دعاء ابو حمزة مكتوب



 

دعاء ابو حمزة مكتوب

صور دعاء ابو حمزة مكتوب

فى ليالي رمضان يهوي بعض الناس ان يبتهلون الى الله سبحان و تعالى بهذا الدعاء  للداعية ابو حمزه

صور دعاء ابو حمزة مكتوب

 

 
” الهى لا تودبنى بعقوبتك ،

 

 

و لا تمكر بى في حيلتك ،

 

 

من اين لى الخير يا رب و لا يوجد الا من عندك ،

 

 

و من اين لى النجاة و لا تستطاع الا بك ،

 

 

لا الذى احسن استغني عن عونك و رحمتك ،

 

 

و لا الذى اساء و اجترا عليك و لم يرضك خرج عن قدرتك ،

 

 

يا رب يا رب يا رب حتى ينقطع النفس ،

 

 

بك عرفتك و انت دللتنى عليك و دعوتنى اليك ،

 

 

و لولا انت لم ادر ما انت .

 


الحمد لله الذى ادعوة فيجيبنى وان كنت بطيئا حين يدعونى ،

 

 

و الحمد لله الذى اسالة فيعطينى وان كنت بخيلا حين يستقرضنى ،

 

 

و الحمد لله الذى انادية كلما شئت لحاجتى ،

 

 

و اخلو به حيث شئت لسرى بغير شفيع فيقضي لى حاجتى ،

 

 

الحمد لله الذى لا ادعو غيرة و لو دعوت غيرة لم يستجب لى دعائى ،

 

 

و الحمد لله الذى لا ارجو غيرة و لو رجوت غيرة لاخلف رجائى ،

 

 

و الحمد لله الذى و كلنى الية فاكرمنى و لم يكلنى الى الناس فيهينونى ،

 

 

و الحمد لله الذى تحبب الى و هو غنى عنى ،

 

 

و الحمد لله الذى يحلم عنى حتى كانى لا ذنب لى ،

 

 

فربى احمد شييء عندي و احق بحمدى .

 


اللهم اني اجد سبل المطالب اليك مشرعة ،

 

 

و مناهل الرجاء لديك مترعة ،

 

 

و الاستعانة بفضلك لمن املك مباحة ،

 

 

و ابواب الدعاء اليك للصارخين مفتوحة ،

 

 

و اعلم انك للراجين بموضع اجابة ،

 

 

و للملهوفين بمرصد اغاثة ،

 

 

وان في اللهف الى جودك و الرضا بقضائك عوضا من منع الباخلين ،

 

 

و مندوحة عما في ايدى المستاثرين ،

 

 

وان الراحل اليك قريب المسافة ،

 

 

و انك لا تحتجب عن خلقك الا ان تحجبهم الاعمال دونك ،

 

 

و قد قصدت اليك بطلبتى ،

 

 

و توجهت اليك بحاجتى ،

 

 

و جعلت بك استغاثتى ،

 

 

و بدعائك توسلى من غير استحقاق لاستماعك منى ،

 

 

و لا استيجاب لعفوك عنى ،

 

 

بل لثقتى بكرمك ،

 

 

و سكوني الى صدق و عدك ،

 

 

و لجائى الى الايمان بتوحيدك ،

 

 

و يقينى بمعرفتك منى ان لا رب لى غيرك ،

 

 

و لا الة الا انت و حدك لا شريك لك .

 


اللهم انت القائل و قولك حق ،

 

 

و و عدك صدق ﴿ … و اسالوا الله من فضلة ان الله كان بكل شيء عليما ﴾ 2 ،

 

 

و ليس من صفاتك يا سيدى ان تامر بالسوال و تمنع العطية ،

 

 

و انت المنان بالعطيات على اهل مملكتك ،

 

 

و العائد عليهم بتحنن رافتك .

 


الهى ربيتنى في نعمك و احسانك صغيرا ،

 

 

و نوهت باسمى كبيرا ،

 

 

فيا من ربانى في الدنيا باحسانة و تفضلة و نعمة ،

 

 

و اشار لى في الاخرة الى عفوة و كرمة ،

 

 

معرفتى يا مولاى دليلى عليك ،

 

 

و حبى لك شفيعى اليك ،

 

 

و انا و اثق من دليلى بدلالتك ،

 

 

و ساكن من شفيعى الى شفاعتك ،

 

 

ادعوك يا سيدى بلسان قد اخرسة ذنبة ،

 

 

رب اناجيك بقلب قد اوبقة جرمة ،

 

 

ادعوك يا رب راهبا راغبا ،

 

 

راجيا خائفا ،

 

 

اذا رايت مولاى ذنوبى فزعت ،

 

 

و اذا رايت كرمك طمعت ،

 

 

فان عفوت فخير راحم ،

 

 

وان عذبت فغير ظالم ،

 

 

