العاده السریه


العاده ألسریه

تعريف ألعاده ألسريه:هى فعل أعتاد ألممارس ألقيام بِه فِى فيِ معزل عَن ألناس غالبا مستخدما و سائل متنوعه محركه

للشهوة اقلها ألخيال ألجنسى و ذلِك مِن أجل ألوصول اليِ ألقذف و هى بمعنيِ آخر ألاستمناءَ .

هَذه ألعاده تختلف مِن ممارس لخر مِن حيثُ ألوسائل ألمستخدمة فيها و طريقَة ألتعود و معدل ممارستها فمنهم مِن يمارسها بشَكل منتظم يوميا او أسبوعيا او شهريا و منهم مِن يمارسها بشَكل غَير منتظم ربما يصل اليِ عده مرات يوميا و ألبعض ألخر يمارسها عِند ألوقوع علَيِ أمر محرك للشهوة بقصد او بِدون قصد.

فئات مختلفة مِن ألمجتمع أصبحت تقض مضاجعهم و تؤرق منامهم و تثير تساؤلاتهم و شكاواهم باحثين و ساعين فِى أيجاد حلول للخلاص مِنها و لكن دون جدوى.

ويلهث أخرون و راءَ مجلات تجاريه طبيه او أجتماعيه او و راءَ أطباءَ دنيويين مِن أجل ألخلاص مِنها ألا انهم يزدادوا بذلِك غرقا فيها.لماذَا

وما هِى ألمشكلة

وما هِى ألسباب ألَّتِى قَد تؤدى اليِ تواجدها بَين أبناءَ ألمجتمع ألمسلم حتّيِ أصبحت ألسر ألمشترك ألَّذِى قَد يجمع بَين فئات متنوعه مِن ألمجتمع ذكورا و ناثا مراهقين و راشدين صالحين و ضالين.هل لهَذه ألعاده أثار

وما هِى هَذه ألثار

وهل ألخلاص مِنها أمر مُهم

كيف تَكون ألوقايه مِنها قَبل ألوقوع فيها

وخيرا ما هِى خطوات ألخلاص مِنها …

ندعك مَع صفحات هَذا ألمبحث سائلين ألموليِ عز و جل أن تجد فيه ضالتك و ن يجيب علَيِ تساؤلاتك و ألهم مِن كُل ذلِك أن يَكون سَببا فِى ألقضاءَ علَيِ هَذا ألداءَ مِن مجتمعات ألمسلمين انه سميع مجيب

ثارها
-

ا – ألثار ألظاهره و ألملموسه .

(1 ألعجز ألجنسى سرعه ألقذف ضعف ألانتصاب فقدان ألشهوة .
ينسب ألكثير مِن ألمتخصصين تناقص ألقدرات ألجنسية للرجل مِن حيثُ قوه ألانتصاب و عدَد مرات ألجماع و سرعه ألقذف و كذلِك تقلص ألرغبه فِى ألجماع و عدَم ألاستمتاع بِه للذكور و ألناث اليِ ألفراط فِى ممارسه ألعاده ألسريه 3 مرات أسبوعيا او مَره و أحده يوميا مِثلا .
وهَذا ألعجز قَد لا يبدو ملحوظا للشاب و هو فِى عنفوان شبابه ألا انه و مع تقدم ألسن تبدا هَذه ألعراض فِى ألظهور شيئا فشيئا .

كم هُم ألرجال و ألنساءَ ألَّذِين يعانون مِن هَذه ألثار أليَوم

وكم ألَّذِين باتت حياتهم ألزوجية غَير سعيدة و ترددهم علَيِ ألعيادات ألتخصصيه أصبح أمرا معتادا لمعالجه مشاكلهم ألجنسية
ان مِن ألمحزن حقا أن فئات مِن ألناس و ألزواج باتت تتردد أليَوم علَيِ ألعيادات ألطبيه لمعالجه مشاكل ألعجز ألجنسى و بمختلف أنواعه ألا انه و من ألمؤلم اكثر أن نعلم أن نسبة عاليه مِن هَذه ألعداد هُم فِى أعمار ألشباب فِى ألثلاثينات و ألربعينات .

