تعريف الحب عند علماء المسلمين

تعريف الحب عند علماء المسلمين

كلمة الحب مؤلفة من حرفين انها في السلام تعني شيئا كبيرا انها اصل من اصول الدين انها حقيقة راسخة من حقائق اليمان.

صور تعريف الحب عند علماء المسلمين

 

حب الله و رسولة صلى الله عليه و سلم:
وهذا من اعظم الواجبات؛

 

فن الله تعالى اوجب علينا ذلك و توعد من خالف فيه بقوله: قل ان كان اباؤكم و بنؤكم و خوانكم و زواجكم و عشيرتكم و موال اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها احب اليكم من الله و رسولة و جهاد في سبيلة فتربصوا حتى يتى الله بمرة و الله لا يهدى القوم الفاسقين{([1]).
ودلت السنة النبوية على انه لا ايمان لمن لم يقدم حب الله و رسول الله صلى الله عليه و سلم على كل محبوب فعن انس بن ما لك  رضى الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «لا يؤمن احدكم حتى اكون احب الية من و لدة و والدة و الناس اجمعين»([2]).
وقال عبدالله بن هشام  رضى الله عنه كنا مع النبى صلى الله عليه و سلم و هو اخذ بيد عمر بن الخطاب فقال له عمر: يا رسول الله لنت احب الى من كل شيء الا من نفسي-وما كانوا يكذبون رضى الله عنهم فقال النبى صلى الله عليه و سلم: «لا و الذى نفسي بيدة حتى اكون احب اليك من نفسك».

 

فقال له عمر: فنة الن و الله لنت احب الى من نفسي.

 

فقال النبى صلى الله عليه و سلم: «الن يا عمر»([3]).
قال ابن حجر رحمة الله: “قال الخطابي: حب النسان نفسة طبع و حب غيرة اختيار بتوسط السباب و نما اراد عليه الصلاة و السلام حب الاختيار؛

 

اذ لا سبيل الى قلب الطباع و تغييرها عما جبلت عليه.

 

قلت: فعلى هذا فجواب عمر اولا كان بحسب الطبع ثم تمل فعرف بالاستدلال ان النبى صلى الله عليه و سلم احب الية من نفسه؛

 

لكونة السبب في نجاتها من المهلكات في الدنيا و الخري فخبر بما اقتضاة الاختيار و لذلك حصل الجواب بقوله: «الن يا عمر».

 

اي: الن عرفت فنطقت بما يجب”([4]).
ومحبة الله و رسولة خير ما يعدة النسان للقاء الله فهو سبب دخول الجنة ففى حديث انس رضى الله عنه: ان رجلا سل النبى صلى الله عليه و سلم عن الساعة فقال: متى الساعة

 

قال: «وماذا اعددت لها».

 

قال: لا شيء الا اني احب الله و رسولة صلى الله عليه و سلم.

 

فقال: «نت مع من احببت».

 

قال انس: فما فرحنا بشيء فرحنا بقول النبى صلى الله عليه و سلم: «نت مع من احببت»؛

 

انا احب النبى صلى الله عليه و سلم و با بكر و عمر و رجوان اكون معهم بحبى اياهم و ن لم اعمل بمثل اعمالهم([5]).

حب شرع الله:
ولقد اعلمنا ربنا في كتابة ان من صفات الكافرين بغض شرع الله قال تعالى: والذين كفروا فتعسا لهم و ضل اعمالهم ذلك بنهم كرهوا ما انزل الله فحبط اعمالهم [6]).
ي: و الذين كفروا فهلاكا لهم و ذهب الله ثواب اعمالهم؛

 

ذلك بسبب انهم كرهوا كتاب الله المنزل على نبية محمد صلى الله عليه و سلم فكذبوا به فبطل اعمالهم.
وفى حديث نبينا صلى الله عليه و سلم: «وجعل قرة عيني في الصلاه»([7]).

حب الزوجه:
فعن عائشة رضى الله عنها: “ن نساء رسول الله صلى الله عليه و سلم كن حزبين فحزب فيه عائشة و حفصة و صفية و سودة و الحزب الخر ام سلمة و سائر نساء رسول الله صلى الله عليه و سلم و كان المسلمون قد علموا حب رسول الله صلى الله عليه و سلم عائشة فذا كانت عند احدهم هدية يريد ان يهديها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم اخرها حتى اذا كان رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيت عائشة بعث صاحب الهدية بها الى رسول الله صلى الله عليه و سلم في بيت عائشه”([8]).
وقال عمرو بن العاص  رضى الله عنه يا رسول الله من احب الناس اليك

 

قال: «عائشه»([9]).
وثبت عن ابي هريره  رضى الله عنه  انه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «لا يفرك([10] مؤمن مؤمنة ان كرة منها خلقا رضى منها اخر»([11]).
وقد قال الله ممتنا على الزواج: وجعل بينكم مودة و رحمه{.

