رواية لا تبكي

رواية لا تبكي  الجزء الاول  ررواية كتير رائعة و قيمة اتمني منكم قرائتها بعناية لتتخذوا منها حكمه

صور رواية لا تبكي
اليووم حر .

 

.

 

الجو حاار رغم انه باقى شهرين على الصيف

 

 

… ترك سيارتة مركونة على الشارع العام ،

 

 

و نزل منها لوحدة من الشوارع الفرعية اللى تودى لحى من الاحياء المتوسطة .

 

.

 

غريبة على واحد مثلة انه يدخل هالاماكن لكن لسبب مو عارفة اختار هالمكان عشان يمشي فيه شوى … يبى يهرب من عالمة الباارد …..

 

الشارع هادى ما تشوف الا ابواب المحلات و البقالات الصغيرة مفتوحة … ما كان له هدف معين كل اللى كان يسوية انه مدخل يدية بجيوبة و منزل راسة يحسب خطواتة بموجة من التفكير العميق .

 

.

 

ما يدرى وين بتودية …

حرقة بقلبة شابة حقيقة ما اكتشفها الا في ريعان شبابة .

 

.

 

ما اكتشفها عن ابوة المريض الا متاخر و لو انه اكتشفها من قبل كان اكيد بيتصرف .

 

.
التفكير و الحر خلاة يحس بالعطش .

 

.

 

و من حظة قابل بطريقة مكينة مشروبات غازية من النوع المنتشر بكثرة في الشوارع و الارصفة

 

!..

 

و قف عندها و دخل يدة بجيب بنطلونة يدور ريال واحد .

 

.

 

اللى مثلة ما يشيل الا الفئات الكبيرة من الفلوس

 

!.

 

بس من حظة لقي ريال مغروز بكل اهمال في جيبة الخلفى طلعة و دخلة بالفتحة الخاصة بالالة .

 

.

 

بنفس اللحظة و قفت قريب منه طفلة بعمر 7 سنين تقريبا بريئة بفستان قصير و شعر مشعث .

 

.

 

تناظرة باستغراب لان هيئتة ما تبين عليه انه من اهل الطبقة المتدنية .

 

.

 

ساعة روليكس و ملابس انيقة و هيئة نظيفة ….

 

ما عطاها و جة لانة مو في حالة تسمح له يتعاطف مع احد … ضغط على اختيارة “بيبسي” و مباشرة تدحرجت علبة بيبسي زرقا..

 

انحنى ياخذة و كاان البيبسي في غاية البرودة و هذا هو ال شي اللى يحتاجة بهالوقت بالذات بوسط مشاعرة المتوترة .

 

.

 

المرهقة .

 

.

 

و الخطوة اللى لازم يتخذها بعد ما عرف اللى عرفة .

 

.

وقبل لا يمر من قدامها بيروح ،

 

 

مدت الطفلة يدها له و فيها ريال بنظرات كلها حدة

 

!… ناظرها من فوق كتفة من غير لا يبدى اي تفاعل .

 

.
سالها نعم

 

!
الطفلة بجراة الظاهر انه من طبعها .

 

.

 

ابي كولا..
رفع حاجب و بنظرة تصغير لها و لهيئتها .

 

.

 

خذى بنفسك و لا يدك مقطوعة

 

!
الطفلة و هي تتاملة هو و ملابسة يعني ما تبى تتنازل و تخدم و حدة فقيرة .

 

.
استعجب من لهجتها و كلامها..

 

سالها من جديد من وين جاية

 


الطفلة بحدة من بيتنا .

 

.!!
سال لحالك .

 

.!؟
هزت كتوفها و كانها ما تسوى شي غلط عادي اطلع اجيب لى كولا و لا بيبسي و ارجع …(بلهجة امر ..

 

يلله خذ الريال و طلع لى بيبسي
رفع حاجب من اسلوبها… بس سالها و بيتكم و ينة

 

!

شكت فيه و خافت يوم سالها هالسوال .

 

.

