المولفات التي تناولت قضية السلام والحرب

صور المولفات التي تناولت قضية السلام والحرب

ان الاسلام دين السلم و شعارة السلام،

 

فبعد ان كان عرب الجاهلية يشعلون الحروب لعقود من الزمن من اجل ناقة او نيل ثار و يهدرون في ذلك الدماء،

 

جاء الاسلام و اخذ يدعوهم الى السلم و الوئام،

 

و نبذ الحروب و الشحناء التي لا تولد سوي الدمار و الفساد.
ولذلك فان القران جعل غايتة ان يدخل الناس في السلم كلا،

 

فنادي المومنين بان يتخذوة غاية عامه،

 

قال الله عز و جل مخاطبا اهل الايمان:
(يا ايها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافه [البقره: 208] بل ان من صفات المومنين انهم يردون على جهالات الاخرين بالسلم،

 

فيكون السلم هنا مسلكا لرد عدوان الجاهلين،

 

قال تعالى: …واذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما).

 

ذلك ان مسلك السلم لا يستوى و مسلك العنف،

 

و مسلك العفو لا يستوى و مسلك الانتقام،

 

و مسلك اللين لا يستوى و مسلك الشدة و الغلظه،

 

و لذا كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدعو و يوصى دائما اصحابة بالدفع بالتي هي احسن،

 

و الاحسان الى المسيئين،

 

مصداقا لما قال تعالى موصيا سيد الخلق اجمعين صلى الله عليه و سلم-:
(…ولا تستوى الحسنة و لا السيئة ادفع بالتي هي احسن فاذا الذى بينك و بينة عداوة كانة و لى حميم كما انهم دعوا الى الجنوح للسلم فقال تعالى: وان جنحوا للسلم فاجنح لها و توكل على الله و شجع القران المسلمين على التزام السلم و هذا وقت الحرب و طالبهم بتلمس السلم ان و جدوا ردا ايجابيا من الطرف الاخر،

 

فقال تعالى: فان اعتزلوكم فلم يقاتلوكم و القوا اليكم السلم فما جعل الله لكم عليهم سبيلا).
لا اكراة في الدين: سلم دون تلفيق:
الاسلام رسالتة و اضحه،

 

و النبى صلى الله عليه و سلم كان و اضحا و سيبقي دينة و اضحا للعالمين،

 

بان هناك فرقا بين احترام حرية الاخرين في اختيار ما يعتقدون،

 

و بين التلفيق بين الاديان،

 

او قبول اديان الضلاله.
فالاسلام متناسق و واضح و منسجم مع منطقة الداخلى و مع الحقيقة الموضوعيه،

 

و لذلك فانه لا يقبل التلفيق بين الاديان،

 

فالاسلام هو الحقيقة المطلقه،

 

و لا يقبل بحال من الاحوال قبول العقائد الاخرى في منطق الاسلام،

 

كما ان التاكيد على التمايز بين الحق و الضلال و اضح في منهجة صلى الله عليه و سلم و ذلك في سورة الكافرون حيث يقول تعالى قل يا ايها الكافرون لا اعبد ما تعبدون و لا انتم عابدون ما اعبد و لا انا عباد ما عبدتم و لا انتم عابدون ما اعبد لكم دينكم و لى دين)،

 

و لكن في الوقت نفسة لا يصح بحال من الاحوال اجبار اكراة الاخرين على قبوله،

 

و لذلك بين القران الكريم ان لا اكراة في الدين لانه(تبين الرشد من الغي).
بل ان القران نفسة به ايات كثيرة تدعو الى احترام عقائد الاخرين حتى و لو كانت فاسدة و غير صحيحه،

 

و ذلك لسماحة الاسلام حتى في مقابل اصحاب العقائد الضالة التي لا قداسة لها في نظر الاسلام.

