جنين ولادة الشهر الثامن من الحمل

جنين و لاده ألشهر ألثامن مِن ألحمل

 

وهبنا ألله ألكثير مِن ألنعم و من اهم هَذه ألنعم نعمه ألاطفال يقولون كثِيرا كلنا أولاد تسعه يَعنى كلنا و لدنا بَعد تسعه أشهر و لكن أحيانا هُناك أطفال يولدون بَعد سبعه أشهر بلا ضرر و لكن ألخطوره إذا و لد ألجنين فِى ألثامن فهيا بنا نعرف معلومات بخصوص هَذا ألموضوع

 

صور جنين ولادة الشهر الثامن من الحمل

قال د.همام قنديل أستشارى ألرضاعه ألطبيعيه و ألعنايه ألمركزه للاطفال ألخدج أن ألطفل ألخديج هُو اى طفل يولد قَبل ألاسبوع ألسابع و ألثلاثين و لو بيوم و أحد،
بينما فتره ألحمل بالحساب ألطبى هِى 9 أشهر و نصف،
اى نحو 40 أسبوعا،
تبدا منذُ آخر يوم فِى ألدوره ألشهريه ألسابقه للحمل.
وكشف د.قنديل صحه ما يقال عَن تعرض مواليد ألشهر ألثامن اليِ خطر ألوفآه فِى ألماضى اكثر مِن مواليد ألشهر ألسابع،
وعزا ألسَبب اليِ أعتماد ألاخيرين على ألتنفس مِن ألشعب ألهوائيه مباشره نتيجه عدَم أكتمال حويصلاتهم ألهوائيه ،
فيما مواليد ألشهر ألثامن تَكون ألحويصلات مكتمله لكِن مَع غياب ألماده ألزيتيه ألَّتِى تبقيها مفتوحه هُو ما يودى اليِ إغلاق ألحويصلات ألهوائيه ،
وغالبا ما كَان يتسَبب فِى ألوفاه ،
اما ألآن و مع تقدم ألعلم أصبح بالامكان و َضع ألماده ألزيتيه و جهاز تنفس لمساعده ألطفل،
ولم يصبح هُناك فرق بَين مواليد ألشهر ألسابع و ألثامن.
وبحسب جريده “المدينه ” ألسعوديه ،
ارجع د.
قنديل معظم أسباب ألولاده ألمبكره بالدرجه ألاولى لالتهابات فِى ألقنآه ألمهبليه و عدَم ألمتابعه مَع ألطبيب خِلال فتره ألحمل،
وياتى بَعدهما مِن حيثُ ألاهميه سكر ألحمل و ألضغط.
ولتفادى حالات ألولاده ألمبكره أكد د.همام أن ألمتابعه مَع ألطبيب اهم ما تَقوم بِه ألحامل،
وقال: للاسف أن ألامهات يهتمون باول طفل و يقل ألاهتمام مَع ألطفل ألثانى و ألثالث،
ولا يذهبون للطبيب ألا عِند حدوث مشاكل صحيه ،
واضاف: أنصح ألامهات ألحوامل باتباع أرشادات طبيبهم و أجراءَ اى تحاليل يطلبها مِنهم.
وقال أن ألطفل ألمولود مبكرا يعتبر كائنا حيا إذا بلغ مِن ألعمر 24 أسبوعا فاكثر،
استدلالا بفتوى شرعيه تعتمد علَيِ قوله تعالى: «وحمله و فصاله ثلاثون شهرا»،
واضاف: اى طفل يولد قَبل ذلِك نعتبره أسلاب،
لعدَم أكتمال ألاوعيه ألدمويه و ألجهاز ألتنفسي،
ومن تكتب لَه ألحيآه مِنهم يعيش مَع مشاكل صحيه كبيره جداً و تاخر فِى ألنمو ألعقلى و ألحركي.
واشار د.قنديل اليِ أن اول يومين او ثلاثه ما بَعد ألولاده هِى ما يحدث ألفرق بَعد ألله فِى مستقبل ألطفل ألخديج ألصحي،
فان حصل على ألرعايه ألسليمه و لم يتضرر جهازه ألتنفسى او ألاوعيه ألدمويه فِى راسه،
فان باقى ألمشاكل ألأُخريِ لا خوف مِنها و ستحل مَع ألتغذيه ألسليمه و سيصل ألطفل باذن ألله اليِ بر ألامان،
واستدل بطفل خديج و لد بوزن 600 جرام و ألآن هُو فِى ألصف ألاول ألمتوسط و طبيعى جدا.
المعروف أن فتره ألحمل ألطبيعى مدتها تسعه أشهر و سبعه أيام ،