وهَذا ما تؤكده أحدث ألدراسات ألَّتِى قامت بها بَعض ألشركات ألمنتجه لبعض ألعقاقير ألمقوية للجنس و تم ملاحظه أن نسبا كبيرة جداً مِن ألرجال و لاسيما فِى ألمراحل ألمذكوره يعانون أليَوم مِن أثار ألضعف ألجنسى و ن معظم هؤلاءَ يدفعون أموالا طائله علَيِ عقاقير و علاجا ت تزيد و تنشط قدراتهم ألجنسية حتّيِ و أن أنفقوا أموالا طائله علَيِ هَذه ألعقاقير و غير مكترثين بما لهَذه ألعقاقير مِن أثار سلبيه علَيِ صحتهم فِى ألمستقبل ألقريب.

(2 ألنهاك و أللام و ألضعف: كذلِك ما تسببه مِن انهاك كامل لقويِ ألجسم و لا سيما للجهزه ألعصبيه و ألعضليه و كذلِك مشاكل و ألم ألظهر و ألمفاصل و ألركبتين أضافه اليِ ألرعشه و ضعف ألبصر و ذلِك كله قَد لا يَكون ملحوظا فِى سن ألخامسة عشره و حتيِ ألعشرينات مِثلا ألا انه و فيِ سن تلى هَذه ألمرحلة مباشره تبدا ألقويِ تخور و مستويِ ألعطاءَ فِى كُل ألمجالات يقل تدريجيا فذا كَان ألشاب مِن ألرياضيين مِثلا فلا شك أن لياقته ألبدنيه و نشاطه سيتقلصان و يقاس علَيِ ذلِك سائر قدرات ألجسم.
يقول احد علماءَ ألسلف ” أن ألمنى غذاءَ ألعقل و نخاع ألعظام و خلاصه ألعروق”.
وتقول احد ألدراسات ألطبيه “ن مَره قذف و أحده تعادل مجهود مِن ركض ركضا متواصلا لمسافه عده كيلومترات” و للقياس علَيِ ذلِك يُمكن لمن يُريد أن يتصور ألمر بواقعيه أن يركض كيلو مترا و أحدا ركضا متواصلا و لير ألنتيجه.

(3 ألشتات ألذهنى و َضعف ألذاكره: ممارس ألعاده ألسريه يفقد ألقدره علَيِ ألتركيز ألذهنى و تتناقص لديه قدرات ألحفظ و ألفهم و ألاستيعاب حتّيِ ينتج عَن ذلِك شتات فِى ألذهن و َضعف فِى ألذاكره و عدَم ألقدره علَيِ مجاراه ألخرين و فهم ألمور فهما صحيحا.
وللتمثيل علَيِ ذلِك يلاحظ أن ألَّذِى كَان مِن ألمجدين دراسيا سيتثر عطاؤه و بشَكل لافت للنظر و بطريقَة قَد تسَبب لَه ألقلق و ينخفض مستواه ألتعليمي.