 

فامرنا الله تعالى بعدم ايذاء غير المسلمين و اثارتهم و اهانة دينهم او اديانهم عبر سب الهتهم فقال سبحانه:
(ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم بل دعانا الى اتخاذ مسلك اخر اكثر ايجابية و مبدئيه،

 

و هو منهج الاحسان و الدعوة بالحسني بدل السب و الشتم و الشحناء؛

 

لانة مناقض لمنهج الاسلام و غايتة في تحقيق السلم،

 

فقال تعالى: ادع الى سبيل ربك بالحكمة و الموعظة الحسنة و جادلهم بالتي هي احسن ان ربك هو اعلم بمن ضل عن سبيلة و هو اعلم بالمهتدين).
صفح من اجل السلم:
من اجل تحقيق رسالتة في السلم فان النبى صلى الله عليه و سلم يعلمنا مسلكا مهما اخر لتحقيق السلم،

 

و ذلك من خلال حثنا على الصفح و غض النظر عن اساءة الاخرين.

 

و وضع القران الكريم لذلك ايات بينات تعد دستورا يقول تعالى:
(وان تعفوا و تصفحوا و تغفروا فان الله غفور رحيم).التغابن14وقال سبحانه: وليعفواوليصفحوا الا تحبون ان يغفر الله لكم).

 

[النور: 22]،

 

و قال تعالى: فاعف عنهم و اصفح ان الله يحب المحسنين [المائده: 13]،

 

و قال عزوجل: وان الساعة لاتية فاصفح الصفح الجميل [الحجر: 85]،

 

و قال سبحانه: فاصفح عنهم و قل سلام فسوف يعلمون [الزخرف:89] ،

 

 

و قال تعالى: فاعفوا و اصفحوا حتى ياتى الله بامره [البقره: 109].

 

هذا بالاضافة الى الايات التي تدل على الغفران و الغض عن السيئة و المحبة و الاحسان و ما اشبه.
ولقد كان النبى صلى الله عليه و سلم نموذجا و قدوة في الصفح و العفو من اجل السلم مبدا و غايه،

 

لقد كانت المرحلة المكية من الدعوة النبوية فترة عصيبة اوذى فيها النبى صلى الله عليه و سلم في شخصة الكريم،

 

و في اهل بيته و في صحابته،

 

و لكنة لم يكن يرد الايذاء،

 

بل كان يرد ردا جميلا،

 

فحين كان ابو لهب يرمية بالحجاره،

 

و ام جميل تلقى في طريقة الاشواك،

 

و بعض الكفار يلقى سلي الشاة على راسة و هو قائم يصلى عند الكعبه،

 

و بعضهم يبصق في و جهة الطاهر الشريف،

 

و ابو جهل يشج راسة و غيرها،

 

كان صلى الله عليه و سلم يقول: “اللهم اهد قومى فانهم لا يعلمون”،

 

ثم انه لما انتصر على قوي الكفر و الطاغوت و رجع الى مكة فاتحا كان ارحم باهلها من الام بولدها،

 

و حقق السلم المطلق فلم ترق قطرة دم في فتح مكه،

 

و لما قال بعض اصحابه: “اليوم يوم الملحمه” قال: “بل اليوم يوم المرحمه”،

 

و خاطب اهل مكة قائلا: “ما تظنون اني فاعل بكم”،

 

و قد اقدرة الله عليهم،

 

قالوا: “اخ كريم و ابن اخ كريم”،

 

فقال: “اذهبوا فانتم الطلقاء”،

 

و كان يوما سجلة التاريخ في تحقيق الفتح بالسلم،

 

فهل هناك سلم مثل سلم محمد صلى الله عليه و سلم.
السلم ركيزة الاسلام
لقد شغل السلم حيزا كبيرا في التشريع الاسلامي مستمدا من القران الكريم و السنة النبوية الشريفة و قد لا يعبر عنه بكلمة سلم لكنة ياتى احيانا بها او ببعض مرادفاتها في ذات المعنى الذى هو عكس الارهاب و العنف
يا ايها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافه
وقد جعل الله سبحانة و تعالى السلم اسما من اسمائة المباركه
هو الله الذى لا اله.