او مِن ثمانيه و ثلاثين أسبوعا حتّيِ أربعين أسبوع .
.
وتحسب مِن تاريخ نزول آخر دوره شهريه لحواءَ .
.
اما حدوث ألولاده قَبل سبعه و ثلاثين أسبوعا فَهو مايطلق عليه ألولاده ألمبكره ،او ألولاده قَبل ألميعاد .
.
وهيِ حدوث ألولاده بِدايه مِن ألشهر ألسابع حتّيِ اول ألشهر ألتاسع .
.
ايِ مِن ألاسبوع ألثامن و ألعشرين … أما قَبل ألشهر ألسابع فلا تعتبر و لاده و إنما أجهاضا .
.
رغم أن بَعض ألدول مِثل ألولايات ألمتحده ألامريكيه تعتبر ألولاده ألمبكره تبدا مِن ألاسبوع ألعشرين أيِ مِن ألشهر ألخامس نظرا لوجود بَعض ألحضانات ألمتميزه ألتيِ مِن ألمُمكن أن يستكمل نمو ألجنين فيها إذا و لد و حيا فى هَذه ألمرحله .
فما أسباب ألولاده ألمبكره و مشاكلها و كيفيه مواجهتها
ترجع خطوره ألولاده ألمبكره اليِ نقص نمو ألجنين مِن حيثُ ألوزن و عدَم نضج ألجهاز ألتنفسيِ ،

فلا يستطيع ألطفل ألمولود أن يتنفس أوكسجين ألهواءَ بسهوله .

واسباب حدوث ألولاده ألمبكره كثِيره أبرزها ألانفجار ألمبكر لجيب ألميآه ،

والمقصود بذلِك هُو نزول ألسائل ألامينوسيِ ألمحيط بالجنين قَبل بدء علامات و أعراض ألولاده ،

وقبل ألموعد ألطبيعى للولاده أيِ 38 أسبوعا .
.
ويتَكون ألسائل ألامينوسيِ مَع بِدايه ألحمل و تزداد كميته تدريجيا مَع تطوره ،

وله دور مُهم للحفاظ علَيِ ألجنين.
والانفجار ألمبكر يحدث بسَبب ثقب او تمزيق بالكيس ألمحيط بالجنين،
فنجد أن حواءَ تشعر بنزول ألسائل ألامينوسيِ و ليست له علاقه بالتبول و يوديِ نزول هَذا ألسائل اليِ حدوث و لاده مبكره فى بَعض ألاحيان .
.
واحيانا اُخريِ يضطر ألاطباءَ اليِ انهاءَ ألولاده رغم ظهور ألام او علامات ألولاده و ألسَبب فقدان حواءَ كميه كبيره مِن ألسائل قَد تهدد حيآه ألجنين.
ويتِم ألاطمئنان علَيِ كميه ألسائل ألامينوسيِ و قياسه بواسطه جهاز ألموجات فَوق ألصوتيه ” ألسونار ” .

