انواع الاذغام

انواع الاذغام

 

الادغام فرع من فروع النحو و يحوى على الكثير من المعلومات و لكن الكثير من لا يعلم اي شي عن الادغام فاليكم تعريفها بكل تفصيل

 

صور انواع الاذغام

 

الدغام لغه: لقد عرفت المعاجم اللغوية الدغام تحت ما دة دغم فعرفة الفراهيدي: الدغمه: اسم من ادغامك حرفا في حرف و دغمت الفرس اللجام: ادخلتة فيه.
وعرفة ابن دريد في جمهرة اللغه بقوله:يقال ادغمت اللجام في الفرس اذا ادخلتة فيه و منه ادغام الحروف بعضها في بعض.
وعرفة الزهرى في تهذيب اللغه ب ” الدغام ادخال اللجام في افواة الدواب و قال ساعدة بن جؤيه:
بمقربات بيديهم اعنتها خوص اذا فزعوا ادعمن باللجم
قلت: و دغام الحرف في الحروف مخوذ من هذا.
وعرفة ابن منظور ب ” ادخال حرف في حرف.

 

و يقال ادغمت الحرف و دغمتة على افتعلتة قال بعضهم و منه اشتقاق الدغام في الحروف و قيل اشتقاق هذا من ادغام الحروف.
ونلاحظ من التعريفات السابقة للدغام في المعاجم اللغوية ان اللغويين يشيرون الى ان مفهوم الدغام اصطلاحا مخوذ من معناة اللغوي
فهو: يتضمن معنى الدخال اي ادخال اللجام في افواة الدواب و منه اخذ ادغام الحروف بعضها ببعض و هذا ما سنجدة في التعريف الاصطلاحى للدغام.
الدغام اصطلاحا:
ذهب علماء اللغة العربية القدامي الى ان معنى الدغام هو التقاء حرفين لفظهما واحد الول منهما ساكن و الثاني متحرك و نة لا حركة تفصل بينهما فيصيران بتداخلهما كحرف واحد ترفع اللسان عنه رفعة واحده.
وعرفة ابن يعيش بنه: ” ان تصل حرفا ساكنا بحرف مثلة متحرك من غير ان تفصل بينهما بحركة او و قف فيصيران لشدة اتصالهما كحرف واحد ترتفع اللسان عنهما رفعة واحدة شديدة فيصير الحرف الول كالمستهلك لا على حقيقة التداخل و الدغام و ذلك نحو شد مد.

ويناقش عبدالصبور شاهين عبارة ابن يعيش في المفصل: ان تصل حرفا ساكنا بحرف مثلة متحرك اذ يقول: و عبارة المفصل شن تصل حرفا ساكنا بحرف مثلة متحرك توحى بن النحويين انما يعالجون في هذا التعريف عملية الدغام و حدها دون اشارة الى ما يسبقها من حذف للحركة و قلب للصوت الول من مثل الثاني و سواء اكان مجانسا ام مقاربا،… اي انهم اقتصروا على تصوير العملية الصوتية و المفروض ان الدغام لا يكون الا من مثلين سواء اكان ذلك بالفعل ام بالتحويل او القلب
ويبدوان ابن يعيش لم يلتفت الى ما اشار الية سيبوبة في كتابة عن فكرة التقريب اي تقريب الحروف من بعضها بعضا.كالذى يحدث في المالة باللف تمال اذا كان بعدها حرف مكسور و تقريب الصاد من الزاى في كلمة يصدر).

 

حيث يجد سيبوية يجعل كل هذا من باب الدغام اذ يقول: ” باللف تمال اذا كان بعدها حرف مكسور و ذلك قولك: عابد و عالم و مساجد و مفاتيح و عذافر و هابيل و نما امالوها للكسرة التي بعدها ارادوا ان يقربوها منها كما قربوا في الدغام الصاد من الزاى حين قالوا: صدر فجعلوها بين الزاى و الصاد التماس الخفة لن الصاد قريبة من الدال فقربها من اشبة الحروف في موضعها بالدال و بيان ذلك في الدغام: فكما يريد في الدغام ان يرفع لسانة من موضع واحد كذلك يقرب الحرف من الحرف على قدر ذلك.

صور انواع الاذغام

 

 

 

  • اﻷذغام
773 views

انواع الاذغام