 

و المودة هي المحبة و فرق الرازى رحمة الله بين المودة و الرحمة بقوله: ” موده حالة حاجة نفسة ورحمه حالة حاجة صاحبة الية و هذا لن النسان يحب مثلا و لدة فذا ري عدوة في شدة من جوع و لم قد يخذ من و لدة و يصلح به حال ذلك و ما ذلك لسبب المحبة و نما هو لسبب الرحمه… و لهذا فن الزوجة قد تخرج عن محل الشهوة بكبر او مرض و يبقي قيام الزوج بها و بالعكس”([12]).

محبة الخوان:
فالنبى صلى الله عليه و سلم كان يحب اصحابة رضى الله عنهم..
ففى حديث عمرو السابق لما اجابة النبى صلى الله عليه و سلم على سؤاله: من احب الناس اليك

 

بقوله: «عائشه».

 

قال له عمرو  رضى الله عنه فمن الرجال

 

قال: «بوها».
وهو الذى قال في شنه: «ولو كنت متخذا خليلا من امتى لاتخذت ابا بكر»([13]).

 

و الخله: اعلى درجات المحبه.

 

فلم يكن للنبى صلى الله عليه و سلم خليل بنص هذا الحديث و لكن الحديث دال على ان الصديق احب الناس اليه.
وعن معاذ بن جبل رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم اخذ بيدة يوما ثم قال: «يا معاذ و الله اني لحبك».

 

فقال له معاذ: ببى انت و مى يا رسول الله و نا و الله احبك.

 

قال: «وصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة ان تقول: اللهم اعنى على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك»([14]).
وكان اسامة من احب الناس الى نبينا صلى الله عليه و سلم فعن عائشة رضى الله عنها: ان قريشا اهمهم شن المرة المخزومية التي سرقت فقالوا: من يكلم فيها رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

فقالوا: و من يجترئ عليه الا اسامة حب رسول الله صلى الله عليه و سلم

 

فكلمة اسامه([15]).
فلا يوجد دين يحث ابناءة على التحابب و المودة كدين السلام؛

 

و لهذا حث النبى صلى الله عليه و سلم على الخبار بمشاعر الحب؛

 

لن هذا يقوية و يفضى الى شيوع اللفة بيننا.

 

قال النبى صلى الله عليه و سلم: «ذا احب الرجل اخاة فليخبرة انه يحبه»([16]).

 

و عن انس  رضى الله عنه  ان رجلا كان عند النبى صلى الله عليه و سلم فمر به رجل فقال: يا رسول الله اني لحب هذا.

 

فقال له النبى صلى الله عليه و سلم: «علمته»

 

قال: لا.

 

قال: «علمه».

 

قال: فلحقة فقال: اني احبك في الله.

 

فقال: احبك الذى احببتنى فيه([17]).

والمحبة في الله سبب لنيل محبة الله:
فعن ابي هريرة رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم: «ن رجلا زار اخا له في قرية اخرى فرصد الله على مدرجتة ملكا فلما اتي عليه قال: اين تريد

 

قال: اريد اخا لى في هذه القريه.

 

قال: هل لك عليه من نعمة تربها

 

قال: لا غير اني احبة في الله.

 

قال: فنى رسول الله اليك: ان الله قد احبك كما احببتة فيه»([18]).

والحب في الله من علامات صدق اليمان:
فقد قال النبى صلى الله عليه و سلم: «وثق عري اليمان: الحب في الله و البغض في الله»([19]).
وعن انس بن ما لك  رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم قال: «ثلاث من كن فيه و جد حلاوة اليمان: ان يكون الله و رسولة احب الية مما سواهما و ن يحب المرء لا يحبه الا لله و ن يكرة ان يعود في الكفر كما يكرة ان يقذف في النار»([20]).