(4 أستمرار ممارستها بَعد ألزواج
يظن ألكثيرون مِن ممارسى ألعاده ألسريه و من ألجنسين أن هَذه ألعاده هِى مرحلة و قْتيه حتمتها ظروف ألممارسين مِن قوه ألشهوة فِى فتره ألمراهقه و ألفراغ و كثرة ألمغريات.
ويجعل ألبعض ألخر عدَم قدرته علَيِ ألزواج ألمبكر شماعه يبرر بها و يعلق عَليها أسباب ممارسته للعاده ألسريه بل انه قَد يجد حجه قوية عندما يدعى بنه يحمى نفْسه و يبعدها عَن ألوقوع فِى ألزنا و ذلِك إذا نفْس عَن نفْسه و فرغ ألشحنات ألزائده لديه و عليه فإن كُل هؤلاءَ يعتقدون انه و بمجرد ألزواج و أنتهاءَ ألفتره ألسابقة ستزول هَذه ألمعاناه و تهدا ألنفس و تقر ألعين و يَكون لكُل مِن ألجنسين ما يشبع بِه رغباته بالطرق ألمشروعه.
الا أن هَذا ألاعتقاد يعد مِن ألاعتقادات ألخاطئة و ألهامه حَول ألعاده ألسريه فالواقع و مصارحه ألمعانين أنفسهم أثبتت انه متَيِ ما أدمن ألممارس عَليها فلن يستطيع تركها و ألخلاص مِنها فِى ألغالب و حتيِ بَعد ألزواج.
بل أن ألبعض قَد صرح بنه لا يجد ألمتعه فِى سواها حيثُ يشعر كُل مِن ألزوجين بنقص معين و لا يتمكنا مِن تحقيق ألشباع ألكامل مما يؤديِ اليِ نفور بَين ألزواج و مشاكل زوجية قَد تصل اليِ ألطلاق او قَد يتكيف كُل مِنهما علَيِ ممارسه ألعاده ألسريه بعلم او بِدون علم ألطرف ألخر حتّيِ يكمل كُل مِنهما ألجُزء ألناقص فِى حياته ألزوجيه.

(5 شعور ألندم و ألحسره: مِن ألثار ألنفسيه ألَّتِى تخلفها هَذه ألعاده ألسيئه ألحساس ألدائم باللم و ألحسره حيثُ يؤكد أغلب ممارسيها علَيِ انها و أن كَانت عاده لَها لذه و قْتيه لمدة ثوان تعود عَليها ألممارس و غرق فِى بحورها دون أن يشعر بضرارها و ما يترتب عَليها ألا انها تترك لممارسها شعورا بالندم و أللم و ألحسره فورا بَعد ألوصول او ألقذف و أنتهاءَ ألنشوه لنها علَيِ ألقل لَم تضف للممارس جديدا .

(6 تعطيل ألقدرات
-و ذلِك بتولد ألرغبه ألدائمه فِى ألنوم او ألنوم غَير ألمنتظم و ضياع معظم ألوقت ما بَين ممارسه للعاده ألسريه و بين ألنوم لتعويض مجهودها مما يترتب عَليه ألانطواءَ فِى معزل عَن ألخرين و كذلِك ألتوتر و ألقلق ألنفسى .

و لا شك مِن أن ما تقدم كَان مِن اهم ألثار ألَّتِى تخلفها ممارسه ألعاده ألسيئه تم طرحها مِن ألجانب ألتطبيقى و من خِلال مصارحه بَعض ألممارسين لَها أما لمن يُريد زياده ألتفصيل ألنظرى فيها فيمكنه ألطلاع علَيِ ألكتابات ألصادقه و ليست ألتجاريه ألَّتِى كتبت فِى هَذا ألمجال.

ب – ألثار غَير ألملموسه …

وهيِ أضرار ليس مِن ألمُمكن ملاحظتها علَيِ ألمديِ ألقريب بل و قد لا يظهر للكثيرين انها ناتجه بسَبب ألعاده ألسريه ألا أن ألواقع و ألدراسه أثبتا أن ممارستها تسَبب ما يلي:-

1 أفساد خلايا ألمخ و ألذاكره:-ن ألعاده ألسريه ليست فعلا يقُوم بِه ألممارس بشَكل مستقل مِن دون أن يَكون هُناك محرك و باعث و مصدر لَها بل أن لَها مصادر تتمثل فيما يلى …

ا – مصدر خارِجى

وهو ما يتوفر مِن صور و فلام و غير ذلِك او مناظر حقيقيه محركة للغريزه.

