حكم تنميص الحواجب

صور حكم تنميص الحواجب

ذهب جمهور الفقهاء الى انه لا حرج على المراة المتزوجة ان تاخذ من شعر حاجبيها اذا كان غرضها التزين لزوجها.
واستدلوا على ذلك بان تزين الزوجة لزوجها امر مقصود و مشروع؛

 

لما فيه من دوام الالفة و المحبة و زيادة المودة التي تعود على الاسرة بالسعاده.
كما استدلوا بالاثر الذى يروية الامام عبدالرزاق في “المصنف” 3/146 عن امراة ابي اسحاق انها دخلت على عائشة رضى الله عنها و كانت شابة يعجبها الجمال،

 

فقالت: المراة تحف جبينها لزوجها

 

فقالت: اميطى عنك الاذي ما استطعت.
وقالوا هذا لا يدخل في لعن النامصة الوارد في حديث عبدالله بن مسعود رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه و سلم: لعن الله الواشمات و المستوشمات،

 

و النامصات و المتنمصات،

 

و المتفلجات للحسن المغيرات خلق الله رواة مسلم.
يقول الخطيب الشربينى رحمة الله: “اذا اذن لها الزوج في ذلك فانه يجوز; لان له غرضا في تزيينها له،

 

و قد اذن لها فيه” انتهي من “مغنى المحتاج” 1/407).
ويقول ابن عابدين رحمة الله: “لعلة – يعني الحديث – محمول على ما اذا فعلتة لتتزين للاجانب, و الا فلو كان في و جهها شعر ينفر زوجها عنها بسببة ففى تحريم ازالتة بعد؛

 

لان الزينة للنساء مطلوبة للتحسين, الا ان يحمل على ما لا ضرورة الية لما في نتفة بالمنماص من الايذاء” انتهي من “رد المحتار” 6/373).
وهو مذهب المالكية مطلقا كما في “حاشية العدوي” 2/459)،

 

واما الحنابلة فاجازوا قص الحاجبين مطلقا في معتمد مذهبهم،

 

فقد قال الامام احمد رحمة الله: “اكرة النتف،

 

و الحلق ليس به باس” انتهي كما في “مسائل الامام احمد” 9/4897)،

 

و انظر: “الفروع” 1/160).

 

و الله اعلم.

734 views

حكم تنميص الحواجب