سبب الم البنية المتكررة , الجسم البشرى

الجسم البشري العام و اعضاء الجسم البشري و العناصر الكيميائية به

صور سبب الم البنية المتكررة , الجسم البشرى

 

جسم النسان human body هو البنية الداخلية العضية للنسان و يتكون من الرس العنق الجذع الذراعين و القدمين.

يبدا تكون الجسم على شكل خلية واحدة و بمرور الوقت تتطور هذه الخلية الضئيلة الى جسم يتكون من بلايين الخلايا.

 

و يستطيع جسم النسان استبدال اجزاء بالية معينة ففى كل يوم تبلي و تستبدل حوالى بليونين من خلايا الجسم.

 

و هكذا فن الجسم يعيد بناء نفسة على الدوام.

 

فمثلا يستبدل جسم النسان الطبقة الخارجية من الجلد كل 15 – 30 يوما.

ويحتوى على اجهزة و عضاء غاية في الدقة و التعقيد و التنظيم.

 

جسم النسان يمكن مقارنتة بالله من عدة اوجه؛

 

فالجسم مثل الله مكون من اجزاء كثيره.

 

و كل جزء في الجسم يقوم بوظائف خاصة مثلة في ذلك مثل كل جزء في الله.

 

و لكن كل الجزاء تعمل معا مما يجعل الجسم او الله تعمل بسلاسه.

 

و يحتاج الجسم كذلك للطاقة كى يعمل مثلة في ذلك مثل الله.

 

و تتى الطاقة في محرك السيارة مثلا من النفط.

 

اما في الجسم فتتى الطاقة من الطعام و الكسجين.

الحجم النوع التناسب

التناسب

فى النسان متوسط الحجم في البلدان المتقدمه يصول طول الرجل الى حوالى 1.7–1.8 م و يصل طول المرة الى1.6–1.7 م.[1] يتحكم في حجم النسان الجينات الوراثية ثم النظام الغذائي.

 

يتثر نوع الجسم و تركيبة بعد عوامل تحدث بعد الولادة مثل النظام الغذائى و التمارين الرياضيه.

العناصر الكيميائية و الجزيئات

يتكون جسم النسان مثلة مثل كل الكائنات الحية و غير الحية من ذرات العناصر الكيميائيه.

 

و العناصر الكثر شيوعا بالجسم هي: الكربون و الهيدروجين و النيتروجين و الكسجين.

 

و يحتوى الجسم ايضا على كميات اقل من عناصر اخرى كثيرة تشمل: الكالسيوم الحديد الفوسفور البوتاسيوم و الصوديوم.

وتتحد العناصر الكيميائية مكونة تركيبات مجهرية تسمي الجزيئات.

 

و كثر الجزيئات شيوعا في جسم النسان هو جزيء الماء.

 

و يتكون جزيء الماء من ذرتين من الهيدروجين و ذرة من الكسجين.

 

و يكون الماء نحو 65 من الجسم.

 

و من المعروف ان معظم التفاعلات التي تحدث بالجسم تتطلب الماء.

وفيما عدا الماء فن كل الجزيئات الرئيسية في الجسم تحتوى على عنصر الكربون.

 

و كثر الجزيئات المحتوية على الكربون من حيث الهمية هي مركبات كبيرة معقدة تسمي الجزيئات الكبريه.

 

و هناك اربعة انواع اساسية من الجزيئات الكبرية في الجسم هي: المواد الكربوهيدراتية و الشحوم و البروتينات و الحماض النوويه.

 

و تزود المواد الكربوهيدراتية الجسم بالطاقة اللازمة لكل انشطة الجسم.

 

و الشحوم لها عدة و ظائف؛

 

فبعض الشحوم خاصة الدهنيات تخزن الطاقة الزائده.

 

و تعمل شحوم اخرى كحدي مواد بناء الخلايا التي تكون الجسم.

 

و البروتينات لها و ظائف متنوعة ايضا فكثير من البروتينات تعمل كوحدات بناء للخلايا.

 

و هناك بروتينات اخرى تسمي النزيمات تسرع من التفاعلات الكيميائية داخل الجسم.

 

و الحماض النووية تحمل التعليمات التي تخبر كل خلية كيف تؤدى و ظائفها الخاصه.

