الأربعاء , أكتوبر 23 2019



تعريف العصر العباسي من الزمن البعيد

تعريف العصر العباسى من الزمن البعيد

العصر العباسى مرحلة خدناها في التاريخ و بالذات في ثانوية عامة اخدنا العصر العباسى بالتفصيل الممل شامل المعلومات التاريخية كلها عن هذا العصر العريق

 

صورة تعريف العصر العباسي من الزمن البعيد

صور

 

 

 

صورة تعريف العصر العباسي من الزمن البعيد

 

 

التعريف بالكاتب
هو ابو الفضل احمد بن الحسن الهمذانى ،

 

 

ولد في همذان سنة 348 ه(358 ة كما ذكرت معظم الكتب) واشتهر بالذكاء و تحصيل العلم و تاليف المقامات و له ديوان شعر و رسائل كثيرة و يعد من ابرع كتاب المقامة فقد املي اربعمائة مقامة من ابتكاراتة لم يبق منها الا اثنتان و خمسون مقامة ،

 

 

و قد سمى بديع الزمان ؛

 

 

لانة كان يحفظ المائة بيت من الشعر اذا انشدت مرة ،

 

 

و ينشدها من اخرها الى اولها مقلوبه وقد توفى سنة 398 ة .

 

التمهيد

س1 ما معنى المقامة في اللغة

 


ج  معنى المقامة في اللغه : الجماعة و المجلس و العظة و نحوها .

 

س2: ما تعريف المقامة ادبيا

 


ج  المقامة ادبيا : حكاية خيالية قصيرة مسجوعة تدور في مجلس يضم جماعة من الناس ،

 

 

و تنتهى بموعظة او فكاهة .

 

س3 لماذا سميت هذه المقامة الحلوانيه

 

 

و اين تقع الاسكندريه التي نسب اليها ابو الفتح السكندرى

 


ج سميت الحلوانية نسبة الى حلوان في العراق ،

 

و الاسكندرية المقصوده تقع على نهر جيحون شرقى بلاد فارس.

النص                      [العودة من الحج و البحث عن حمام] 1 – حدثنا عيسي بن هشام قال لما قفلت من الحج فيمن قفل ،

 

 

و نزلت حلوان مع من نزل ،

 

 

قلت لغلامي اجد شعري طويلا ،

 

 

و قد اتسخ بدنى قليلا ،

 

 

فاختر لنا حماما ندخلة ،

 

 

و حجاما نستعملة ،

 

 

و ليكن الحمام و اسع الرقعة ،

 

 

نظيف البقعة ،

 

 

طيب الهواء ،

 

 

معتدل الماء ،

 

 

و ليكن الحجام خفيف اليد ،

 

 

حديد الموسي ،

 

 

نظيف الثياب ،

 

 

قليل الفضول .

 

اللغويات 
قفلت : رجعت ،

 

 

عدت ،

 

 المصدر : قفول × ذهبت – حلوان : مدينة قديمة في العراق العجمي (ايران حاليا) – غلامي : خادمي ج غلمان ،

 

 

غلمة بدني : جسمي ،

 

 

جسدي ج ابدان – حجاما : المراد حلاقا والحجام في اللغة هو : من يعالج المريض بالحجامة و هي استخراج الدم بالمحجم نستعمله : نجعلة عاملا لتقصير الشعر – الرقعه : اي المساحه ج رقع البقعه : المكان – حديد : حاد × ثلم ج حداد – الموسى : شفرة الحلاقة قليل الفضول : قليل الكلام لا يثرثر و لا يدخل فيما لا يعنيه × ثرثار .

 


الشرح
يقول عيسي بن هشام عندما عدت من الحج و وصلت الى مدينة حلوان ،

 

 

و قد ظهرت على اثار السفر من طول الشعر و اتساخ البدن .

 

.

 

طلبت من خادمى ان يبحث لنا عن حمام مناسب ،

 

 

و حجام (حلاق) بشروط اهمها ان يكون الحمام و اسعا ،

 

 

نظيفا ،

 

 

هواوة طيب ،

 

 

و ما وة مناسب ،

 

 

وان يكون الحلاق ما هرا ،

 

 

و شفرة حلاقتة حادة ،

 

 

و ثيابة نظيفة ،

 

 

و كلامة قليل .

 

س1 ما صفات الحمام المطلوب و الحلاق كما طلبها ابن هشام

 


ج ان يكون و اسعا نظيفا طيب الهواء ما وة معتدل ،

 

 

بة حلاق جيد الصنعة نظيف الثياب حاد الموسي قليل الكلام  .

 

س2 ما صفات الحمام الذى يريدة ” عيسي بن هشام” ،

 

 

و ما صفات الحجام الذى يفضلة

 


ج  – صفات الحمام : ان يكون و اسعا نظيفا ،

 

 

هواوة طيب و ما وة مناسب .

 

– من صفات الحجام : ان يكون ما هرا ،

 

 

وان تكون شفرة حلاقتة حادة ،

 

 

وان تكون ملابسة نظيفة ،

 

 

و كلامة قليلا

س3  ما مفهوم المقامة

 

 

و ما نوع الحياة التي صورتها المقامة الحلوانية

 


ج  مفهوم المقامه : المقامة تدور حول قصة يكون مكانها مجلس او جماعة .

