تعريف الحب عند علماء المسلمين

تعريف الحب عِند علماءَ المسلمين

كلمة الحب مؤلفة مِن حرفين أنها فِيِ السلام تعنيِ شيئا كبيرا أنها اصل مِن اصول الدين أنها حقيقة راسخة مِن حقائق اليمان.

صور تعريف الحب عند علماء المسلمين

 

حب الله ورسوله صليِ الله عَليه وسلم:
وهَذا مِن اعظم الواجبات؛ فن الله تعاليِ اوجب علينا ذلِك وتوعد مِن خالف فيه بقوله: قل ان كَان اباؤكم وبنؤكم وخوانكم وزواجكم وعشيرتكم وموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم مِن الله ورسوله وجهاد فِيِ سبيله فتربصوا حتّى يتيِ الله بمَره والله لا يهديِ القوم الفاسقين{([1]).
ودلت السنة النبوية عليِ أنه لا ايمان لمن لَم يقدم حب الله ورسول الله صليِ الله عَليه وسلم عليِ كُل محبوب فعن انس بن مالك  رضيِ الله عنه  قال: قال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم: «لا يؤمن احدكم حتّى اكون احب اليه مِن ولده ووالده والناس اجمعين»([2]).
وقال عبد الله بن هشام  رضيِ الله عنه كنا مَع النبيِ صليِ الله عَليه وسلم وهو اخذ بيد عمر بن الخطاب فقال لَه عمر: يا رسول الله لنت احب اليِ مِن كُل شيء الا مِن نفْسي-وما كَانوا يكذبون رضيِ الله عنهم فقال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «لا والذيِ نفْسيِ بيده حتّى اكون احب اليك مِن نفْسك»
فقال لَه عمر: فنه الن والله لنت احب اليِ مِن نفْسي
فقال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «الن يا عمر»([3]).
قال ابن حجر رحمه الله: “قال الخطابي: حب النسان نفْسه طبع وحب غَيره اختيار بتوسط السباب ونما اراد عَليه الصلآة والسلام حب الاختيار؛ اذ لا سبيل اليِ قلب الطباع وتغييرها عما جبلت عَليه
قلت: فعليِ هَذا فجواب عمر اولا كَان بحسب الطبع ثُم تمل فعرف بالاستدلال ان النبيِ صليِ الله عَليه وسلم احب اليه مِن نفْسه؛ لكونه السَبب فِيِ نجاتها مِن المهلكات فِيِ الدنيا والخريِ فخبر بما اقتضاه الاختيار ولذلِك حصل الجواب بقوله: «الن يا عمر»
اي: الن عرفت فنطقت بما يجب”([4]).
ومحبة الله ورسوله خير ما يعده النسان للقاءَ الله فَهو سَبب دخول الجنة ففيِ حديث انس رضيِ الله عنه: ان رجلا سل النبيِ صليِ الله عَليه وسلم عَن الساعة فقال: متَى الساعة قال: «وماذَا اعددت لها»
قال: لا شيء الا انيِ احب الله ورسوله صليِ الله عَليه وسلم
فقال: «نت مَع مِن احببت»
قال انس: فما فرحنا بشيء فرحنا بقول النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «نت مَع مِن احببت»؛ أنا احب النبيِ صليِ الله عَليه وسلم وبا بكر وعمر ورجو ان اكون معهم بحبيِ اياهم ون لَم اعمل بمثل اعمالهم([5]).

حب شرع الله:
ولقد اعلمنا ربنا فِيِ كتابه ان مِن صفات الكافرين بغض شرع الله قال تعالى: والذين كفروا فتعسا لَهُم وضل اعمالهم ذلِك بنهم كرهوا ما انزل الله فحبط اعمالهم [6]).
ي: والذين كفروا فهلاكا لَهُم وذهب الله ثواب اعمالهم؛ ذلِك بسَبب أنهم كرهوا كتاب الله المنزل عليِ نبيه محمد صليِ الله عَليه وسلم فكذبوا بِه فبطل اعمالهم.
وفيِ حديث نبينا صليِ الله عَليه وسلم: «وجعل قرة عينيِ فِيِ الصلاة»([7]).

