تناول الثوم الجبلي

تناول الثوم الجبلي

ماهي الاضرار التي تقابلنا من تناول الثوم الجبلي

تناول الثوم الجبلى اضرارة و فائدته

صور تناول الثوم الجبلي

الثوم : هو من النباتات العشبية ،

 

 

و موطنة الاصلي هو بلاد البحر الابيض المتوسط ،

 

 

ثم انتشرت الى بلاد الشام و بقية العالم ،

 

 

فالثوم من اقدم النباتات التي عرفت على مر العصور في مصر ،

 

 

و ما يثبت ذلك انه و جدت له نقوشا على جدران معابد الفراعنه.
ان زراعة الثوم تتم على فترتين من السنة ،

 

 

الاولي تبدا من منتصف شهر سبتمبر الى

اواخر شهر اكتوبر ،

 

اما الفترة الثانية تبدا من شهر اكتوبر و حتى نهاية نوفمبر ،

 

 

و تروى القصص المصرية المكتوبة باللغة الهيروغليفية ان الثوم كان يعطي للعمال الذين كانوا يبنون الاهرامات لتقوية اجسادهم و الحفاظ على صحتهم ،

 

 

كما كان الرياضيون في بلاد اليونان القديمة ياكلون الثوم النيء قبل الاشتراك في المسابقات ،

 

 

و ايضا كان الجنود الرومان ياكلونة قبل الخوض في المعارك الحربية ،

 

 

و ابوقراط ابو الطب القديم اوصي بتناول الثوم حماية من العدوي و حدوث التلوث في الجروح و امراض الجذام و اضطرابات المعدو و الهضم ،

 

 

كما و رد ذكر الثوم في الكتب السماوية و على راسها القران الكريم .

 

 

فقال الله تعالى: “فادع لنا ربك يخرج لنا مما تنبت الارض من بقلها و قثائها و فومها و عدسها و بصلها” .

 

صدق الله العظيم سورة البقرة / الاية 61)

 

وفى العصور الوسطي ،

 

 

و مع انتشار مرض الطاعون ،

 

 

كان الثوم يستخدم لعلاج مرض الطاعون ،

 

 

و في الحرب العالمية الاولي استخدم الثوم لوقاية الجروح من الغرغرينا.
واصناف الثوم كثيرة منها الثوم الجبلى و الثوم المعمر ،

 

 

و عادة ما يسمي الثوم باسم الدولة المنتجة له كالثوم البلدى او الثوم الصيني.

 

و مكونات الثوم هي : الماء / البروتين / النشويات / و الالياف / و عناصر من مركبات الكبريت / بوجود زيت طيار / و زيت الغارليك و الاليستين / و فيتامينات ا ،

 

 

ب1 ،

 

 

ب2 ،

 

 

د / و الاملاح المعدنية / و الخمائر / و مواد مضادة للعفونة مخفضة لضغط الدم / و مواد مدرة لافرازات الغدة الصفراء المراره).
و يتكون الثوم من فصوص مغلفة باوراق سيلليوزية شفافة لتحفظها من الجفاف و تزال عند الاستعمال،

 

و يوكل الثوم طازجا مدقوقا او صحيحا مع الاكل لتحسين الطعم،

 

او مطبوخا مع الاطعمة و اذا استعمل بافراط فلا بد ان يعقبة انتشار رائحة كريهة مع التنفس من الفم و من الجلد مع العرق الى ان تتبخر كل زيوتة الطيارة من داخل الجسم و قد يستمر تبخرة اكثر من يوم.
ولتخفيف رائحة الثوم شرب كاس من الحليب او تناول عرق من البقدونس او النعنع ،

 

 

و فعالية الثوم في علاج الزكام المتكرر و الانفلونزا لا توصف ،

 

 

و ذلك بسبب طرح نسبة كبيرة من زيت الغارليك دخولا الى الجسم عن طريق جهاز التنفس عند تناولة ،

 

 

و له ايضا دور كبير في قتل البكتيريا و مقاومة سمومها التي تفرزها.
فوائد الثوم لا تقتصر على علاج الزكام فحسب ،

 

 

بل تمتد الى مجال علاج الاورام الخبيثة ،

 

 

فعند طحن الثوم تنتج منه ما دة تسمي دياليل و هي تودى الى ايقاف التصاق المواد المسببة للسرطان بخلايا الثدي.
والثوم يعمل على زيادة مناعة الجسم ضد الامراض ،

 

 

و يكسب الجسم النشاط و الحيوية لانة يزيد حرارة الجسم خاصة عند تناولة في فصل الشتاء ،

 

 

و يعمل ايضا كمطهر للامعاء ،

 

 

خاصة عند الاطفال ،

 

 

لانة يفيد في حالات علاج الامراض المعوية ،

 

 

و يفيد ايضا في و قاية مرضي البول السكرى من مضاعفات المرض.
وقد دلت التجارب العلمية اليابانية على الحيوانات ان تناول اقراص الثوم او مضافات الثوم تودى الى الزيادة في افراز ما دة في الجسم تسمي “نورايبينفرين” و هي تسرع عمليات هضم الدهون ،

 

 

كما اثبتت دراسة اخرى عن الثوم انه فعال في خفض نسبة الكوليسترول في الدم ،

 

 

و الدراسة الالمانية اكدت على ان تناول الثوم يوميا لمدة 12 اسبوع تودى الى انخفاض نسبة كوليسترول الدم الى 12 بالمئة و خفض الدهون الثلاثية بنسبة 17 بالمئه.
ومن فوائد الثوم التي بينتها الدراسات ايضا ان له دور فعال في تقليل احتمالات حدوث تسمم الحمل الذى ينتج عن ضغط الدم ،

 

 

كما يساعد على زيادة وزن المولود اذا تناولتة المراة الحامل اثناء فترة حملها.
والثوم هو منبة عصبى ،

 

 

يفيد في الالتهابات الناتجة بعد الولادة ،

 

 

و في علاج تساقط الشعر ،

 

 

و اضافة الى ذلك فهو طارد للديدان و الطفيليات من الجهاز الهضمي.
اما بالنسبة لمضار الثوم فهي قليلة جدا مقارنة مع فوائدة و منها:
• ان الفرط في استخدام و تناول الثوم قد يشكل خطرا على صحة مرضي الايدز هذا ما قالتة احدي الدراسات على مضار الثوم ،

 

 

و ذلك بسبب تاثيرة السلبى بتعطيل العلاجات المخصصة لمرض الايدز رغم الفوائد العديدة التي تم ذكرها عن الثوم ،

 

 

و التي لم تذكر ايضا.
• و الثوم قد يكون احدي اسباب حدوث عسر الهضم احيانا ،

 

 

و حدوث التهيج المعوى ،

 

 

لذا لا بد من عدم الافراط في تناول الثوم من قبل المصابين بالاضطرابات المعوية ،

 

 

و القصور الكلوي.
وعلى الرغم من مضار الثوم القليلة ،

 

 

و التي اصلها الافراط و سء الاستخدام في تناول الثوم ،

 

 

فانة من اكثر علاجات الطبيعة قوه

 

وبرغم هذه المضار القليلة و التي تخضع في الاصل الى سوء الاستخدام فان الثوم يبقي واحدا من اقوى و ارخص العلاجات الطبيعية المتوفره.

 

صور تناول الثوم الجبلي

  • فوائد الثوم الجبلي
  • الثوم الجبلي
  • ثوم الجبلي
  • الغذوم الجبلي
  • فوائد أكل الثوم الجبلي
  • فوائد ثوم جبلي
  • ما هو الثوم الجبلي
3٬398 views

تناول الثوم الجبلي