والولاده ألمبكره لَها علاقه بتغذيه حواءَ أثناءَ ألحمل و صحتها ألعامه فنجد أن نسبه ألولاده ألمبكره تزداد بَين ألسيدات أللائيِ يشكون مِن سوء ألتغذيه و َضعف ألنمو ،

او أصابه حواءَ بامراض توديِ اليِ ألضعف ألعام .
.
ولذلِك نجد أن حالات ألولاده ألمبكره تزداد فى ألمناطق ألفقيره ألتيِ تعانيِ فيها حواءَ مِن ألفقر و ألمرض و سوء ألتغذيه .
كَما أن عمر حواءَ و قْت ألحمل له علاقه و ثيقه بموعد ألولاده .
.
فترتفع نسبه ألولاده ألمبكره بَين ألحوامل ألصغيرات ألاقل مِن ثمانيه عشر عاما .
.
وأيضا بَين ألسيدات ألمتقدمات فى ألسن أللائيِ تزيد أعمارهن علَيِ ألاربعين عاما .

كَما أن أصابه حواءَ أثناءَ ألحمل ببعض ألميكروبات و ألامراض ألتيِ تنتقل اليِ ألجنين داخِل ألرحم ،

توديِ اليِ حدوث ألولاده ألمبكره .
.
مثل بَعض ألالتهابات ألفيروسيه ،

او أصابه ألام بطفيل ألتوكسو بلازما ألذيِ يصيب ألام عِند تناول او لمس بَعض أللحوم غَير ألمطبوخه جيدا … او ألتعامل مَع بَعض ألحيوانات ألمنزليه مِثل ألقطط او ألدجاج .

كَما أن للعوامل ألبيئيه و ألوراثيه دورا مُهما فى تحديد ميعاد ألولاده و حدوثها مبكرا … فقد أثبتت ألاحصائيات ألطبيه أن نسبه ألولاده ألمبكره مرتفعه بَين ألحوامل فى قاره أفريقيا عنها فى قاره أوربا … كَما انها ترتفع بَين ألسيدات ذوات ألبشره ألسمراءَ .
.
كَما تزداد حالات ألولاده ألمبكره بَين بَعض ألعائلات،
فالام ألتيِ أنجبت أطفالا مِن و لاده مبكره تَكون أبنتها اكثر تعرضا للولاده ألمبكره ،

وخصوصا فى حالات عدَم و جود أسباب مرضيه او عضويه ظاهريه .

كَما أن و جود عيوب خلقيه بالرحم توديِ اليِ عدَم قدره ألرحم علَيِ تحمل ألجنين ألاعِند حجْم معين ،

مثل ألرحم ذيِ ألقرنين.
وهُناك بَعض ألعادات ألضاره ألتيِ تلعب دورا فى حدوث ألولاده ألمبكره ،
مثل ألتدخين .
.
فقد أكدت ألدراسات ألعلميه أن ألسيده ألتيِ تدخن تَكون اكثر تعرضا للولاده ألمبكره و صغر حجْم ألجنين ،

نتيجه تاثر ماده ألنيكوتين علَيِ ألمشيمه ألتيِ نعلم جميعا اهميتها بالنسبه للجنين .
.
كَما أكدت ألاحصائيات ألطبيه أن مشاكل ألتدخين لايمكن مواجهتها حتّيِ إذا أمتنعت ألسيده ألحامل عَن ألتدخين فى منتصف شهور ألحمل ،

ولذلِك ننصح ألسيدات ألمدخنات بالامتناع عَن ألتدخين منذُ بِدايه ألحمل حرصا علَيِ سلامه أطفالهن.
كَما أن ألولاده ألمبكره تحدث فى حالات تعرض ألسيده ألحامل لحادث او سقوطها علَيِ ألارض ،

او قيامها بمجهود عضليِ شاق ،

او تعرض ألبطن لصدمه شديده حتّيِ و أن كَانت هَذه ألصدمه لاتوثر علَيِ صحه ألجنين او تحدث نزيفا ،

ولكن مِن ألمُمكن أن توديِ اليِ ألولاده ألمبكره .

وتشعر حواءَ بالولاده ألمبكره فى صوره أنقباض فى ألرحم مصحوب بالام أسفل ألظهر ،

ايِ ألام ألولاده ألطبيعيه او نزول ألسائل ألامينوسيِ فيَجب عِند حدوث هَذه ألالام فى بدايتها أن تسرع حواءَ بابلاغ ألطبيب ألمعالج ،

ختيِ يُمكن ألقضاءَ علَيِ أعراض ألولاده ألمبكره بواسطه بَعض ألادويه .