 

ناظرتة بحذر و هي تطالع هيئتة من جديد .

 

.

 

للحين مو مستوعبة وجود مثل هالناس النظيفة هنا .

 

.

 

لا و وين

 

!..

 

عند مكينة مشروبات

 

!!!

سالتة و هي ترجع خطوة على و را … انت ولد فلوس .

 

.صح

 


رفع حواجبة مستغرب من سوالها .

 

.

 

اية ولد فلوس يالبزر وين المشكلة

 


الطفلة بحدة … ليش جيت عندنا اطلع من حينا .

 

.

 

ابوى يقول دايم عيال الفلوس تدوس على غيرها … و دايم يقول لا تقربون لهم

 


مو متعود احد يكلمة باسلوب الهجوم هذا .

 

.

 

طالعها بنظرة صغرتها و خلتها ترجع خطوتين و را هذا غير انه يكرة هالنوع من الاطفال …..

 

اقول يا بنت ابوك ليش ما تقلبين و جهك على بيتكم … صدق فقر

 

!
الطفلة بكل و قاحة و جراة .

 

.

 

ما كنت اصدق ابوى باللى يقوله بس الظاهر انه صادق من شفتك و اقف هنا و مبين عليك انك واحد شايف نفسة .

 

.

 

مو لانك لابس هالملابس الياااااى تتكبرر على .

 

.

 

<< قالتها تقلد اسلوب الطبقة الراقيه
ضغط عالعلبة بكل قوتة عفطها بين اصابعة و البنت تناظر .

 

.

 

فية اللى كافية مو متحمل قرقة اطفال زيادة … انتي مو ملاحظة انك تكلمين رجال غريب!!
الطفلة طلعت لسانها و ركضت لبيتهم و را الشارع
صدق نااس ما تعرف تربى على فقرهم الا ان بعضهم اخلاقهم زفت .

 

!!..

 

اجل فيه ابو بالدنيا يربى عيالة انه يعامل الناس بهالطريقة

 

!..

 

ما اهتم للكلمات اللى قالتها ،

 

 

لان مو من عادتة يهتم للى ينقال
تنهد و رجع بنفس الطريق يمشي .

 

.

 

و قبل لا يروح لسيارتة مر على بقالة صغيرة له فترة طويلة جدا ما مر عليها .

 

.

 

يبى يشترى شي يبرد على روحة هالبيبسي مو نافعة ابد

اول ما دخل استقبلة صاحب البقالة الشايب بابتسامة و قورة و كانة مو متوقع يشوفة بهالوقت..

 

ما رد الابتسامة بالعكس كان مكشر..
راعى البقالة بفرحة ابو سالم هلاا حيا الله من زارنا … الحمدلله عالسلامة نورت البقاله
هو رد ببرود و مزاج متعكر الله يسلمك منورة براعيها .

 

.
لاحظ ابو سالم على و جهة شحووب غريب تركي

 

 

..

 

عسي ما شر يا و لدى .

 

.
تركي ما شر يا عمي بس…….
سكت ما كمل .

 

.

 

و راح لثلاجة الايسكريمات يمكن يلاقى شي يطفى النار المشعلله بقلبة لان البيبسي ما فادة كثير..

 

خذا له اختيار عشوائى و رجع يحاسب .

 

.

 

رما الايسكريم على طاولة المحاسبة بكل اهمال و هو يدخل يدة بجيب بنطلونة يطلع بوكة … و الشايب يراقب ملامحة المسودة المرهقة .

 

.
الشايب عسي ما شر يا و لدي… استجد شي في حالة ابوك

 

!
تركي من طري له ابوة استهم اكثر لا حالتة مثل ما هي…
ابو سالم ما عليه …وسع صدرك و ربك معكم ان شالله..
تركي و كانة فاقد الامل بالمرة ان شالله .

 

.
الشايب بترجع تسافر يا و لدى

 

..
تركي لا وين اسافر… خلاص قطعت كل شي برا ابوى حالتة متردية وين تبينى اروح

 

!!
الشايب بكل اسي يا و لدى ما يصير ابوك من سنين و هو كذا ما تغير..