حجتى يا الله في جراتى على مسالتك ،

 

 

مع اتيانى ما تكرة جودك و كرمك ،

 

 

و عدتى في شدتى مع قلة حيائى رافتك و رحمتك ،

 

 

و قد رجوت ان لا تخيب بين ذين و ذين منيتى ،

 

 

فحقق رجائى ،

 

 

و اسمع دعائى يا خير من دعاة داع ،

 

 

و افضل من رجاة راج ،

 

 

عظم يا سيدى املى ،

 

 

و ساء عملى ،

 

 

فاعطنى من عفوك بمقدار املى ،

 

 

و لا تواخذنى باسوء عملى ،

 

 

فان كرمك يجل عن مجازاة المذنبين ،

 

 

و حلمك يكبر عن مكافاة المقصرين ،

 

 

و انا يا سيدى عائذ بفضلك ،

 

 

هارب منك اليك ،

 

 

متنجز ما و عدت من الصفح عمن احسن بك ظنا ،

 

 

و ما انا يا رب و ما خطرى ،

 

 

هبنى بفضلك ،

 

 

و تصدق على بعفوك ،

 

 

اى رب جللنى بسترك ،

 

 

و اعف عن توبيخى بكرم و جهك ،

 

 

فلو اطلع اليوم على ذنبى غيرك ما فعلتة ،

 

 

و لو خفت تعجيل العقوبة لاجتنبتة ،

 

 

لا لانك اهون الناظرين و اخف المطلعين ،

 

 

بل لانك يا رب خير الساترين ،

 

 

و احكم الحاكمين ،

 

 

و اكرم الاكرمين ،

 

 

ستار العيوب ،

 

 

غفار الذنوب ،

 

 

علام الغيوب ،

 

 

تستر الذنب بكرمك ،

 

 

و توخر العقوبة بحلمك ،

 

 

فلك الحمد على حلمك بعد علمك ،

 

 

و على عفوك بعد قدرتك ،

 

 

و يحملنى و يجرئنى على معصيتك حلمك عنى ،

 

 

و يدعونى الى قلة الحياء سترك على ،

 

 

و يسرعنى الى التوثب على محارمك معرفتى بسعة رحمتك ،

 

 

و عظيم عفوك .

 


يا حليم يا كريم ،

 

 

يا حى يا قيوم ،

 

 

يا غافر الذنب ،

 

 

يا قابل التوب ،

 

 

يا عظيم المن ،

 

 

يا قديم الاحسان ،

 

 

اين سترك الجميل ،

 

 

اين عفوك الجليل ،

 

 

اين فرجك القريب ،

 

 

اين غياثك السريع ،

 

 

اين رحمتك الواسعة ،

 

 

اين عطاياك الفاضلة ،

 

 

اين مواهبك الهنيئة ،

 

 

اين صنائعك السنية ،

 

 

اين فضلك العظيم ،

 

 

اين منك الجسيم ،

 

 

اين احسانك القديم ،

 

 

اين كرمك يا كريم ،

 

 

بة فاستنقذنى ،

 

 

و برحمتك فخلصنى .

 


يا محسن يا مجمل ،

 

 

يا منعم يا مفضل ،

 

 

لست اتكل في النجاة من عقابك على اعمالنا ،

 

 

بل بفضلك علينا ،

 

 

لانك اهل التقوي و اهل المغفرة تبدئ بالاحسان نعما ،

 

 

و تعفو عن الذنب كرما ،

 

 

فما ندرى ما نشكر ،

 

 

اجميل ما تنشر ،

 

 

ام قبيح ما تستر ،

 

 

ام عظيم ما ابليت و اوليت ،

 

 

ام كثير ما منه نجيت و عافيت .

 


يا حبيب من تحبب اليك ،

 

 

و يا قرة عين من لاذ بك و انقطع اليك ،

 

 

انت المحسن و نحن المسيون فتجاوز يا رب عن قبيح ما عندنا بجميل ما عندك ،

 

 

و اي جهل يا رب لا يسعة جودك ،

 

 

او اي زمان اطول من اناتك ،

 

 

و ما قدر اعمالنا في جنب نعمك ،

 

 

و كيف نستكثر اعمالا نقابل بها كرمك ،

 

 

بل كيف يضيق على المذنبين ما و سعهم من رحمتك .

 


يا و اسع المغفرة ،

 

 

يا باسط اليدين بالرحمة ،

 

 

فو عزتك يا سيدى ،

 

 

لو نهرتنى ما برحت من بابك ،

 

 

و لا كففت عن تملقك ،

 

 

لما انتهي الى من المعرفة بجودك و كرمك ،

 

 

و انت الفاعل لما تشاء تعذب من تشاء بما تشاء كيف تشاء ،

 

 

و ترحم من تشاء بما تشاء كيف تشاء ،

 

 

لا تسال عن فعلك ،

 

 

و لا تنازع في ملكك ،

 

 

و لا تشارك في امرك ،

 

 

و لا تضاد في حكمك ،

 

 

و لا يعترض عليك احد في تدبيرك ،

 

 

لك الخلق و الامر ،

 

 

تبارك الله رب العالمين .