الدماغ

الدماغ احد اجزاء الجسم الكثر تعقيدا.

 

و يتكون السطح الخارجى للدماغ من اكثر من ثمانية بلايين خليه.

 

و قليل من هذه الخلايا.

الخلايا و النسجه

الخلية هي الوحدة الساسية لكل الكائنات الحيه.

 

و تتكون خلايا جسم النسان اساسا من جزيئات الماء و البروتينات و الحماض النوويه.

 

و الجزيئات التي تكون الخلايا ليست حية و لكن الخلايا نفسها هي الحيه.

 

و كل خلية من خلايا الجسم يمكنها ان تقوم بعملية ادخال الغذاء و ن تتخلص من النفايات و ن تنمو.

 

و معظم الخلايا يمكنها ايضا ان تتكاثر.

 

و يغلف كل خلية غطاء رقيق مكون من الجزيئات الشحميه.

 

و يسمح هذا الغلاف الشحمى لمواد معينة فقط بالدخول او الخروج من الخليه.

وكل خلايا الجسم تقريبا صغيرة جدا و لا يمكن رؤيتها بدون استعمال مجهر.

 

لكن هناك بداخل كل خلية الجهزة التي تحتاج اليها للقيام بنشطتها الكثيره.

وفى الجسم كثير من انواع الخلايا الساسية مثل خلايا الدم و خلايا العضلات و خلايا العصاب.

 

و كل نوع من الخلايا له سمات و وظائف خاصه.

 

و تكون النسجة خلايا من نوع واحد.

 

و في الجسم اربعة انواع رئيسية من النسجه:

1 النسيج الضام: و يساعد على دعم اجزاء مختلفة من الجسم و وصلها ببعضها.

 

و غلب النسيج الضام قوي و مرن.

2 النسيج الظهاري: و يغطى سطح الجسم و بذلك يكون الجلد كما يبطن فتحات الجسم مثل الفم و البلعوم.

 

و يمنع النسيج الظهارى المواد الضارة من دخول الجسم.

3 النسيج العضلي: و يتكون من الياف كالخيوط تستطيع ان تنقبض.

 

و النسيج العضلى يجعل حركة الجسم ممكنه.

4 النسيج العصبي: و يحمل الشارات و جهازة المكون من الخلايا العصبية يسمح باتصال مختلف اجزاء الجسم ببعضها.

جهزة جسم النسان

يتكون العضو من اثنين او اكثر من النسجة تتصل معا لتكوين بنية واحدة لها مهمة معينه.

 

فالقلب مثلا عضو و ظيفتة ضخ الدم في انحاء الجسم.

 

و يتركب القلب من النسيج الضام و النسيج العضلى و النسيج العصبي.

والواقع ان كل جهاز عضوى يقوم بنشاط زائد في الجسم؛

 

فمثلا يتكون الجهاز الهضمى من العضاء المختلفة التي تمكن الجسم من الاستفادة من الغذاء.

 

و بالمثل فن الجهاز العصبى مكون من اعضاء تحمل الرسائل من مكان لخر في الجسم.

 

تناقش بقية هذه المقالة الجهزة العضوية الساسية لجسم النسان.

يتركب جسم الانسان من مجموعة من الجهزة الحيوية تعمل كلها في نظام متوافق و هي:

  • الجهاز الهضمي: معالجة الغذاء بالفم و المعدة و المعاء.
  • الجهاز التنفسي: العضاء المستعملة للتنفس الرئتين
  • الجهاز الدوري: ضخ الدم في كافة انحاء الجسم.
  • جهاز الغدد الصماء: التصال ضمن الجسم الذى يستعمل الهرمونات.
  • الجهاز المناعي: دفاع ضد العناصر المسببة للمرض.
  • الجهاز اللحافي: جلد شعر و ظافر.
  • الجهاز الليمفاوي: اشتراك التراكيب في نقل اللمف بين النسجة و سيل الدم.
  • الجهاز العصبي: جمع و تحويل و معالجة المعلومات بالدماغ و العصاب.
  • الجهاز التناسلي: اعضاء الجنس.
  • الجهاز الهيكلي: الدعم و الحماية الهيكلية من خلال العظام.
  • الجهاز البولي: الكلي و التراكيب المرتبطة المشتركة في انتاج و طرح البول.
  • الدم و مكوناته: الدم و مكوناتة تساعد على نقل المواد بين اجهزة الجسم المختلفه.

