين فنه يقوى ألمعده و يسَهل عمليه ألهضم،
ويقتل ألديدان بمختلف نواعها.
ذا غليت قبضه مِن بذور ألحلبه ألمجروشه فِى ليتر مِن ألماءَ لمده 15 دقيقه ،
وتم تناول فنجانين مِنه فِى أليوم،
فنه يفيد فِى علاج ألتعب،
وخفض نسبه ألسكري،
والبروده ألجنسيه ،
وزياده ألشهيه ،
وتسكين سعال ألمصابين بالتدرن ألرئوي،
والربو و ضيق ألتنفس،
والالتهابات ألرئويه و ألشعب ألتنفسيه ،
والنزله ألمعويه ،
والامساك،
والبواسير،
وتقويه ألعصاب.
   ألاستعمالات ألخارجيه :
لعلاج ألحروق،
يدهن ألحرق بمزيج مِن مسحوق بذور ألحلبه مَع زيت ألورد حتّيِ تشفى.
لعلاج تشقق ألجلد و تحسين لون ألبشره يستعمل مغلى بذور ألحلبه كغسول للماكن ألمصابه ،
بمعدل مرتين فِى أليوم.
لعلاج ألروماتيزم و ألبرد و لام ألعضلات،
يستخدم مسحوق ألبذور مَع معجون فصوص ألثوم مَع قلِيل مِن زيت ألسمسم،
وتدلك بها ألمناطق ألمصابه .
لعلاج ألدمامل،
تستخدم لبخه مِن مسحوق بذور ألحلبه ،
حيثُ تمزج كميه مِن ألمسحوق مَع ماءَ فاتر و تحريكها باستمرار حتّيِ يصبح ألمزيج فِى شَكل عجينه متماسكه ،
ثم يوضع علَيِ ألدمامل،
وتلف عَليه قطعه قماش.
ويمكن إستعمال هَذه ألوصفه لعلاج ألخراجات و ألداحس ألمتقيح و ألصابع،
وكذلِك خراجات ألثداء،
وخراجات ألشرج ألناتجه عَن أنسداد ألناسور و ألكزيما و قروح ألقدام.
يستخدم مطبوخ مسحوق ألحلبه ،
عندما يطبخ ما مقداره حفنه مِنه فِى ثلاثه ليترات مِن ألماءَ و غليها لمده عشر دقائق و من ثُم تبريدها،
فيِ علاج و جاع ألرحم و ألورم،
وذلِك بن تجلس ألمَره ألمعنيه فِى ألناءَ ألَّذِى يوضع فيه هَذا ألخليط.
    إستعمالات خرى:
جماليا: ألحلبه تغذى ألجلد و تنعمه غسولا.
وزيتها يستعمل فِى كُل خلاصه طبيه لزياده نمو ألثديين و تقويه غددهما،
مضيفه عَليهما جمالا و سحرا.
صناعيا: تستعمل عشبه ألحلبه فِى بَعض ألبلدان لتعطير ألجبان.
منزليا: بذورالحلبه تبعد ألعثه و ألبق و ألسوسه .
غذائيا: تزيد فِى أدرار ألبقار ألحلوبه و تسمن ألخراف و ألعجول ألمعده للذبح،
ولكنها تؤثر فِى مذاق ألحليب و طعم أللحم.
محاذير
يحظر أستخدام ألحلبه مِن قَبل ألنساءَ ألحوامل،
لنها تنشط ألرحم،
ويمكن ن تقضى علَيِ ألجنين.
يحظر أستخدامها مِن قَبل ألطفال دون سن ألسنتين.
يحظر أستخدامها مِن قَبل مرضيِ ألسكرى ألمعتمدين علَيِ ألانسولين،
قبل أستشاره ألطبيب.
يَجب علَيِ ى شخص يجرى فحص سكر ألدم او ألكولسترول ن يبلغ ألمختبر بنه يستعمل ألحلبه ،
كى يخذ ذلِك بالحسبان ألزياده و ألنقصان فِى نتائج ألفحص.
وخيرا يرجيِ ألعلم ن ألحلبه تَحْتوى علَيِ ألتريفنليين،
وعليه فنها تسَبب علَيِ ألمديِ ألطويل،
ازعاجات صحيه ،
لذلِك يحذر مِن إستعمالها فِى ألعلاجات ألداخليه اكثر مِن عشره أيام فِى ألشهر
486 views

الحلبة فوائدها واضرارها