 


يا رب هذا مقام من لاذ بك ،

 

 

و استجار بكرمك ،

 

 

و الف احسانك و نعمك ،

 

 

و انت الجواد الذى لا يضيق عفوك ،

 

 

و لا ينقص فضلك ،

 

 

و لا تقل رحمتك ،

 

 

و قد توثقنا منك بالصفح القديم ،

 

 

و الفضل العظيم ،

 

 

و الرحمة الواسعة ،

 

 

افتراك يا رب تخلف ظنوننا ،

 

 

او تخيب امالنا ،

 

 

كلا يا كريم ،

 

 

فليس هذا ظننا بك ،

 

 

و لا هذا فيك طمعنا يا رب ،

 

 

ان لنا فيك املا طويلا كثيرا ،

 

 

ان لنا فيك رجاء عظيما ،

 

 

عصيناك و نحن نرجوان تستر علينا ،

 

 

و دعوناك و نحن نرجوان تستجيب لنا ،

 

 

فحقق رجاءنا مولانا ،

 

 

فقد علمنا ما نستوجب باعمالنا ،

 

 

و لكن علمك فينا و علمنا بانك لا تصرفنا عنك حثنا على الرغبة اليك وان كنا غير مستوجبين لرحمتك ،

 

 

فانت اهل ان تجود علينا و على المذنبين بفضل سعتك ،

 

 

فامنن علينا بما انت اهلة ،

 

 

و جد علينا فانا محتاجون الى نيلك .

 


يا غفار بنورك اهتدينا ،

 

 

و بفضلك استغنينا ،

 

 

و بنعمتك اصبحنا و امسينا ،

 

 

ذنوبنا بين يديك نستغفرك اللهم منها و نتوب اليك ،

 

 

تتحبب الينا بالنعم و نعارضك بالذنوب ،

 

 

خيرك الينا نازل ،

 

 

و شرنا اليك صاعد ،

 

 

و لم يزل و لا يزال ملك كريم ياتيك عنا بعمل قبيح ،

 

 

فلا يمنعك ذلك من ان تحوطنا بنعمك ،

 

 

و تتفضل علينا بالائك ،

 

 

فسبحانك ما احلمك و اعظمك و اكرمك مبدئا و معيدا ،

 

 

تقدست اسماوك و جل ثناوك ،

 

 

و كرم صنائعك و فعالك ،

 

 

انت الهى اوسع فضلا ،

 

 

و اعظم حلما من ان تقايسنى بفعلى و خطيئتى ،

 

 

فالعفو العفو العفو ،

 

 

سيدى سيدى سيدى .

 


اللهم اشغلنا بذكرك ،

 

 

و اعذنا من سخطك ،

 

 

و اجرنا من عذابك ،

 

 

و ارزقنا من مواهبك ،

 

 

و انعم علينا من فضلك ،

 

 

و ارزقنا حج بيتك ،

 

 

و زيارة قبر نبيك صلواتك و رحمتك و مغفرتك و رضوانك عليه و على اهل بيته ،

 

 

انك قريب مجيب ،

 

 

و ارزقنا عملا بطاعتك ،

 

 

و توفنا على ملتك ،

 

 

و سنة نبيك صلى الله عليه و الة .

 


اللهم اغفر لى و لوالدى و ارحمهما كما ربيانى صغيرا ،

 

 

اجزهما بالاحسان احسانا و بالسيئات غفرانا .

 


اللهم اغفر للمومنين و المومنات الاحياء منهم و الاموات ،

 

 

و تابع بيننا و بينهم بالخيرات .

 


اللهم اغفر لحينا و ميتنا ،

 

 

و شاهدنا و غائبنا ،

 

 

ذكرنا و انثانا ،

 

 

صغيرنا و كبيرنا ،

 

 

حرنا و مملوكنا ،

 

 

كذب العادلون بالله و ضلوا ضلالا بعيدا ،

 

 

و خسروا خسرانا مبينا .

 


اللهم صل على محمد و ال محمد ،

 

 

و اختم لى بخير ،

 

 

و اكفنى ما اهمنى من امر دنياى و اخرتى و لا تسلط على من لا يرحمنى ،

 

 

و اجعل على منك و اقية باقية ،

 

 

و لا تسلبنى صالح ما انعمت به على ،

 

 

و ارزقنى من فضلك رزقا و اسعا حلالا طيبا .

 


اللهم احرسنى بحراستك ،

 

 

و احفظنى بحفظك ،

 

 

و اكلانى بكلائتك ،

 

 

و ارزقنى حج بيتك الحرام في عامنا هذا و في كل عام ،

 

 

و زيارة قبر نبيك و الائمة عليهم السلام ،

 

 

و لا تخلنى يا رب من تلك المشاهد الشريفة ،

 

 

و المواقف الكريمة .