الجهاز الدوري

يوزع الجهاز الدورى الدم الى كل انحاء الجسم و ينقل الدم الغذاء و الكسجين الى الخلايا و يحمل ثاني اكسيد الكربون و النفايات الخرى.

 

و لا يمكن للخلايا العيش بدون مؤونة مستمرة من الدم النقي.

 

و يحمل الجهاز الدورى ايضا المواد القاتلة للجراثيم مما يساعد على و قاية الجسم.

 

و يضا ينقل المواد الكيميائية المسماة بالهورمونات.

ويتكون الجهاز الدورى اساسا من:

– القلب.

2 الوعية الدمويه.

3 الدم.

4 الجهاز اللمفاوي.

القلب

قلب النسان مع الرئتين في التجويف الصدري
المقالة الرئيسيه: القلب

القلب هو عضلة جوفاء تضخ الدم خلال الجهاز الدورى بانقباضها و استرخائها اليقاعي.

 

و القلب حقيقة مكون من مضختين تقعان جنبا الى جنب.

 

و توجد بالجانب اليسر من القلب المضخة القوي التي تتلقي الدم الغنى بالكسجين من الرئتين و ترسلة للخلايا في انحاء الجسم.

 

و يعود الدم الذى يلتقط ثاني اكسيد الكربون و النفايات الخري من الخلايا الى الجانب اليمن من القلب.

 

و تحرك هذه المضخة الضعف الدم الى الرئتين ثم الى الجانب اليسر من القلب.

 

و في الرئتين يخرج ثاني اكسيد الكربون من الدم و يدخل الكسجين.

الوعية الدمويه

تكون الوعية الدموية شبكة متفرعة يبلغ طولها نحو 97,000 كم.

 

و يمكن تقسيمها الى ثلاثة انوع:

1 الشرايين: و تحمل الدم من القلب

2 الورده: و تحمل الدم الى القلب.

3 الشعيرات و تصل الشرايين بالورده.

يترك الدم الجانب اليسر من القلب من خلال البهر.

 

و يعد هذا الوعاء اكبر شريان في الجسم.

 

و تتفرع عدة شرايين من البهر و هذه تتفرع بدورها الى اوعية اصغر و صغر.

 

و تصب اصغر الشرايين في الشعيرات الدقيقه.

 

و خلال الجدر الرقيقة للشعيرات يستبدل الغذاء و الكسجين في الدم بثاني اكسيد الكربون و النفايات الخري من الخلايا الفرديه.

يدخل الدم من الشعيرات الى اوردة صغيرة و هذه تلتقى مع اوردة اكبر و كبر.

 

و خيرا يدخل الدم الجانب اليمن من القلب خلال الوريد الجوف العلوى و الوريد الجوف السفلى و هما اكبر و ريدين في الجسم.

 

ثم يضخ الجانب اليمن من القلب الدم خلال الشرايين الرئوية الى الشعيرات المحيطة بالكياس الهوائية في الرئتين.

 

و يعود الدم من الرئتين الى الجانب اليسر من القلب خلال اربعة اوردة رئويه.

 

ثم يضخ الجانب اليسر من القلب الدم خارجا من خلال البهر و تبدا رحلة الدم مرة اخرى.

الدم

الدم يتكون من سائل و ثلاثة انواع من الجسيمات الصلبه.

 

تنقل البلازما الجزء السائل من الدم الغذاء لخلايا الجسم و تجرف النفايات.

 

و تنقل خلايا الدم الحمراء الكسجين و خلايا الدم البيضاء تدافع ضد المرض.

 

و الصفيحات تساعد في منع النزف من الوعيه.

 

يتكون الدم من سائل و ثلاثة انواع من الجزيئات الصلبة تسمي العناصر المشكله.

ويسمي السائل الذى يتكون من 50 الى 60 من الحجم الكلى للدم البلازما و يحمل مواد كثيرة مهمه.

 

و يذوب الغذاء الذى يدخل الدم من المعي و الكبد في البلازما مثل ذوبان السكر في الماء.

 

و تنقل البلازما الغذاء المذاب الى انحاء الجسم.

