تعريف اللعن

تعريف اللعن

موضوع اليوم عن اللعن اللهم حرمة علينا امين يا رب سوف نتكلام اليوم عن اللعن و اسبابه

وان شاء الله يناول اعجبكم

صور تعريف اللعن
..( تعريف اللعن )..

اللعن هو: الطرد من رحمة الله.

 

و لا يدخل الناس الجنة الا برحمة الله,,
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “ما منكم من احد يدخل الجنة الا برحمة الله تعالى” قيل: و لا انت يا رسول الله

 

قال: “ولا انا الا ان يتغمدنى الله برحمته” [رواة البخارى و مسلم]

..( حكم لعن: )..

المؤمن:
لا يجوز بحال لعن المؤمن مهما عمل من اعمال لن ارتكابة للذنوب لا يخرجة من الملة فهو مسلم و لو ارتكب المعصية و لكن ينقص ايمانة بارتكاب المعصية عن ابي قلابة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: ومن لعن مؤمنا فهو كقتلة و من قذف مؤمنا بكفر فهو كقتله), [اخرجة البخاري و من لعن مؤمنا و هو لا يستحق اللعن رجعت اللعنة على صاحبها فقد قال النبى صلى الله عليه و سلم: وقال صلى الله عليه و سلم ان العبد اذا لعن شيئا صعدت اللعنة الى السماء فتغلق ابواب السماء دونها ثم تهبط الى الرض فتغلق ابوابها دونها ثم تخذ يمنيا و شمالا فذا لم تجد مكانا رجعت الى قائلها , [ اخرجة ابو داود ],,

العصاة المسلمون:
لا يجوز لعن العاصى بعينة باجماع المسلمين لنة مسلم, اتصف بشيء من المعاصى كظالم او الزني او السرقة او اكل الربا, فلا يجوز قول لعن الله فلانا او فلانه),,
اما لعن العصاة ضمن جمع فذلك جائز, او لعن اصحاب الاوصاف المذمومة كقول: لعن الله الفاسقين), لعن الله المصورين), لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء), فقد ثبت في الحاديث الصحيحة ان النبى صلى الله عليه و سلم لعن اناسا من اصحاب المعاصى غير المعينين و لعن بعض قبائل العرب و لعن اليهود و النصاري و لعن المتشبهين من الرجال بالنساء و العكس,,

الكفار:
1 لعن النسان المعين لا يجوز بحال لمن هو على قيد الحياة لنة ربما يتوب و يسلم فيحسن اسلامة و ينفع الله به,,
2 من ما ت و هو كافر فهذا عليه لعنة الله و لا شك في ذلك قال تعالى ” ان الذين كفروا و ما توا و هم كفار اولئك عليهم لعنة الله و الملائكة و الناس اجمعين خالدين فيها لا يخفف عنهم العذاب و لا هم ينظرون ” [ البقرة 161-162 ], كفرعون و هامان و قارون و بو جهل و غيرهم .

 


3 يجوز لعن الكفار ضمن جمع كن يقول لعنة الله على الكافرين فهذا جائز كما قال تعالى ” الا لعنة الله على الظالمين ” [ هود 18 ], و عن النبى صلى الله عليه و سلم انه قال في مرضة الذى ما ت فيه: لعن الله اليهود و النصاري اتخذوا قبور انبيائهم مسجدا), ” [ رواة البخارى و مسلم ],,

الشيطان
الشيطان ملعون لعنة الله عز و جل في كتابه, قال تعالى ” ان يتبعون الا شيطانا مريدا لعنة الله ” [ النساء 117-118 ], فلو لعنة احد فلا شيء عليه لنة ثبت ان النبى صلى الله عليه و سلم لعنة ايضا في صلاته, و لكن الواجب علينا التعوذ من شرة و كيده, لن كيدة عظيم,,

..( اكثر الناس لعنا النساء )..

عن ابي سعيد الخدرى قال: خرج رسول الله في اضحي او فطر الى المصلى فمر على النساء فقال: يا معشر النساء تصدقن فنى اريتكن اكثر اهل النار فقلن: و بم يا رسول الله قال: تكثرن اللعن و تكفرن العشير ………).

 

(رواة البخاري)

..( العاصون الذين لعنهم الله )..