 


اللهم تب على حتى لا اعصيك ،

 

 

و الهمنى الخير و العمل به ،

 

 

و خشيتك بالليل و النهار ما ابقيتنى يا رب العالمين .

 


اللهم اني كلما قلت قد تهيات و تعبات و قمت للصلاة بين يديك و ناجيتك القيت على نعاسا اذا انا صليت ،

 

 

و سلبتنى مناجاتك اذا انا ناجيت ،

 

 

ما لى كلما قلت قد صلحت سريرتى ،

 

 

و قرب من مجالس التوابين مجلسى ،

 

 

عرضت لى بلية ازالت قدمي ،

 

 

و حالت بينى و بين خدمتك سيدى لعلك عن بابك طردتنى ،

 

 

و عن خدمتك نحيتنى او لعلك رايتنى مستخفا بحقك فاقصيتنى ،

 

 

او لعلك رايتنى معرضا عنك فقليتنى ،

 

 

او لعلك و جدتنى في مقام الكاذبين فرفضتنى ،

 

 

او لعلك رايتنى غير شاكر لنعمائك فحرمتنى ،

 

 

او لعلك فقدتنى من مجالس العلماء فخذلتنى ،

 

 

او لعلك رايتنى في الغافلين فمن رحمتك ايستنى ،

 

 

او لعلك رايتنى الف مجالس البطالين فبينى و بينهم خليتنى ،

 

 

او لعلك لم تحب ان تسمع دعائى فباعدتنى ،

 

 

او لعلك بجرمى و جريرتى كافيتنى ،

 

 

او لعلك بقلة حيائى منك جازيتنى ،

 

 

فان عفوت يا رب فطالما عفوت عن المذنبين قبلى ،

 

 

لان كرمك اي رب يجل عن مكافات المقصرين ،

 

 

و انا عائذ بفضلك ،

 

 

هارب منك اليك ،

 

 

متنجز ما و عدت من الصفح عمن احسن بك ظنا ،

 

 

الهى انت اوسع فضلا ،

 

 

و اعظم حلما من ان تقايسنى بعملى اوان تستزلنى بخطيئتى ،

 

 

و ما انا يا سيدى و ما خطرى ،

 

 

هبنى بفضلك سيدى ،

 

 

و تصدق على بعفوك ،

 

 

و جللنى بسترك ،

 

 

و اعف عن توبيخى بكرم و جهك .

 


سيدى انا الصغير الذى ربيته ،

 

 

و انا الجاهل الذى علمتة ،

 

 

و انا الضال الذى هديتة ،

 

 

و انا الوضيع الذى رفعتة ،

 

 

و انا الخائف الذى امنتة ،

 

 

و الجايع الذى اشبعتة ،

 

 

و العطشان الذى ارويتة ،

 

 

و العارى الذى كسوتة ،

 

 

و الفقير الذى اغنيتة ،

 

 

و الضعيف الذى قويتة ،

 

 

و الذليل الذى اعززتة ،

 

 

و السقيم الذى شفيتة ،

 

 

و السائل الذى اعطيتة ،

 

 

و المذنب الذى سترتة ،

 

 

و الخاطئ الذى اقلتة ،

 

 

و انا القليل الذى كثرتة ،

 

 

و المستضعف الذى نصرتة ،

 

 

و انا الطريد الذى اويتة ،

 

 

انا يا رب الذى لم استحيك في الخلاء ،

 

 

و لم اراقبك في الملاء ،

 

 

انا صاحب الدواهى العظمي ،

 

 

انا الذى على سيدة اجتري ،

 

 

انا الذى عصيت جبار السماء ،

 

 

انا الذى اعطيت على معاصي الجليل الرشا ،

 

 

انا الذى حين بشرت بها خرجت اليها اسعي ،

 

 

انا الذى امهلتنى فما ارعويت ،

 

 

و سترت على فما استحييت ،

 

 

و عملت بالمعاصى فتعديت ،

 

 

و اسقطتنى من عينك فما باليت ،

 

 

فبحلمك امهلتنى و بسترك سترتنى حتى كانك اغفلتنى ،

 

 

و من عقوبات المعاصى جنبتنى حتى كانك استحييتنى .