 

و كثير من النفايات التي يلتقطها الدم من انسجة الجسم تحمل في البلازما.

 

و تشمل هذه النفايات النشادر و اليوريا و كثيرا من ثاني اكسيد الكربون.

وتتكون العناصر المكونة للدم من خلايا كريات الدم الحمراء و خلايا الدم البيضاء و الصفيحات.

 

تحمل خلايا الدم الحمراء الكسجين من الرئتين الى انسجة الجسم.

 

و تحمل بعض ثاني اكسيد الكربون من النسجة ايضا.

 

و تساعد خلايا الدم البيضاء في حماية الجسم من المراض.

 

و تهاجم هذه الخلايا البكتيريا و الفيروسات و السموم الضارة الخرى.

 

و الصفيحات تركيبات شبيهة بالقرص تساعد في منع النزف من الوعية الدموية التالفه.

 

و بتجمع بروتينات متنوعة في البلازما تغلق الصفيحات الوعية النازفة و ذلك بتكوين جلطه.

الجهاز الهضمي

يحول الجهاز الهضمى الغذاء الى مواد بسيطة تستطيع الخلايا استعمالها.

 

ثم يمتص هذه المواد في مجري الدم و يطرد النفايات الباقيه.

 

و الجزء الساسى من الجهاز الهضمى انبوب طويل يسمي القناة الهضميه.

 

و يتكون هذا النبوب من:

1 الفم و المريء و المعده.

2 المعاء الدقيقة و المعاء الغليظه.

3 المرارة و الكبد و البنكرياس و الغدد اللعابية و السنان.

الفم و المريء و المعده

يبدا الهضم في الفم حيث تقطع السنان الطعام و تطحنة و تحولة الى قطع صغيرة يكون تكسيرها اثناء الهضم اسهل من القطع الكبيره.

 

لذلك فالمضغ التام مهم.

 

و ثناء مضغ الطعام تصب ثلاثة ازواج من الغدد اللعابية الكبيرة اللعاب داخل الفم.

 

و اللعاب يلين الطعام و يجعلة اسهل في البلع.

 

و يحتوى اللعاب ايضا على اول النزيمات الهضمية للجهاز.

 

و تحول النزيمات الهضمية الغذاء الى مواد كيميائية يستطيع الجسم استخدامها.

وبعد ان يبلع الطعام يدخل المريء.

 

و المريء انبوب طويل عضلى موصل الى المعده.

 

و يحرك انقباض العضلات الملساء الطعام الى اسفل المريء و لي داخل المعده.

 

و المعدة اوسع جزء في القناة الهضمية و تعد مستودعا يبقي الطعام فيه لعدة ساعات.

 

و تنتج المعدة اثناء ذلك الوقت الحمض و النزيم اللذين يزيدان من هضم الطعام.

 

و تخلط انقباضات العضلات الطعام المهضوم جزئيا و تحولة الى سائل سميك يسمي الكيموس.

المعاء الدقيقة و المعاء الغليظه

يمر الكيموس من المعدة الى المعاء الدقيقة بمعدل منتظم.

 

و تكمل انزيمات هضمية متنوعة هضم الطعام داخل القطاع الول من المعاء الدقيقه.

 

و تفرز المعاء الدقيقة بعض هذه النزيمات و ينتج البنكرياس بقيتها.

 

و تدخل النزيمات البنكرياسية الى داخل المعاء الدقيقة عن طريق قناة نبوب).

 

و الصفراء و هي سائل يعد في الكبد و يخزن في المرارة يدخل المعاء الدقيقة ايضا عن طريق قناه.

 

و لا تحتوى الصفراء على انزيمات و لكنها تساعد على الهضم بتفتيت الجزيئات الكبيرة من الغذية الدهنيه.

وعندما يترك الطعام القطاع الول من المعاء الدقيقة يكون قد هضم تماما.

 

و تبطن خلايا خاصة جدر بقية المعاء الدقيقه.

 

و تمتص هذه الخلايا المواد المفيدة من الغذاء المهضوم.

 

و تدخل المواد الممتصة الدم.

 

و بعض هذه المواد تحمل مباشرة الى الخلايا في انحاء الجسم و تنقل البقية الى الكبد.

