السرطان المثاتة مرض معدي

صور السرطان المثاتة مرض معدي

سرطان ألمثانه هُو أصابه سرطانيه لمنطقه ألمثانه .
يبدا سرطان ألمثانه فيِ معظم ألاحيان باصابه ألخلايا ألمبطنه للمثانه مِن ألداخل.
وعاده ما يصيب كبار ألسن،
الا أن هَذا لا يعنى أستثناءَ أى سن مِن ألاصابه .

سرطان ألمثانه هُو رابع أكثر أنواع ألسرطانات شيوعا بَين ألرجال و ألثامن ألأكثر شيوعا لديِ ألنساءَ حسب معهد ألسرطان ألوطنيالامريكي[1]،
ويشَكل رابع أكثر أنواع ألسرطانات شيوعا بَين ألرجال فيِ بريطانيا[2].
فى عام 1996 أكثر مِن 300000 حاله جديده تم تشخيصها فيِ كُل أنحاءَ ألعالم[3].
يتِم تشخيص ألغالبيه ألعظميِ مِن سرطان ألمثانه فيِ مراحله ألمبكره ،
حيثُ يَكون قابلا للعلاج بصوره جيده جدا.
ولكن،
اصابه سرطان ألمثانه تتميز بالتكرر حتيِ لَو تم ألعلاج ضمن مرحله مبكره ،
ولهَذا ألسبب،
يتوجب عليِ ألناجين مِن مرض سرطان ألمثانه أن يتابعوا ألاختبارات و مراقبه حالتهم لعده سنوات بَعد ألعلاج.
قدرت عدَد ألاصابات ألجديده بهَذا ألمرض فيِ ألولايات ألمتحده لعام 2008بحوالى 68810 أصابه ،
كان عدَد ألوفيات ضمِنها 14000 حاله

.المسببات
لا يُوجد سَبب علمى و أضح لتفسير تَكون سرطان ألمثانه ،
الا أنه تم ألتعرف عليِ عدَد مِن ألمواد ألمسرطنه ألتى يُمكن أعتبارها ضمن قائمه ألاسباب ألمحتمله ،
اهم هَذه ألاسباب هُو دخان ألسجائر.
يتركز ألبحث ألعلمى عليِ فهم ألظروف ألتى تودى أليِ تغير ألتركيبه ألوراثيه للخلايا،
مما يسَبب تكاثر ألخلايا غَير ألطبيعيه .
العوامل ألتاليه تودى أليِ زياده مخاطر تطوير سرطان ألمثانه
التدخين [5] ألتدخين هُو أهم عامل فيِ زياده خطر سرطان ألمثانه [6][7].
المدخنون معرضون بما يفوق ألمرتين لخطر تطوير سرطان ألمثانه مقارنه مَع غَير ألمدخنين.
التعرض لمواد كيميائيه فيِ مكان ألعمل ألافراد ألذين يتعاملون بانتظام مَع بَعض ألمواد ألكيميائيه أو فيِ بَعض ألصناعات لديهم أحتمال ألاصابه بسرطان ألمثانه مرتفع مقارنه مَع ألاخرين.
المواد ألكيميائيه ألعضويه ألامينات ألعطريه متبطه بصوره عاليه مَع سرطان ألمثانه [8].
هَذه ألمواد ألكيميائيه مستخدمه و بكثره ضمن صناعه ألاصباغ.
الصناعات ألاخريِ ألمرتبطه بسرطان ألمثانه تشمل عليِ دباغه ألجلود[9] و ألصناعات ألمطاطيه [10]،
والمنسوجات[11]،
واصباغ ألشعر[12]،
صناعه مواد ألالوان[13]،
ومواد ألطباعه [14].
يتوجب أتخاذ أجراءات حمايه صارمه ضمن مكان ألعمل للحد مِن لتعرض للمواد ألتى يعتقد أنها تسَبب ألسرطان.
اهم هَذه ألمواد هي:
اصباغ ألانيلين[15]،
(بالانجليزيه : Aniline dyes)
2-نافثيلامين[16][17] K بالانجليزيه : 2-Naphthylamine).
4-امينزوبايفينيل[18][19]،
(بالانجليزيه : 4-Aminobiphenyl)
البنزيدين[20][21][22], بالانجليزيه : Benzidine)
النظام ألغذائى ألافراد ألذين يتناولون نظام غذائى يشمل كميات كبيره مِن أللحوم ألمقليه و ألدهون ألحيوانيه هُم أكثر عرضه لتعرض للسرطان ألمثانه .[23] عشبه زراوند[24][25] بالانجليزيه : Aristolochia fangchi): عشبه تستخدم فيِ ضمن بَعض ألمكملات ألغذائيه و ألعلاجات ألعشبيه ألصينيه .
