باقة ورد لمريض

صور باقة ورد لمريض

 

انتشر فِى هَذا ألزمن ما يسمى: باقات و رد،
خاصه عِند دخولك ألمستشفيات،
فما حكم أهداءَ ألورد للمرضى،
وهل هَذا لَه أصل و لماذَا لا ينبه ألمسوولون عَن هَذه ألظاهره حتّيِ تتحاشى؟

 

الجواب

الحمد لله و ألصلآه و ألسلام علَيِ رسول ألله و بعد
فالتهادى بَين ألمسلمين مشروع بقوله صليِ ألله عَليه و سلم تهادوا تحابوا أخرجه ألبخارى فِى ألادب ألمفرد بسند حسنه أبن ألقطان و ألالبانى ،

وله شواهد لاتخلو مِن كلام فِى أسنادها بالفاظ مختلفه مِثل حديث أنس – مرفوعا – «يا معشر مِن حضر ،

تهادوا ؛ فإن ألهديه قلت او كثرت تذهب ألسخيمه ،

وتورث ألموده ».
ويزداد ألترغيب فيها للمريض لما فيها مِن أدخال ألسرور علَيِ نفْسه ،

وقد ثبت طبيا أن زياره ألمريض تزيد فِى قوه مناعته و تزيد مِن فرص علاجه فكيف إذا أنضم لَها هديه مناسبه مفرحه
لكن ينبغى أن يهدى ألمرء ألهديه ألَّتِى يظن انه يدخل ألسرور بها علَيِ قلب صاحبه ،

فالطفل يهديِ لَه مِن ألالعاب ما يفرحه ،

والكبير يهديِ لَه بحسب ما يحب و يهويِ مِن ألمباح ،

وينبغى أن يهديِ لَه ألنافع مِن ألكتب و ألاشرطه او ألادوات ألنافعه مِن ألاقلام و نحوها ،

وينبغى لاصحاب محلات ألهدايا فِى ألمستشفيات أن يجهزوا مِثل هَذه ألهدايا ألنافعه .
واما ألورود فإن كَان يحبها و يرغب فيها و تدخل ألسرور علَيِ نفْسه فلاباس بها أحيانا ،

اما أن كَان لاينتفع بها و لايهتم بها كَما هُو حال غالب ألناس فِى مجتمعنا فتستبدل بغيرها ،

ثم أن كَانت باهضه ألاثمان و حصلت فيها مغالات و مباهآه فينهيِ عنها لما فيها مِن ألاسراف و ألتبذير ،

وينبغى أن تترك عاده ألورود هَذه ؛ لانه يخشيِ أن تتحَول لعاده و هو أن مِن زار مريضا لابد أن يهدى لَه و ردا فيَكون فيها مِن ألحرج و ألضيق علَيِ ألناس مَع ألمغالآه فِى أثمأنها و تضييع ألاموال فيما لافائده فيه كَما ستمنع كثِيرا مِن ألناس ممن لايقدر علَيِ قيمتها مِن ألزياره ،
فيذهب ألمقصود ألشرعى مِن ألحث علَيِ زياره ألمريض ،

فعليه يقال لايلتزم ألانسان ألاهداءَ دائما حتّيِ لايَكون عاده ،

وإنما شاءَ أهدى أحيانا لانه لَم يثبت عَن ألنبى صليِ ألله عَليه و سلم انه كَان يهدى لمن كَان يزوره مِن ألمرضى،
بل كَان يدعو لَهُم و يكتفيِ بذلِك فالتزام ألهدايا دائما فيه نظر شرعى ،

وعليه أن يهتم اكثر بما يشرع فعله مِن قول او فعل مَع ألمريض مِن ألدعاءَ لَه و نصحه و تصبيره ،

ثم لَو ثبت أن أهداءَ ألورود عاده مِن عادات ألكفار و من خصائصهم او أقترن بها معتقدات دينيه لَهُم فيمنع مِنها للتشبه علَيِ و جه ألتحريم،والله أعلم.
وصليِ ألله علَيِ نبينا محمد و عليِ أله و صحبه أجمعين

 

  • باقة ورد لمريض
  • اهداء ورود للمريض على الواتسب
  • باقات ورد لمريص
  • ورود للمرضي صور
1٬429 views

باقة ورد لمريض