 

و جودك ما رح يغير شي رح سافر كمل اللى بديتة .

 

.
تركي و حياتة اصلا تغيرت من يومين ،

 

..

 

و قرر يغير كل خططة لحياتة و مستقبله..

 

قال من غير نفس للنقاش …مو انت اللى تقرر اللى اسوية .

 

.

 

باستخفاف انت عساك تمشي حالة هالبقالة اللى ما ادرى شلون ما شي حالها للحين .

 

.
حز ابو سالم في خاطرة من كلامة هذا باب رزقى تبينى اقفلة .

 

.

 

و بعدين يا و لدى ترا ما في فرق بينى و بينك كلنا عباد الله الفلوس ما تغير مقامنا ابد

 


غمض تركي عيونة لا ينفجر .

 

.

 

هو جاى هنا يبى يرتاح ،

 

 

ما يدرى ليش جا لهالبقالة بالذات .

 

.

 

:..

 

ترانى مو واحد من عيالك .

 

.

 

تبى تقول هالكلام رح انصحة لعيالك مو لي..
ابو سالم هز راسة باسف .

 

.

 

و كنة مراعى شعورة

 

!..
اما تركي راقب هالرجال الكبير بالسن و هو ياخذ كيس بلاستيك بيد ترتجف لا اراديا بسبب كبر السن .

 

.

 

سمعة يقول بكل براءة و حسن نيه..

 

و كنة يبى يغير جو التوتر اللى خلقة تركي بعصبيته ….

 

ايييية يالدنيا كل ما لها و تصعب علينا اكثر … و ينها ايام اول .

 

.

 

امور الناس كلها كانت تساهيل بس سبحااان مغير الاحواال

 

!
ناظرة تركي نظرة غريبة ،

 

 

انا ما خلصت من ذيك البزر تجينى انت

 

!..
والرجال كمل و هو يمد له الكيس..

 

و كل قصدة انه يحكى عن همومة … علينا ديون لازم نسددها بسبب ايجار هالبقالة … و كل ما حاولت اردة ما قدرت زادت المصاريف .

 

.

 

و ابوك ما كان يقصر معى الله يجزاة بالخير….

 

اييية و انا عمك الدنيا ما هيب مثل اول .

 

.
تركي بكل و قاحة لانة مو فاضى للقرقة .

 

.

 

مشكلتك يالشايب..!
ناظرة ابو سالم باستغراب … و انا عمك و ش هالكلام كبر ابوك تكلمنى بهالطريقة …
سحب تركي الكيس منه بقوة و عصبية .

 

.

 

و خزة بطرف عينة و هو يلف بيمشي لانة مو ناقص محاضرات … مشاكلك خلها لك .

 

.

 

انا لى مشاكلى و مو ناقص اللى يزود همى هم … و لا تطرى ابوى على لسانك

 


الشايب ما فهم و ش فيه .

 

.

 

تركي عمرة ما تكلم معه بهالاسلوب يعرفة من هو صغير و مراهق .

 

.

 

اليوم جااى منقلب انسان ثاني … انسان و قح ما يحترم اللى يكبرة و ما يحترم هالشيب الابيض …
عطاة تركي نظرة متكبرة اول مرة يوجهها لابو سالم ..
ابو سالم تركي علامك يا و لدى شي مضايقك ….؟
تركي … تعلمت اعادي الناس كلهم من بعد اللى عرفتة عن ابوى و سبب طيحتة .

 

.

 

مشكلة ابوى طيبة القلب و الصدق مع كل الناس .

 

.

 

و انا طالع عليه في كل شي لكن ما بطلع عليه بذا الخصلتين … ما في احد يستاهل الثقة ،

 

….

 

حتى انت يالشايب حتى انت .

 

.
ابو سالم و هو خايف عليه تركي

 

!!..

 

محتاج شي .

 

.

 

قلى لو محتاج شي تبينى افيدك ب شي .

 

؟
ناظرة تركي بقرف .

