دعاء لهلاك الظالم مجرب

صور دعاء لهلاك الظالم مجرب

رب من ذا الذى دعاك فلم تجبه،

 

و من ذا الذى سالك فلم تعطه،

 

و من ذا الذى ناجاك فخيبته،

 

او تقرب اليك فابعدته،

 

و ربى هذا فرعون ذو الاوتاد،

 

مع عنادة و كفرة و عتوه،

 

و ادعائة الربوبية لنفسه،

 

و علمك بانه لا يتوب،

 

و لا يرجع و لا يودب،

 

و لا يومن و لا يخشع،

 

استجبت له دعاءه،

 

و اعطيتة سوله،

 

كرما منك و جودا،

 

و قلة مقدار لما سالك عندك،

 

مع عظمة عنده،

 

اخذا بحجتك عليه و تاكيدا لها،

 

حين فجر و كفر،

 

و استطال على قومة و تجبر،

 

و بكفرة عليهم افتخر،

 

و بظلمة لنفسة تكبر،

 

و بحلمك عنه استكبر،

 

فكتب و حكم على نفسه،

 

جراة منه: ان جزاء مثلة ان يغرق في البحر،

 

فجزيتة بما حكم به على نفسه.

 

الهى و انا عبدك و ابن امتك،

 

معترف لك بالعبوديه،

 

مقر بانك انت الله خالقي،

 

لا الة لى غيرك،

 

و لا رب لى سواك،

 

موقن بانك انت الله ربي،

 

و اليك مردى و ايابي،

 

عالم بانك على كل شيء قدير،

 

تفعل ما تشاء و تحكم ما تريد،

 

لا معقب لحكمك،

 

و لا راد لقضائك،

 

و انك الاول و الاخر،

 

و الظاهر و الباطن،

 

لم تكن من شيء،

 

و لم تبن عن شيء،

 

كنت قبل كل شيء،

 

و انت الكائن بعد كل شيء،

 

و المكون لكل شيء،

 

خلقت كل شيء بتقدير،

 

و انت السميع البصير.

 

و اشهد انك كذلك،

 

كنت و تكون،

 

و انت حى قيوم،

 

لا تاخذك سنة و لا نوم،

 

و لا توصف بالاوهام،

 

و لا تدرك بالحواس،

 

و لا تقاس بالمقياس،

 

و لا تشبة بالناس،

 

وان الخلق كلهم عبيدك و امائك،

 

انت الرب و نحن المربوبون،

 

و انت الخالق و نحن المخلوقون،

 

و انت الرزاق و نحن المرزوقون،

 

فلك الحمد يا الهى اذ خلقتنى بشرا سويا،

 

فلك الحمد حمدا ان عد لم يحص،

 

وان وضع لم يتسع له شيء،

 

حمدا يفوق على كل حمد الحامدين،

 

و يعلو على حمد كل شيء،

 

و يفخم و يعظم على ذلك كله،

 

و كلما حمد الله شيء،

 

و الحمد لله كما يحب الله ان يحمد،

 

و الحمد لله عدد ما خلق،

 

و زنة ما خلق،

 

و زنة اجل ما خلق،

 

و بوزن اخف ما خلق،

 

و بعدد اصغر ما خلق،

 

و الحمد لله حتى يرضي ربنا و بعد الرضا،

 

و اسالة ان يصلى على محمد و ال محمد،

 

وان يغفر لى ذنبي،

 

وان يحمد لى امرى ،

 

 

و يتوب على انه هو التواب الرحيم.