 

الا هو الملك القدوس السلام..)
ويضاف الى ذلك التحية الاسلامية التي تسبغ جمال السلام على المسلمين الذين يتبادلونة كتحية و الفة و قول الله عز و جل تحيتهم فيها سلام..).
ادفع بالتي هي احسن فاذا الذى بينك و بينة عداوة كانة و لى حميم
فبما رحمة من الله لنت لهم و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك
اذن فان الاسلام الحقيقي بتشريعاتة قائم على اعتبار العلاقات الاجتماعية هي علاقات انسانية في المحبة و التواصل و العدالة كل ذلك باسلوب السلم و السلام و المرونة بل ان الرحمة المتبادلة تطغي في السلوك و تعلو على القوة و السلاح
يقول الامام الشيرازى ان الحرب و استعمال القوة حالة تخرج عن القاعدة ذلك لان الاسلام هو المهادنة و الحوار و السلم و اذا كان ثمة حاجة لاستعمال العنف ان هدف القاعدة هو السلم الشواذ اي انها ليست القاعده.

 

لاالعنف .

 


والصوت الشيرازى كان و لا يزال صوتا دووبا للتثقيف على هذا المبدا في النطاق المجتمعى و السياسى و الانفتاحى على الساحة العالمية منطلقا بان الاسلام لم يتحدد يوما في رقعة جغرافية انما هو دين عالمي يشمل الشعوب كافة دون استثناء،

 

و النظرة هذه هي النظرة الحقيقية في التعامل مع الاخر المختلف مهما ابتعد جغرافيا او فكريا او قرب فالسلم في التعاطى و التفاعل و حل الاشكاليات يعد مقياسا اسلاميا في استيعاب الرسالة الربانية و فهم فحواها فالحروب و المعارك التي خاضها البشرضد بعضهم البعض لم تنتج ناتجا اخلاقيا و لم تحل المعضلات انما كانت على الدوام تزيد من اضافة اشكاليات اكثر تعقيدا و ترتكس بالبشر الى درجات ادني مما كانوا عليه بكونها تستهدف الانسان و تركيز عذاباتة و معاناتة و حرمانة من الحياة بعد ان تتسيد القوة الغاشمة على مصائر الشعوب و تتصادر العدالة و الحريات و يحل القمع و الارهاب و الاقصاءوفى اوقاتنا المعاصرة تنامت القوة بحيث تماهت مع الثقافة الاجتماعية و اصبحت مرضا سلوكيا في التعامل اليومي بين افراد المجتمع و ينعكس ذلك بالطبع في الموسسات التي تتصدي للعمليات الادارية و الامنيه.
لغة الكراهية المسبقة مع الاخر المختلف و هذه اللغة تعمم الكراهية لاى مجتمع بناء على موقفها من النظام السياسى او السلطوى في ذلك البلد فنحن نقول الغرب العدو و نطلق عليه اسماء اخرى و لا نفرق و لا نعبر عن ان العداء لايخص تلك الشعوب التي يفترض ان بيننا و بينها تواصل انسانى وان تلك الشعوب في اقل تقدير تحتوى مسلمين امريكان بنسب كبيرة جدا.
وان من كبير الاخطاء ان يظن المسلمون بان الاسلام عائد بالمولد الى رقعتهم الجغرافية و انهم اولي به كامتياز او كمربع اسلامي خالص ليس به اشكال او ما يخالف الرسالة الاسلامية و هذا الخطا حادث فعلا بسبب القراءة المغلوطة للمجتمعات الاسلامية لان قراءة المجتمعات الاسلامية الواقعية يمكن من خلالها و من خلال قراءة نظمها السلطوية ان نستشف بان الدول التي تندرج ضمن العنوان الاسلامي لا تحوز حتى على نسبة المقبول الذى يمكن معالجته،

 

