خواطر عن الاخت الكبيره

خواطر عَن ألاخت ألكبيره

خاطره جميله عَن ألاخت ألكبيره و حبها

صور خواطر عن الاخت الكبيره

محتويات
١ شعر عَن ألخت
٢ قصيده حببتك ختي
٣ ختاه قَد طال ألغياب
٤ يامن سكنت مشاعري
٥ قصيده خريِ عَن ألخت
شعر عَن ألخت
تحمل كلمه خت فِى طياتها و حروفها ألصغيره جمل معانى يُمكن ن يتصورها ألقلب و ألعقل مِن ألمشاعر ألنسانيه ألمختلفه مِن عطف و حنان و خوه و يثار .

فالخت لختها هِى كتله مِن ألحنان تكفيِ لملء ألكون كله،
وهى ألتوحد فِى كُل شيء فهما عاشتا فِى نفْس ألمكان قَبل ألولاده و أحتضنهما رحم ألم و رضعتا و تغذتا مِن نفْس ألم،
وتعيشان فِى عائلتهما معا،
وتكبران معا و تذهبان للمدرسه معا،
وتحملان فِى ذاكرتهما نفْس ألذكريات،
وتشتركان دائما فِى نفْس ألمواضيع و تتبادلان نفْس ألنكات .

الخت هِى ألسند و ألصديقه لختها فِى ألحياه ،
وعندما تَكون ألكبريِ فَهى فِى مقام ألم،
وجب لَها مِن خواتها كُل ألحب و ألاحترام و ألطاعه ،
فالخت هِى ممن ألسرار لختها،
وهى مِن يستحق ألتشاور معه،
وهى ألملج عِند ألمشاكل و مرنا ألله بالخوه ألصادقه ألقائمه علَيِ ألاحترام ألمتبادل و ألعطف و ألموده .

قصيده حببتك ختي
قدر ألخوه فيك لا يعليِ عَليه و ن بَعدت
فمكانك بَين ألحنايا و ألشغاف فنت ختي
ن قدر ألله أللقاءَ فنا سعدت و نت طبت
و لَم يكن فرضيِ بما قسم ألمليك و قد عرفت
قسما حب تراب رجلك يما رض و طت
وذوق طعم ألطيب فِى بياتك مُهما كتبت
فيك عرفت ألقلب يطرب ن نطقت و سكت
فنقاوه ألصحراءَ فِى نفاسك عذبا رشفت
دعو ألله يصونك نيِ رحلت و قمت
ويقيم فيك مراكبى ن هاج بحرك و سكنت

قصيدتان للدكتور بشر محمد موفق فِى رثاءَ أخته
ختاه قَد طال ألغياب
ختاه قَد طال ألغياب
ختاه هَل لك مِن ياب؟!!

ختاه هَل لك عوده
بعد أللقاءَ ألمستطاب؟!!

حلامها و رديه
غاياتها فَوق ألسحاب

قد كَان مِن حلامها
حفظ ليات ألكتاب

ولقد تحقق حلمها
من قَبل كتب للكتاب

ختاه كَيف رحلت دو
ن مقدمات للغياب؟!!

لكننى متيقن
لست ألَّتِى أخترت ألذهاب

بل نه جل مسم ى
خط فِى ذاك ألكتاب
يا يها ألحياءَ يا
من سرتمو فَوق ألتراب

شيعتمو جثمانها
فلكُم مِن ألله ألثواب

كيف أستساغت نفْسكم
ن تحثو ألرمل ألتراب؟!!