الهى و اني انا ادعوك و اسالك باسمك الذى دعاك به صفوتك ابونا ادم عليه السلام)،

 

و هو مسيء ظالم،

 

حين اصاب الخطيئه،

 

فغفرت له خطيئته،

 

و تبت عليه،

 

و استجبت له دعوته،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تغفر لى خطيئتي،

 

و ترضي عني،

 

فان لم ترض عنى فاعف عني،

 

فانى مسيء ظالم خاطئ عاص،

 

و قد يعفو السيد عن عبدة و ليس براض عنه،

 

وان ترضى عنى خلقك،

 

و تميط عنى حقك.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به ادريس عليه السلام)،

 

فجعلتة صديقا نبيا،

 

و رفعتة مكانا عليا،

 

و استجبت دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تجعل ما بى الى جنتك و محلى في رحمتك،

 

و تسكننى فيها بعفوك،

 

و تزوجنى من حورها بقدرتك يا قدير.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به نوح اذ نادي اني مغلوب فانتصر،

 

ففتحنا ابواب السماء بماء منهمر،

 

و فجرنا الارض عيونا،

 

فالتقي الماء على امر قد قدر،

 

و نجيتة على ذات الالواح و دسر،

 

فاستجبت دعائة و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تنجينى من ظلم من يريد ظلمي،

 

و تكف عنى باس من يريد هضمي،

 

و تكفينى سر كل سلطان جائر،

 

و عدو قاهر،

 

و مستخف قادر،

 

و جبار عنيد،

 

و كل شيطان مريد،

 

و انسى شديد،

 

و كيد كل مكيد،

 

يا حليم يا و دود.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك صالح عليه السلام)،

 

فنجيتة من الخسف،

 

و اعليتة على عدوه،

 

و استجبت دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تخلصنى من شر ما يريدنى به،

 

و سعي بى حسادي،

 

و تكفينهم بكفايتك،

 

و تتولانى بولايتك،

 

و تهدى قلبي بهداك،

 

و تويدنى بتقواك،

 

و تبصرنى وتنصرني بما فيه رضاك،

 

و تغنينى بغناك يا حليم.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك و خليلك ابراهيم عليه السلام)،

 

حين اراد نمرود القاءة في النار،

 

فجعلت له النار بردا و سلاما،

 

و استجبت له دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد وان تبرد عنى حر نارك،

 

و تطفئ عنى لهبها،

 

و تكفينى حرها،

 

و تجعل ثائرة اعدائى في شعارهم و دثارهم،

 

و ترد كيدهم في نحورهم و تبارك لى فيما اعطيتنيه،

 

كما باركت عليه و على اله،

 

انك انت الوهاب الحميد المجيد.

الهى و اسالك بالاسم الذى دعاك اسماعيل عليه السلام)،

 

فجعلتة نبيا و رسولا،

 

و جعلت له من حرمك منسكا و مسكنا،

 

و ما وى،

 

و استجبت له دعاءة ونجيتة من الذبح،

 

و قربتة رحمة منك و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تفسح لى في قبري،

 

و تحط و زري،

 

و تشد لى ازري،

 

و تغفر لى ذنبي،

 

و ترزقنى التوبه،

 

بحط السيئات،

 

و تضاعف الحسنات،

 

و كشف البليات،

 

و ربح التجارات،

 

و دفع معرة السعايات،

 

انك مجيب الدعوات،

 

و منزل البركات،

 

و قاضى الحاجات،

 

و معطى الخيرات،

 

و جبار السماوات.

الهى و اسالك بما سالك به ابن خليلك،

 

اسماعيل عليه السلام), الذى نجيتة من الذبح،

 

و فديتة بذبح عظيم،

 

و قلبت له المشقص،

 

حتى ناجاك موقنا بذبحه،

 

راضيا بامر و الده،

 

فاستجبت له دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تنجينى من كل سوء و بليه،

 

و تصرف عنى كل ظلمة و خيمه،

 

و تكفينى ما اهمنى من امور دنياى و اخرتي،

 

و ما احاذرة و اخشاة و من شر خلقك اجمعين،

 

بحق ال ياسين.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به لوط عليه السلام)،

 

فنجيتة و اهلة من الكرب العظيم،

 