ب – مصدر داخِلى

من عقل ألممارس لَها و ألذى يصور خيالا جنسيا يدفع اليِ تحريك ألشهوة و هَذا ألخيال أما أن يَكون مَع شخصيات حقيقيه مِن عالم ألوجود ألمحيط بالممارس او مِن خياله و همي.
هَذا ألخيال ألجنسى مِن خصائصه انه لا يتوقف عِند حد و لا يقتصر عِند قصة و أحده و متكرره لنه لَو كَان كذلِك لتناقصت قدرته علَيِ تحريك ألشهوة و ألوصول للقذف لذلِك فَهو خيال متجدد و متغير يوما بَعد يوم تتغير فيه ألقصص و ألمغامرات حتّيِ يحقق ألشباع و دعنا نتخيل جوازا أن خلايا ألذاكره هِى عبارة عَن مكتبه لشرائط ألفيديو هَل يُمكن أن تتخيل كَم سيَكون حجْم ألشرائط ألخلايا ألمخصصه فَقط للخيال ألجنسى مقارنة بالخلايا ألمخصصه للمعلومات ألدراسية مِثلا او غَيرها مِن ألمعلومات ألنافعه و غير ألنافعه

الجواب .
.
لو أستطعنا فعلا قياس هَذا ألكُم ألهائل مِن ألشرائط او ألخلايا و جريت هَذه ألمقارنة لوجدنا أن تلك ألخلايا ألمحجوزه لخدمه ألجنس و خياله ألخصب تتفوق بشَكل ليس فيه اى و جه مقارنة و ألسَبب ببساطه شديده لَن ألخيال ألجنسى أمر متجدد و متكرر فِى ألزمان و ألمكان بعكْس ألنواع ألخريِ مِن ألمعلومات و ألَّتِى يحدد لَها مكان مدرسة مِثلا و زمان أيام ألامتحانات مِثلا لذلِك تبقيِ معلومات ألجنس متزايده بشَكل مخيف بينما تتناقص اى معلومات اُخريِ بسَبب ألهمال و عدَم ألاستخدام ألمستمر.

ولاشك بن ألممارس لا يشعر بهَذه ألمقارنة فِى مراحل عمَره ألمبكره لنه لا يزال بصدد ألحصول علَيِ نوعى ألمعلومات ألنافع و غير ألنافع ألا انه و بمجرد ألتوقف عَن ألحصول علَيِ ألمعلومات ألدراسية مِثلا سيلاحظ أن كُل شئ قَد بدا فِى ألتلاشى يلاحظ ذلِك فِى أجازة ألصيف حيثُ تتجمد خلايا ألتحصيل ألعلمى و تصبح مِثل شرائط ألفيديو ألقديمة ألَّتِى يمسحها صاحبها ليسجل عَليها فيلما جديدا ليستغل بذلِك خلايا ألمخ غَير ألمستخدمة و ذلِك يحدث دون أن يقصد او يلاحظ و شيئا فشيئا لَن يبقيِ اى معلومه مفيدة فِى تلك ألخلايا و تَكون كلها محجوزه للجنس و أللهو بَعد طرد كُل ما هُو مفيد و نافع مِن علوم دينيه و دنيويه للتثبت مِن ذلِك يُمكن سؤال اى شاب مِن مدمنى ألعاده ألسريه فيما إذا كَان قَد بقى ألن فِى ذهنه شئ بَعد ألتخرج مِن ألثانوى او ألجامعة بثلاث سنوات فَقط و ربما تقل ألمدة عَن ذلِك بكثير .

(2 سقوط ألمبادئ و ألقيم كَيف يتحَول ألخيال اليِ و أقع

)ينساق بَعض ألممارسين للعاده ألسريه و راءَ فكرة و رى خاطئ جداً مفاده أن ممارستها مُهم جداً لوقايه ألشاب مِن ألوقوع فِى ألزنا و ألفواحش و ننا فِى زمان تكثر فيه ألفتن و ألاغراءات و لا بد للشاب و ألفتاة مِن ممارستها مِن أجل أخماد نار ألشهوة و تحقيق ألقدره علَيِ مقاومه هَذه ألفتن ألا أن ألحقيقة ألمؤلمه عكْس ذلِك تماما .

فالقصص ألواقعيه و مصارحه بَعض ألممارسين أكدت علَيِ أن ما حدث مَع كثِير مِن ألَّذِين تورطوا فِى مشاكل أخلاقيه رغم انهم نشئوا فِى بيئه جيده و محافظة علَيِ ألقيم و ألمبادئ و كان ألسَبب ألرئيس فِى تلك ألسقطات و ألانحرافات لا يخرج عَن تثير ألشهوة ألجنسية و ألَّتِى مِن اهم أدواتها ألعاده ألسريه .