 

و يخزن الكبد بعض هذه المواد و يطلقها حسب حاجة الجسم و يعدل المواد الخري كيميائيا و يغيرها الى اشكال يحتاجها الجسم.

وتمر المواد التي لا تمتصها المعاء الدقيقة الى المعاء الغليظه.

 

و تتكون هذه المواد من الماء و المعادن و الفضلات.

 

و تمتص المعاء الغليظة معظم الماء و المعادن التي تدخل مجري الدم حينئذ.

 

و تتحرك الفضلات الى اسفل في اتجاة المستقيم اي نهاية المعاء الغليظة و تترك الجسم على هيئة براز.

الجهاز التنفسي

الجهاز التنفسي البشري.
المقالة الرئيسيه: الجهاز التنفسي

يتكون الجهاز التنفسي من اعضاء التنفس.

 

و تتضمن هذه العضاء: النف و الرغامي القصبة الهوائيه و الرئتين.

 

و يقوم الجهاز التنفسي بوظيفتين اساسيتين:

1 يزود الجسم بالكسجين.

2 يخلص الجسم من ثاني اكسيد الكربون.

فخلايا الجسم تحتاج الى الكسجين للهضم و من ثم تطلق الطاقة من الغذاء.

 

و ثناء هذه العملية يتكون ثاني اكسيد الكربون على شكل نفايه.

ويستلزم التنفس القيام بعمليتى الشهيق و الزفير.

 

و يتم الشهيق عندما يتمدد التجويف الصدري.

 

فعندما يتمدد الصدر يندفع الهواء من الخارج و يملا الرئتين بالهواء.

 

و يحدث الزفير عندما ينكمش التجويف الصدري الذى يدفع الهواء لخارج الرئتين.

 

و يتم الشهيق و الزفير اساسا نتيجة انقباض الحجاب الحاجز و هو العضلة الكبيرة التي تكون ارضية التجويف الصدري.

 

فعندما ينقبض الحجاب الحاجز يتمدد التجويف الصدري و عندما يسترخى ينكمش التجويف.

 

و تؤدى العضلات التي تحرك الضلوع ايضا دورا في عملية التنفس.

الممرات الهوائيه

عند الشهيق يدخل الهواء الجسم عن طريق النف.

 

و ينتقل الهواء من المنخرين الى الممرات الجيوب النفيه.

 

و الممرات النفية مبطنة بشعيرات دموية و ما دة لزجة تسمي المخاط.

 

و ينقى كل من الشعيرات الدموية و المخاط الهواء من الغبار و التراب.

 

و يضا يدفا الهواء البارد و يرطب عندما يتحرك خلال الممرات النفيه.

 

و يمر الهواء من النف خلال البلعوم تجويف خلف النف و الفم و الحنجرة صندوق الصوت ثم يدخل القصبة الهوائيه.

تبادل ثاني اكسيد الكربون و الكسجين

ويحمل الرغامي الهواء الى الرئتين.

 

و قبل و صولة الى الرئتين ينقسم الرغامي الى انبوبين يطلق عليهما اسم القصبتين الوليين و يدخل كل انبوب الى رئة واحده.

 

و داخل الرئتين تنقسم القصبتان الوليان الى انابيب اصغر و صغر و خيرا تنقسم الى انابيب غاية في الصغر تسمي القصيبات.

 

و تنتهى القصيبات الى مئات الملايين من التركيبات الرفيعة الجدر تسمى السناخ او الكياس الهوائيه.

 

و توفر السناخ للرئتين مساحة كبيرة عند امتدادها.

 

و لوان الكياس الهوائية تم بسطها على سطح لغطت الرئتان مساحة تتراوح ما بين 55 و 90م².

تبادل ثاني اكسيد الكربون و الكسجين.

 

يحدث هذا التبادل في السناخ.

 

فكل سنخ محاط بشبكة من الوعية الدموية الصغيره.

 

و هذه الوعية الدموية الصغيرة لها جدران غاية في الدقه.

 

و الدم الذى يدخل الوعية مشبع بثاني اكسيد الكربون الذى يصل من انسجة الجسم و يحتوى على قليل من الكسجين.

 

و يترك ثاني اكسيد الكربون الدم و يتحرك خلال جدر الوعية الدموية و السناخ الى الرئتين.