لكننا نجد بان البنية الثقافية في اوربا مثلا يمكن ان تكون في مستوي التناغم و التجانس بين المنظور الاسلامي و بين المستوي الثقافى المتقدم الذى يشبة بدرجات كبيرة الجانب الاخلاقى الاسلامي في السلوك و الحقوق و العلاقات الاجتماعيه
ان العداء المسبق و الكراهية المعلنة بقالب التعميم هو تثقيف و اعداد للعنف و تلويح بالحرب الموجلة المكتومة و الكامنة لاتتسق ابدا مع المفهوم الاسلامي كرسالة يجب تبليغها للكل بلا استثناء و كرسالة يجب سماعها من الاخر من و جهة نظرة فكثير من المولفات الغربية تحدثت عن الاسلام و كتبت عنه و جادلت فيه بحيث ان تلك المولفات الغربية عدت مراجع محترمة في البحوث الاسلامية و هذا من كون الكتاب الذين كتبوا عن الاسلام كانوا معنيين بهذه الرسالة الربانيه
وعلى قول العلامة محمد باقر الصدر لوان المفكرين الغربيين اخذوا او قراوا الرسالة الاسلامية و لم تسيطر عليهم فكرة الكنيسة لكان للاسلام شان اخر و هذا القول او ما يشابهة قالة العلامة حسن الشيرازى ايضا في احد مولفاتة المهمه

اجوائز نوبل في السلام

1929م
فرانك بيلينجز كيلوج ¸امريكي· لدورة التفاوضى في ميثاق كيلوج برياند.
1930م
ناثان سودربلوم ¸سويدي· لكتابتة عن السلم و العمل لتحقيقه.
1931م
جين ادمز ¸امريكيه· لعملها مع الجمعية النسائية العالمية من اجل السلام و الحريه.

 

و نيكولاس بتلر ¸امريكي· لعملة مع و قف كارنيجى للسلام العالمي.
1932م
لم تمنح.
1933م
السير نورمان انجل ¸بريطاني· لعملة في المعهد الملكي للشوون العالمية و عصبة الامم و مجلس السلام القومي.
1934م
ارثر هندرسون ¸بريطاني· لاسهاماتة رئيسا للموتمر العالمي لنزع السلاح.
1935م
كارل فون اوستيزكى ¸الماني· لدعمة مبدا نزع السلاح العالمي تاخر تسليم الجائزة حتى عام 1936م).
1936م
كارلوس سافدرا لاماس ¸ارجنتيني· لدورة التفاوضى لايجاد حل سلمى بين بوليفيا و باراجواى في حرب تشاكو.
1937م
ادجار الجرنون روبرت جاسيون سيسل ¸بريطاني· لمساهماتة في عصبة الامم و عملة مع حركات السلام.
1938م
المكتب الدولى للاجئين لقيامة بعمليات اغاثة بين اللاجئين.
1939-1943م
لم تمنح.
1944م
الصليب الاحمر الدولى لقيامة باعمال اسعاف اثناء الحرب العالمية الثانيه.
1945م
كوردل هل ¸امريكي· لجهودة و هو و زير للخارجيه،

 

من اجل السلام.
1946م
جون موت ¸امريكي· لمساعدتة النازحين و اميلى جرين بالش ¸امريكيه· لعملها مع الجمعية النسائية العالمية من اجل السلام و الحريه.
1947م
مجلس الاصدقاء للخدمات في بريطانيا و جمعية الاصدقاء الامريكية للخدمات لقيامهما باعمال انسانيه.
1948م
لم تمنح.
1949م
جون بويد اور ¸بريطاني· لادارتة منظمة الاغذية و الزراعة التابعة للامم المتحده.
1950م
رالف بنش ¸امريكي· لعملة كوسيط من الامم المتحدة في فلسطين في عامي 1948 و 1949م.
1951م
ليون جوهو ¸فرنسي· لجهودة في تنظيم نقابات العمال الوطنية و العالميه.
1952م
البرت شفايتزر ¸المانى الاصل· لاعمالة الانسانية في افريقيا تاخر تسليم الجائزة حتى عام 1953م).
1953م
جورج ك.

 

ما رشال ¸امريكي· لجهودة من اجل السلام من خلال و ضعة لخطة انعاش الاقتصاد الاوروبي.
1954م
المفوضية العليا للامم المتحدة لشئون اللاجئين لتوفيرها الحماية لملايين اللاجئين و سعيها لايجاد حلول دائمة لمشاكلهم تاخر تسليم الجائزة حتى عام 1955م).
1955 1956م
لم تمنح.
1957م
لستر ب.

