تربية الحمام المصري



صور تربية الحمام المصري

من العبارات الدارجة في موروثنا الشعبى ان “تربية الحمام غيه”.

 

و هذه العبارة لها نصيب و افر من الصحه،

 

فان هواية تربية الحمام و الزغاليل قد اجتذبت الكثيرين على مر الزمان.

 

الا ان تربية الحمام تعتبر كذلك مشروعا مربحا لما لهذه الهواية من مميزات اقتصادية كثيره،

 

فالحمام يتلاءم مع اي طقس و اي مكان و ينتج طوال العام.

ولحم الزغاليل يعد من اجود و اشهى و الذ انواع اللحم و اسهلها هضما؛

 

لذلك فان الطلب على الزغاليل كبيرة الحجم اكثر من العرض لقلة الانواع الجيدة في الاسواق.

 

كما ان مخلفات الحمام من اغلى انواع الاسمدة و اجودها لبعض المزروعات و تباع باثمان مرتفعه.

 

بالاضافة الى ذلك فانه مشروع يحتاج الى راسمال قليل،

 

و المنافسة المباشرة فيه قليله،

 

و هو عمل سار و خفيف يمكن ممارستة كعمل ثانوي،

 

حيث يسهل فيه الانفراد بمسوولية العمل،

 

و يكون له عائد ما دى سريع،

 

و فرص التوسع فيه جيده.

مدي ربحية تربية الحمام

هناك ثلاثة انواع من حمام التربية هي: الحمام الكنجى و البلدى و الخليط،

 

ياكل زوج الحمام من 40 الى 50 كجم علف/ السنه،

 

و يعطى من 10 الى 12 زوجا،

 

فاذا فرضنا ان نسبة النفوق 25%،

 

وان تكلفة التغذية 45 كجم × 65 قرشا مصريا لكيلو العلف 30 جنيها مصريا/ سنه،

 

بالاضافة الى تكلفة الرعاية 30 من تكاليف التغذيه)،

 

تصبح التكلفة الاجمالية لزوجالحمام حوالى 40 جنيها مصريا/ السنه،

 

و حيث ان زوج الزغاليل تباع بنحو 10 – 12 جنيها مصريا،

 

فان العائد من زوج الاباء يصبح حوالى 90 جنيها مصريا،

 

اى ان الربح حوالى 50 جنيها مصريا/ زوج/ سنه،

 

هذا مع عدم حساب راسمال الحمام،

 

فالبعض يربى الحمام فقط من اجل راسماله.

مشاكل تربية الحمام
لتربية الحمام بعض المشاكل التي يجب على المربى ان يعيها جيدا حتى يحقق لمشروعة الربحية المطلوبه.

 

فهناك منافسة قوية غير مباشره،

 

حيث يقبل المستهلك على لحوم الدواجن و الارانب و الطيور الاخرى،

 

حيث يعتبر البعض لحم الحمام من مظاهر الرفاهية التي يلجا لها في المناسبات الخاصة فقط.

 

هذا الى جانب ضعف الطلب صيفا على لحم الحمام،

 

حيث يزيد انتاجه؛

 

لذا يجب ان يكون لدي المربى خبرة تسويقية جيده،

 

و هو عنصر غير متوفر بشكل جيد.

هذا بالاضافة الى انه مشروع يستلزم العمل سبعة ايام في الاسبوع،

 

حيث ان الاهمال في النظافة و التغذية يودى الى نقص الانتاج.

 

كما ان اعمال النظافة مجهده،

 

و سنتعرض فيما يلى الى اهم الاسس التي تساعد على انجاح مثل هذا المشروع:

مواصفات الحمام المستعمل في انتاج الزغاليل

1 – العمر عند النضج الجنسي 5 – 7 اشهر.

2 – مدة التفريخ 17 – 18 يوما.

3 – الفترة بين دورات وضع البيض 34 – 40 يوما.

4 – معدل الفقس صيفا 83%.

5 – معدل الفقس شتاء 72%.

6 – الوزن عند الفقس 15 جراما.

7 – نسبة النفوق 0 – 28 يوما 5%.

8 – الوزن عند الذبح حوصلة فارغه 570 جراما.

المعالف:
يجب ان تكون معالف الحمام مزودة باغطية مناسبة او حواجز لمنع التلوث.

 

كما انه توجد انواع عديدة من معالف الدجاج تلائم الحمام.
اما اذا كان المربى يقتنى عددا قليلا من الطيور،

 

و لا يهتم بالتغذية مرتين يوميا يمكن عندئذ استخدام معالف تغذية حرة تتكون من 4 – 5 غرف موضوع في كل غرفة نوع من الحبوب،

 

فالحمام يعرف جيدا كيف يختار و يكون من مختلف الحبوب افضل عليقة له.

