تعريف السندباد البحري



تعريف السندبادات البحيريه

صور تعريف السندباد البحري

السندباد و السندباد البحري[1] هو شخصية خيالية من شخصيات لف ليلة و ليلة و هو بحار من بغداد عاصمة العراق.

 

عاش في فترة الخلافة العباسيه.

 

تعتبر حكاية السندباد البحرى واحدة من شهر حكايات لف ليلة و ليلة التي تدور احداثها في الشرق الوسط.

 

زار السندباد الكثير من الماكن السحرية و التقي بالكثير من الوحوش اثناء ابحارة في سواحل فريقيا الشرقية و جنوب سيا.

 

و قد قام السندباد ب7 سفرات لقى فيها المصاعب و الهوال و استطاع النجاة منها بصعوبه.

رحلات السندباد
الرحلة الولي الجزيرة المتحركة و الخيول البحريه)
وكانت حيث سافر مع بعض التجار و استراحوا في جزيرة عجبتهم و شعلوا نار ليتناولوا طعامهم و لم يدركوا نها حوت حتى صاح بهم الربان و خبرهم بنها ستغوص بهم لنها حست بحرارة النار.

 

و سرع الركاب في الصعود لي السفينة فمنهم من استطاع النجاة و منهم من غرق في البحر و كان السندباد ممن لم يستطع الوصول لي السفينة و لكنة استطاع النجاة عندما تعلق بقطعة خشب.

 

و كان الربان قد غادر بالسفينة و لم يلتفت لي الذين غرقوا في البحر.
الرحلة الثانية وادى اللماس)

السندباد في و ادى اللماس.

سندباد و الرخ العملاق.
وهي عندما تركة طاقم السفينة سهوا في جزيرة ليس فيها حد من البشر فبد يتجول فيها لي ن ري قبة كبيرة و عندما اقترب منها تبين له نها بيضة طائر الرخ،

 

ففكر السندباد ذا جاء هذا الطائر ن يربط نفسة بساقة لعلة يصل لي جزيرة خري و عندما نفذ فكرتة وصل لي و اد كبير و عميق مليء بالحيات ثم اكتشف ن ذلك و ادى به لماس و جواهر فجمعة و بينما هو بذلك ذ فوجئ بذبيحة سقطت من العلى فسرع و ربط نفسة بها لي ن جاء الطائر و خذها فوق الوادى و راد ن ينهشها فسرع بالذين لقوها لية و طردوة و جائوا ليجمعوا اللماس الذى التصق بالذبيحة فلم يجدوا شيئا و نما و جدوا السندباد فتعجبوا منه و خافوا فهذاهم و خبرهم بحكايتة و عطاهم بعض الذى التقطة من اللماس ثم نة سار يتفرج معهم على الجزيرة و يتنقلون من مدينة لي مدينة لي ن وصل لي مدينة البصره.
الرحلة الثالثة الغول السود)

الغول في الرحلة الثالثه،

 

بواسطة هنرى فورد.
غادر السندباد بغداد لي البصرة فركب بعض الركاب و سافر معهم و سارت بهم المركب من بحر لي بحر و من جزيرة لي جزيرة لي ن علمهم القبطان نهم و صلوا لي جبل القرود.

 

فاجتمع عدد كبير منهم و حاطوا بهم و خذوا سفينتهم و متاعهم و تركوهم على اليابسه.

 

ثم و دخل السندباد و رفاقة بيتا في و سط الجزيرة و ناموا فيها لي ن دخل عليهم شخص عظيم الخلقة في صفة نسان سود و طويل فمسك حد منهم و صار يقلبة ثم تركة و خذ خر و هكذا لي ن عجبة واحد فذبحة و كله فارتعب السندباد و رفاقة و خافوا و قالوا لو غرقنا و قتلتنا القرود لكان فضل من هذه القتله.

 

ثم نهم فكروا في حل لهذه المشكلة و استطاعوا ن يطمسوا عيناة و يهربوا بفلك صنعوة و لكنة حضر نثي مثلة و صاروا يرجمونهم بالحجارة لي ن ما ت كثرهم و بقى مع السندباد شخصان فوصلوا لي جزيرة فناموا و بعد ن استيقظوا و جدوا ثعبان ضخم فابتلع واحد منهم و راح لي حال سبيلة ثم عاد ليهم و كل الشخص الخر الذى مع السندباد.

 

و استطاع السندباد ن يفلت من الثعبان عندما لف حولة الخشب فلم يستطع الثعبان ان يكلة فسار السندباد لي خر الجزيرة فلمح مركبا فشار ليها فخذوة معهم و كانت هذه السفينة هي التي تركها في السفرة الثانية فعاد بها لي بغداد.

 

صور تعريف السندباد البحري

 

 

 

1٬055 views

تعريف السندباد البحري