الله سبحانة و تعالى لعن بعض اصحاب المعاصي, و كما اسلفنا فننا لا يجوز ان نلعن شخص بعينة و انما يجوز ان نلعن اصحاب المعاصى بصيغة الجمع, و الذين لعنهم الله هم:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لعن الله اكل الربا و موكلة و كاتبة و شاهديه ,[رواة مسلم],,
وقال “لعن الله من غير منار الرض” اي حدوده”,,[رواة مسلم],,
وقال: “لعن الله السارق يسرق البيضه” ,[رواة البخاري],,
وقال: “لعن الله المتشبهين من الرجال بالنساء و المتشبهات من النساء بالرجال”,,[رواة البخاري],,
وثبت انه لعن المصورين,,[رواة البخاري],,
وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لعن الله الواشمات و المستوشمات و النامصات و المتنمصات و المتفلجات للحسن المغيرات خلق الله ,[رواة البخاري],,
وقال صلى الله عليه و سلم: لعن الله الواصلة و المستوصلة ,,[رواة البخاري],,

الواشمه: و هي التي تغرز البر في الجلد و تحشوة بالكحل ليميل لونة الى الزرقه.
المستوشمه: و هي التي تطلب من الواشمة ان تفعل بها الوشم.
المتنمصه: و هي التي تنتف شعر حاجبها فترققة حتى يصير حسنا.
النامصه: و هي التي تفعل لها ذلك.
المتفلجه: و هي التي تبرد ما بين السنان ليتباعد بعضهاعن بعض.
الواصله: و هي التي تصل شعرها بشعر اخر مستعار و منه ا لباروكه(.
المستوصله: هي التي تمر من يفعل بها ذلك.

..( هدى النبى صلى الله عليه و سلم )..

عن ‏ ‏بى هريرة ‏ ‏قال ‏قيل يا رسول الله ادع على المشركين قال ‏ ‏نى لم ابعث لعانا و نما بعثت رحمة ), [رواة مسلم],,
‏عن ‏ ‏نس بن ما لك ‏قال ‏لم يكن النبى ‏ ‏صلى الله عليه و سلم ‏ ‏سبابا و لا فحاشا و لا لعانا كان يقول لحدنا عند المعتبة ‏ ‏ما له ‏ ‏ترب جبينة ,[رواة البخاري],,

..( و اجب المسلم )..

لم تمرنا الشريعة بلعن اصحاب المعاصي, و لكن امرتنا بنصحهم, و امرهم بالمعروف و نهيهم عن المنكر, و تذكيرهم بالله تعالى, فذا و جد المسلم احد العصاة فالواجب عليه نصحه, و ليتذكر قول النبى صلى الله عليه و سلم: فوالله لن يهدى الله رجلا بك خير لك من ان يكون لك حمر النعم ,[رواة البخاري],,

وليحذر المسلم من ان يتهم فلان بنة هالك, او انه من اصحاب النار مها كانت معصيته, فعن ابي هريرة رضى الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ذا قال الرجل هلك الناس فهو اهلكهم ,[رواة مسلم],,

روي ابو داود بسند صححة الشيخ اللبانى انه كان رجلان في بنى اسرائيل متخيين فكان احدهما يذنب و الخر مجتهد في العبادة .

 

 

فكان لا يزال المجتهد يري الخر على الذنب فيقول اقصر فوجدة يوما على ذنب فقال له اقصر فقال خلنى و ربى ابعثت على رقيبا

 

 

قال و الله لا يغفر الله لك و لا يدخلك الجنة فقبضت ارواحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد اكنت بى عالما او كنت على ما في يدى قادرا

 

 

فقال للمذنب اذهب فادخل الجنة و قال للخر اذهبوا به الى النار .

 


(فكيف يجرو مسلم بعد هذا ان يزعم ان فلانا ملعون اوان رحمة الله حجبت عن فلان.

 

و في الحديث الذى رواة مسلم لعن المسلم كقتله ذلك ان اللعنة معناها الطرد من رحمة الله تعالى),,
صور تعريف اللعن

  • موضوع عن اللعن
  • تعربف اللعن والقزع
  • معنى اللعن-موضوع
638 views

تعريف اللعن