حب الزوجة:
فعن عائشة رضيِ الله عنها: “ن نساءَ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم كن حزبين فحزب فيه عائشة وحفصة وصفية وسودة والحزب الخر ام سلمة وسائر نساءَ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم وكان المسلمون قَد علموا حب رسول الله صليِ الله عَليه وسلم عائشة فذا كَانت عِند احدهم هدية يُريد ان يهديها اليِ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم اخرها حتّى إذا كَان رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فِيِ بيت عائشة بعث صاحب الهدية بها اليِ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فِيِ بيت عائشة”([8]).
وقال عمرو بن العاص  رضيِ الله عنه يا رسول الله مِن احب الناس اليك قال: «عائشة»([9]).
وثبت عَن ابيِ هريرة  رضيِ الله عنه  أنه قال: قال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم: «لا يفرك([10] مؤمن مؤمنة ان كره مِنها خلقا رضيِ مِنها اخر»([11]).
وقد قال الله ممتنا عليِ الزواج: وجعل بينكم مودة ورحمة{
والمودة هِيِ المحبة وفرق الرازيِ رحمه الله بَين المودة و الرحمة بقوله: ” مودة حالة حاجة نفْسه ورحمة حالة حاجة صاحبه اليه وهَذا لَن النسان يحب مِثلا ولده فذا ريِ عدوه فِيِ شدة مِن جوع ولم قَد يخذ مِن ولده ويصلح بِه حال ذلِك وما ذلِك لسَبب المحبة ونما هُو لسَبب الرحمة… ولهَذا فن الزوجة قَد تخرج عَن محل الشهوة بكبر أو مرض ويبقيِ قيام الزوج بها وبالعكس”([12]).

محبة الخوان:
فالنبيِ صليِ الله عَليه وسلم كَان يحب اصحابه رضيِ الله عنهم..
ففيِ حديث عمرو السابق لما اجابه النبيِ صليِ الله عَليه وسلم عليِ سؤاله: مِن احب الناس اليك بقوله: «عائشة»
قال لَه عمرو  رضيِ الله عنه فمن الرجال قال: «بوها».
وهو الَّذِيِ قال فِيِ شنه: «ولو كنت متخذا خليلا مِن امتيِ لاتخذت ابا بكر»([13])
والخلة: اعليِ درجات المحبة
فلم يكن للنبيِ صليِ الله عَليه وسلم خليل بنص هَذا الحديث ولكن الحديث دال عليِ ان الصديق احب الناس اليه.
وعن معاذ بن جبل رضيِ الله عنه ان رسول الله صليِ الله عَليه وسلم اخذ بيده يوما ثُم قال: «يا معاذ والله انيِ لحبك»
فقال لَه معاذ: ببيِ أنت وميِ يا رسول الله ونا والله احبك
قال: «وصيك يا معاذ لا تدعن فِيِ دبر كُل صلآة ان تقول: اللهم اعنيِ عليِ ذكرك وشكرك وحسن عبادتك»([14]).
وكان اسامة مِن احب الناس اليِ نبينا صليِ الله عَليه وسلم فعن عائشة رضيِ الله عنها: ان قريشا أهمهم شن المَرة المخزومية الَّتِيِ سرقت فقالوا: مِن يكلم فيها رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فقالوا: ومن يجترئ عَليه الا اسامة حب رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فكلمه اسامة([15]).
فلا يُوجد دين يحث ابناءه عليِ التحابب والمودة كدين السلام؛ ولهَذا حث النبيِ صليِ الله عَليه وسلم عليِ الخبار بمشاعر الحب؛ لَن هَذا يقويه ويفضيِ اليِ شيوع اللفة بيننا
قال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «ذا احب الرجل اخاه فليخبره أنه يحبه»([16])
وعن انس  رضيِ الله عنه  ان رجلا كَان عِند النبيِ صليِ الله عَليه وسلم فمر بِه رجل فقال: يا رسول الله انيِ لحب هذا
فقال لَه النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «علمته» قال: لا
قال: «علمه»
قال: فلحقه فقال: انيِ احبك فِيِ الله
فقال: احبك الَّذِيِ احببتنيِ فيه([17]).

والمحبة فِيِ الله سَبب لنيل محبة الله:
فعن ابيِ هريرة رضيِ الله عنه عَن النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «ن رجلا زار اخا لَه فِيِ قرية اخريِ فرصد الله عليِ مدرجته ملكا فلما اتيِ عَليه قال: أين تُريد قال: اريد اخا لِيِ فِيِ هَذه القرية
قال: هَل لك عَليه مِن نعمة تربها قال: لا غَير انيِ احبه فِيِ الله
قال: فنيِ رسول الله اليك: ان الله قَد احبك كَما احببته فيه»([18])..

والحب فِيِ الله مِن علامات صدق اليمان:
فقد قال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «وثق عريِ اليمان: الحب فِيِ الله والبغض فِيِ الله»([19]).
وعن انس بن مالك  رضيِ الله عنه عَن النبيِ صليِ الله عَليه وسلم قال: «ثلاث مِن كن فيه وجد حلاوة اليمان: ان يَكون الله ورسوله احب اليه مما سواهما ون يحب المرء لا يحبه الا لله ون يكره ان يعود فِيِ الكفر كَما يكره ان يقذف فِيِ النار»([20]).

