اللهم يا فارج الهم

ما صحة هذا الحديث اللهم فارج الهم ،

 

 

و كاشف الغم ،

 

 

و مجيب دعوة المضطرين ،

 

 

رحمن الدنيا و الاخرة و رحيمهما ،

 

 

انت ترحمنى فارحمنى برحمة تغنينى بها عن رحمة من سواك
صور اللهم يا فارج الهم
اولا
جاء نص هذا الدعاء في حديثين اثنين 1 في حديث عائشة رضى الله عنها قالت دخل على ابو بكر ،

 

 

فقال هل سمعت من رسول الله صلى الله عليه و سلم دعاء علمنية

 

 

قلت ما هو

 

 

قال كان عيسي بن مريم يعلمة اصحابة قال لو كان على احدكم جبل ذهب دينا فدعا الله بذلك لقضاة الله عنه ” اللهم فارج الهم ،

 

 

كاشف الغم ،

 

 

مجيب دعوة المضطرين ،

 

 

رحمان الدنيا و الاخرة و رحيمهما ،

 

 

انت ترحمنى ،

 

 

فارحمنى برحمة تغنينى بها عن رحمة من سواك ” قال ابو بكر الصديق رضى الله عنه و كانت على بقية من الدين ،

 

 

و كنت للدين كارها ،

 

 

فكنت ادعو بذلك ،

 

 

فاتانى الله بفائدة فقضاة الله عنى .

 

 

قالت عائشة كان لاسماء بنت عميس على دينار و ثلاثة دراهم ،

 

 

فكانت تدخل على فاستحيى ان انظر في و جهها ؛

 

 

لانى لا اجد ما اقضيها ،

 

 

فكنت ادعو بذلك ،

 

 

فما لبثت الا يسيرا حتى رزقنى الله رزقا ،

 

 

ما هو بصدقة تصدق بها على ،

 

 

و لا ميراث و رثتة ،

 

 

فقضاة الله عنى ،

 

 

و قسمت في اهلى قسما حسنا ،

 

 

و حليت ابنة عبدالرحمن بثلاث اواق ورق ،

 

 

و فضل لنا فضل حسن رواة البزار عزاة الية السيوطى في “الدر المنثور” 1/24 و ابو بكر المروزى في “مسند ابي بكر الصديق” رقم/40 و الطبرانى في “الدعاء” 1/317 ،

 

 

و ابن عدى في “الكامل” 2/203 و من طريقة ابن عساكر في “تاريخ دمشق” 47/472 ،

 

 

و اخرجة الحاكم في “المستدرك” 1/696 و البيهقى في “دلائل النبوه” رقم/2420 و في “الدعوات الكبير” رقم/167 و في مسند الفردوس للديلمى رقم/1988 من عدة طريق عن يونس بن يزيد الايلى ،

 

 

عن الحكم بن عبدالله الايلى ،

 

 

عن القاسم بن محمد ،

 

 

عن عائشة به .

 

 

و قال الحاكم ” و هذا حديث صحيح غير انهما لم يحتجا بالحكم بن عبدالله الايلى ” انتهي .

 

 

و الصواب ان الحكم بن عبدالله الايلى ضعيف الحديث جدا ،

 

 

و كذبة غير واحد من الائمة ،

 

 

جاء في ترجمتة في “لسان الميزان” 2/332 ” كان ابن المبارك شديد الحمل عليه .

 

 

و قال احمد احاديثة كلها موضوعة .

 

 

و قال ابن معين ليس بثقة .

 

 

و قال السعدى و ابو حاتم كذاب .

 

 

و قال النسائي و الدارقطنى و جماعة متروك الحديث .

 

 

صور اللهم يا فارج الهم و قال البخارى تركوة كان ابن المبارك يوهنة البتة و في رواية يضعفة .

 

 

و قال مسلم في “الكنى” منكر الحديث ” انتهي باختصار فان تشنيع العلماء على حديثة كثير .

 

 

و بهذا يتبين ان الحديث منكر او موضوع ،

 

 

خلافا لما ذهب الية الامام الحاكم رحمة الله ؛

 

 

و لهذا و ضعفة الامام المنذرى في “الترغيب و الترهيب” 3/57 و ذكر له علة اخرى هي عدم سماع القاسم من عائشة ،

 

 

و حكم عليه بالضعف ايضا الامام السيوطى في “الدر المنثور” 1/24 ،

 

 

و حكم عليه الشيخ الالبانى في “ضعيف الترغيب” 1143 بالوضع .