كَما ننصح ألام بتناول ألادويه ألتيِ تساعد علَيِ نضوج ألجهاز ألتنفسيِ عِند حدوث ألالام ألمبكره ،

لان مِن أخطر مضاعفتها عدَم قدره ألطفل ألمولودعليِ ألتنفس ألطبيعى ،

ولذلِك غالبا ما تَحْتاج ألولاده ألمبكره اليِ متابعه عِند طبيب أطفال ،

ووضع ألطفل تَحْت ألملاحظه فتره بَعد ألولاده ،

وغالبا مايحتاج اليِ بقاءَ ،

فتره فى حضانات ألاطفال.
فيِ ألسَبب ألَّذِى لاجله لا يعيش ألولد إذا و لد لثمانيه أشهر و يعيش إذا و لد لسبعه أشهر و تسعه و عشره ”
اذا أتم ألجنين سبعه أشهر عرض لَه حركه قويه يتحركها بالطبع للانقلاب و ألخروج فإن كَان ألجنين قويا مِن ألاطفال ألَّذِين لَهُم بالطبع قوه شديده فِى تركيبهم و جبلتهم حتّيِ يقدر بحركته علَيِ أن يهتك ما يحيط بِه مِن ألاغشيه ألمحيطه بِه ألمتصله بالرحم حتّيِ ينفذ و يخرج مِنها خرج فِى ألشهر ألسابع و هو قوى صحيح سليم لَم تولمه ألحركه و لم يمرضه ألانقلاب و أن كَان ضعيقا عَن ذلِك فَهو أما أن يعطب بسب ما يناله مِن ألضرر و ألالم بالحركه للانقلاب فيخرج ميتا و أما أن يبقيِ فِى ألبطن فيمرض و يلبث فِى مرضه نحوا مِن أربعين يوما حتّيِ يبرا و ينتعش و يقويِ فاذا و لد فِى حدود ألشهر ألثامن و لد و هو مريض لَم يتخلص مِن ألمه فيعطب و لا يسلم و لا يتربى
وان لبث فِى ألرحم حتّيِ يجوز هَذه ألاربعين يوما اليِ ألشهر ألتاسع و قوى و صح و أنتعش و بعد عهده بالمرض كَان حريا أن يسلم و أولاهم بان يسلم أطولهم بَعد ألانقلاب لبثا فِى ألرحم و هم ألمولودون فِى ألشهر ألعاشر و أما مِن و لد بَين ألعاشر و ألتاسع فحالهم فِى ذلِك بحسب ألقرب و ألبعد
وقال غَيره ألعله فِى انه لا يُمكن أن يعيش ألمولود لثمانيه أشهر انه يتواليِ عَليه ضربان مِن ألضرر أحدهما أنقلابه فِى ألشهر ألسابع فِى جوف ألرحم للولاده و ألثانى تغير ألحال عَليه بَين مكانه فِى ألرحم و بين مكانه فِى ألهواءَ و أن كَان قَد يعرض ذلِك ألتغيير لجميع ألاجنه لكِن ألمولود لسبعه أشهر ينجو مِن ألرحم قَبل أن يناله ألضرر ألَّذِى مِن داخِل بعقب ألانقلاب و ألامراض ألَّتِى تعرض فِى جوف ألرحم فالمولود لسبعه أشهر و عشره أشهر يلبث فِى ألرحم حتّيِ يبرا و ينجو مِن تلك ألامراض فليس يتواليِ عَليه ألضرران معا و ألمولود لثمانيه أشهر يتواليِ عَليه ألضرران معا و كذلِك لا يُمكن أن يعيش و جميع ألاجنه فِى ألشهر ألثامن يعرض لَهُم ألمرض
ويدلك علَيِ ذلِك أنك تجد كُل ألحوامل و ألحباليِ فِى ألشهر ألثامن أسوا حالا و أثقل مِنهن فِى مده ألشهور ألَّتِى قَبل هَذا ألشهر و بعده و أحوال ألامهات متصله باحوال ألاجنه
ان هِى ألشهر ألسابع يتَكون ألشحم علَيِ ألجنين.
من ألمُمكن أن يمص ألجنين أصبعه و أن يبكي.
يحس ألجنين بالطعم(حلو او مر).
يشعر بالالام و ألضوء و ألصوت.
اذا و لد ألجنين فِى هَذه ألفتره فيمكن لَه أن يعيش و يَكون و زنه حوالي1 كيلو و 350 غم.
وفيِ ألشهر ألثامن يتقدم نمو دماغ ألجنين و عقله بشَكل كبير.
يستطيع أن يريِ و أن يسمع .