 


الهى لم اعصك حين عصيتك و انا بربوبيتك جاحد ،

 

 

و لا بامرك مستخف ،

 

 

و لا لعقوبتك متعرض ،

 

 

و لا لوعيدك متهاون ،

 

 

لكن خطيئة عرضت و سولت لى نفسي ،

 

 

و غلبنى هواى ،

 

 

و اعاننى عليها شقوتى ،

 

 

و غرنى سترك المرخي على ،

 

 

فقد عصيتك و خالفتك بجهدى ،

 

 

فالان من عذابك من يستنقذنى ،

 

 

و من ايدى الخصماء غدا من يخلصنى ،

 

 

و بحبل من اتصل ان انت قطعت حبلك عنى ،

 

 

فواسواتا على ما احصي كتابك من عملى الذى لولا ما ارجو من كرمك و سعة رحمتك و نهيك اياى عن القنوط لقنطت عندما اتذكرها ،

 

 

يا خير من دعاة داع ،

 

 

و افضل من رجاة راج .

 


اللهم بذمة الاسلام اتوسل اليك ،

 

 

و بحرمة القران اعتمد عليك ،

 

 

و بحبى النبى الامي القر شي الهاشمى العربي التهامي المكى المدنى ارجو الزلفة لديك ،

 

 

فلا توحش استيناس ايمانى ،

 

 

و لا تجعل ثوابي ثواب من عبد سواك ،

 

 

فان قوما امنوا بالسنتهم ليحقنوا به دماءهم فادركوا ما املوا ،

 

 

و انا امنا بك بالسنتنا و قلوبنا لتعفو عنا ،

 

 

فادركنا ما املنا ،

 

 

و ثبت رجاءك في صدورنا ،

 

 

و لا تزغ قلوبنا بعد اذ هديتنا ،

 

 

و هب لنا من لدنك رحمة انك انت الوهاب ،

 

 

فوعزتك لو انتهرتنى ما برحت من بابك ،

 

 

و لا كففت عن تملقك لما الهم قلبي من المعرفة بكرمك و سعة رحمتك ،

 

 

الي من يذهب العبدالا الى مولاة ،

 

 

و الى من يلتجئ المخلوق الا الى خالقة .

 


الهى لو قرنتنى بالاصفاد ،

 

 

و منعتنى سيبك من بين الاشهاد ،

 

 

و دللت على فضايحى عيون العباد ،

 

 

و امرت بى الى النار ،

 

 

و حلت بينى و بين الابرار ،

 

 

ما قطعت رجائى منك ،

 

 

و ما صرفت و جة تاميلى للعفو عنك ،

 

 

و لا خرج حبك من قلبي ،

 

 

انا لا انسي اياديك عندي ،

 

 

و سترك على في دار الدنيا .

 


سيدى اخرج حب الدنيا من قلبي ،

 

 

و اجمع بينى و بين المصطفى و الة خيرتك من خلقك و خاتم النبيين محمد صلى الله عليه و الة ،

 

 

و انقلنى الى درجة التوبة اليك ،

 

 

و اعنى بالبكاء على نفسي ،

 

 

فقد افنيت بالتسويف و الامال عمري ،

 

 

و قد نزلت منزلة الايسين من خيرى ،

 

 

فمن يكون اسوا حالا منى ان انا نقلت على مثل حالى الى قبرى ،

 

 

لم امهدة لرقدتى ،

 

 

و لم افرشة بالعمل الصالح لضجعتى ،

 

 

و ما لى لا ابكى و لا ادرى الى ما يكون مصيرى ،

 

 

و اري نفسي تخادعنى ،

 

 

و ايامي تخاتلنى ،

 

 

و قد خفقت عند راسي اجنحة الموت ،

 

 

فمالى لا ابكى ،

 

 

ابكى لخروج نفسي ،

 

 

ابكى لظلمة قبرى ،

 

 

ابكى لضيق لحدى ،

 

 

ابكى لسوال منكر و نكير اياى ،

 

 

ابكى لخروجى من قبرى عريانا ذليلا حاملا ثقلى على ظهري ،

 

 

انظر مرة عن يمينى و اخرى عن شمالى ،

 

 

اذ الخلائق في شان غير شانى ﴿ لكل امرئ منهم يومئذ شان يغنية و جوة يومئذ مسفرة ضاحكة مستبشرة و وجوة يومئذ عليها غبرة ترهقها قترة ﴾ 3 و ذلة .

 


سيدى عليك معولى و معتمدى و رجائى و توكلى ،

 

 

و برحمتك تعلقى ،

 

 

تصيب برحمتك من تشاء و تهدى بكرامتك من تحب ،

 

 

فلك الحمد على ما نقيت من الشرك قلبي ،

 

 

و لك الحمد على بسط لسانى ،

 

 

افبلسانى هذا الكال اشكرك ،

 

 

ام بغاية جهدى في عملى ارضيك ،

 

 

و ما قدر لسانى يا رب في جنب شكرك ،

 

 

و ما قدر عملى في جنب نعمك و احسانك .