 

و يلزم كذلك تعبئة هذه المعالف على فترات متباعده،

 

مما يسهل الامر على المربي.

المساقي:
طريقة شرب الحمام تختلف عن الدجاج؛

 

لذلك فانه يحتاج الى مساقي عميقة و لكن يمكنة ايضا استخدام مساقي الدجاج.

 

كما يجب ان يوخذ في الاعتبار ان تكون المساقي محمية من التلوث بالزرق.

 

كذلك يمكن استخدام المساقي الالية الخاصة بالدجاج،

 

و يجب على المربى ان ينتبة كذلك الا تشرب الطيور من احواض الاستحمام؛

 

لذلك يجب تفريغ هذه الاحواض عقب الاستحمام الاسبوعى مباشره.

 

اما في حالة استخدام نافورات متجددة الماء يمكن السماح للحمام بالاستحمام و الشرب معا.

كيفية تقديم الغذاء:
تتغذي الطيور مرتين يوميا مرة في الصباح الباكر و مرة في وقت العصر.

 

و يقدم المربى كمية من الغذاء بحيث يمكن ان تنفد في ساعة او ساعتين،

 

ثم يقوم بازالة الغذاء المتبقى بسرعه.

 

كما يجب توافر عدد كاف من المعالف بحيث تستوعب كل الحمام في نفس الوقت،

 

اما اذا تركت الطيور كمية كبيرة من الغذاء،

 

فمعنى ذلك ان نقلل الكمية المقدمة لها.

 

على الجانب الاخر اذا نفد الغذاء في وقت قصير و اخذت الطيور تبحث بشغف عن المزيد دل ذلك على قلة الكميه.

 

و هكذا بعد قليل من التدريب سيعرف المربى الكمية اللازم تقديمها يوميا.

 

و يجب على المربى ان يعرف انه اذا تركت العليقة مفتوحة يزيد الاستهلاك و لكن ليست زيادة خطيره.

يراعي عند تغذية الحمام:
لا يستطيع الحمام استهلاك مخاليط الاعلاف الناعمه،

 

كما ان الحبوب المكسورة تكون اقل نظافة و تمتص رطوبة اكثر و تتلف بسرعه؛

 

لذا تفضل الحبوب الكاملة لتغذية الحمام.

 

يستهلك الحمام المزيد من الغذاء عندما يكون لدية زغاليل،

 

كما ان الزغاليل اكثر تاثرا من الحمام الكبير عند استخدام اغذية منخفضة النوعيه.

 

يجب كذلك عدم القاء الغذاء على الارض حتى لا يتلوث بالزرق الرطب،

 

مما يسبب الامراض.
كما يزيد استهلاك الغذاء في الشتاء مقارنة بالصيف،

 

و يجب زيادة مصادر الطاقة في الشتاء،

 

اما في اواخر الصيف و اوائل الخريف فيتناقص طول النهار،

 

مما ينعكس على الكفاءة التناسلية للطيور؛

 

لذلك يفضل تقديم قدر من الغذاء الاخضر جرجير – خس – سبانخ).

 

و تقطع هذه المواد الخضراء الى قطع صغيرة قبل تقديمها.

 

كما يجب توافر الرمل الخشن و المخلوط المعدنى عبارة عن مسحوق قشر محار 40 و حجر الجيرى 40 و فحم نباتى 10 و م.

 

عظام 5 و ملح طعام 4 و اكسيد حديديك 1% بصفة دائمة امام الحمام.

علائق الحمام

1 – تغذية حمام الابراج:
الحمام غير المحبوس يعتمد على نفسة في التغذية خلال الربيع و الصيف،

 

حيث تنضج المحاصيل الشتوية و تحصد و تدرس.

 

اما خلال الشتاء فتوضع مخلفات الاجران و كناسة مخازن الحبوب بجوار الابراج.

 

يفضل التغذية طوال العام بعلائق تكميلية في المساء تتكون من الذرة العويجه،

 

و البقول بنسبة 1:1.

 

و يفضل خلط هذه الحبوب بكمية من فوسفات الكالسيوم مع بقية الاملاح المعدنيه.

2 – تغذية حمام الحظائر:

ا – على الحبوب الكامله:
تعتمد عليقة الحمام على 3 مصادر اساسية هي: مصادر طاقة حبوب)،

 

و مصادر بروتين بقول)،

 

و مصادر معدنية مخلوط معدني)،

 

و الاخير يقدم للاستهلاك الحر في اوعية خاصه.

