باقة ورد لمريض

صور باقة ورد لمريض

 

انتشر في هذا الزمن ما يسمى: باقات و رد،

 

خاصة عند دخولك المستشفيات،

 

فما حكم اهداء الورد للمرضى،

 

و هل هذا له اصل

 

و لماذا لا ينبة المسوولون عن هذه الظاهرة حتى تتحاشى؟

 

الجواب

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و بعد
فالتهادى بين المسلمين مشروع بقوله صلى الله عليه و سلم تهادوا تحابوا اخرجة البخارى في الادب المفرد بسند حسنة ابن القطان و الالبانى ،

 

 

و له شواهد لاتخلو من كلام في اسنادها بالفاظ مختلفة مثل حديث انس – مرفوعا – «يا معشر من حضر ،

 

 

تهادوا ؛

 

 

فان الهدية قلت او كثرت تذهب السخيمة ،

 

 

و تورث الموده».
ويزداد الترغيب فيها للمريض لما فيها من ادخال السرور على نفسة ،

 

 

و قد ثبت طبيا ان زيارة المريض تزيد في قوة مناعتة و تزيد من فرص علاجة فكيف اذا انضم لها هدية مناسبة مفرحة

 


لكن ينبغى ان يهدى المرء الهدية التي يظن انه يدخل السرور بها على قلب صاحبة ،

 

 

فالطفل يهدي له من الالعاب ما يفرحة ،

 

 

و الكبير يهدي له بحسب ما يحب و يهوي من المباح ،

 

 

و ينبغى ان يهدي له النافع من الكتب و الاشرطة او الادوات النافعة من الاقلام و نحوها ،

 

 

و ينبغى لاصحاب محلات الهدايا في المستشفيات ان يجهزوا مثل هذه الهدايا النافعه.
واما الورود فان كان يحبها و يرغب فيها و تدخل السرور على نفسة فلاباس بها احيانا ،

 

 

اما ان كان لاينتفع بها و لايهتم بها كما هو حال غالب الناس في مجتمعنا فتستبدل بغيرها ،

 

 

ثم ان كانت باهضة الاثمان و حصلت فيها مغالات و مباهاة فينهي عنها لما فيها من الاسراف و التبذير ،

 

 

و ينبغى ان تترك عادة الورود هذه ؛

 

 

لانة يخشي ان تتحول لعادة و هوان من زار مريضا لابد ان يهدى له و ردا فيكون فيها من الحرج و الضيق على الناس مع المغالاة في اثمانها وتضييع الاموال فيما لافائدة فيه كما ستمنع كثيرا من الناس ممن لايقدر على قيمتها من الزياره،

 

فيذهب المقصود الشرعى من الحث على زيارة المريض ،

 

 

فعليه يقال لايلتزم الانسان الاهداء دائما حتى لايكون عادة ،

 

 

و انما شاء اهدى احيانا لانة لم يثبت عن النبى صلى الله عليه و سلم انه كان يهدى لمن كان يزورة من المرضى،

 

بل كان يدعو لهم و يكتفى بذلك فالتزام الهدايا دائما فيه نظر شرعى ،

 

 

و عليه ان يهتم اكثر بما يشرع فعلة من قول او فعل مع المريض من الدعاء له و نصحة و تصبيرة ،

 

 

ثم لو ثبت ان اهداء الورود عادة من عادات الكفار و من خصائصهم او اقترن بها معتقدات دينية لهم فيمنع منها للتشبة على و جة التحريم،والله اعلم.
وصلى الله على نبينا محمد و على الة و صحبة اجمعين

 

  • باقة ورد لمريض
  • اجمل باقاط ورد فعل
  • صور ورد لمريض
  • بتاقه ورد لمريض
  • باقة ورد للمريض
  • باقة زهور للمريض
  • باقات ورد لمريض com
  • باقات ورد لمريص
  • اهداء ورود للمريض على الواتسب
  • ورود للمرضي صور
1٬984 views

باقة ورد لمريض