الفقر في العالم



الفقر في العالم

هل الفقر دائما هو بطون فارغة ام قلة اموال .

 

.

 

نعم ربما الامر كذلك بالنسبة للعين و لكن الواقع يقول ان الفقر هو افتقار العطف على كل من يحتاج الى مساعده

 

صور الفقر في العالم

صار الفقر طابع اغلب البلاد و الشعوب حتى ان امريكا و هي مركز الرسمالية العالمية يجتاحها الفقر حتى قال كيسنجر ذات مره: ان الفقر في امريكا يستوعب ثلاثين مليونا.
وما بلاد السلام ذات المليارى نسمة فكثرها يعيش في خط الفقر او تحت خط الفقر باستثناء بعض البلاد النفطية و هذا المر انما صار للعراض عن احكام الله سبحانة و تعالى الاقتصادية و غيرها مما ترتبط بالاقتصاد.
وذلك لن البلاد السلامية تبعت الدول الغربية حيث ان حكامهم يتبعون الغرب في غالب امورهم فقطعوا البلد السلامي الواحد الى دول مختلفة على خلاف ما امر الله سبحانة به حيث قال: (ون هذه امتكم امة واحده))
وعلى خلاف ما صنعة الرسول صلى الله عليه و له من توحيد بلاد السلام بعد ما كانت متفرقة و متناحرة بسبب الحكومات او العشائر الجاهليه.
وهذا من اهم عوامل الضعف الاقتصادى حيث ان الحركة الاقتصادية تعتمد على حرية النقل للشخص و للبضائع من دون وجود حدود ما نعة و لا جمارك و لا ما اشبة ففى السابق كان الشخص القاطن في البلد السلامي حتى و ن لم يكن مسلما اذا احب السفر من بلد الى اخر سافر بكل سهولة كما رؤى ذلك في العراق و غيرها و في ذلك توسعة اقتصادية كبيرة بالضافة الى التوسعة الثقافية و الاجتماعية حيث يتعارف النسان على مختلف الناس و يخذ و يعطى ما له و ما له كل بحسبة و في تبادل التجارب و العلوم يكون الازدهار و التقدم.
ومن اهم اسباب الفقر في بلاد العالم السلامية و غيرها منع المباحات عن التصرف فيها الا بجازة من الحكومة و دفع ضريبة او رسوم للدولة على خلاف قوله صلى الله عليه و له): «من سبق الى ما لم يسبق الية احد فهو له»كالمعادن و المياة و السمك و الغابات و لف شيء و شيء.
كما ان الرض اصبحت للدولة حسب قوانينهم الباطلة بعد ان كانت لكل من ارادها و حياها حسب قوله صلى الله عليه و له): «عادي الرض لله و لرسولة صلى الله عليه و له ثم انها لكم منى ايها المسلمون»
فمنعوا كل شيء حتى انهم لم يجيزوا دفن الميت الا بشراء الرض لدفنة و دفع الضرائب و الرسوم لذلك!.
وكذلك اصبح العمل ممنوعا الا بجازة داحضة و مكلفة من الجهات المعنية في الدوله.
وقد و ضعوا الضرائب على كل عمل و عامل و كافة الحرف و المهن و هي مما لم ينزل الله بها من سلطان.
لي غير ذلك مما هو كثير و هذه من اهم اسباب الفقر.
فهل يمكن تحسين وضع المسلم بعد ذلك؟
ولذا اخذ كابوس الفقر يجثم على صدور الناس و يزيدهم ضيقا على ضيق.
هذا و قد و رد ذم الفقر في الروايات و هذا لا ينافى ما و رد في مدحة منها على ما فصلناة في بعض الكتب:
ذم الفقر

قال رسول الله صلى الله عليه و له): «لا اخبركم بشقي الشقياء»

 

قالوا: بلي يا رسول الله قال: «من اجتمع عليه فقر الدنيا و عذاب الخرة نعوذ بالله من ذلك»
وقال امير المؤمنين عليه السلام): «الفقر يخرس الفطن عن حجتة و المقل غريب في بلدتة و من فتح على نفسة بابا من المسلة فتح الله عليه بابا من الفقر»
وقال عليه السلام): «من ابدي الى الناس ضرة فقد فضح نفسة و خير الغني ترك السؤال و شر الفقر لزوم الخضوع»
وقال عليه السلام): «استغن عن من شئت تكن نظيرة و احتج الى من شئت تكن اسيرة و فضل على ما شئت تكن اميره»
وقال عليه السلام): «ضرورة الفقر تبعث على فظيع المر»
وقال عليه السلام): «الفقير في الوطن ممتهن».
وقال عليه السلام): «الفقر في الوطن غربه»
وقال عليه السلام): «ليس في الغربة عار انما العار في الوطن الافتقار»
من مصاديق الفقر:
عن على بن اسباط عمن ذكرة عن ابي عبدالله عليه السلام قال: «الفقر الموت الحمر» فقلت لبى عبدالله عليه السلام): الفقر من الدينار و الدرهم