الافراد ألذين تناولوا هَذه ألعشبه ضمن برنامج لانقاص ألوزن كَان معدلا ألاصابه بسرطان ألمثانه و ألفشل ألكلوى أعليِ مِن ألذين لَم يستعملوا هَذه ألعشبه .
الدراسات ألعلميه عليِ هَذه ألعشبه أظهرت أنه يحتوى عليِ مواد كيميائيه يُمكن أن تودى أليِ ظهور ألسرطان لديِ ألفئران.[26][27] العوامل ألمساعده عليِ تَكون سرطان ألمثانه [عدل] علاج مرض سرطانى أخر.
العلاج ألاشعاعى للامراض ألسرطانيه ضمن لمنطقه ألحوض،
مثل سرطان عنق ألرحم[28]،
وسرطان ألبروستاتا[29][30]،
سرطان ألكلى[31]،
وسرطان قناه فالوب[32] و سرطان ألخصيه يزيد مِن خطر ألاصابه بسرطان ألمثانه .
العلاج ألكيميائى بعقار سيكلوفسفاميد[33][34][35] بالانجليزيه : cyclophosphamide يزيد مِن خطر سرطان ألمثانه .
ويشَكل ألعلاج بالزرنيخ عامل مخاطره أضافى للاصابه بسرطان ألمثانه [36].
الا أن علاقه ألزرنيخ بسرطان ألمثانه ليست و أضحه عندما يقل تركيز ألزرنيخ عَن 100 ميكرجرام/لتر[37] الاعراض
كثيرا ما يتاخر ظهور أعراض سرطان ألمثانه حتيِ يصل أليِ مرحله متقدمه حيثُ يصبح علاجها أصعب.
ولذلك،
فمن ألمناسب أن يقُوم ألشخص ألمعرض للمسببات و تتوفر لديه ألعوامل ألمساعده حتيِ و أن لَم يعانوا مِن أى أعراض باختبار ألفرز.
وهو أختبار لفحص ألسرطان لديِ ألافراد ألذين لَم يسبق لَهُم أن أصيبوا بالمرض.
واهم أعراض مرض سرطان ألمثانه تشمل ما يلي[38][39]
البيله ألدمويه بالانجليزيه : hematuria و هى و جود ألدم فيِ ألبول
الافراد ألذين يُمكنهم رويه ألدم فيِ ألبول،
خاصه كبار ألسن مِن ألذكور ألذين يدخنون،
يَجب أن يعتبروا أن لديهم أحتمال أصابه عال جداً بسرطان ألمثانه حتيِ يثبت ألعكس.،
فالدم فيِ ألبول هُو عاده أول علامه تحذير مِن سرطان ألمثانه .
الا أن ألدم غالبا ما يَكون غَير مرئيا.
وهَذا ما يسميِ ألبيله ألدمويه ألمجهريه ،
الا أنه قابل للكشف بواسطه أختبار بول بسيط.
وفى بَعض ألحالات،
يُوجد كميه مِن ألدم ضمن ألبول ما يكفى لتغيير لون ألبول بشَكل ملحوظ.
فيصبح لون ألبول برتقاليا أو قرنفلي،
او قَد يَكون أحمر فاتحا مَع أو بِدون جلطات ظاهره .
احساس بالحرق ألحرق أو ألالم أثناءَ ألتبول دون و جود أى موشر عليِ عدويِ أو ألتهاب ضمن ألمسالك ألبوليه
تغيير فيِ عادات ألمثانه ،
مثل ألاضطرار أليِ ألتبول أكثر مِن ألمعتاد أو ألشعور ألقوى بالحاجه أليِ ألتبول دون خروج كميه بول كبيره .
ظهور هَذه ألاعراض ليس دليلا عليِ ألاصابه بسرطان ألمثانه ألا أنه كافى لدفع ألشخص لمراجعه ألطبيب.