 

ثم يمر الكسجين من الهواء في الرئتين خلال جدران السناخ و الوعية الدموية الى الدم.

 

و يترك الدم و هو غنى بالكسجين عندئذ الرئتين و ينتقل الى القلب.

 

ثم يضخة القلب الى الخلايا في انحاء الجسم.

 

و يطرد ثاني اكسيد الكربون نهائيا من الرئتين مع الزفير.

الجهاز اللمفاوي

يتكون الجهاز اللمفاوى من شبكة من النابيب التي تحمل سائلا ما ئيا صافيا يسمي اللمف.

 

و يتى اللمف من الدم و يعود الية في النهايه.

 

و يترك كل من الماء و البروتينات و الغذاء المذاب الدم خلال جدر الشعيرات.

 

و هذا السائل الذى يعرف بالسائل الخلالى يغسل خلايا انسجة الجسم و يغذيها.

 

ثم يصرف السائل الى داخل انابيب ضيقة مفتوحة الطرف تسمي الوعية اللمفاويه.

 

و يعرف هذا السائل في هذا المكان باسم اللمف.

ويجرى اللمف خلال النابيب الصغيرة الى اوعية لمفاوية اكبر و كبر.

 

و توجد العقد اللمفاوية في نقاط متعددة على طول الوعية اللمفاويه.

 

و هذه التركيبات الشبيهة بالخرز تنتج كثيرا من خلايا الدم البيضاء التي تستبعد المواد الضارة من اللمف.

 

و في النهاية ينساب اللمف كله اما الى القناة الصدرية او القناة اللمفاوية اليمنى.

 

و ينتقل اللمف من هذه القنوات الى الوردة قرب العنق ثم يعود الى مجري الدم.

الجهاز البولي

يخرج الجهاز البولى الفضلات العديدة من الدم و يطردها من الجسم.

 

و العضوان الرئيسيان لهذا الجهاز هما الكليتان.

 

و كل كلية لها نحو مليون و حدة مرشحة مجهرية تسمي الوحدات الكلويه.

 

و عندما يمر الدم من خلال الوحدة الكلوية تصفى شبكة معقدة من الشعيرات و النابيب كمية صغيرة من الماء مع اليوريا و كلوريد الصوديوم و نفايات اخرى معينه.

 

و تكون هذه المادة المصفاة سائلا مصفرا يسمي البول.

 

و يحمل انبوبان يطلق عليهما اسم الحالبين البول من الكليتين الى المثانة البولية و هي عضو تخزين اجوف.

 

و يطرد البول في النهاية خارج المثانة بالانقباضات العضليه.

 

ثم يترك الجسم من خلال انبوب يسمي الحليل مجري البول).

الجهاز التناسلي

تمكن اعضاء الجهاز التناسلي الرجال و النساء من النجاب.

 

فالمخلوقات البشرية تتكاثر جنسيا.

 

و يستلزم التكاثر الجنسي اتحاد خلايا جنسيه.

 

و يبدا مخلوق بشرى جديد في التكون بعدما تتحد خلية جنسية انتجها الب مع خلية جنسية انتجتها الم.

 

و تسمي الخلايا الجنسية للب النطفة و للم تسمي البيوض.

 

و يؤدى اتحاد النطفة و البيضة الى الخصاب.

 

و البيضة المخصبة عندها كل المعلومات الضرورية لتكوين مخلوق بشرى جديد.

ويتضمن الجهاز التناسلي للذكر الخصيتين اللتين تتدليان في جراب يسمي الصفن.

 

و الخصيتان غدد تنتج النطفات.

 

و تنتقل النطفة من خلال انابيب الى القضيب و هو عضو امام الصفن.

 

و تغادر النطفات جسم الرجل من خلال القضيب.

ويوجد معظم الجهاز التناسلي للنثي داخل جسم المره.

 

ففى اعماق الجسم توجد غدتان تسميان المبيضين و تحتوى كل واحدة منهما على نحو 400,000 بيضة ينضج منها نحو 400 بيضة خلال سنوات الحمل للمره.

 

يطلق احد المبيضين بيضة واحدة كل شهر.

 

و تنتقل البيضة الى اسفل قناة ضيقة تسمي بوق قناة فالوب.

 

و جسم النثي فيه بوقان يتصل كل بوق بحد المبيضين.