 

.

 

و تامل ثوبة الاصفر المهترئ و الهيئة الفقيرة لكن الوقورة جدا…
ضحك من غير مزاج .

 

.

 

تساعدنى

 

؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو سالم بهدوء و وقار ما يفارقة ابد اية و انا ابوك انا اعرف بالدنيا اكثر منك و ياما شفت منها .

 

.

 

ياما خذت منى و ياما عطيتها .

 

.
تركي بكل ازدراء و هو يطالع شكلة انت ساعد روحك بالاول بعدين فكر تساعدنى … انت اخر واحد تقدر تساعدنى .

 

.

وطلع من البقالة و هو يسمع ابو سالم ينادية و يرجية يرجع و يقوله عن اللى مضايقة

 

!..

 

بس تركي صفطة و راة و كمل طريقة يبى يوصل لسيارتة .

 

.

 

النار اللى شابة بقلبة ما يطفيها شي .

 

.فتح الكيس و طلع الايسكريم ،

 

 

ضغط عليه باصابع قوية خلتة يذوب .

 

.

 

و قام و رماة باقرب زبالة صادفتة نفسة منسدة من كل شي… و ش يسوى مستحيل يسكت مستحيل يخلى الدنيا تغدر بابوة مثلة و قدوتة .

 

.

 

مستحيل يخلى الدنيا بهالسهولة تدمر هذاك القلب الابيض الحنوون من غير لا يتصرف .

 


صور رواية لا تبكي
قطع الشارع للجهة الثانية يبى يوصل لسيارتة .

 

.

 

بس استوقفة صفة الجرايد المصفوفة قدام و حدة من البقالات .

 

.وقف عندها و اختار جريدة تعود دايم انه يتصفحها كل يوم … جذب انتباهة و بقوة واحد من العناوين الموجودة بالصفحة الاولي .

 

.

 

خبر عن ” تعيين سفراء جدد للسعودية في بعض البلاد ” … دور عن اسم معين بينهم بس ما لقاة

 

!

لفت انتباهة اصوات مرحة .

 

.

 

رفع راسة شاف مجموعة اطفال يمشون عالرصيف و سوالفهم تملا الكون .

 

.

 

و اضح من هيئتهم انهم من عوائل و ضعها المادى تحت المتوسطة يعني ما يختلفون عن الناس بهالحى .

 

.

 

هيئتهم تذكرة بهيئة الشايب ابو سالم و البزر الملسونة اللى قابلها قبل شوي… و قفوا يطالعونة باستغراب بسبب شكلة و غرابة و جودة بهالحى .

 

.

 

ابتسم بسخرية عليهم و على نفسة .

 

.

 

لهالدرجة شكلى يلفت و يقول اني من الطبقة اللى فووق

 

 

و
تذكر كلام الطفلة ،

 

 

يوم شافت شكلة و ملابسة النظيفة انه واحد شايف روحة و متكبر .

 

.
ما يدرى و ش اللى خلاة يتخيل انه واحد منهم يلبس مثلهم و عايش مثلهم .

 

.

 

ضحك على روحة بسخرية هههههه..

 

” انت يا تركي

 

“… ضحك لكنة فجاة سكت … ما يدرى و ش جاة هاللحظة لان فكرة غريبة نزلت عليه مثل الوحى .

 

.
واكتشف … ان ابو سالم فعلا يقدر يساعدة

 

!

 

..

 

و لازم يستغل هال شي زين

 


مباشرة و سرعة رهيبة رجع الجريدة مكانها و قطع الشارع ركض ،

 

..

 

راجع لبقالة ابو سالم.

××××××××××

فى صفاء الليل و الوقت .

 

.

 

فى بيت من الطبقة المخملية او مثل ما يقولون في اوروبا طبقة ارستقراطية .

 

.

 

عائلة دبلوماسية او كانت دبلوماسية .

 

.

 

تسكن فيلا ضخمة ذات مساحات خضرا متربعة بكل شموخ بوسط الحى

 

!..
هدووء يعم الشارع و الارصفة ،

 

..