 

بيرسون ¸كندي· لتشكيلة قوة تابعة للامم المتحدة في مصر .

 


1958م
دومينيك جورج بير ¸بلجيكي· لاعمالة في مجال توطين النازحين.
1959م
اللورد نويل بيكر ¸بريطاني· لاعمالة في دفع عملية السلام و نزع السلاح.
1960م
البرت جون لوثولى ¸جنوب افريقيا· لحملتة السلمية ضد القيود العنصرية في جنوب افريقيا.
1961م
داج هامرشولد ¸سويدي· لجهودة من اجل تحقيق السلام في الكونغو منح الجائزة بعد و فاته).
1962م
ليناس بولنغ ¸امريكي· لجهودة في منع الاسلحة النووية خصوصا حملتة ضد تجارب الاسلحة النوويه.
1963م
اللجنة العالمية للصليب الاحمر و رابطة جمعيات الصليب الاحمر لاعمالهما الانسانية .

 


1964م
ما رتن لوثر كنج ¸الاصغر· ¸امريكي· لقيادتة صراع السود من اجل المساواة في الولايات المتحدة بالوسائل السلميه.
1965م
جمعية الامم المتحدة لرعاية الطفولة ¸اليونيسيف· لمساعدتها للاطفال.
1966-1967
م لم تمنح.
1968م
رينية كاسين ¸فرنسي· لدعمة لحقوق الانسان.
1969م
منظمة العمل الدولية لجهودها من اجل تحسين اوضاع العمل.
1970م
نورمان بورلوج ¸امريكي· لدورة في تطوير حبوب عالية الانتاجية زادت من انتاج الاغذية في الدول الناميه.
1971م
فيلى برانت ¸الماني· لجهودة في تحسين العلاقات بين الدول الشيوعية و غير الشيوعيه.
1972م
لم تمنح.
1973م
هنرى كيسنجر ¸امريكي· و لى دوك تو ¸فيتنامي شمالي· لجهودهما في مفاوضات اتفاقية و قف اطلاق النار في الحرب الفيتنامية رفض لى دوك تو الجائزه).
1974م
سين ما كبرايد ¸ايرلندي· لجهودة من اجل ضمان حقوق الانسان عن طريق القانون الدولى و ايساكو ساتو ¸ياباني· لمجهوداتة من اجل تحسين العلاقات الدولية و وقف انتشار الاسلحة النوويه.
1975م
اندرية سخاروف ¸روسي· لاعمالة من اجل السلام و نبذ العنف و الاعمال الوحشيه.
1976م
ميريد كوريجان و بتى و ليامز ¸ايرلنديان· لتنظيمهما حركة و قف القتال بين البروتستانت و الكاثوليك في ايرلندا الشمالية تاخر تسليم الجائزة حتى عام 1977م).
1977م
منظمة العفو الدولية لمساعدتها المعتقلين السياسيين.
1978م
انور السادات ¸مصري· و مناحيم بيجن ¸اسرائيلي· لجهودهما من اجل التوصل الى حل للنزاع العربي الاسرائيلي.
1979م
الام تيريزا ¸هنديه· لمساعدتها فقراء الهنود.
1980م
ادولفو بيريز اسكيفل ¸ارجنتيني· لدورة في منظمة السلام و العدل في امريكا اللاتينيه.

 

و هي منظمة تعمل من اجل قضية حقوق الانسان.
1981م
المفوضية العليا للامم المتحدة لشوون اللاجئين لحمايتها لملايين اللاجئين الفيتناميين و غيرهم.
1982م
الفا مردال ¸سويدي· و الفونسو جارسيا روبلز ¸مكسيكي· لمساهماتهما في مفاوضات الامم المتحدة لنزع السلاح.
1983م
ليخ فاليسا ¸بولندي· لجهودة في منع العنف اثناء محاولات الحصول على حقوق العمال.
1984م
ديزموند توتو ¸جنوب افريقيا· لقيادتة حملة سلمية ضد التفرقة العنصرية في بلده.
1985م
اتحاد الاطباء لمنع الحرب النوويه،