وممن يظلهم الله في ظلة المتحابون فيه:
فعن ابي هريره  رضى الله عنه  قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ن الله تعالى يقول يوم القيامه: اين المتحابون بجلالي

 

اليوم اظلهم في ظلى يوم لا ظل الا ظلي»([21]).
ومن السبعة الذين يظلهم الله في ظلة يوم لا ظل الا ظله: «رجلان تحابا في الله»([22]).

والحب في الله سبيل الجنه:
قال نبينا صلى الله عليه و سلم:«والذى نفسي بيدة لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا اولا ادلكم على شيء اذا فعلتموة تحاببتم

 

افشوا السلام بينكم»([23]).

محبة القارب و العشيرة و المتاع و النعم:
قال تعالى: قل ان كان اباؤكم و بناؤكم و خوانكم و زواجكم و عشيرتكم و موال اقترفتموها و تجارة تخشون كسادها و مساكن ترضونها احب اليكم من الله و رسولة و جهاد في سبيلة فتربصوا حتى يتى الله بمرة و الله لا يهدى القوم الفاسقين{([24]).
ولم يلم الله تعالى على حب هذه المذكورات؛

 

فن حبها مغروز في نفوسنا و نما على تقديم حبها على حب الله و رسولة و شرعة و الجهاد في سبيله.
وعن قرة بن اياس  رضى الله عنه ان رجلا كان يتى النبى صلى الله عليه و سلم و معه ابن له فقال النبى صلى الله عليه و سلم: «تحبه»

 

قال: نعم يا رسول الله احبك الله كما احبه.

 

ففقدة النبى صلى الله عليه و سلم فقال: «ما فعل فلان بن فلان»

 

-للابن الصغير قالوا: يا رسول الله ما ت.

 

 فقال النبى صلى الله عليه و سلم لبيه: «لا تحب ان لا تتى بابا من ابواب الجنة الا و جدتة ينتظرك»

 

فقال رجل: يا رسول الله الة خاصة ام لكلنا

 

قال: «بل لكلكم»([25]).
وقال النبى صلى الله عليه و سلم فيما يروى عن ربة تعالى-: «من اذهبت حبيبتية فصبر و احتسب لم ارض له ثوابا دون الجنه»([26]).
وعن انس  رضى الله عنه  قال: كان ابو طلحة اكثر النصار بالمدينة ما لا من نخل و كان احب اموالة الية بيرحاء و كانت مستقبلة المسجد و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يدخلها و يشرب من ماء فيها طيب.

 

قال انس: فلما نزلت هذه اليه: لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون{([27] قام ابو طلحة الى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: يا رسول الله ان الله تبارك و تعالى يقول: لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون و ن احب اموالى الى بيرحاء و نها صدقة ارجو برها و ذخرها عند الله فضعها يا رسول الله حيث اراك الله.

 

فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «بخ

 

ذلك ما ل رابح ذلك ما ل رابح»([28]).

حب المساكين و العمال الصالحه:
وقد امر الله نبية صلى الله عليه و سلم ان يقول: «اللهم اني اسلك فعل الخيرات و ترك المنكرات و حب المساكين و ذا اردت بعبادك فتنة فاقبضنى اليك غير مفتون»([29]).

حب الوطان:
وقد قال النبى صلى الله عليه و سلم لمكه: «ما اطيبك من بلد

 

و حبك الى

 

و لولا ان قومى اخرجونى منك ما سكنت غيرك»([30]).

هل للحب عيد

 

و ما قصته؟
قيل: لما دخل الرومان في النصرانية بعد ظهورها و حكم الرومان المبراطور الرومانى كلوديوس الثاني في القرن الثالث الميلادي منع جنودة من الزواج؛

 

لن الزواج يشغلهم عن الحروب التي كان يخوضها فتصدي لهذا القرار القديس فالنتاين و صار يجرى عقود الزواج للجند سرا فعلم المبراطور بذلك فزج به في السجن و حكم عليه بالعدام.
وفى سجنة و قع في حب ابنة السجان و كان هذا سرا حيث يحرم على القساوسة و الرهبان في شريعة النصاري الزواج و تكوين العلاقات العاطفية و نفذ فيه حكم القتل يوم 14 فبراير عام 270 ميلادي ليلة 15 فبراير و من يومها اطلق عليه لقب قديس و احتفل بعيد الحب([31]).

 

صور تعريف الحب عند علماء المسلمين

  • الحب عند العلماء
  • تعريف الحب عند العلماء
753 views

تعريف الحب عند علماء المسلمين