و استجبت له دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تاذن لى بجمع ما شتت من شملي،

 

و تقر عيني بولدي،

 

و اهلى و ما لي،

 

و تصلح لى اموري،

 

و تبارك لى في كل احوالي،

 

و تبلغنى في نفسي امالي،

 

وان تجيرنى من النار،

 

و تكفينى شر الاشرار،

 

بالمصطفين الاخيار،

 

و الائمة الابرار و نور الانوار،

 

محمد و الة الطيبين الطاهرين الاخيار،

 

الائمة المهديين،

 

و الصفوة المنتجبين،

 

صلوات الله عليهم اجمعين،

 

و ترزقنى مجالستهم،

 

و تمن على بمرافقتهم،

 

و توفق لى صحبتهم،

 

مع انبيائك المرسلين،

 

و ملائكتك المقربين،

 

و عبادك الصالحين،

 

و اهل طاعتك اجمعين،

 

و حملت عرشك و الكروبيين.

الهى و اسالك باسمك الذى سالك به يعقوب عليه السلام)،

 

و قد كف بصرة و شتت شملة جمعه و فقد قرة عينية ابنه،

 

فاستجبت له دعاءه،

 

و جمعت شمله،

 

و اقررت عينه،

 

و كشفت ضره،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تاذن لى بجمع ما تبدد من امري،

 

و تقر عيني بولدى و اهلى و ما لي،

 

و تصلح شانى كله،

 

و تبارك لى في كل احوالي،

 

و تبلغنى في نفسي و امالي،

 

و تصلح لى افعالى و تمن على يا كريم،

 

يا ذا المعالي،

 

و برحمتك يا ارحم الراحمين.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك يوسف عليه السلام)،

 

فاستجبت له،

 

و نجيتة من غيابت الجب،

 

و كشفت ضره،

 

و كفيتة كيد اخوته،

 

و جعلتة بعد العبودية ملكا،

 

و استجبت دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تدفع عنى كيد كل كائد و شر كل حاسد،

 

انك على كل شيء قدير.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك موسي بن عمران عليه السلام)،

 

اذ قلت تباركت و تعاليت: وناديناة من جانب الطور الايمن و قربناة نجيا و ضربت له طريقا في البحر يبسا،

 

و نجيتة و من معه من بنى اسرائيل،

 

و اغرقت فرعون و هامان و جنودهما،

 

و استجبت له دعاءه،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

اسالك ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تعيذنى من شر خلقك،

 

و تقربنى من عفوك،

 

و تنشر على من فضلك،

 

ما تغنينى به عن كل خلقك،

 

و يكون لى بلاغا انال به مغفرتك و رضوانك،

 

يا و ليى و ولى المومنين.

الهى و اسالك بالاسم الذى دعاك به عبدك و نبيك داوود عليه السلام فاستجبت له دعاءة و سخرت له الجبال،

 

يسبحن معه بالع شي و الابكار،

 

و الطير محشورة كل له اواب،

 

و شددت ملكة و اتيتة الحكمة و فصل الخطاب،

 

و النت له الحديد،

 

و علمتة صنعة لبوس لهم،

 

و غفرت ذنبة و كنت منه قريبا يا قريب،

 

اسالك ان تصلى على محمد و ال محمد وان تسخر لى كل اموري،

 

و تسهل لى تقديري،

 

و ترزقنى مغفرتك و عبادتك،

 

و تدفع عنى ظلم الظالمين،

 

و كيد الكائدين،

 

و مكر الماكرين،

 

و سطوات الفراعنة الجبارين الحاسدين،

 

يا امان الخائفين،

 

و جار المستجيرين،

 

و ثقة الواثقين،

 

و ذريعة المومنين،

 

و رجاء المتوكلين،

 

و معتمد الصالحين،

 

يا ارحم الراحمين.

