تعريف فن الخطابة

تعريف فن الخطابه

ما لا تعرفة عن تعريف فن الخطابه

صور تعريف فن الخطابة

سوف نتطرق في هذا المقال لموضوع الخطابة و خصائصها و انواعها و كل ما يخصها لكن في البداية لنتكلم بشكل عام عنها .

 

الخطابة فن قديم استخدمها العرب في ايام الجاهليه،

 

و هذه الطريقة هي الاكثر اقناعا و تاثيرا و انتشارا،

 

و استخدمت الخطاية كوسيلة للارشاد و النصح في امور الحياة و الدين و المبادئ و القيم و المذاهب حيث تودى الى اثارة حماس الناس لفكره،

 

او الاستعداد لحرب،

 

او السلم و حقن الدماء.
الا ان الخطابة بعد الاسلام اصبحت اكثر بلاغة و حكمة بما كان يتوخاة الخطباء الاستعانة باسلوب القران و اقتباس الاحاديث النبوية و الايات القرانيه،

 

فاوجب الاسلام عليهم خطبا في المناسبات الاسلامية كصلاة الاستسقاء و صلاة العيدين و الجمع الاسبوعيه.من اهم الاماكن الناسبة للخطابة هي المسجد ,حيث يلتقى فيه المسلمون خمس مرات في اليوم و الليله, و لا يوجد مجلس افضل و اصلح منه للخطابه.

قال ابن القيم رحمة الله تعالى-: و كان صلى الله عليه و سلم لا يخطب خطبة الا افتتحها بحمد الله… و كان يخطب قائما… و كان يختم خطبتة بالاستغفار)

محتويات
١ تعريف الخطابة تعريف فن الخطابه
١.١ الخطابة اليونانيه
١.٢ الخطابة في العصر الجاهلي
١.٣ الخطابة في العصر العباسي
١.٤ الخطابة في العصر الحديث
١.٥ انواع الخطابه
١.٦ اجزاءالخطبه
١.٧ خلاصه
١.٨ مراجع
تعريف الخطابة تعريف فن الخطابه

الخطابة هي القابلية على صياغة الكلام باسلوب يمكن الخطيب من التاثير على نفس المخاطب .

 

وقد عرفها ارسطو بانها قوة تتكلف الاقناع الممكن و قال ابن رشد الخطابة هي قوة تتكلف الاقناع الممكن في كل واحد من الاشياء المفرده).وقد عرفت ايضا بانها(فن مشافهة الحضور للتاثير عليهم و استمالتهم).
هناك تعريف اخر للخطابة و هو انها نوع من الفنون النثرية فائدتها التاثير و الاقناع بحضور الجمهور المتلقى .

 

 

هناك ثلاثة امور يجب الاهتمام بها في الخطابة و هي
1)مواصفات المودى الخطيب):
ان يمتلك الخطيب عمق و ادراك و فهم للحياة و مدي سبرة لغورها و فهمة لاحوالها.

 

و المواصفات الشكلية من حيث حسن النبرة و جهارة الصوت.

 

وان يكون حسن المظهر

2)مواصفات الاداء(الالقاء):
الاهتمام بالاداء و الالقاء المحكم و التقليل من الامور المنفرة مثل السعال و التنحنح و التاتاة و التردد و التكرار الممل و الحركات العشوائية و صياغة الكلام باسلوب جامع لقواعد اللغة من نحو و بلاغة و شامل لاصول المعالجة المنطقية و العلمية للامور .

 

3)مواصفات النص الملقي
يجب ان يكون النص سهل اللغة و عدم استخدام الكلمات العامية .

 

 

ان لا يكون النص طويل و لا قصير “خير الامور اوسطها”.

الخطابة اليونانيه
يعود الفضل الاول في ارساء الخطابة و استنباط فنونها الى اليونانيين قبل الميلاد و يعود اهتمام اليونانيين بالخطابة لارتباطها بطبيعة الحياة اليونانية التي غلبت عليها المجادلات الفلسفية و السياسية و شيوع حالة الحرية الفردية و التعبير عن الراى ،

 

 

و قد كان لظهور مجموعة من المتكلمين الذين عرفوا بالسفسطائيين لتميزهم بالقدرة على الخطابة الموثرة و الالقاء المحكم الدور الكبير في تطور الخطابة اليونانية مما جعل الخطابة مهنة يسعي اليها من يريد البلوغ الى المراتب العليا من طبقات المجتمع .

 

 

و يعد مولف الخطابة لارسطو اول مولف جامع و منظر لعلم الخطابة .