 

و ينفتح البوقان في اعلى الرحم العضو الجوف العضلى و تقود الناحية السفلي من الرحم الى قناة تسمي المهبل.

 

و يمتد المهبل الى خارج الجسم.

تدخل نطفة من القضيب الى المهبل اثناء الجماع.

 

و لكل نطفة ذيل ضئيل و تستطيع السباحه.

 

و تسبح النطفات من المهبل الى الرحم ثم الى داخل البوقين.

 

فذا و جدت بيضة في احد البوقين يحدث الخصاب.

تستمر البيضة المخصبة في رحلتها الى الرحم حيث تتعلق بجداره.

 

و تنقسم الخلية مرات عديدة مكونة مخلوقا جديدا.

 

و بعد ذلك يتكون عضو معقد يسمي المشيمه.

 

و تمكن المشيمة الجنين النامي من الحصول على الغذاء و الكسجين من مجري دم الم عن طريق الحبل السري.

 

بعد نحو تسعة اشهر يكون الجنين جاهزا للخروج.

 

و تدفع انقباضات قوية من الرحم الجنين الى الخارج من خلال مهبل الم الذى يتسع ليسمح للجنين بالمرور خلالة فيما يسمي عملية الولاده.

جهاز الغدد الصماء

يتكون جهاز الغدد الصماء من الغدد التي تنظم و ظائف الجسم المختلفه.

 

و يؤدى هذا الجهاز دورا اساسيا في تنظيم النمو و العملية التناسلية و الطريقة التي يستخدم بها الجسم الغذاء.

 

و كذلك يساعد في تهيئة الجسم للتعامل مع الجهاد و الطوارئ.

وتضبط الغدد الصماء و ظائف الجسم بنتاج الهورمونات.

 

و تطلق هذه المواد الكيميائية في الدم الذى يحملها الى انحاء الجسم.

 

و تعمل الهورمونات مراسيل كيميائيه.

 

و بعد ان يصل الهورمون الى العضو او النسيج الذى يؤثر فيه تحدث تفاعلات معينه.

 

و لكثير من الهورمونات تثيرات و اسعة الانتشار.

 

فمثلا يجعل هورمون النسولين الخلايا الموجودة في انحاء الجسم تستقبل السكر من مجري الدم و تستخدمه.

وتشمل الغدد الصماء الرئيسيه: الغدد الكظرية و الغدة النخامية و الغدد جنب الدرقية و الغدد الجنسية و الغدة الدرقيه.

 

و للدماغ و الكليتين و المعدة و البنكرياس كذلك انسجة صماء و تنتج هورمونات.

 

و تسمي الغدة النخامية التي توجد بالقرب من قاعدة الدماغ الغدة الرئيسيه.

 

و هي تطلق عددا من الهورمونات و تلك بدورها تنظم غددا صماء اخرى.

 

و لكن الغدة النخامية نفسها تسيطر عليها هورمونات ينتجها الوطاء تحت المهاد و هو جزء من الدماغ يربط اجهزة السيطرة العصبية و الغدد الصماء.

 

و في الجسم كذلك غدد لاتنتج الهورمونات.

 

و هذه الغدد خارجية الفراز تصنع مواد كيميائية تنجز اعمالا محددة في المنطقة التي تطلق فيها.

 

و تشمل المنتجات الرئيسية من الفراز الخارجى العصارات الهضمية و المخاط و العرق و الدموع.

الجهاز العصبي

ينظم الجهاز العصبى و ينشط كل اجهزة الجسم الخرى.

 

و يمكن الجسم من التكيف للتغيرات التي تحدث بداخلة و في محيطه.

 

و يتكون الجهاز العصبى من خلايا عصبية او عصبونات كثيرة تكون شبكة اتصالات تمتد الى كل جزء في الجسم.

 

و يتكون الجهاز العصبى من ثلاثة اقسام اساسيه.

 

هي:

1 الجهاز العصبى المركزي.

2 الجهاز العصبى المحيطى و يضم العينين و الذنين و النف و عضاء حسية اخرى.

3 الجهاز العصبى التلقائي.

الجهاز العصبى المركزي

ويتكون من الدماغ و الحبل الشوكي.