الهى و اسالك بالاسم الذى دعاك به عبدك و نبيك سليمان بن داوود عليهما السلام)،

 

اذ قال: ربى اغفر لى و هب لى ملكا لا ينبغى لاحد من بعدي،

 

انك انت الوهاب فاستجبت له دعاءه،

 

و اطعت له الخلق،

 

و حملتة على الريح،

 

و علمتة منطق الطير،

 

و سخرت له الشياطين،

 

من كل بناء و غواص،

 

و اخرين مقرنين في الاصفاد،

 

هذا عطاوك لا عطاء غيرك،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

اسالك ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تهدى لى قلبي و تجمع لى لبي،

 

و تكفينى همي،

 

و تومن خوفي،

 

و تفك اسري،

 

و تشد ازري،

 

و تمهلني،

 

و تنفسني،

 

و تستجيب دعائي،

 

و تسمع ندائي،

 

و لا تجعل في النار ما واي،

 

و لا الدنيا اكبر همي،

 

وان توسع على رزقي،

 

و تحسن خلقي،

 

و تعتق رقبتي من النار،

 

فانك سيدى و مولاي،

 

و موملي.

الهى و اسالك اللهم باسمك الذى دعاك به ايوب عليه السلام لما حل به البلاء بعد الصحه،

 

و نزل السقم منه منزل العافيه،

 

و الضيق بعد السعة و القدره،

 

فكشفت ضره،

 

و رددت عليه اهله،

 

و مثلهم معهم،

 

حين ناداك داعيا لك،

 

راغبا اليك،

 

راجيا لفضلك،

 

شاكيا اليك: رب اني مسنى الضر و انت ارحم الراحمين،

 

فاستجبت له دعاءه،

 

و كشفت ضره،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تكشف ضري،

 

و تعافينى في نفسي و اهلى و ما لى و والدي،

 

و اخوانى فيك،

 

عافية باقية شافية كافية و افرة هادية نامية مستغنية عن الاطباء و الادويه،

 

و تجعلها شعارى و دثاري،

 

و تمتعني بسمعى و بصري،

 

و تجعلهما الوارثين مني،

 

انك على كل شيء قدير.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك يونس بن متى عليه السلام في بطن الحوت،

 

حين ناداك في ظلمات ثلاث: ان لا الة الا انت،

 

سبحانك اني كنت من الظالمين, و انت ارحم الراحمين،

 

فاستجبت له دعاءه،

 

و انبت عليه شجرة من يقطين،

 

و ارسلتة الى ما ئة الف او يزيدون،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تستجيب دعائى و تداركنى بعفوك،

 

فقد غرقت في بحر الظلم لنفسي،

 

و ركبتنى مظالم كثيرة لخلقك علي،

 

صل على محمد و ال محمد،

 

و استرنى منهم،

 

و اعتقنى من النار،

 

و اجعلنى من عتقائك و طلقائك من النار،

 

فى مقامي هذا،

 

بمنك يا منان.

الهى و اسالك باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك عيسي ابن مريم عليهما السلام)،

 

اذ ايدتة بروح القدس،

 

و انطقتة في المهد،

 

فاحيي به الموتي و ابرا به الاكمة و الابرص باذنك،

 

و خلق من الطين كهيئة الطير, فصار طائرا باذنك،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

و تكفر عن سيئاتي،

 

و تقبل منى حسناتي،

 

و تقبل توبتي،

 

و تتوب علي،

 

و تغنى فقري،

 

و تجبر كسري،

 

و تحيى فوادى بذكرك،

 

و تحيينى في عافيه،

 

و تميتنى في عافيه.