 


الهى ان جودك بسط املى ،

 

 

و شكرك قبل عملى ،

 

 

سيدى اليك رغبتى ،

 

 

و اليك رهبتى ،

 

 

و اليك تاميلى ،

 

 

و قد ساقنى اليك املى ،

 

 

و عليك يا واحدى عكفت همتى ،

 

 

و فيما عندك انبسطت رغبتى ،

 

 

و لك خالص رجائى و خوفى ،

 

 

و بك انست محبتى ،

 

 

و اليك القيت بيدى ،

 

 

و بحبل طاعتك مددت رهبتى ،

 

 

يا مولاى بذكرك عاش قلبي ،

 

 

و بمناجاتك بردت الم الخوف عنى ،

 

 

فيا مولاى و يا موملى و يا منتهي سولى فرق بينى و بين ذنبى المانع لى من لزوم طاعتك ،

 

 

فانما اسالك لقديم الرجاء فيك ،

 

 

و عظيم الطمع منك ،

 

 

الذى اوجبتة على نفسك من الرافة و الرحمة ،

 

 

فالامر لك ،

 

 

و حدك لا شريك لك ،

 

 

و الخلق كلهم عيالك و في قبضتك ،

 

 

و كل شيى خاضع لك ،

 

 

تباركت يا رب العالمين .

 


الهى ارحمنى اذا انقطعت حجتى و كل عن جوابك لسانى ،

 

 

و طاش عند سوالك اياى لبى ،

 

 

فيا عظيم رجائى لا تخيبنى اذا اشتدت فاقتى ،

 

 

و لا تردنى لجهلى ،

 

 

و لا تمنعنى لقلة صبرى ،

 

 

اعطنى لفقرى و ارحمنى لضعفى ،

 

 

سيدى عليك معتمدى و معولى و رجائى و توكلى ،

 

 

و برحمتك تعلقى ،

 

 

و بفنائك احط رحلى ،

 

 

و بجودك اقصد طلبتى ،

 

 

و بكرمك اي رب استفتح دعائى ،

 

 

و لديك ارجو فاقتى ،

 

 

و بغناك اجبر عيلتى ،

 

 

و تحت ظل عفوك قيامي ،

 

 

و الى جودك و كرمك ارفع بصرى ،

 

 

و الى معروفك اديم نظرى ،

 

 

فلا تحرقنى بالنار و انت موضع املى ،

 

 

و لا تسكني الهاوية فانك قرة عيني ،

 

 

يا سيدى لا تكذب ظنى باحسانك و معروفك فانك ثقتى ،

 

 

و لا تحرمنى ثوابك فانك العارف بفقرى .

 


الهى ان كان قد دنا اجلى و لم يقربنى منك عملى فقد جعلت الاعتراف اليك بذنبى و سائل عللى ،

 

 

الهى ان عفوت فمن اولي منك بالعفو ،

 

 

وان عذبت فمن اعدل منك في الحكم ،

 

 

ارحم في هذه الدنيا غربتى ،

 

 

و عند الموت كربتى ،

 

 

و في القبر و حدتى ،

 

 

و في اللحد و حشتى ،

 

 

و اذا نشرت للحساب بين يديك ذل موقفى ،

 

 

و اغفر لى ما خفى على الادميين من عملى ،

 

 

و ادم لى ما به سترتنى ،

 

 

و ارحمنى صريعا على الفراش تقلبنى ايدى احبتى ،

 

 

و تفضل على ممدودا على المغتسل يقلبنى صالح جيرتى ،

 

 

و تحنن على محمولا قد تناول الاقرباء اطراف جنازتى ،

 

 

و جد على منقولا قد نزلت بك و حيدا في حفرتى ،

 

 

و ارحم في ذلك البيت الجديد غربتى ،

 

 

حتى لا استانس بغيرك .

 


يا سيدى ان و كلتنى الى نفسي هلكت ،

 

 

سيدى فبمن استغيث ان لم تقلنى عثرتى ،

 

 

فالي من افزع ان فقدت عنايتك في ضجعتى ،

 

 

و الى من التجئ ان لم تنفس كربتى سيدى من لى و من يرحمنى ان لم ترحمنى ،

 

 

و فضل من اومل ان عدمت فضلك يوم فاقتى ،

 

 

و الى من الفرار من الذنوب اذا انقضي اجلى ،

 

 

سيدى لا تعذبنى و انا ارجوك ،

 

 

الهى حقق رجائى ،

 

 

و امن خوفى ،

 

 

فان كثرة ذنوبى لا ارجو فيها الا عفوك ،

 

 

سيدى انا اسالك ما لا استحق و انت اهل التقوي و اهل المغفرة ،

 

 

فاغفر لى و البسنى من نظرك ثوبا يغطى على التبعات ،

 

 

و تغفرها لى و لا اطالب بها ،

 

 

انك ذو من قديم ،

 

 

و صفح عظيم ،

 

 

و تجاوز كريم .

 


الهى انت الذى تفيض سيبك على من لا يسالك و على الجاحدين بربوبيتك ،

 

 

فكيف سيدى بمن سالك و ايقن ان الخلق لك ،

 

 

و الامر اليك ،

 

 

تباركت و تعاليت يا رب العالمين .