 

نفس الحال داخل البيت و يمكن يكون اكثر سكون و هدوء..

 

و جوة بهالوقت يبعث عالملل

 

!
يمكن واحد من الاسباب هو قلة افراد هالعائلة و الاسلوب الهادى المتعودين عليه..

بغرفتها الباردة .

 

.

 

رمت سحر الكتاب اللى بين يديها و تثااااوبت بكسل .

 

.

 

مطت شعرها من الطفش يااا كرهها لهالوقت بالذات..
نطت من مكانها تبى تروح تشوف هو و ينه..

 

طلعت و راحت لغرفتة دقت الباب .

 

.

 

دخلت و هي تنادى بهدوء …خالد؟؟

توقعت انها بتلقاة بس ما كان موجود .

 

.

 

غرفتة ظلمي مرتبة بشكل اشبة بالمثااالى .

 

.

 

تنهدت .

 

.

 

يااا حبك للترتيب

 

… عرفت تلقائيا انه بمكانة المفضل ” الهادى ” بالنسبة له … ابتسمت و هي تروح للبلكون و تفتح بابة .

 

.

 

و لان بلكون غرفتة يطل عالحديقة الفسيحة شافتة جالس هناك .

 

.

 

بيدة اوراق و جنبة كتاب او اثنين .

 

.

 

حالة يقول انه ناسى اللى حوله..
صرخت باقوى ما عندها و هي تتعنز عالدرابزين .

 

.

 

خاااااااااااااااااااا اااالد

 

!
بهدوء يخالف طبايعها المرحة .

 

.

 

رفع راسة و شافها تلوح له بيدها و البسمة شاقة و جهها مسااااااء الليل يالوسييييييييييم .

 

.

 

<< تحارش

 

!
ما عطاها رد نزل راسة للورق بنفس الهدوء اللى رفعة فيه .

 

.

 

ضربت بيدها على الدربزين من برودة معها .

 

.

 

لفت بسرعة و طلعت من غرفتة ركض منقههرة .

 

.
نزلت و هي تتجاوز الدرجات بالثنتين و الثلاث..

 

و على طول للحديقة ناوية عليه نية

 

!..

 

بس ما قاومت حوض و رد الجورى اللى بطريقها .

 

.

 

مليان جورى احمر..

 

خذت لها و ردة حمرا و رفعت راسها تشوف اخوها خالد المندمج بالكتابة في مكانة .

 

.

 

لاحظ و جودها رفع راسة يشوفها لثانية ثم نزلة مرة ثانية .

 

.
راحت له و حطت الوردة قدامة .

 

.

 

رفع عينة للوردة مو لها ،

 

..

 

و نزلها مرة ثانية لورقتة .

 

.
سحر انقهرت من تجاهلة ..

 

ارحم نفسك من اللى انت فيه ياخي

 

..

 

ما صارت

 

!
خالد و هو يكتب جاية عشان تقرقين فوق راسي!
سحر لا بس من الصبح و انت هنا ما تعبت

 


خالد ………………… مندمج
جلست قبالة تراقبة و هو يكتب .

 

.

 

جاية عشان تسولف بس خالد وقت الشغل ما تقدر تاخذ منه كلمه..ضيقت عيونها تحاول تقري و ش قاعد يكتب بالضبط .

 

.

 

بس ما عرفت تميز شي بالمقلوب..
بسخرية نصيحة خف على نفسك يا دكتور..!
خالد بدل لا تسوين لى قلق و انتي عارفة اني مشغول..روحى جيبى لى شي بارد اشربة .

 

.
سحر بغرور و ليش اجيب..

 

الخدم و ش شغلتهم .

 

.
خالد و اذا قلت لك ابية من يدك..
سحر ما نى جايبة لك شي .

 

.

 

جزاة تطنيشك لي..
تنهد و رفع راسة بابتسامة مغصوبة لهالمدلله اجل يا ست سحر..روحى و قولى لهم يسوونة .

 

.