الهى و اسالك اللهم باسمك الذى دعاك به عبدك و نبيك زكريا عليه السلام)،

 

حين سالك داعيا لك،

 

راغبا اليك،

 

راجيا لفضلك،

 

فقام بالمحراب ينادى نداء خفيا،

 

فقال: رب هب لى من لدنك و ليا يرثنى و يرث من ال يعقوب،

 

و اجعلة رب رضيا،

 

فوهبت له يحيى،

 

و استجبت له دعاءة و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تبقى لى اولادي،

 

وان تمتعني بهم،

 

و تجعلنى و اياهم مومنين لك،

 

راغبين في ثوابك،

 

حياة طيبه،

 

و تميتنا ميتة طيبه،

 

انك فعال لما تريد.

الهى و اسالك بالاسم الذى سالتك به امراة فرعون،

 

اذ قالت: رب ابنى لى بيتا عندك في الجنه،

 

و نجنى من فرعون و عمله،

 

و نجنى من القوم الظالمين،

 

فاستجبت لها دعاءها،

 

و كنت منها قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد ،

 

 

وان تقر عيني بالنظر الى جنتك, و وجهك الكريم،

 

و اوليائك،

 

و تفرحنى بمحمد و اله،

 

و تونسنى به و باله،

 

و بمصاحبتهم.

 

و مرافقتهم،

 

و تمكن لى فيها،

 

و تنجينى من النار،

 

و ما اعد لاهلها،

 

من السلاسل و الاغلال،

 

و الشدائد و الانكال،

 

و انواع العذاب،

 

بعفوك يا كريم.

الهى و اسالك باسمك الذى دعتك به عبدتك و صديقتك مريم البتول, و ام المسيح الرسول عليهما السلام)،

 

اذ قلت: ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا و صدقت بكلمات ربها و كتبة و كانت من القانتين)،

 

فاستجبت لها دعاءها, و كنت منها قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

وان تحصنى بحصنك الحصين،

 

و تحجبنى بحجابك المنيع،

 

و تحرزنى بحرزك الوثيق،

 

و تكفينى بكفايتك الكافيه،

 

من شر كل طاغ،

 

و ظلم كل باغ،

 

و مكر كل ما كر،

 

و غر كل غادر،

 

و سحر كل ساحر،

 

و جور كل سلطان جائر،

 

بمنعك يا منيع.

الهى و اسالك بالاسم الذى دعاك به عبدك و نبيك و صفيك و خيرتك من خلقك،

 

و امينك على و حيك،

 

و بعيثك الى بريتك،

 

و رسولك الى خلقك،

 

محمد خاصتك و خالصتك صلى الله عليه و الة و سلم)،

 

فاستجبت دعاءه،

 

و ايدتة بجنود لم يروها،

 

و جعلت كلمتك العليا،

 

و كلمة الذين كفروا السفلى،

 

و كنت منه قريبا يا قريب،

 

ان تصلى على محمد و ال محمد،

 

صلاة زاكيه،

 

طيبة نامية باقية مباركه،

 

كما صليت على ابيهم ابراهيم و ال ابراهيم،

 

و بارك عليهم كما باركت عليهم،

 

و سلم عليهم كما سلمت عليهم،

 

و زدهم فوق ذلك كله زيادة من عندك،

 

و اخلطنى بهم،

 

و اجعلنى منهم،

 

و احشرنى معهم،

 

و في زمرتهم،

 

حتى تسقينى من حوضهم،

 

و تدخلنى في جملتهم،

 

و تجمعنى و اياهم،

 

و تقرعيني بهم،

 

و تعطينى سولي،

 

و تبلغنى امالى في دينى و دنياى و اخرتي،

 

و محياى و مماتي،

 

و تبلغهم سلامي،

 

و ترد على منهم السلام،

 

و عليهم السلام و رحمة الله و بركاته.

الهى انت الذى تنادى في انصاف كل ليله: هل من سائل فاعطيه

 

ام هل من داع فاجيبه

 

ام هل من مستغفر فاغفر له

 

ام هل من راج فابلغة رجاه

 

ام هل من مومل فابلغة امله

 

ها انا سائلك بفنائك و مسكينك ببابك،

 

و ضعيفك ببابك،

 

و فقيرك ببابك،

 

و موملك بفنائك،

 

اسالك نائلك،

 

و ارجو رحمتك،

 

و اومل عفوك،

 

و التمس غفرانك،

 

فصلى على محمد و ال محمد.

