تعريف المحاسبة المعمقة

تعريف المحاسبة المعمقه

 

تعريفات عن المحاسبات المعمقات و كيف نستفاد منها

 

صور تعريف المحاسبة المعمقة

ثبتت الدراسات المحاسبية ن المحاسبة نشت منذ فجر التاريخ خذت تتطور تبعا للتطورات الاقتصادية و حاجات المجتمع.

 

كما ن و ل محولة قام بها النسان لتسجيل البيانات المالية تعود لي عهد الشوريين،

 

ى حوالى عام 3500 قبل الميلاد.
و خذت تتطور و تتوسع بعد ذلك بظهور نظام المقايضه،

 

و ظهور النقود كوسيلة للتعامل بين الفراد و خذت العمليات تتعدي الحدود الجغرافيه،

 

حيث صبح من الواجب مسك الدفاتر و السجلات لمعرفة ما للتاجر و ما عليه.

 

و من هنا نستطيع ن نستنتج عدة تعاريف للمحاسبة منها:
التعريف الول: المحاسبة علم يشمل مجموعة من المبادئ و السس و القواعد،

 

التي تستعمل في تحليل العمليات المالية عند حدوثها.

 

و تسجيلها من الواقع لي مستندات مؤيدة لها.

 

ثم تبويب و تصنيف هذه العمليات و تلخيصها،

 

بحيث تمكن المؤسسة و الوحدة الاقتصادية من تحديد يراداتها و تكلفة الحصول على هذه اليرادات،

 

و ثم استخراج نتيجة عمالها من ربح و خسارة عن فترة ما لية محدده،

 

و بيان مركزها المالى في نهاية هذه الفتره.
التعريف الثاني: المحاسبة تقنية ترتكز على مبادئ تستعمل لتحليل و ضبط العمليات الماليه،

 

و هي و سيلة لمعرفة نتيجة عمال المؤسسة اعتمادا على مستندات مبررة لها.

 

و تطبيقيا،

 

تهدف لي جمع و تقييم و تقييد و احتساب و تنظيم الحركات معبرة عنها بمصطلح نقدي.
التعريف الثالث: هي نظام متكامل لتنظيم و مسايرة التدفقات المتوجة لحركة موال و التزامات المؤسسة عبر نشاطها و حتى نشطتها المختلفه،

 

سواء مع نفسها التصرف،

 

النتاج و التشغيل… و مع بقية المتعاملين الاقتصاديين زبائن،

 

موردين،

 

مصالح جبائيه…).
نواع المحاسبه
المحاسبة يمكن تقسيمها لي ثلاثة صناف،

 

و ذلك على النحو التالي:
1 المحاسبة الوطنية و هي تلك الحسابات القومية الوطنيه)،

 

المجمعة من لدي كل العوان الاقتصاديين،

 

المكرسين لتدفقات القيم،

 

كتتويج لنشاط المجتمع الممثلين له الدوله)،

 

فى غضون السنة المالية الواحدة و مجموعة سنوات…
و بتعبير خر هي طريقة لعرض الوقائع و الوضاع الاقتصادية و يضا العلاقات القائمة بين مختلف العناصر التي تلعب دورا اقتصاديا على الصعيد الوطني.

 

بحيث نها تعطى صورة كمية على الواقع الاقتصادى الوطني.

 

و تساعد في الرقابة على صرف موال الدوله،

 

و تخدم غراض التخطيط بتسجيل عمليات تحصيل و صرف الموارد الحكوميه
2 المحاسبة العمومية و هي تلك المحاسبة الموجهة خصيصا لخدمة غرض و غراض المؤسسات غير الاقتصاديه،

 

ى المؤسسات ذات الطابع الداري،

 

و التي تعود في و صايتها لي الدولة و هيئتها القاعدية البلديه،

 

الولايه،

 

الوزاره… و يسميها البعض بالمحاسبة الموازناتية لنها تنبنى على الموازنة بين اليرادات و النفقات… فهي بالتالي محاسبة متميزه،

 

تقوم على تسيير اليرادات الموفرة من طرف الدولة في شكل نفقات موزعة على اليرادات العامه،

 

لذلك تحكمها جراءات و ميكانيزمات خاصه.

3 محاسبة المؤسسة و تنقسم لي ثلاث نواع
‌ المحاسبة العامة و تسمي يضا بالمحاسبة المالية و المحاسبة المعمقه،

 

و تعني تلك الجراءات و الوثائق و المستندات الموجهة لمسايرة نشاط المؤسسه،

 

على امتداد الدورة الماليه،

 

قصد تقويمة و ثبات ثرة على مكونات الذمة المالية للمؤسسه،

 

استنادا لي نظام محاسبى موحد دليل محاسبى و طني).
‌ب المحاسبة التحليلية و يطلق عليها محاسبة التكاليف و كذلك محاسبة الاستغلال،

 

فهي تهتم بتقدير و تجميع و تسجيل و توزيع و تحليل و تفسير البيانات الخاص بالتكلفة الصناعية و البيعية و الداريه.