 

شايفتنى مشغول الحين و ما عندي احد غيرك

 

حست بالملل معه و تاففت

 

..دايم دايم مشغول متى بيفرغ الاخ لها

 

!!..

 

خالد اللى كان قريب منها اول .

 

.

 

و اخوها الاقرب لقلبها .

 

.

 

اخوها الضحوك و المازح .

 

.

 

من اختار هالمجال و هو يبتعد عنها اكثر و اكثر…
وهي قايمة بملل و ضجر هالطب ما جاب لنا خير..انا اقول اطلع منه و خلك مثل ابوي..كم مرة قلت لك هالكلام بس ما تسمع انت اللى تبى التعب

 


سفهها ما دخل بجدال جديد معها ،

 

..

 

لة قناعاتة اللى تختلف تمام الاختلاف عنها

 

… فكل ما فتحت هالموضوع يتجاهل النقاش فيه .

 

.
طفشت منه و قبل لا تروح تذكرت و ردتها الحمرا الجميلة ،

 

..

 

سحبتها من قدامة بكل عنف و قهر بطريقة ما حركت له رمش …وقبل لا تروح رمتها بقوة عالارض و داستها بغضب ،

 

..
ردة فعلة الوحيدة انه يحرك قلمة على و رقتة من غير لا يعير لتصرفاتها الطفولية اي اهتمام

 


سحر و هي رايحة … تعرف ترفع ضغطى

 

!
كل اللى سواة ابتسامة خفيفة سرعان ما اختفت .

 

.عقب ما اختفت اختة ترك القلم من يدة ،

 

..

 

و مد يدة الثانية للوردة و خذاها من الارض بابتسامة حلوه…

دخلت سحر البيت الكبير صاحب الزوايا و الالوان الملكية .

 

.

 

و قالت لاول خدامة طلعت بوجهها تسوى لخالد اللى يبية و تودية برا .

 

.

 

ما عندها شي تسوية و فيها حالة من الملل لدرجة ان عندها بعض الامتحانات قريبة بس ما تبى تدرس .

 

.

 

هى كانت طالعة برا تبى تطلب من خالد يطلعون مكان .

 

.

 

مثلا يشترون لهم كوفى و يقضون لهم مشوار صغير .

 

.

 

بس بحالتة ذيك عرفت ان ما فيه امل حتى يسمع لها .

 

.كانت تظن انه بيرحب بفكرتها خصوصا انه لهم فترة ما طلعوا مع بعض .

 

.

 

غير كذا عاشوا بعيد عن بعض خمس سنين .

 


اففففف ياربى ليش ما عندي غير هالاخوو .

 

.!!
بس للحق .

 

.

 

هالاخ عن عشرة اخوان .

 

.

 

بس لو ربى فاكة من هالطب اللى عاشقة كان هو بخير .

 

.
على طارى خالد تذكرت بنت عمها “مشاعل” .

 

.

 

المنقذ بهالظروف وقت الملل و الطفش ،

 

،
اتصلت فيها و هي تدعى ما تكون نايمة .

 

.

 

اذا صارت نايمة بتقلب الدنيا عليها بتوريها شغل الله..

 

كل ما تتصل عليها تلاقيها نايمة من النادر تلاقيها صاحية هالوقت .

 

.
وفعلا ما حصلت رد و توعدتها تقلب الدنيا فوق راس طوايفها..

 

مشاعل قالت لها من قبل اذا مليتى ترانى بالخدمة اعتبرينى .

 

.

 

911 هنا .

 

.

 

اكبر خبلة بالعاااالم

 

!
لكنها تجحد كل ما تتصل الا و هي مكبرة مخدتها و ناايمة

 

 

قال ايش ناين و ن و ن

 

!..

 

طييييب يا مشاعل بكرة اوريك..

ملت سحر و راحت غرفتها تقضى باقى ساعات الليل هناك ،

 

،..

 

و عالساعة 11 دق تلفونها باسم مشاعل .

