رواية قصه حب حزينه جدا تقطع القلب

دارت احداث هَذه القصه
باليابان بَين كُل مِن شاب وفتاه يعشقان بَعضهما عشقا رهيب لَم يكن لَه مثيل ولا شبيه
وكان هؤلاءَ العشيقان يعملان فِيِ استديو لتحميض الصور
صور رواية قصه حب حزينه جدا تقطع القلب
هَذه البدايه والن تابعوا القصه
كان هاذان الشابان يعشقان بَعضهما الخر لحد الموت وكانوا دائما يذهبون سويا
للحدائق العامه وياخذون مِن هَذه الحدائق ملج لَهُم مِن عناءَ تعب العمل المرهق فِيِ ذلِك الاستديو
وكانوا يعيشون الحب باجمل صوره فلا يستطيع أحد ان يفرقهم عَن بَعضهم الا النوم
وكانوا دائما يلتقطون الصور الفوتوغرافيه لبعضهم حفاظا عليِ ذكريات هَذا الحب العذري
وفيِ يوم مِن الايام ذهب الشاب اليِ الاستوديو لتحميض بَعض الصور وعندما انتهيِ مِن تحميض
الصور وقبل خروجه مِن المحل رتب كُل شيء ووضعه فِيِ مكانه مِن اوراق ومواد كيميائيه الخاصه
بالتحميض لان حبيبته لَم تكُن معه نظرا لارتباطها بموعد مَع امها وفيِ اليَوم التالي
اتت الفتاه لتمارس عملها فِيِ الاستوديو فِيِ الصباح الباكر واخذت تَقوم بتحميض الصور ولكن
حبيبها فِيِ الامس اخط فِيِ وَضع الحمض الكيميائيِ فَوق بمكان غَير مِن وحدث مالم يكن بالحسبان
بينما كَانت الفتاه تشتغل رفعت رسها لتاخذ بَعض الحوامض الكيميائيه وفجه وقع الحامض
عليِ عيونها وجبهتها وماحدث ان اتيِ كُل مِن فِيِ المحل مسرعين اليها وقد راوها بحاله خطره
واسرعوا بنقلها اليِ المستشفيِ وبلغوا صديقها بذلِك عندما علم صديقها بذلِك عرف ان الحمض
الكيميائيِ الَّذِيِ انسكب عَليها هُو اشد الاحماض قوه فعرف أنها سوفَ تفقد بصرها تعرفون ماذا
فعل لقد تركها ومزق كُل الصور الَّتِيِ تذكره بها وخرج مِن المحل ولا يعرف اصدقائه
سر هَذه المعامله القاسيه لَها ذهب الاصدقاءَ اليِ الفتاه بالمستشفيِ للاطمنان عَليها
فوجدوها باحسن حال وعيونها لَم يحدث بها شيء وجبهتها قَد اجريت لَها عملية تجميل وعادت
كَما كَانت متميزتان بجمالها الساحر خرجت الفتاه مِن المستشفيِ وذهبت اليِ المحل نظرت
اليِ المحل والدموع تسكب مِن عيونها لما رته مِن صديقها الغير مخلص الَّذِيِ تركها وهيِ باصعب
حالاتها حاولت البحث عَن صديقها ولكن لَم تجده فِيِ منزله ولكن كَانت تعرف مكان يرتاده
صديقها دائما فقالت فِيِ نفْسها ساذهب اليِ ذلِك المكان عسيِ ان اجده هُناك ذهبت الى
هُناك فوجدته جالسا عليِ كرسيِ فِيِ حديقه مليئه بالاشجار اتته مِن الخلف وهو لايعلم وكانت
تنظر اليه بحسره لانه تركها وهيِ فِيِ محنتها وفيِ حينها ارادة الفتاه ان تتحدث اليه
فوقفت أمامه بالضبط وهيِ تبكيِ وكان العجيب فِيِ الامر ان صديقها لَم يهتم لَها ولم
ينظر حتّى اليها اتعلمون لماذَا هَل تصدقون ذلِك ان صديقها لَم يراها لانه اعميِ فقد اكتشفت
الفتاه ذلِك بَعد ان نهض صديقها وهو متك عليِ عصيِ يتخطا بها خوفا مِن الوقوع اتعلمون
لماذَا اتعلمون لماذَا اصبح صديقها اعمى
اتذكرون عندما انسكب الحامض عليِ عيون الفتاه
صديقته اتذكرون عندما مزق الصور الَّتِيِ كَانت تجمعهم مَع بَعضهم اتذكرون عندما خرج
من المحل ولايعلم أحد أين ذهب لقد ذهب صديقها اليِ المستشفيِ وسال الدكتور عَن حالتها
وقال لَه الدكتور أنها لَن تستطيع النظر فأنها ستصبح عمياءَ اتعلمون ماذَا فعل الشاب
لقد تبرع لَها بعيونه نعم لقد تبرع لَها بعيونه وفضل ان يَكون هُو الاعميِ عليِ ان
تَكون صديقته هِيِ العمياءَ لقد اجريت لَهُم عمليه جراحيه تم خِلالها نقل عيونه لَها ونجحت
هَذه العمليه وبعدها ابتعد صديقها عنها لكيِ تعيش حياتها مَع شاب خر يستطيع اسعادها
فَهو الن ضرير لَن ينفعها بشيء فماذَا حصل للفتاه عندما عرفت ذلِك وقعت عليِ الارض
وهيِ تراه اعميِ وكَانت الدموع تذرف مِن عيونها بلا انقطاع ومشيِ صديقها مِن أمامها وهو لا
يعلم مِن هِيِ الفتآة الَّتِيِ تبكيِ وذهب الشاب بطريق وذهبت الفتآة بطريق خر يا الهيِ هل
من المُمكن ان يصل الحب لهَذه الدرجه
قصة قصه حب حزينه

القلب تعور جدا حب حزينه رواية قصه 226 views

رواية قصه حب حزينه جدا تقطع القلب