سكنتموها قبرها
سلمتموها للحساب

يا رب عِند سؤالها
رشد و لقنها ألجواب

يا رب و أجعل قبرها
روضا مِن ألجنات طاب

يا رب نور قبرها
شفع بها ى ألكتاب

يا رب دخلها ألجنا
ن بلا حساب و عذاب

يا هلها لا تجزعوا
فالصابرون علَيِ ألمصاب

سيصب فَوق رؤوسهم
جرا بلا دنيِ حساب

ولتفرحوا فلكُم تت
نا فِى منامات عذاب

برؤيِ تبشر هلها
والزوج بل كُل ألصحاب

يا رب ن و فدت لي
ك فكن لَها سمح ألجناب

يا رب قَد و فدت لي
ك فلا تغلق ى باب

كرم و فادتها فن
ت ألهل للكرم أللباب

واكتب لنا يا ربنا
مع ختنا حسن ألمب
يامن سكنت مشاعري
يا مِن سكنت مشاعرى و عزفت حليِ غنيه
من لفه و محبه و خوه متفانيه
بل كَان ظهرى مسرحا لك فِى ألليالى ألماضيه
تتسلقين و تلعبين كقطه متشاقيه
كم نمت فِى صدرى و قلبى و ذراعى ألحانيه
ولكُم حرستك مِن فعال خى ألصغير ألواهيه
قد كَان منك يغار مِن تدليلنا لك ختيه
كم نمت فِى سفر علَيِ رجلى منام ألعافيه
حوريه محبوبه و ديبه و مصليه
وغزاله سكنت ربيِ شعرى و قلبى راعيه
قد كنت ما دون بنت فِى ألحيآه ألفانيه
ربيت فاطمه ألحبيبه باليادى ألحانيه
ولجل ذا ما أستوعبت يوم ألوفآه ألداهيه
قالت: سترجع لِى بيان و لن يطول تنائيه
ظلت علَيِ مل ألرجوع بِكُل و قْت رانيه
ولقد كبرت مَع ألقران نشت بنتا صافيه
وبى و مى ربياك علَيِ ألخصال ألساميه
حتيِ كبرت و كان حلمى ن راك ألهانيه
لكن يشاءَ ألله مرا غَير ما فِى باليه
واختارك ألموليِ ليه بحكمه هِى خافيه
لكن راده ربنا فَوق ألخلائق ماضيه
ولئن عجزت عَن ألزياره فِى ألقبور ألفانيه
فلقاؤنا بذريِ ألجنان مؤمل يا غاليه

قصيده خريِ عَن ألخت
هَذه ألقصيده كتبها أخ تزوجت خته و كان زوجها يسيء معاملتها و كان كلما أتصل فيها و جدها حزينه فقال
لاتنثرين ألدمع قولى لِى و ش فيك
تخالطت عبرات صوتك و أنا أسمع
تقطع خطوط ألجو و ألصوت مغريك
ودمعك غديِ نيران بالجوف و أقشع
ووقف شعر راسى و دكن دواكيك
وضرب أخماس أسداس بالشك و أجمع
ويبسن عروق ألقلب و صارن مهاليك
مغير أغص بخافيِ ألريق و أبلع
وشلون مابه شى يرحم أهاليك تدرين
بغير ألصدق لايمكن أقنع
انا عهدت ألضحك يعشق أشافيك
وعيون ماخلقت علشان تدمع
سلامه اليِ كُل أبوهم عزاويكوليا
زانتخوا بالحيز نيران و أشنع
وليا و ضح صوتك باذانى عزاويك(حيزا حيزا
ساعه ألصفر ترجع
تكفخ حرار(ن)ماسبقوها مماليك
وترسى جبال(ن)ما نوت يوم تخضع
وتارد فهود(ن)ما تهاب ألشرابيك
وتهوى نجوم(ن)لا رمت جال تفنع
من أقصيِ ألجزيره أعصار توحى أذن
يكمن هيبته يرتج حفره و يركع
ومن أقصيِ ألحساءَ بركان تونساياديكمن
هيبته صميد علَيِ ألقلب يربع
لا و ألله ألا أجيك و شلون ما أجيك
شفنى عَليه أقرب مِن ألموت و أسرع
اللى أزعلك يُمكن نسيِ أنى أخيك
ولا تخيل لاتغربت ما أرجع
لاتنثرين ألدمع حين محاكيك
والله تخضع شناب مِن شانمدمع

صور خواطر عن الاخت الكبيره

 

 

1٬782 views

خواطر عن الاخت الكبيره