 

و هي دارة هادفة فكل جراء من جراءاتها يهدف لي تغطية حاجة من حاجات الداره.

 

فهي تعمل على مد الدارة بالبيانات التي تعتمد عليها في الشراف على تنفيذ المهام و تكرس مسعاها المسايرة التكاليف الموافقة للمنتوجات و الخدمات المؤداه.

 

كما نها ضرورية كداة دارية تستخدم في حل المشاكل المختلفة التي تتعرض لها دارة المشروع يوما بعد يوم.
‌ج المحاسبة التقديرية تعد المحاسبة التقديرية امتدادا للمحاسبة التحليلية ى تعني اعتماد محاسبة تحليلية بقيم تقديرية للزمن القادم،

 

حيث نها تعتمد على تقدير ما سوف يحدث في الفترات المستقبلية و منه تقارن التقديرات بما نجز فعلا و تستخرج الفرق

همية المحاسبة في المؤسسه
للمحاسبة مركز و تثير مهم في حياة المؤسسة و ما يحيط بها بحكم هميتها و ما يمكن ن تقدمة للمؤسسة و تمكن هميتها فيما يلي:
– تزويد و توفير دارة المؤسسة بكافة المعلومات اللازمه،

 

سواء كل شكل تقارير محاسبية و قوائم ما لية دورية و غير دوريه.
– تلبى المحاسبة ضرورات النظام الاقتصادى و المالى و يضا القانونى و الجبائى فباعتبارها داة لقياس الذمة المالية للمؤسسة تمكن هذه الخيرة من رصد حركية نشاطها تقويم هذا النشاط براز اثر هذا النشاط على مكونات الذمة الماليه معرفة صافي المركز المالي.
– تشكل المحاسبة و سيلة ثبات دارى و قانونى لكل مجريات الحداث على امتداد السنة المالية الواحدة و التي تترجم بصورة و بخري مجمل العمليات المجسدة لنشاطات المؤسسة سواء في علاقاتها مع نفسها و مع محيطها.
ن المزايا المميزة و المتوجة للهداف السالفة الذكر لن تتي للمؤسسة لا من خلال:
– المسك المحاسبى الدقيق للدفاتر و المستندات لتلبية ضرورات النظام القانوني.
– رصد و متابعة حركية الحسابات و الموال لتلبية حاجيات النظام الاقتصادى و المالى معا.
– التقييد بجراءات المسك لهذه الدفاتر و المستندات لتلبية ضرورات النظام القانونى يضا.
– حساب نتائج الداء للتقويم و فرض الضرائب لتلبية حاجيات النظام الاقتصادى و المالى و الجبائي.
وهكذا تكتسى المحاسبة همية بالغة الثر في حياة المؤسسة سواء في علاقتها مع نفسها و مع محيطها على النحو التالي:
– علاقتها مع نفسها: من خلال ممارسة عمليات الثبات المحاسبى و القانونى لمجريات حداث نشاطها،

 

و تقويمة بصفة مستمرة و متواترة و يضا رصد حركية الموال…

 

صور تعريف المحاسبة المعمقة
– علاقتها مع محيطها: من خلال كشف نتائج النشاط و براز تشكيلة ذمتها المالية و و ضعيتها المحاسبية من حين لخر لتشكل عناصر تنوير و ثبات لجهات من همها:
– الوصاية بحسب ارتباطها الداري
– جهاز الرقابة لا سيما مصالح المنافسة و السعار و يضا العدالة عند الاقتضاء
– الجهاز القضائى كحجة عند الاقتضاء لا سيما في حالة المنازعات.
– مصالح الجباية لفرض الضرائب المناسبة بما يوافق نتائج الداء.
– الجهاز الحكومي: تزويدة بمعلومات تخص تجميع الحسابات القوميه.
– بقية المتعاملين الاقتصاديين،

 

كوسيلة جلب و تنفيذ داة تنوير في علاقتها مع الزبائن،

 

الموردين و البنوك…

 

  • تعريف المحاسبة المعمقة
  • للمحاسبة المعمقة تعريفها
  • المحاسبة المعمقة تعريفها
  • صور جميلة ن المحاسبة
  • محاسبةمعمقةتع يف
  • معنى محاسبة معمقة
  • مفهوم المحاسبة المعمقة

1٬145 views

تعريف المحاسبة المعمقة