 

و اعطنى سولي،

 

و بلغنى املي،

 

و اجبر فقري،

 

و ارحم عصياني،

 

و اعفى عن ذنوبي،

 

و فك رقبتي من المظالم لعبادك ركبتني،

 

و قو ضعفى و اعز مسكنتي،

 

و ثبت و طاتي،

 

و اغفر جرمي،

 

و انعم بالي،

 

و اكثر من الحلال ما لي،

 

و خر لى في كل امورى و افعالي،

 

و رضنى بها،

 

و ارحمنى و والدى و ما و لدا،

 

من المومنين و المومنات،

 

و المسلمين و المسلمات،

 

الاحياء منهم و الاموات،

 

انك سميع الدعوات،

 

و الهمنى من برهما ما استحق به ثوابك و الجنه،

 

و تقبل حسناتهما،

 

و اغفر سيئاتهما،

 

و اجزهما ما فعلا بى ثوابك و الجنه.

الهي

 

و قد علمت يقينا انك لا تامر بالظلم و لا ترضاه،

 

و لا تميل الية و لا تهواه،

 

و لا تحبة و لا تغشاه،

 

و تعلم ما فيه هولاء القوم من ظلم عبادك،

 

و بغيهم علينا،

 

و تعديهم بغير حق و لا معروف،

 

بل ظلما و عدوانا،

 

و زورا و بهتانا،

 

فان كنت جعلت لهم مدة لابد من بلوغها،

 

او كتبت لهم اجالا ينالونها،

 

فقد قلت و قولك الحق و وعدك الصدق يمحو الله ما يشاء و يثبت و عندة ام الكتاب فانا اسالك بكل ما سالك به انبياوك و رسلك،

 

و اسالك بما سالك به عبادك الصالحون،

 

و ملائكتك المقربون،

 

ان تمحو من ام الكتاب ذلك،

 

و تكتب لهم الاضمحلال و المحق،

 

حتى تقرب اجالهم،

 

و تقضى مدتهم،

 

و تذهب ايامهم،

 

و تبتر اعمالهم،

 

و تهلك فجارهم،

 

و تسلط بعضهم على بعض،

 

حتى لا تبقى منهم احدا،

 

و لا تنجى منهم احدا،

 

و تفرق جموعهم،

 

و تكل سلاحهم،

 

و تبدد شملهم،

 

و تقطع اجالهم،

 

و تقصر اعمارهم،

 

و تزلزل اقدامهم،

 

و تطهر بلادك منهم،

 

و تظهر عبادك عليهم،

 

فقد غيروا سنتك،

 

و نقضوا عهدك،

 

و هتكوا حريمك،

 

و اتوا على ما نهيتهم عنه،

 

و عتو عتوا كبيرا كبيرا،

 

و ضلوا ضلالا بعيدا،

 

فصل على محمد و ال محمد،

 

و اذن لجمعهم بالشتات،

 

و لحيهم بالممات،

 

و لازواجهم بالنهبات،

 

و خلص عبادك من ظلمهم،

 

و اقبض ايديهم عن هضمهم،

 

و طهر ارضك منهم ،

 

 

و اذن بحصد نباتهم،

 

و استئصال شافتهم, و شتات شملهم, و هدم بنيانهم, يا ذا الجلال و الاكرام.