 

.
ردت و هي معصبة حدها … لية تدقين

 

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشاعل باستغراب انتي اللى لية دقيتى

 

؟
سحر لا انا اللى اسالك..
مشاعل اقول عن الهذرة

 

!..

 

طلبتينى شو بدك

 


سحر صح النوم بدرى .

 

.توها البومة تصحي

 

؟
مشاعل و ش تسوى البومة

 

..

 

ما نامت الا متاخر..
سحر انتي عارفة متى اتصلت عليك
مشاعل ببرود اية .

 

.

 

من اربع ساعات
سحر بقهر من تطنيش بنت عمتها صدق قوية و جة .

 

.
مشاعل سويحر كم مرة قلت لك .

 

.

 

طريقة حياتي ذى عاجبتنى ما علييك منهاا..

 

قولى قولى اللى عندك و ش السالفة الجديدة بقلبك تبين تطلعينها
سحر انا مدرى و ش اللى مخلينى لين الحين ممشايتك .

 

.

 

انا و ياك من زمان ما توافقنا على وقت .

 

.

 

انا اصحي النهار انتي نايمة … انام الليل انتي قايمة … و ربى احس اني ما شفتك من سنين

 

!
مشاعل بدلاال ياربى يعني مشتاقة يا عوومري
سحر و عع من متى اصلا الورد يشتاق للبوم .

 

.الورد ياعمري للشمس و النور… من متى الورد للبوم ها من متى

 

؟؟
مشاعل اقول ما كنك يا بنت ابوك هزاتينى بزيادة عن اللزوم … عن الفلسفة لا بوكس الحين
سحر و ليتك تحسين .

 

.
مشاعل اففف ها شتبين..ترانى صحيت بس عشان اكلمك .

 

.عندك شي و لا خلينى اقفل و اكمل نومتي
سحر طنققرت لااخر حد اففففففففف انتي و حدة فااارغه..اذا شبعتى نوم ذيك الساعة دقى ابي اسوولف معك .

 

.

 

بس هااا مو تدقين على بفجر الله و الله لو سويتيها بشنقك حية .

 

.
مشاعل ههههههههههههة طيب يا قلب مشاعل..

 

تصبحين على خير

سكرت منها بابتسامة ،

 

،

 

انسانة بايعة الدنيا روحها حلوة ما تزعل بسهولة .

 

.

 

مهما جاها من كلام و تهزئ تلقي الضحكة على محياها تتقبل الكل بروح رياضية و سعة بال و خاطر..

ابتسمت و هي تطالع اسم بنت عمها اللى تصغرها بسنة و حدة … انسانة عايشة يومها و همها تفرح و تستغل اللحظة ،

 

،

 

ما تفكر ب شي غير يومها..ناسية الهموم و دايم تقولها ” اذا عشتى تفكرين ببكرة بتتعبين .

 

.خلى الحياة تمشي مثل ما هي و ما شيها .

 

.لا تفكرين بكلام اللى حولك فكرى بنفسك و اللى يريحها و كيف تعيشين حياتك بالطريقة اللى تسعدك و تريحك ”

ليتنى مثلك يا مشاعل .

 

.

 

ليتنى مثلك اقدر اتحمل..

×××

من صباح الله و عالساعة 7 الصبح ،

 

،

 

صحت سحر نشيطة بسبب نومتها المبكرة ،

 

 

و لانة يوم خميس فهذا اجمل شي،،..ودها تسوى خطط لليووم لكن و ش الفايدة اذا كانت لحالها… نزلت تحت و من فرحتها شافت ابوها اللى ما شافتة من كم يووم جالس يشرب قهوتة و يقرا بصحيفة الصباح..

 

  • قراءة رواية لا تبكي
  • رواية لا تبكي
  • اجمل روايه في العالم
  • قصة لاتبكي
  • قصة رواية لا تبكي
  • رواية لا تبكي كامله
  • رواية لا تبكي كاملة
  • رواية لا
  • رواية عطاها كف بسبب شعرها
  • تحميل رواية لاتبكي

1٬029 views

رواية لا تبكي