 

لتثقيفة الجمهور عن تاثيرات الحرب ا لنوويه.
1986م
الى و يسل ¸امريكي· لجهودة في مساعدة ضحايا الاضطهاد و التفرقة العنصريه.
1987م
اوسكار ارياس سانشيز ¸كوستاريكي· لوضعة خطة لانهاء الحروب الاهلية في امريكا الوسطى.
1988م
قوات الامم المتحدة لحفظ السلام لمساعدتها في ضبط النزاعات العسكرية في الشرق الاوسط و اجزاء اخرى من العالم.
1989م
دالاى لاما ¸تيبتي· لصراعة السلمى من اجل انهاء الحكم الصيني للتبت.
1990م
ميخائيل جورباتشوف ¸روسي· لجهودة من اجل السلام العالمي بما في ذلك دورة في تخفيف التوتر بين الدول الشيوعية و غير الشيوعيه.
1991م
اونج سان سو ¸بورميه· لكفاحها السلمى لتحقيق الديمقراطية و حقوق الانسان في بورما.
1992م
ريجوبيرتا منشو ¸جواتيماليه· لعملها للحصول على احترام حقوق شعوب هنود امريكا الجواتيماليين.
1993م
ف.و.

 

دى كليرك ¸جنوب افريقيا· و نلسون ما نديلا ¸جنوب افريقيا· لمساعدتهما في تحقيق السلام في جنوب افريقيا
1994م
ياسر عرفات فلسطيني و اسحق رابين و شمعون بيريز اسرائيليان لجهودهم في انهاء الصراع بين الفلسطينيين و اليهود.
1995م
جوزيف روتبلات ¸بريطانى من اصل بولندي· لعملة في تطوير اول قنبلة ذريه،

 

و موتمر بقوش للعلوم و الشوون العالمية ¸كندا· الذى حذر من اخطار الحرب النوويه.
1996م
الاسقف كارلوس بيلو و خوزية هورتا ¸تيمور الشرقيه· لجهودهما في انهاء الصراع بين تيمور الشرقية و اندونيسيا.
1997م
منظمة الحملة الدولية لحظر الالغام الارضية و منسقتها جودى و ليمز امريكية لجهودهما في ازالة و حظر استخدام الالغام المضادة للافراد.
1998م
جون هيوم بريطاني و ديفيد ترمبل بريطاني لجهودهما في انهاء الحرب بين البروتستانت و الكاثوليك في جمهورية ايرلندا الشماليه.
1999م
منظمة اطباء بلا حدود،

 

لتقديمها خدمات انسانية في عدة قارات.
2000م
كيم داى جونج كوري جنوبي لعملة من اجل الديمقراطية و حقوق الانسان في كوريا الجنوبية خاصة و شرق اسيا عامه،

 

و لارسائة دعائم السلام و المصالحة مع كوريا الشماليه.
2001م
كوفى عنان و منظمة الامم المتحدة لجهودهما في حفظ السلم و الامن في العالم.
2002م
جيمى كارتر امريكي لجهودة في ايجاد حلول سلمية للنزاعات الدولية و تعزيز الديمقراطية و حقوق الانسان.

  • صور حول السلام و الحرب
  • قائمة المؤلفات التي تناولت قضية السلام والحرب
  • إعداد قائمة المؤلفات لقضية السلام والحرب
  • مؤلفات التي تناولت قضية السلام
  • قائمة المؤلفات التي تناولت قضية السلم والحرب
  • قائمة المؤلفات التي تناولت قضية السلام و الحروب
  • فهرس لقائمة المؤلفات التي تناولت قضية السلام والحرب
  • المؤلفات التي تناولت قضية السلم ليها
  • المؤلفات التي تناولت قضية السلام
  • مشروع حول إعداد فهرس لقائمة المؤلفات التي تناولت قضية السلام والحروب

1٬524 views

المولفات التي تناولت قضية السلام والحرب