 


وقد بلغت الخطابة ذروتها في العهد الرومانى حيث برز خطباء مشهورون مثل شيشرون و افتتحت العديد من المدارس الخاصة بتعليم الخطابه
الخطابة في العصر الجاهلي

اما الخطابة في العصر الجاهلي كان لها حظ و افر عند العرب لتمتع اللغة العربية بالفصاحة و البيان التي مثلت الجانب الاهم فيما و رد من خطب ذلك العصر .

 


من خطباء ذلك العصر قس بن ساعدة الايادى ،

 

 

و خارجة بن سنان خطيب داحس و الغبراء ،

 

 

و خويلد بن عمرو الغطفانى خطيب يوم الفجار ،

 

 

و اكثم بن صيفي .

 


وبطلوع فجر الاسلام على الجزيرة العربية نشطت الخطابة و اشتدت الحاجة اليها لاحتياج الدين الجديد للتبليغ في نشر و اقناع الناس في دعمة ،

 

 

كما كان للخطابة الاثر البالغ في كل مراحل تطور الدعوة من استنفار الهمم للجهاد و الدفاع عن الدين ضد الكائدين و المتربصين به و تبليغ احكامة و تعاليمة للمسلمين .

 

 

و اصبحت للخطابة في ظل الاسلام مواسم و اوقات كخطبتى العيدين و خطبة الجمعه
الخطابة في العصر العباسي
بلغت الخطابة اعلى ما يمكن ان يصل الية علم من اهتمام و رعاية و انتاج في العصر العباسى .

 

 

حيث لم يكتف بما توفر من تجارب عند العرب بل ترجموا ما كان عند غيرهم من اداب الخطابة و فنونها الى العربية .

 

 

و من الكتب المهمة التي ترجمت في هذا العصر كتاب الخطابة لارسطو الذى ترجمة اسحاق بن حنين و علق عليه الفارابي .

 


وكان لظهور الفرق الكلامية خصوصا المعتزلة اكبر الاثر في ازدياد رونق الخطابه
الخطابة في العصر الحديث

بالرغم من تطور و سائل الاتصال الجماهيرى و تنوع اشكالها في العصر الحديث لم تفقد الخطابة رونقها بل ازدادت اهمية لقدرة و سائل الاتصال الجديدة من اجهزة التلفاز و المذياع المرتبطة بالاقمار الصناعية من تعميم الخطاب على عدد هائل من سكان المعمورة .

 

 

و الخطابة اليوم خصوصا الخطابة السياسية و الدينية تعد من اكثر انواع الخطابة تاثيرا في الجماهير .

 


انواع الخطابه
1 الخطبة الوعظيه(الدينيه)

2 الخطبة الاحتفاليه

3 الخطبة السياسيه

4 الخطبة القضائيه

5)الخطبة الاجتماعيه

6)الخطبة الحربيه

اجزاءالخطبه
1 المقدمه

2)العرض السرد)

3)المناقشات

4)الملاحظات الثانويه

5)الخاتمة الخلاصه)
ملخص
تعرف الخطابة بانها القابلية على صياغة الكلام بحيث يكون الصياغ للكلام باسلوب قد يودى الى ان الخطيب يوثر على المخاطب ،

 

 

كما ان الفيلسوف ارسطو عرف الخطابة بانها قوة الشخص و التي يمكن ان تتكلف الاقناع الممكن ،

 

 

كما ان للخطابة تعاريف اخرى متنوعة و تختلف من شخص لشخص و من مفسر لمفسر كما ان البعض عرفها بانها احدي انواع الفنون النثرية و التي قد تحصي فائدتها في مجال التاثير و الاقناع على الحضور اي الجمهور المتلقى للكلام ،

 

 

كما انه يجب ان يكون الخطيب مميزا بصفاتة كى يوثر على الجماهير ،

 

 

و منها الالقاء كما ان اختيار النصوص الصحيحية و تتالى السير تدريجيا يعد من الصفات الايجابية و الدليل على قوة الخطيب .

 


خلاصه
الخطابة موهبة عظيمة و نعمة كبيرة ،

 

 

و سبقنا المجتمع الغربى الى وضع نظم و قواعد و اصول هذا الفن لكن العرب القدماء سبقوا كل الامم في حسن الخطابة و اتقان و روعة الاداء.

 

حيث يقولون عن الخطابة ان تقول فلا تبطئ .

 

 

.

 

.

 

وان تصيب فلا تخطئ.

 

 

552 views

تعريف فن الخطابة