 


سيدى عبدك ببابك اقامتة الخصاصة بين يديك يقرع باب احسانك بدعائة ،

 

 

فلا تعرض بوجهك الكريم عنى ،

 

 

و اقبل منى ما اقول ،

 

 

فقد دعوت بهذا الدعاء و انا ارجوان لا تردنى ،

 

 

معرفة منى برافتك و رحمتك ،

 

 

الهى انت الذى لا يحفيك سائل ،

 

 

و لا ينقصك نائل ،

 

 

انت كما تقول و فوق ما نقول .

 


اللهم اني اسالك صبرا جميلا ،

 

 

و فرجا قريبا ،

 

 

و قولا صادقا ،

 

 

و اجرا عظيما ،

 

 

اسالك يا رب من الخير كله ما علمت منه و ما لم اعلم ،

 

 

اسالك اللهم من خير ما سالك منه عبادك الصالحون ،

 

 

يا خير من سئل ،

 

 

و اجود من اعطي ،

 

 

اعطنى سولى في نفسي و اهلى و و الدى و و لدى و اهل حزانتى و اخوانى فيك ،

 

 

و ارغد عي شي ،

 

 

و اظهر مروتى ،

 

 

و اصلح كل احوالى ،

 

 

و اجعلنى ممن اطلت عمرة ،

 

 

و حسنت عملة ،

 

 

و اتممت عليه نعمتك ،

 

 

و رضيت عنه و احييتة حياة طيبة في ادوم السرور ،

 

 

و اسبغ الكرامة ،

 

 

و اتم العيش ،

 

 

انك تفعل ما تشاء و لا يفعل ما يشاء غيرك .

 


اللهم خصنى منك بخاصة ذكرك ،

 

 

و لا تجعل شيئا مما اتقرب به في اناء الليل و اطراف النهار رياء و لا سمعة و لا اشرا و لا بطرا ،

 

 

و اجعلنى لك من الخاشعين .

 


اللهم اعطني السعة في الرزق ،

 

 

و الامن في الوطن ،

 

 

و قرة العين في الاهل و المال و الولد ،

 

 

و المقام في نعمك عندي ،

 

 

و الصحة في الجسم ،

 

 

و القوة في البدن ،

 

 

و السلامة في الدين ،

 

 

و استعملنى بطاعتك و طاعة رسولك محمد صلى الله عليه و الة ابدا ما استعمرتنى ،

 

 

و اجعلنى من اوفر عبادك عندك نصيبا في كل خير انزلتة و تنزلة في شهر رمضان في ليلة القدر ،

 

 

و ما انت منزلة في كل سنة من رحمة تنشرها ،

 

 

و عافية تلبسها ،

 

 

و بلية تدفعها ،

 

 

و حسنات تتقبلها ،

 

 

و سيئات تتجاوز عنها ،

 

 

و ارزقنى حج بيتك الحرام في عامنا هذا و في كل عام ،

 

 

و ارزقنى رزقا و اسعا من فضلك الواسع ،

 

 

و اصرف عنى يا سيدى الاسواء ،

 

 

و اقض عنى الدين و الظلامات ،

 

 

حتى لا اتاذي ب شي منه ،

 

 

و خذ عنى باسماع و ابصار اعدائى و حسادى و الباغين على ،

 

 

و انصرنى عليهم ،

 

 

و اقر عيني و فرح قلبي ،

 

 

و اجعل لى من همى و كربى فرجا و مخرجا ،

 

 

و اجعل من ارادنى بسوء من كل خلقك تحت قدمي ،

 

 

و اكفنى شر الشيطان ،

 

 

و شر السلطان ،

 

 

و سيئات عملى ،

 

 

و طهرنى من الذنوب كلها ،

 

 

و اجرنى من النار بعفوك ،

 

 

و ادخلني الجنة برحمتك ،

 

 

و زوجنى من الحور العين بفضلك ،

 

 

و الحقنى باوليائك الصالحين محمد و الة الابرار الطيبين الطاهرين الاخيار ،

 

 

صلواتك عليهم و على اجسادهم و ارواحهم و رحمة الله و بركاتة .

 


الهى و سيدى و عزتك و جلالك لئن طالبتنى بذنوبى لاطالبنك بعفوك ،

 

 

و لئن طالبتنى بلومى لاطالبنك بكرمك ،

 

 

و لئن ادخلتني النار لاخبرن اهل النار بحبى لك ،

 

 

الهى و سيدى ان كنت لا تغفر الا لاوليائك و اهل طاعتك فالي من يفزع المذنبون ،

 

 

وان كنت لا تكرم الا اهل الوفاء بك فبمن يستغيث المسيون ،

 

 

الهى ان ادخلتني النار ففى ذلك سرور عدوك ،

 

 

وان ادخلتني الجنة ففى ذلك سرور نبيك ،

 

 

و انا و الله اعلم ان سرور نبيك احب اليك من سرور عدوك .