عِند و صول ألسرطان أليِ مرحله متقدمه أكثر،
تظهر أعراض أضافيه :
فقدان ألوزن
فقدان ألشهيه
الحمى
الم فيِ ألعظام أو ألمستقيم،
الشرج أو منطقه ألحوض
الكشف
كمثل كُل أنواع أصابات ألسرطان،
يمكن علاج سرطان ألمثانه بنسبه نجاح مرتفعه أذا تم رصده فيِ و قت مبكر،
وذلِك عندما يَكون ذا حجْم صغير و لَم ينتشر أليِ ألانسجه ألمحيطه به.التدابير ألتاليه يُمكن أن ترفع مِن فرص ألعثور ألمبكر عليِ أصابه سرطان ألمثانه :
اذا كَان تتوافر عندك ألعوامل ألمساعده عليِ تَكون سرطان ألمثانه ،
فعليك بايلاءَ أهتمام خاص لاى تغير بلون ألبول أو أى تغييرات فيِ ألعادات ألخاصه بك عِند ألتبول.
اذا لاحظت و جود أعراض تستمر لمده أكثر مِن بضعه أيام،
فعليك بمراجعه طبيبك عليِ ألفور للتقييم.
انواع سرطان ألمثانه
معظم حالات سرطان ألمثانه هى ظهاريه ألمنشا،
وتشَكل سرطانه ألخلايا ألانتقاليه 90 مِنها و ألباقى يشكلها كُل مِن ألسرطانه ألغديه و ألسرطانه حرشفيه ألخلايا.[40][41] مِن ألانواع ألنادره ألاخريِ ألسرطانه صغيره ألخلايا و أللمفوما و ألغرن.
مراحل سرطان ألمثانه
يعتير تحديد ألسرطان فيِ أى مرحله جزءا مُهما فيِ علاج ألسرطان ألسطحى أو سرطان فيِ موقعه ألاصلي،
هَذا يحدث فَقط عليِ سطح ألبطانه ألداخليه للمثانه ،
وايجاد ألسرطان فيِ هَذه ألمرحله يمنح للمريض أمل أكبر فيِ تلقى علاج ناجح.
1 ألسرطان فيِ ألمرحله ألاوليِ يحدث فيِ بطانه ألمثانه ألداخليه .
2 ألمرحله ألثانيه للسرطان يغزو ألسرطان حائط ألمثانه .
3 ألمرحله ألثالثه للسرطان.
تنتشر خلايا ألسرطان عَبر حائط ألمثانه أليِ ألنسيج ألمحيط.
وقد ينتشر أيضا أليِ ألبروستات فيِ ألرجال أو ألرحم أو ألمهبل فيِ ألنساء.
4 ألمرحله ألرابعه للسرطان و فيِ هَذه ألمرحله ،
تنتشر ألخلايا ألسرطانيه أليِ ألعقد أللمفاويه و ألاعضاءَ ألاخرى،
مثل ألرئتين أو ألعظام و ألكبد.
تصنيف مراحل سرطان ألمثانه
تصنيف ألورم و ألنقائل و ألعقد
Crystal Clear app kdict.png طالع أيضا: تصنيف ألورم و ألعقد و ألنقائل
الورم ألبدئي:
TX: ألورم ألبدئى لا يُمكن تقديره
T0: لا يُوجد دليل عليِ ألورم ألبدئي
Ta: سرطانه حليميه غَير غازيه
Tis: سرطانه فيِ ألموضع و رم مسطح)
T1: ألورم يغزو ألنسيج ألضام تَحْت ألظهاري
T2: ألورم يغزو ألنسيج ألعضلي
pT2a: ألورم يغزو ألعضله ألسطحيه ألنصف ألداخلي)
pT2b: ألورم يغزو ألعضله ألعميقه ألنصف ألخارجي)
T3: ألورم يغزو ألنسيج حَول ألمثانه
pT3a: مجهريا
pT3b: عيانيا كتله خارِج مثانيه )
T4: ألورم يغزو أى مِن ألتالي: ألموثه ،
الرحم،
المهبل،
جدار ألحوض،
جدار ألبطن
T4a: ألورم يغزو ألموثه ،
الرحم،
المهبل
T4b: ألورم يغزو جدار ألحوض،
جدار ألبطن
العقد أللمفيه :
NX: لا يُمكن تقدير حاله ألعقد أللمفيه
N0: لا يُوجد نقائل للعقد أللمفيه ألمجاوره
N1: و جود نقائل لعقده لمفيه و أحده بَعدها ألاكبر 2سم أو أقل
N2: و جود نقائل لعقده لمفيه و أحده بَعدها ألاكبر بَين 2سم و 5سم أو نقائل لعده عقد لمفيه لا يتجاوز أى مِنها 5 سم.
N3: نقائل لعقده لمفيه تتجاوز 5 سم فيِ بَعدها ألاكبر.