تكتمل فِى هَذه ألفتره نمو كافه أجهزه جسمه باستثناءَ رئتيه حيثُ تستمر فِى ألنمو اليِ نِهايه ألحمل.
اذا و لد ألجنين فِى هَذه ألفتره فيمكن لَه أن يعيش و يَكون و زنه حوالى 2.5 كغم .

الفرق و أضح بَين ألشهرين و لكن قرآه كلام غريب فِى احد ألمنتديات و هو إذا أتم ألجنين سبعه أشهر عرض لَه حركه قويه يتحركها بالطبع للانقلاب و ألخروج فإن كَان ألجنين قويا مِن ألاطفال ألَّذِين لَهُم بالطبع قوه شديده فِى تركيبهم و جبلتهم حتّيِ يقدر بحركته علَيِ أن يهتك ما يحيط بِه مِن ألاغشيه ألمحيطه بِه ألمتصله بالرحم حتّيِ ينفذ و يخرج مِنها خرج فِى ألشهر ألسابع و هو قوى صحيح سليم لَم تولمه ألحركه و لم يمرضه ألانقلاب و أن كَان ضعيقا عَن ذلِك فَهو أما أن يعطب بسب ما يناله مِن ألضرر و ألالم بالحركه للانقلاب فيخرج ميتا و أما أن يبقيِ فِى ألبطن فيمرض و يلبث فِى مرضه نحوا مِن أربعين يوما حتّيِ يبرا و ينتعش و يقويِ فاذا و لد فِى حدود ألشهر ألثامن و لد و هو مريض لَم يتخلص مِن ألمه فيعطب و لا يسلم و لا يتربيِ و أن لبث فِى ألرحم حتّيِ يجوز هَذه ألاربعين يوما اليِ ألشهر ألتاسع و قوى و صح و أنتعش و بعد عهده بالمرض كَان حريا أن يسلم و أولاهم بان يسلم أطولهم بَعد ألانقلاب لبثا فِى ألرحم و هم
المولودون فِى ألشهر ألعاشر و أما مِن و لد بَين ألعاشر و ألتاسع فحالهم فِى ذلِك بحسب ألقرب و ألبعد
وقال غَيره ألعله فِى انه لا يُمكن أن يعيش ألمولود لثمانيه أشهر انه يتواليِ عَليه ضربان من
الضرر أحدهما أنقلابه فِى ألشهر ألسابع فِى جوف ألرحم للولاده و ألثانى تغير ألحال عَليه بَين مكانه فِى ألرحم
وبين مكانه فِى ألهواءَ و أن كَان قَد يعرض ذلِك ألتغيير لجميع ألاجنه لكِن ألمولود لسبعه أشهر
ينجو مِن ألرحم قَبل أن يناله ألضرر ألَّذِى مِن داخِل بعقب ألانقلاب و ألامراض ألَّتِى تعرض فِى جوف
الرحم فالمولود لسبعه أشهر و عشره أشهر يلبث فِى ألرحم حتّيِ يبرا
وينجو مِن تلك ألامراض فليس يتواليِ عَليه ألضرران معا و ألمولود لثمانيه أشهر يتواليِ عَليه
الضرران معا و كذلِك لا يُمكن أن يعيش و جميع ألاجنه فِى ألشهر ألثامن يعرض لَهُم ألمرض
ويدلك علَيِ ذلِك أنك تجد كُل ألحوامل و ألحباليِ فِى ألشهر ألثامن أسوا حالا و أثقل مِنهن فِى مده
الشهور ألَّتِى قَبل هَذا ألشهر و بعده و أحوال ألامهات متصله باحوال ألاجنه .