 


اللهم اني اسالك ان تملا قلبي حبا لك ،

 

 

و خشية منك ،

 

 

و تصديقا بكتابك ،

 

 

و ايمانا بك ،

 

 

و فرقا منك ،

 

 

و شوقا اليك ،

 

 

يا ذا الجلال و الاكرام حبب الى لقاءك و احبب لقائى ،

 

 

و اجعل لى في لقائك الراحة و الفرج و الكرامة .

 


اللهم الحقنى بصالح من مضي ،

 

 

و اجعلنى من صالح من بقى و خذ بى سبيل الصالحين ،

 

 

و اعنى على نفسي بما تعين به الصالحين على انفسهم ،

 

 

و اختم عملى باحسنة ،

 

 

و اجعل ثوابي منه الجنة برحمتك ،

 

 

و اعنى على صالح ما اعطيتنى ،

 

 

و ثبتنى يا رب ،

 

 

و لا تردنى في سوء استنقذتنى منه يا رب العالمين .

 


اللهم اني اسالك ايمانا لا اجل له دون لقائك ،

 

 

احينى ما احييتنى عليه و توفنى اذا توفيتنى عليه ،

 

 

و ابعثنى اذا بعثتنى عليه و ابرىء قلبي من الرياء و الشك و السمعة في دينك ،

 

 

حتى يكون عملى خالصا لك .

 


اللهم اعطنى بصيرة في دينك ،

 

 

و فهما في حكمك ،

 

 

و فقها في علمك ،

 

 

و كفلين من رحمتك ،

 

 

و و رعا يحجزنى عن معاصيك ،

 

 

و بيض و جهى بنورك ،

 

 

و اجعل رغبتى فيما عندك ،

 

 

و توفنى في سبيلك ،

 

 

و على ملة رسولك صلى الله عليه و الة .

 


اللهم اني اعوذ بك من الكسل و الفشل و الهم و الجبن و البخل و الغفلة و القسوة و المسكنة و الفقر و الفاقة و كل بلية ،

 

 

و الفواحش ما ظهر منها و ما بطن ،

 

 

و اعوذ بك من نفس لا تقنع ،

 

 

و بطن لا يشبع ،

 

 

و قلب لا يخشع ،

 

 

و دعاء لا يسمع ،

 

 

و عمل لا ينفع ،

 

 

و اعوذ بك يا رب على نفسي و دينى و ما لى و على كل ما رزقتنى من الشيطان الرجيم انك انت السميع العليم .

 


اللهم انه لا يجيرنى منك احد ،

 

 

و لا اجد من دونك ملتحدا ،

 

 

فلا تجعل نفسي في شي من عذابك ،

 

 

و لا تردنى بهلكة و لا تردنى بعذاب اليم .

 


اللهم تقبل منى و اعل ذكرى ،

 

 

و ارفع درجتى ،

 

 

و حط و زرى ،

 

 

و لا تذكرنى بخطيئتى ،

 

 

و اجعل ثواب مجلسى و ثواب منطقى و ثواب دعائى رضاك و الجنة ،

 

 

و اعطنى يا رب كل ما سالتك ،

 

 

و زدنى من فضلك ،

 

 

انى اليك راغب يا رب العالمين .

 


اللهم انك انزلت في كتابك ان نعفو عمن ظلمنا ،

 

 

و قد ظلمنا انفسنا فاعف عنا ،

 

 

فانك اولي بذلك منا ،

 

 

و امرتنا ان لا نرد سائلا عن ابوابنا ،

 

 

و قد جئتك سائلا فلا تردنى الا بقضاء حاجتى ،

 

 

و امرتنا بالاحسان الى ما ملكت ايماننا ،

 

 

و نحن ارقاوك فاعتق رقابنا من النار .

 


يا مفزعى عند كربتى ،

 

 

و يا غوثى عند شدتى ،

 

 

اليك فزعت و بك استغثت و لذت ،

 

 

لا الوذ بسواك و لا اطلب الفرج الا منك ،

 

 

فاغثنى و فرج عنى ،

 

 

يا من يفك الاسير ،

 

 

و يعفو عن الكثير اقبل مني اليسير و اعف عني الكثير ،

 

 

انك انت الرحيم الغفور .

 


اللهم اني اسالك ايمانا تباشر به قلبي و يقينا صادقا حتى اعلم انه لن يصيبنى الا ما كتبت لى ،

 

 

و رضنى من العيش بما قسمت لى يا ارحم الراحمين 4 .

 

images/5/539cad8d01c2bf05bba596bd28d795f0.jpg

 

  • صور مكتوب دعاء على ظالم جبار

1٬501 views

دعاء ابو حمزة مكتوب