 

 

2 عن انس بن ما لك رضى الله عنه ان النبى صلى الله عليه و سلم قال يا على

 

 

الا اعلمك دعاء اذا اصابك غم او هم تدعو به ربك فيستجاب لك باذن الله ،

 

 

و يفرج عنك توضا ،

 

 

وصل ركعتين ،

 

 

و احمد الله ،

 

 

و اثن عليه ،

 

 

وصل على نبيك ،

 

 

و استغفر لنفسك و للمومنين و المومنات ،

 

 

ثم قل اللهم

 

 

انت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ،

 

 

لا الة الا الله العلى العظيم ،

 

 

لا الة الا الله الحليم الكريم ،

 

 

سبحان الله رب السموات السبع و رب العرش العظيم ،

 

 

الحمد لله رب العالمين ،

 

 

اللهم كاشف الغم ،

 

 

مفرج الهم ،

 

 

مجيب دعوة المضطرين اذا دعوك ،

 

 

رحمن الدنيا و الاخرة و رحيمهما ،

 

 

فارحمنى في حاجتى هذه بقضائها و نجاحها رحمة تغنينى بها عن رحمة من سواك يقول الشيخ الالبانى في “السلسلة الضعيفه” رقم/5287 ” منكر اخرجة الاصبهانى 2/ 534/ 1278 – ط عن اسحاق بن الفيض اخبرنا المضاء حدثنى عبد العزيز عن انس مرفوعا .

 

 

قلت الشيخ الالبانى – و هذا اسناد ضعيف مظلم … ” ثم فصل القول في علله رحمة الله ،

 

 

فانظر الموضع المشار الية من الضعيفة .

 

 

و الخلاصة ان نص هذا الدعاء لم يرد من طريق صحيح ،

 

 

بل طرقة شديدة الضعف ،

 

 

لذلك حكم عليه العلماء بالوضع و اوردوة في كتب الموضوعات ،

 

 

كما في “تذكرة الموضوعات” للفتنى ص 53 ،

 

 

“تنزية الشريعه” 2/333 ،

 

 

“الفوائد المجموعه” ص 59 ،

 

 

52 .

 

 

ثانيا لا حرج في ان يجعل المرء ذلك من دعاء نفسة ،

 

 

اوان يسال الله الحاجات بالفاظة ،

 

 

فهي عبارات صحيحة لها شواهد كثيرة من الكتاب و السنة الصحيحة ،

 

 

فيها تذلل و تقرب و اظهار خضوع لله رب العالمين ،

 

 

كما فيها توسل بصفات الله تعالى و رحمتة التي و سعت كل شيء ،

 

 

فمن دعا به من غير اعتقاد مزيد فضل له و لا خصوص اجر يرجي له القبول و الاستجابة .

 

 

عن عبدالرحمن بن سابط قال كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو بهولاء الكلمات و يعظمهن اللهم فارج الهم ،

 

 

و كاشف الكرب ،

 

 

و مجيب المضطرين ،

 

 

و رحمن الدنيا و الاخرة و رحيمهما ،

 

 

ارحمنى اليوم رحمة و اسعة تغنينى بها عن رحمة من سواك رواة ابن ابي شيبة في “المصنف” 6/109 بسند صحيح عن عبدالرحمن بن سابط ،

 

 

لكن عبدالرحمن هذا من التابعين ،

 

 

و لم يدرك النبى صلى الله عليه و سلم ،

 

 

كما في ترجمتة في “تهذيب التهذيب” 6/181 ،

 

 

فيكون حديثة مرسلا ،

 

 

و الحديث المرسل يستانس به في الاذكار و الدعاء .

 

 

بل ان الدعاء ،

 

 

متى استقام معناة ،

 

 

و صح لفظة ،

 

 

جاز الدعاء به ،

 

 

و لو لم يكن ما ثورا اصلا ،

 

 

فباب الدعاء مفتوح لمن يجتهد فيه ،

 

 

وان كان الدعاء الماثور الثابت اعظم بركة ،

 

 

و اسد معنى ،

 

 

و ابعد عن التكلف و العدوان في الدعاء .

 

 

و الله اعلم .

 

 

  • اجمل فارج
  • لو كان على أحد جبلا من ذهب فدعا اللهم فارج
  • اللهم فارج الهم وكاشف الغم مجيب دعوة المضطرين
  • يا فارج الهم وكاشف الغم
  • يَا فَارِجَ الْهَمِّ وَكَاشِفَ الغَمِّ
  • صور الغم
  • صحة دعاء اللهم يافارج الهم بالصور
  • دعاء فارج الهم
  • دعاء اللهم يا كاشف الهم
  • اللهم رحمن الدنيا

2٬275 views

اللهم يا فارج الهم