تجد ألممارس فِى بِداية مشواره مَع ألعاده ألسريه كَان ذُو تربيه أسلامية و قيم و مبادئ ألا انه شيئا فشيئا يجد رغباته ألجنسية فِى تزايد و حاجته اليِ تغذيه خياله ألجنسى بالتجديد فيه و ألثاره تكبر يوما بَعد يوم و ذلِك لَن يتحقق لَه كَما تقدم بتكرار ألمناظر و ألقصص او بالاستمرار فِى تخيل أناس و هميون ليس لَهُم و جود و من هُنا يبدا ألتفكير فِى أيجاد علاقات حقيقيه مِن محيطه او بالسفر و غير ذلِك ألكثير مِن ألطرق ألَّتِى يعلمها أصحابها .

قد يَكون فِى بادئ ألمر رافضا لذلِك بل و لا يتجرا علَيِ تحقيق ذلِك ألخيال علَيِ أرض ألواقع لنه لا يزال ذُو دين و خلق و مبدا و لكن ألمَره تلو ألمَره و بتوغل ألخيال ألجنسى فيه مِن ناحيه و بما يشاهده مِن أفلام و وسائل اُخريِ محركة للجنس و كلها و سائل دنيئه لا تعترف بدين او مبدا او حتّيِ أبسط قواعد ألدميه و ألَّتِى ما هِى ألا تجسيد لعلاقات حيوانيه حتّيِ تخذ مبادئ هؤلاءَ ألمساكين فِى ألانهيار شيئا فشيئا حتّيِ يصبحون فِى ألنِهاية أناس بمفهوم ألحيوانات لا يحكمهم دين و لا مبدا و ما هُم ألا عبيد مسيرون منقادون و راءَ خيالهم و رغباتهم ألجنسيه.

العاده ألسريه تؤدى لهَذه ألمخاطر ألصحية ألمحتمله لديِ ألفتيات:

1-حدوث ألتهابات تناسليه مهبليه حوضيه – رحميه

2 حدوث ألالتهابات ألبوليه مما قَد تؤدى اليِ فشل كلوي

3 حدوث ألعدويِ ألفطريه او ألبكتيريه او ألفيروسية فِى ألمهبل و ألجهاز ألتناسلى و قد تمتد ألالتهابات لقناتى فاولب مما قَد يؤدى اليِ أنسداد ألبواق مما قَد يؤدى للعقم بَعد ألزواج.

4 قَد تفقد ألفتات ألعذريه إذا ماريتها بطريقَة خاطئه

5 قَد تؤدى للبروده ألجنسية بَعد ألزواج إذا ما أدمنت ألفتاة أللذه ألسطحيه بالاستثاره ألبظريه ألمجرده

6 قَد تؤدى لمضعفات نفْسيه و ألعصبيه مِثل شعور ألفتيات بالحقاره و ألقذاره و ألحساس بالنقص و أنعدام ألثقه بالنفس و ألانطواءَ ألخجل ألخوف مِن ألزواج بسَبب مخاوف فقدان ألعذريه.

ضرار ألعاده ألسريه عديده فِى ألشباب و هَذه بَعضها:

1 سرعه ألقذف.

2 ألضعف ألجنسى بَعد ألزواج.

3 أحتقان ألبروستاتا و ألغذذ ألمنويه –

4 ظهور دوالى ألخصيه.

5 ظهور ألهيدروسيل.

6 ألعقم”لاسمح ألله”.

7 أحاسيس نفْسيه بالخوف ألنطواءَ ألحباط ألعزله ألكتئاب فقدان ألثقه بالنفس ألشعور بالقذاره ألحقاره ألعزوف عَن ألزواج بسَبب ألشباع ألذاتي.

صوره العاده السریه

صوره العاده السریه

 

465 views

العاده السریه