واسالك يا الهى و الة كل شيء, و ربى و رب كل شيء, و ادعوك بما دعاك به عبداك و رسولاك و نبياك و صفياك موسي و هارون عليهما السلام), حين قالا – داعين لك راجين لفضلك-: ربنا انك اتيت فرعون و ملاة زينة و اموالا في الحياة الدنيا ربنا ليضلوا عن سبيلك ربنا اطمس على اموالهم و اشدد على قلوبهم فلا يومنوا حتى يروا العذاب الاليم فمننت و انعمت عليهما بالاجابة لهما, الى ان قرعت سمعهما بامرك, فقلت اللهم رب قد اجيبت دعوتكما فاستقيما و لا تتبعان سبيل الذين لا يعلمون ان تصلى على محمد و ال محمد, وان تطمس على اموال هولاء الظلمه, وان تشدد على قلوبهم, وان تخسف بهم برك, وان تغرقهم في بحرك, فان السماوات و الارض و ما فيهما لك, و ارى الخلق قدرتك فيهم, و بطشتك عليهم, فافعل ذلك بهم, و عجل لهم ذلك, يا خير من سئل, و خير من دعي, و خير من تذلل له الوجود, و رفعت الية الايدي, و دعى بالالسن, و شخصت الية الابصار, و امت الية القلوب, و نقلت اليهم الاقدام, و تحوكم الية في الاعمال.

الهي

 

و انا عبدك, اسالك من اسمائك بابهاها, و كل اسمائك بهي, بل اسالك باسمائك كلها, ان تصلى على محمد و ال محمد, وان تركسهم على ام رووسهم, في زينتهم, و ترديهم في مهوي حفرتهم, و ارمهم بحجرك, و ذكهم بمشاقصهم, و اكببهم على مناخرهم, و اخنقهم بوترهم, و اردد كيدهم في نحورهم, و اوبقهم بندامتهم, حتى يستخذلوا, و يتضاءلوا, بعد نخوتهم, و ينقمعوا بعد استطالتهم, اذلاء ما سورين في ربق حبائلهم التي كانوا يوملون ان يرونا فيها, و ترينا قدرتك فيهم, و سلطانك عليهم, و تاخذهم اخذ القري و هي ظالمه, ان اخذك الاليم الشديد, و تاخذهم – يا رب – اخذ عزيز مقتدر, فانك عزيز مقتدر شديد العقاب, شديد المحال.

اللهم صلى على محمد و ال محمد, و عجل ايرادهم عذابك, الذى اعددتة للظالمين من امثالهم, و الطاغين من نظرائهم, و ارفع حلمك عنهم و احلل عليهم غضبك, الذى لا يقوم له شيء و امر في تعجيل ذلك عليهم, بامرك الذى لا يرد و لا يوخر, فانك شاهد كل نجوى, و عالم كل فحوى, و لا تخفي عليك من اعمالهم خافيه, و انت علام الغيوب, عالم بما في الضمائر و القلوب.

واسالك اللهم و اناديك بما ناداك به – سيدى – و سالك به نوح, اذ قلت – تباركت و تعاليت – ولقد نادانا نوح فلنعم المجيبون اجل – اللهم يا رب – انت نعم المجيب, و نعم المدعو, و نعم المسوول, و نعم المعطي, انت الذى لا يخيب سائلك, و لا تمل دعاء من املك, و لا تتبرم بكثرة حوائجهم اليك, و لا بقضائها لهم, فان قضاء حوائج كل خلق اليك في اسرع لحظ من لمح الطرف, و اخف عليك و اهون عندك من جناح بعوضه, و حاجتى – يا سيدى و مولاي, و معتمدى و رجائى – ان تصلى على محمد و ال محمد, وان تغفر لى ذنبي, فقد جئتك ثقيل الظهر, بعظيم ما بارزتك به من سيئاتي, و ركبنى من مظالم عبادك, ما لا يكفنى و لا يخلصنى منها غيرك, و لا يقدر عليه و لا يملكة سواك, فامح – يا سيدى – كثرة سيئاتى بيسير عبراتي, بل بقساوة قلبي, و جمود عيني, بل برحمتك التي و سعت كل شيء, فلتسعنى رحمتك, يا رحمن يا رحيم, يا ارحم الراحمين, لا تمتحنى في هذه الدنيا بشيء من المحن, و لا تسلط على من لا يرحمني, و لا تهلكنى بذنوبي, و عجل خلاصى من كل مكروه, و ارفع عنى كل ظلم, و لا تهتك ستري, و لا تفضحنى يوم جمعك الخلائق للحساب, يا جزيل العطاء و الثواب.