النقائل ألبعيده :
MX: لا يُمكن تفدير ألنقائل ألبعيده
M0: لا يُوجد نقائل بعيده
M1: يُوجد نقائل بعيده
مراحل سرطان ألمثانه [عدل] المرحله ألاولى: T1, N0, M0
المرحله ألثانيه : T2, N0, M0
المرحله ألثالثه : T3a, N0, M0 أو T3b, N0, M0 أو T4a, N0, M0
المرحله ألرابعه : T4b, N0, M0 أو عِند و جود أى مِن مراحل ألنقائل للعقد ألمجاوره N1 أو N2 أو N3 أو عِند و جود أى نقائل بعيده M1).[42] اعاده ألاصابه
علاج سرطان ألمثانه
متابعه ما بَعد ألعلاج
الحمايه
ان سرطان ألمثانه يحدث فيِ ألغالب لكبار ألسن لكِن لابد لمن هُم فيِ سن ألشباب ألابتعاد عَن ألتدخين و ممارسه ألرياضه و تناول ألغذاءَ ألصحى و ألمبادره بالفحص ألمبكر عِند ألاحساس باى مِن ألاعراض ألتى ذكرت مسبقا
عوامل مسببه
تلعب عوامل خارِجيه عده كعوامل خطوره فيِ حدوث سرطان ألمثانه .
التدخين مِثلا يلعب دورا هاما و ملحوظا فيِ حدوثه،
وان أليه ألتسرطن فيِ سرطان ألمثانه يعتقد أنها تتطور مِن تداخِل عوامل بيئيه مَع أستعداد و راثي.‏
العوامل ألبيئيه ‏
وجدت مركبات عديده بشَكل طبيعى فيِ ألبيئه و هى تتواجد بشَكل ثانوى مِن بقايا ألنفايات ألصناعيه و هَذه ألمركبات تترافق مَع حدوث سرطان ألمثانه فالArsenic عنصر يتواجد بشَكل و أسع و منتشر فيِ ألطبيعه و هُو ينتقل بالبيئه مِن مكان لاخر عَبر ألماء.‏
ومحتويِ ألمياه ألجوفيه مِن هَذا ألمركب Arsenic متغاير جغرافيا مِن بلد لاخر و بشَكل و أسع.
حتيِ أنه يتواجد بكميات ضئيله فيِ بَعض ألبلدان.‏
العوامل عاليه ألخطوره
التدخين يعتبر ألتدخين مِن أهم عوامل ألخطوره خارِجيه ألمنشا فيِ حدوث سرطان ألمثانه .‏
ويعتقد أن ألمدخنين يصابون بسرطان ألمثانه بنسبه 2-3 أضعاف.
كَما أن 50 مِن سرطان ألمثانه يعزيِ أليِ ألتدخين.
هَذا و أن أليه ألتدخين فيِ أحداث سرطان مثانه غَير معروفه جيدا.
ويذكر أن أكثر مِن 60 عامل مسرطن موجود بالتبغ مِنها.‏
وتشير ألدراسات أليِ أن أورام ألمثانه لديِ ألمدخنين تميل أليِ أن تَكون كبيره و عديده ألبور،
كَما أنها تبدى درجه و مرحله نسيجيه متقدمه .‏
ويذكر أن أيقاف ألتدخين يترافق مَع تراجع ملحوظ فيِ خطوره حدوث سرطان ألمثانه ،
حيثُ تهبط نسبه ألخطوره ألى30-40 بَعد سنه مِن أيقاف ألتدخين،
اما ألمدخنين سابقا فلديهم معدلات خطوره لحدوث سرطان ألمثانه أكثر مِن ألناس ألذين لَم يدخنوا خِلال حياتهم،
حتيِ بَعد 25 سنه مِن ألامتناع عَن ألتدخين.‏
ان تناول ألبروكلى و ألسبانخ و ألشاى ألاخضر يساعد عليِ ألوقايه مِن ألمرض

  • هل مرض سرطان المثانة معدي
  • هل سرطان المثانة معدى
  • هل سرطان المثانه معدى
  • هل سرطان المثانة معدي
  • هل سرطان المثانه معدي
  • هل بول مربض سرطان المثانه معدي
  • مرض السرطان المسانه
  • هل سرطان المثانه مرض معدي
  • هل ورم المثانة معدي
  • هل سرطان المثانه معدي بعدالغسيل بالكيماوي
947 views

السرطان المثاتة مرض معدي