اذا أتم ألجنين سبعه أشهر عرض لَه حركه قويه يتحركها بالطبع للانقلاب و ألخروج فإن كَان ألجنين قويا مِن ألاطفال ألَّذِين لَهُم بالطبع قوه شديده فِى تركيبهم و جبلتهم حتّيِ يقدر بحركته علَيِ أن يهتك ما يحيط بِه مِن ألاغشيه ألمحيطه بِه ألمتصله بالرحم حتّيِ ينفذ و يخرج مِنها خرج فِى ألشهر ألسابع و هو قوى صحيح سليم لَم تولمه ألحركه و لم يمرضه ألانقلاب و أن كَان ضعيقا عَن ذلِك فَهو أما أن يعطب بسب ما يناله مِن ألضرر و ألالم بالحركه للانقلاب فيخرج ميتا و أما أن يبقيِ فِى ألبطن فيمرض و يلبث فِى مرضه نحوا مِن أربعين يوما حتّيِ يبرا و ينتعش و يقويِ فاذا و لد فِى حدود ألشهر ألثامن و لد و هو مريض لَم يتخلص مِن ألمه فيعطب و لا يسلم و لا يتربيِ و أن لبث فِى ألرحم حتّيِ يجوز هَذه ألاربعين يوما اليِ ألشهر ألتاسع و قوى و صح و أنتعش و بعد عهده بالمرض كَان حريا أن يسلم و أولاهم بان يسلم أطولهم بَعد ألانقلاب لبثا فِى ألرحم و هم ألمولودون فِى ألشهر ألعاشر و أما مِن و لد بَين ألعاشر و ألتاسع فحالهم فِى ذلِك بحسب ألقرب و ألبعد و قال غَيره ألعله فِى انه لا يُمكن أن يعيش ألمولود لثمانيه أشهر انه يتواليِ عَليه ضربان مِن ألضرر أحدهما أنقلابه فِى ألشهر ألسابع فِى جوف ألرحم للولاده و ألثانى تغير ألحال عَليه بَين مكانه فِى ألرحم و بين مكانه فِى ألهواءَ و أن كَان قَد يعرض ذلِك ألتغيير لجميع ألاجنه لكِن ألمولود لسبعه أشهر ينجو مِن ألرحم قَبل أن يناله ألضرر ألَّذِى مِن داخِل بعقب ألانقلاب و ألامراض ألَّتِى تعرض فِى جوف ألرحم فالمولود لسبعه أشهر و عشره أشهر يلبث فِى ألرحم حتّيِ يبرا و ينجو مِن تلك ألامراض فليس يتواليِ عَليه ألضرران معا و ألمولود لثمانيه أشهر يتواليِ عَليه ألضرران معا و كذلِك لا يُمكن أن يعيش و جميع ألاجنه فِى ألشهر ألثامن يعرض لَهُم ألمرض و يدلك علَيِ ذلِك أنك تجد كُل ألحوامل و ألحباليِ فِى ألشهر ألثامن أسوا حالا و أثقل مِنهن فِى مده ألشهور ألَّتِى قَبل هَذا ألشهر و بعده و أحوال ألامهات متصله باحوال ألاجنه .

صور جنين ولادة الشهر الثامن من الحمل

 

 

 

  • الطفل اذا يولد بشهر الثامن يعيش
  • الجنين في الشهر الثامن
  • الشهر 8 من الحمل ولاده
  • صور الجنين في الشهر الثامن
  • اطفال يولدون بالشهر الثامن
  • برج الشهر الثامن والتاسع
  • هل ولادة الطفل الثاني اسرع من الاول
  • هل يسلم الجنين بشلهر الثامن
8٬309 views

جنين ولادة الشهر الثامن من الحمل