 

و كلما كثرت انواع الحبوب امكن تغطية كافة احتياجات الطائر.

 

و هذه عليقة مقترحه:
ذرة صفراء 35%،

 

ذرة عويجة 20%،

 

قمح 15%،

 

فول بلدى 20%،

 

بازلاء 5%،

 

لوبيا 5%.

 

و يمكن تبسيط هذه العليقة و تقليل تكلفتها بان تكون ذرة صفراء 70%،

 

فول بلدى 30%.

وباعتبار ان ثمن كيلو الذرة هو 0.5 جنية مصري،

 

و كيلو الفول جنيها واحدا مصريا،

 

فان ثمن كيلو العليقة يصبح 65 قرشا مصريا و هو سعر مناسب جدا.

ب – على محببات الدجاج:
رغم عدم تقدير احتياجات الحمام من الاحماض الامينية و الفيتامينات فاننا متاكدون انها اقل من احتياجات الدجاج؛

 

لان الدجاج المغذي على اغذية الحمام يصاب بامراض نقص التغذيه؛

 

لذلك يفترض ان علائق الدجاج مناسبة للحمام تماما.

ج على الخبز المنقوع:
الخبز المنقوع هواحد طرق تخفيض تكاليف التغذيه،

 

و يستخدم الخبز الرجوع او مخلفات المطابخ.

 

و يجب ان يكون الخبز غير متعفن،

 

و ينقع جيدا قبل تقديمة للحمام،

 

و يوضع الخبز في مكان ثابت حتى يتعود عليه الحمام،

 

و في البداية سوف يتجاهل الحمام هذا الخبز،

 

و لكن مع الجوع و بمجرد ان يتذوقة احد الافراد،

 

فان باقى القطيع يقلده،

 

ثم يتصارعون عليه.

 

و هو هام و مفيد اثناء تغذية الزغاليل،

 

و ينصح الا يزيد عن 1 – 2 رغيف لكل 10 طيور كل يوم.

3 – تغذية الزغاليل:
فى المزارع الكبيرة و للحصول على زغاليل كبيرة الحجم و لزيادة عدد الزغاليل لان الاباء تبيض بسرعة عند اختفاء فراخها)،

 

فانة يتم جمع الزغاليل عمر 10 ايام،

 

و توضع في بطاريات،

 

و تغذي ب”التزغيط” حتى عمر 28 يوما،

 

حيث يتم نقع الاغذية لمدة 4 ساعات،

 

و تملا الحوصلة 2 3 مرات في اليوم.

 

و يتم “التزغيط” باليد على عليقة 50 فول،

 

25 قمح،

 

25 ذرة او عليقة فول و ذرة بنسبة 1:1.

 

اما الماء فيسقي بواسطة سرنجة بلاستيك.

 

الطيور التي ستبقي للتربية يقدم لها عليقة انتقالية لمدة شهر تتركب من ذرة و فول بنسبة 1:2.

 

و يعتبر عيب التغذية الاجبارية هو زيادة تكلفة العماله.

4 – التغذية على بدائل لبن الحمام:
ان اول غذاء يعطي للزغاليل بعد الفقس هو لبن الحمام،

 

و هو سائل كثيف كريمى اللون يحتوى على 70 ماء 17.5 بروتين،

 

10 دهن،

 

2.5 معادن.

 

و هو يفرز من الغشاء المبطن للحوصلة في كلا الابوين و يتقيا في بلعوم الصغار.

 

و يفرز في الاسبوع الاول من الفقس،

 

و يكون خفيفا في الايام الاولي و يزداد سمكا مع الوقت.
عند هجر الابوين للصغار يصبح من الضروري تغذيتها يدويا،

 

ففى العشرة ايام الاولي تستخدم بدائل لبن الحمام التي تتكون من بيض حمام طازج او صفارة او مزيج الصفار و البياض،

 

و يضاف لهذا المزيج قليل من اللبن الدافئ.

 

و يتم استخدام البديل اما بملعقة صغيرة جدا او بحقنة بلاستيكيه.

 

اما في حالة عدم توافر بيض حمام يستخدم مستحلب مصنوع من دقيق الشعير او مسحوق الارز مع مسحوق الفول،

 

و يكون خفيفا و تزيد كثافتة مع الوقت

  • احلي غية حمام
  • تربية الحمام
  • افضل عليقة للحمام
  • غية حمام بسيطة

760 views

تربية الحمام المصري