اسالك ان تصلى على محمد و ال محمد, وان تحيينى حياة السعداء, و تميتى ميتة الشهداء, و تقبلنى قبول الاوداء, و تحفظنى في هذه الدنيا الدنيه, من شر سلاطينها, و فجارها, و شرارها, و محبيها, و المعاملين لها و ما فيها, و قنى شر طغاتها, و حسادها, و باغى الشرك فيها, حتى تكفينى مكر المكره, و تفقا عنى اعين الكفره, و تفحم عنى السن الفجره, و تقبض لى على ايدى الظلمه, و توهن عنى كيدهم, و تميتهم بغيظهم, و تشغلهم باسماعهم, و ابصارهم, و افئدتهم, و تجعلنى من ذلك كله في امنك و امانك, و حرزك و سلطانك, و حجابك و كنفك, و عياذك و جارك, و من جار السوء, و جليس السوء, انك على كل شيء قدير.

 

ان و ليى الله الذى نزل الكتاب و هو يتولي الصالحين.

اللهم بك اعوذ, و بك الوذ, و لك اعبد, و اياك ارجو, و بك استعين, و بك استكفي, و بك استغيث, و بك استنقذ, و منك اسال, ان تصلى على محمد و ال محمد, و لا تردنى الا بذنب مغفور, و سعى مشكور, و تجارة لن تبور, وان تفعل بى ما انت اهله, و لا تفعل بى ما انا اهله, فانك اهل التقوى, و اهل المغفره, و اهل الفضل و الرحمه.

الهى و قد اطلت دعائي, و اكثرت خطابي, و ضيق حدانى على ذلك كله, و حملنى عليه علما منى بانه يجزيك منه قدرا الملح بالعجين, بل يكفيك عزم اراده, وان يقول العبد – بنية صادقه, و لسان صادق – يا رب), فتكون عند ظن عبدك بك, و قد ناجاك بعزم الارادة قلبي, فاسالك ان تصلى على محمد و ال محمد, وان تقرن دعائى بالاجابة منك, و تبلغنى ما املتة فيك, منه منك و طولا, و قوة و حولا, لا تقيمني من مقامي هذا الا بقضاء كل ما سالتك, فانه عليك يسير, و خطرة عندي جليل كثير, و انت عليه قدير, يا سميع يا بصير.

الهي

 

و هذا مقام العائذ بك من النار, و الهارب منك اليك, من ذنوب تهجمته, و عيوب فضحته, فصل على محمد و ال محمد, و انظر الى نظرة رحيمة افوز بها الى جنتك, و اعطف على عطفه, انجو بها من عقابك, فان الجنة و النار لك, و بيدك, و مفاتيحهما و مغاليقهما اليك, و انت على ذلك قادر, و هو عليك هين يسير, فافعل بى ما سالتك يا قدير, و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم, و حسبنا الله و نعم الوكيل, نعم المولى, و نعم النصير و الحمد لله رب العالمين, و صلى الله على سيدنا محمد و الة الطاهرين.

  • لموت الظالم مجرب
  • اسرع دعاء على الظالم
  • لهلاك الظالم
  • دعاء لهلاك الظالم
  • لهلاك الظالم سريعا
  • دعاء علي الظالم
  • لهلاك الظالم مجرب
  • لهلاك الظالم لوقته
  • اللهم كما اتيت موسى سوله
  • دعأ علي الظالم

1٬907 views

دعاء لهلاك الظالم مجرب