 

فقال: «لا و لكن من الدين»
من اسباب الفقر:
عن ثور بن سعيد عن سعيد بن علاقة قال: سمعت امير المؤمنين عليه السلام يقول: «ترك نسج العنكبوت في البيوت يورث الفقر و البول في الحمام يورث الفقر و الكل على الجنابة يورث الفقر و التخلل بالطرفاء يورث الفقر و التمشط من قيام يورث الفقر و ترك القمامة في البيت يورث الفقر و اليمين الفاجرة يورث الفقر و الزنا يورث الفقر و ظهار الحرص يورث الفقر و النوم بين العشاءين يورث الفقر و النوم قبل طلوع الشمس يورث الفقر و اعتياد الكذب يورث الفقر و كثرة الاستماع الى الغناء يورث الفقر و رد السائل الذكر بالليل يورث الفقر و ترك التقدير في المعيشة يورث الفقر و قطيعة الرحم تورث الفقر» ثم قال عليه السلام): «لا انبئكم بعد ذلك بما تزيد في الرزق» قالوا: بلي يا امير المؤمنين فقال عليه السلام): «الجمع بين الصلاتين يزيد في الرزق و التعقيب بعد الغداة و بعد العصر يزيد في الرزق و صلة الرحم يزيد في الرزق و كسح الفناء يزيد في الرزق و مواساة الخ في الله عزوجل تزيد في الرزق و البكور في طلب الرزق يزيد في الرزق و الاستغفار يزيد في الرزق و استعمال المانة يزيد في الرزق و قول الحق يزيد في الرزق و جابة المؤذن تزيد في الرزق و ترك الكلام في الخلاء يزيد في الرزق و ترك الحرص يزيد في الرزق و شكر المنعم يزيد في الرزق و اجتناب اليمين الكاذبة يزيد في الرزق و الوضوء قبل الطعام يزيد في الرزق و كل ما يسقط من الخوان يزيد في الرزق و من سبح الله كل يوم ثلاثين مرة دفع الله عزوجل عنه سبعين نوعا من البلاء ايسرها الفقر».
وقال رسول الله صلى الله عليه و له): «عشرون خصلة تورث الفقر اولها القيام من الفراش للبول عريانا و كل الطعام جنبا و ترك غسل اليدين عند الكل و هانة الكسرة من الخبز و حراق قشر الثوم و البصل و القعود على اسكفة البيت و كنس البيت بالليل و بالثوب و غسل العضاء في موضع الاستنجاء و مسح العضاء المغسولة بالذيل و الكم و وضع القصاع و الوانى غير مغسولة و وضع اوانى الماء غير مغطاة الرؤوس و ترك بيوت العنكبوت في المنزل و الاستخفاف بالصلاة و تعجيل الخروج من المسجد و البكور الى السوق و تخير الرجوع عنه الى الع شي و شراء الخبز من الفقراء و اللعن على الولاد و الكذب و خياطة الثوب على البدن و طفاء السراج بالنفس
وفى خبر اخر: «والبول في الحمام و الكل على الجشاء و التخلل بالطرفاء و النوم بين العشاءين و النوم قبل طلوع الشمس و رد السائل الذكر بالليل و كثرة الاستماع الى الغناء و اعتياد الكذب و ترك التقدير في المعيشة و التمشط من قيام و اليمين الفاجرة و قطيعة الرحم» ثم قال عليه السلام): «لا انبئكم بعد ذلك بما يزيد في الرزق»

 

قالوا: بلي قال: «الجمع بين الصلاتين يزيد في الرزق و التعقيب بعد الغداة يزيد في الرزق و بعد العصر يزيد في الرزق و صلة الرحم يزيد في الرزق و كشح الغني يزيد في الرزق و داء المانة يزيد في الرزق و الاستغناء يزيد في الرزق و مواساة الخ في الله تزيد في الرزق و البكور في طلب الرزق تزيد في الرزق و جابة المؤذن تزيد في الرزق و ترك الكلام في الخلاء يزيد في الرزق

 

صور الفقر في العالم

 

 

 

620 views

الفقر في العالم