 


– نوع الحياة التي صورتها المقامة الحلوانيه ،

 

هى الحياة الاجتماعية في القرن الرابع الهجري.

س4   ماذا طلب عيسي بن هشام من غلامة

 

ج  طلب عيسي بن هشام من غلامة ان يكون الحجام ما هرا في عملة ،

 

 

و الة الموسي حادة ،

 

 

و ثيابة نظيفة ،

 

 

و لا يتدخل في الكلام كثيرا فلا يكون ثرثارا ،

 

 

وان يكون الحمام و اسع المساحة ،

 

 

نظيف المكان ،

 

 

هواوة طيب ،

 

 

و ما وة متوسط الحرارة .

 

التذوق
المحسنات البديعية
قفل ، نزل و طويلا ، قليلا و ندخله ، نستعمله و الرقعه ،البقعه و الهواء ، الماء  سجع يكسب التعبير جرسا موسيقيا يطرب الاذن .

 


السجع
ينشا من اتفاق الفواصل المتتالية في اخر حرف منطوق و حركتة ،

 

 

و لا ياتى الا في النثر .
حماما، حجاما و الرقعه ، البقعه و الهواء ، الماء)  بينهماجناس ناقص يكسب التعبير جرسا موسيقيا .

 


خفيف اليد ،

 

 

حديد الموسي ،

 

 

نظيف الثياب ،

 

 

قليل الفضول بينهماازدواج يكسب التعبير جرسا موسيقيا .

 


الازدواج
ياتى من اتفاق بعض العبارات المتتالية في عدد الكلمات ،

 

 

و في الايقاع الموسيقى بدون سجع ،

 

 

و ياتى في النثر فقط .

 

الاساليب
من الاساليب الانشائية
فاختر لنا امر غرضه : الالتماس .

 


وليكن الحمام ،

 

 

و ليكن الحجام امر غرضه : التمنى .

 


* وبقية اجزاء الفقره اساليب خبريه غرضها : الوصف .

 


الصور الخيالية
خفيف اليد  كنايه عن صفة المهارة .

 

 وسر جمال الكنايه تقوية المعنى ؛

 

 

لانها تاتى به مصحوبا بالدليل عليه في ايجاز و تجسيم .

 

النص                             [صراع على راسي] 2 – فخرج مليا ،

 

 

و عاد بطيا ،

 

 

و قال قد اخترتة كما رسمت ،

 

 

فاخذنا الى الحمام السمت ،

 

 

و اتيناة فلم نر قوامة ،

 

 

لكننى دخلتة ،

 

 

و دخل على اثري رجل ،

 

 

و عمد الى قطعة طين ،

 

 

فلطخ بها جبينى ،

 

 

و وضعها على راسي ثم خرج ،

 

 

و دخل اخر ،

 

 

فجعل يدلكنى دلكا يكد العظام ،

 

 

و يغمزنى غمزا يهد الاوصال ،

 

 

و يصفر صفيرا يرش البزاق ،

 

 

ثم عمد الى راسي يغسلة ،

 

 

و الى الماء يرسلة ،

 

 

و ما لبث ان دخل الاول فحيا اخدع الثاني بلطمة قعقعت انيابة ،

 

 

و قال يالكع ما لك و لهذا الراس و هو لى

 

 

ثم عطف الثاني على الاول بصفعة هتكت حجابة ،

 

 

و قال بل هذا الراس حقى و ملكي و في يدى ،

 

 

ثم تلاكما حتى عييا ،

 

 

و تحاكما لما بقي .

 

اللغويات 
– مليا : و قتا طويلا – بطيا : بطيئا × سريعا – كما رسمت : كما و صفت السمت : الطريق ج سموت – واخذنا السمت الى الحمام  : سرنا في الطريق الية – قوامه : نظامة – على اثري : خلفى – عمد : قصد – لطخ : لوث – جبيني : جبهتي ج اجبن ،

 

 

اجبنة ،

 

 

جبن – يدلكني :   يضغطنى يكد : يتعب و يرهق × يريح – يغمزني : يضغطنى و يعصرنى – الاوصال : المفاصل م وصل – البزاق : البصاق و اللعاب – يرسله : يصبة –  ما لبث: لم يتاخر – الاخدع : احد عرقين من جانبى الرقبة .

 

 

و معنى (حيا اخدعة بلطمه) انة صفعة على جانب عنقة و التعبير على سبيل السخريه جاخادع – فقعقعت انيابه : جعلت اسنانة تصدر صوتا من شدة اللطمة – يالكع : يا لئيم – وهو لي : هو من حقى ؛

 

 

لانى بدات معه بوضع الطين فهو محجوز لى – عطف : اي هجم – هتكت : مزقت – حجابه : الحجاب الستار والمراد هنا شرفة و كرامته ج حجب – عييا : تعبا و ارهقا  – تلاكما : تبادلا الضرب و اللكمات – تحاكما : طلبا من يحكم بينهما فيما بقى من الامر .

 

إستخراج سموت القبلة pdf

620 views

تعريف العصر العباسي من الزمن البعيد