وممن يظلهم الله فِيِ ظله المتحابون فيه:
فعن ابيِ هريرة  رضيِ الله عنه  قال: قال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم: «ن الله تعاليِ يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلاليِ اليَوم اظلهم فِيِ ظليِ يوم لا ظل الا ظلي»([21]).
ومن السبعة الَّذِين يظلهم الله فِيِ ظله يوم لا ظل الا ظله: «رجلان تحابا فِيِ الله»([22]).

والحب فِيِ الله سبيل الجنة:
قال نبينا صليِ الله عَليه وسلم:«والذيِ نفْسيِ بيده لا تدخلوا الجنة حتّى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتّى تحابوا اولا ادلكُم عليِ شيء إذا فعلتموه تحاببتم افشوا السلام بينكم»([23]).

محبة القارب والعشيرة والمتاع والنعم:
قال تعالى: قل ان كَان اباؤكم وبناؤكم وخوانكم وزواجكم وعشيرتكم وموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها احب اليكم مِن الله ورسوله وجهاد فِيِ سبيله فتربصوا حتّى يتيِ الله بمَره والله لا يهديِ القوم الفاسقين{([24]).
ولم يلم الله تعاليِ عليِ حب هَذه المذكورات؛ فن حبها مغروز فِيِ نفوسنا ونما عليِ تقديم حبها عليِ حب الله ورسوله وشرعه والجهاد فِيِ سبيله.
وعن قرة بن اياس  رضيِ الله عنه ان رجلا كَان يتيِ النبيِ صليِ الله عَليه وسلم ومعه ابن لَه فقال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم: «تحبه» قال: نعم يا رسول الله احبك الله كَما احبه
ففقده النبيِ صليِ الله عَليه وسلم فقال: «ما فعل فلان بن فلان» للابن الصغير قالوا: يا رسول الله مات
 فقال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم لبيه: «لا تحب ان لا تتيِ بابا مِن ابواب الجنة الا وجدته ينتظرك» فقال رجل: يا رسول الله اله خاصة ام لكلنا قال: «بل لكلكم»([25]).
وقال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم فيما يرويِ عَن ربه تعالى-: «من اذهبت حبيبتيه فصبر واحتسب لَم ارض لَه ثوابا دون الجنة»([26]).
وعن انس  رضيِ الله عنه  قال: كَان ابو طلحة أكثر النصار بالمدينة مالا مِن نخل وكان احب امواله اليه بيرحاءَ وكَانت مستقبلة المسجد وكان رسول الله صليِ الله عَليه وسلم يدخلها ويشرب مِن ماءَ فيها طيب
قال انس: فلما نزلت هَذه الية: لَن تنالوا البر حتّى تنفقوا مما تحبون{([27] قام ابو طلحة اليِ رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فقال: يا رسول الله ان الله تبارك وتعاليِ يقول: لَن تنالوا البر حتّى تنفقوا مما تحبون ون احب امواليِ اليِ بيرحاءَ ونها صدقة ارجو برها وذخرها عِند الله فضعها يا رسول الله حيثُ اراك الله
فقال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم: «بخ ذلِك مال رابح ذلِك مال رابح»([28]).

حب المساكين والعمال الصالحة:
وقد امر الله نبيه صليِ الله عَليه وسلم ان يقول: «اللهم انيِ اسلك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وذا اردت بعبادك فتنة فاقبضنيِ اليك غَير مفتون»([29]).

حب الوطان:
وقد قال النبيِ صليِ الله عَليه وسلم لمكة: «ما اطيبك مِن بلد وحبك اليِ ولولا ان قوميِ اخرجونيِ منك ما سكنت غَيرك»([30]).

هل للحب عيد وما قصته؟
قيل: لما دخل الرومان فِيِ النصرانية بَعد ظهورها وحكم الرومان المبراطور الرومانيِ كلوديوس الثانيِ فِيِ القرن الثالث الميلاديِ مَنع جنوده مِن الزواج؛ لَن الزواج يشغلهم عَن الحروب الَّتِيِ كَان يخوضها فتصديِ لهَذا القرار القديس فالنتاين وصار يجريِ عقود الزواج للجند سرا فعلم المبراطور بذلِك فزج بِه فِيِ السجن وحكم عَليه بالعدام.
وفيِ سجنه وقع فِيِ حب ابنة السجان وكان هَذا سرا حيثُ يحرم عليِ القساوسة والرهبان فِيِ شريعة النصاريِ الزواج وتكوين العلاقات العاطفية ونفذ فيه حكم القتل يوم 14 فبراير عام 270 ميلاديِ ليلة 15 فبراير ومن يومها اطلق عَليه لقب قديس واحتفل بعيد الحب([31]).

 

صور تعريف الحب عند علماء المسلمين

الحب المسلمين تعريف علماء عند 283 views

تعريف الحب عند علماء المسلمين