بحث عن مخترع الكهرباء فقط

بحث عن مخترع الكهرباء فقط

نتعرف اليوم على معلومة مهمة جدا خاصة بمخترع الكهرباء حيث ان الكهربا لاغني عنها فلنتعرف على معلومة مفيدة و مهمه

صور بحث عن مخترع الكهرباء فقط

 

من مخترع الكهرباء

ان الكهرباء تعتبر من المؤثرات المهمة و الرئيسية في حياتنا اليومية العملية و غيرها, فالكهرباء كشريان الدم الذى يغذى اعضاء الجسم من اقلها و ابسطها كمصياح ضوء المنزل الى جهازك الخليوى و لكن من اخرع الكهرباء و كيف استغلة هذه الطاقة المفيدة و سخرها لخدمة البشرية انه العالم توماس الفا اديسون 1847-1931)،

 

مخترع و رجل اعمال امريكي.

 

اخترع العديد من الجهزة التي كان لها اثرا كبيرا على البشرية حول العالم،

 

مثل تطوير جهاز الفونوغراف و له التصوير السينمائى بالضافة الى المصباح الكهربائى المتوهج العملى الذى يدوم طويلا.

 

اطلق عليه مراسل احدي الصحف لقب “ساحر مينلو بارك” The Wizard of Menlo Park []،

 

يعتبر اديسون من اوائل المخترعين الذين قاموا بتطبيق مبدا النتاج الشامل و العمل الجماعى على نطاق و اسع لعملية الختراع،

 

لذا كان يعرف بنة اول من انشا مختبرا للبحاث الصناعيه.[2]

يقول اديسون :

ن امي هي التي صنعتنى …لنها كانت تحترمنى و تثق بى ….

 

اشعرتنى اني اهم شخص في الوجود فصبح و جودى ضروريا من اجلها و عاهدت نفسي الا اخذلها كما لم تخلنى قط .

 

.

وقفت امام صورة لطفل في الرابعة …..

 

عيونة خضراء رمادية لا تري فيها شئ .

 

.رسة الكبير يوحى بمشكلة تكوينية اذا اضفتها الى عدم استطاعتة الكلام لشخصيتة في الحال على انه متخر نوعا ما  !

 

ثم انطلق لسانة فجة فكان لا يتحدث الا سائلا .

 

.

 

مع اديسون لا تستطيع ان تقفز مرحلة الطفولة الى الشباب فهو لم يكن طفلا عادي ….

 

ربما لنة كانت له ام غير عادية .

 

.

 

توماس الصغير

نحن في الثلث الخير من القرن التاسع عشر و هي امة – مدرسة تهتم بالدب و القراءة ….

 

و توماس الصغير ذهب الى المدرسة ذات الفصل الواحد مع 39 طفل …ولكنة ليس ككل الطفال .

 

.نة لا يكف عن الملاحظة و السؤال …..

 

و يلفت انتباهة اشياء غريبة جدا …..

 

و بعد 4 شهور لم تكتمل اعلن مدرسة انه طفل غير طبيعي متخر .

 

 

.

 

.!

 

لم تغب عن الم المشكلة فقامت بسحب توماس من المدرسة و بدت تعلمة بنفسها في البيت… و تنمى بداخلة حب الدراسة ،

 

 

و اقتصر دور ابوة على منحة 10 سنتات عن كل انجاز .

 

.

 

اليس عجيبا ان نتحدث عن انجازات طفل في الحادية عشرة

 

 

اعجب من العجب ،

 

 

و الغرب هو اختيار نوع النجاز .

 

.

 

لقد بدا ال اسمه بالكامل توماس الفا اديسون الصغير مشروعة الول : قراءة كل كتاب في المبني ،

 

 

و هذا المبني كان بيتهم الذي يحتوى على مكتبة كبيرة ،

 

 

و قامت الم بالمراقبة بتوجيهة في القراءة الى التاريخ و العلوم النسانية حتى احب توماس الشعر جدا و الدب و لولا ان صوتة كان حادا او بالتعبير الدارج ” مسرسع ” ربما اتجة الى التمثيل ،

 

 

و كانت هذه بداية الطريق الى التعليم الذاتى .

 

 

امهات الكتب

عند بلوغة الثانية عشرة كان اديسون قد انتهي من مجموعة قيمة جدا من امهات الكتب من بينها قاموس العالم للعلوم و الكيمياء التطبيقية .

 

 

و رغم كل الحب و الرغبة في العطاء الذى حاولت امة منحة اياة فقد بدا فضول الصبى اليافع يتعدي امكاناتها حين تعجب من بعض اسس قواعد الفيزياء التي و ضعها نيوتن .

 

.

 

فما كان منها الا ان انتدبت له مدرسا ليعلمة و لكنة لم يستطع هذا المعلم ان يجارى رس توماس و سرعة منطقة في تفنيد النظريات و كان ان رحل تاركا عند تلميذة العقيدة الكيدة ان افضل شئ هو التجريب و الخطا .

 

.

 

فبدا اديسون الحقيقي يظهر و يظهر نبوغة .

 

 

.

صور بحث عن مخترع الكهرباء فقط

لم يكن هناك على و جة البرية ما يعجز توماس اديسون و لم يمانع قط في بذل اي مجهود لكسر اي تحدى مهما كان .

 

 

….مازلنا نتحدث عن صبى الثانية عشرة الذى بدا يفقد السمع تدريجيا …نعم يفقد حاسة السمع فهل كان هذا عائقا

 

 

بالطبع لا !

 

فكان يجد لنفسة دائما و سيلة للتغلب على اي مشكلة او الاستفادة منها اقنع توماس و الدية ان يسمحوا له بالعمل فكان يبيع الجرائد و الحلوى في محطات القطار ،

 

 

و لم يكتف بذلك بل بدا مشروعة الخاص ببيع الخضر و الفاكهة للناس فكان يحتاج دائما للمال ليجرب ما يفكر فيه ،

 

 

و لم يكن يستطيع رغم دخل ابية المعقول ان يطلب منه دائما .

 

 

حرب اهلية هل ترونة معى …فتى في الثانية عشرة .

 

.

 

رسة كبير .

 

.

 

صوتة رفيع .

 

.

 

لا يكاد يسمع .

 

.

 

لم يتعلم في اي مدرسه !

 

ماذا تفعل لو عمرك 14 سنة و اندلعت في موطنك حربا اهلية و نت تعمل كبائع للجرائد و الحلوى في قطار

 

 

فيم تفكر

 

 

ربما في العتزال خوفا من المعارك .

 

.

 

ربما في البحث عن عمل اخر في مكان اكثر امنا .

 

 

.

 

فهل تعرف كيف استغل توماس الفرصة

 

!

 

ان محطة القطار فيها مقر التلغراف الرئيسى الذي يتم ارسال الخبار الية و المراسلات فقام توماس بطباعة منشور بسيط فيه احدث تطورات الزمة يوم بيوم و يبيعة للركاب فكانت اول جريدة من نوعها في العالم تكتب و تطبع و توزع في قطار .

 

.

 

و عمرة فقط 14 سنه !!

1٬239 views

بحث عن مخترع الكهرباء فقط