 

و يعمل مركز تحكم على الجهاز العصبي.

 

و يستقبل الجهاز العصبى المركزى المعلومات من الحواس.

 

و يحلل هذه المعلومات و يقرر كيفية استجابة الجسم لها.

 

ثم يرسل تعليمات تطلق التفاعلات المطلوبه.

ويتخذ الجهاز العصبى المركزى بعض القرارات البسيطة عبر الحبل الشوكى مثل توجية الرس للابتعاد عن جسم حار.

 

و تسمي هذه القرارات البسيطة المنعكسات الشوكيه.

 

و معظم القرارات تصدر من الدماغ.

 

و الدماغ مجموعة هائلة التعقيد من بلايين العصبوناتالمرتبطة معا في انماط دقيقه.

 

و تمكن تلك النماط الدماغ من التفكير و التذكر.

 

و كثير من نشاط الدماغ يحدث على مستوي الوعي.

 

فنحن نعى القرارات المتخذة على هذا المستوي و نستطيع التحكم فيها اراديا.

 

و هناك انشطة اخرى تحدث دون و عي.

 

و هذه النشطة تنظم عمل العضلات الملساء و لكننا لا نتحكم فيها اراديا.

الجهاز العصبى المحيطي

يتكون من العصاب التي تصل الجهاز العصبى المركزى بكل جزء من الجسم.

 

و تشمل هذه العصاب كلا من العصبونات الحسية التي تحمل المعلومات الى الجهاز العصبى المركزى و العصبونات الحركية التي تنقل التعليمات من الجهاز العصبى المركزي.

تربط العصبونات الحسية بين العضاء الحسية و الجهاز العصبى المركزي.

 

و العضاء الحسية لها عصبونات حسية خاصة تسمي المستقبلات.

 

و تترجم المستقبلات المعلومات عن البيئة الداخلية او الخارجية الى دفعات عصبيه.

 

و هذه الدفعات هي اشارات كهربائية تستطيع العصاب حملها.

وللجسم انواع كثيرة من مستقبلات الحس.

 

فمستقبلات الرؤية في العينين تحول موجات الضوء الى دفعات عصبيه.

 

و بصورة مشابهة تحول مستقبلات السمع في الذنين موجات الصوت الى دفعات عصبيه.

 

و تحول مستقبلات الرائحة في النف و مستقبلات الذوق في اللسان المعلومات الى دفعات عصبيه.

 

و تستجيب المستقبلات في الجلد للحرارة و البرودة و الضغط و اللم.

 

و ترسل مستقبلات الحس العميقة داخل الجسم معلومات عن الحوال الكيميائية و الفيزيائية لنسجة الجسم الداخليه.

وتنتقل الدفعات العصبية من مستقبلات الحس على طول عصبونات حسية الى الجهاز العصبى المركزي.

 

و يحلل الجهاز العصبى المركزى المعلومات و يقرر اي التفاعلات ضروريه.

 

فن كان هناك حاجة للاستجابة يبعث الجهاز المركزى بالتعليمات.

 

و تحمل العصبونات الحركية للجهاز العصبى المحيطى التعليمات من الجهاز العصبى المركزى الى النسجة المناسبه.

الجهاز العصبى التلقائي

هو جزء خاص من الجهاز العصبى المحيطى يحمل الرسائل من المستوي اللاواعى للدماغ الى العضاء الداخليه.

 

و ينظم الجهاز العصبى التلقائى المهام المستقلة للجسم مثل ضربات القلب و حركة الغذاء عبر الجهاز.

الجهاز العضلي

الربطة و الوتار

تتكون الربطة و الوتار من نسيج ضام متين و مرن.

 

و توصل الربطة عظمة بخري و تمسك العظام في مكانها و لكن مع ذلك تسمح ببعض الحركات.

 

و توصل الوتار العضلة بالعظمه.

 

و عندما تنقبض العضلة يشد الوتر القوي الشبية بالحبل العظمة الملتصقة به.

العضلات

مخطط لعضلات جسم النسان.

يحرك الجهاز العضلى الجسم.

 

و يوجد في الجسم نحو 700 عضلة و تتكون كل عضلة من الياف خاصة يمكنها الانقباض.

 

و عندما تنقبض العضلة تشد النسيج الملتصق بها مما يسبب حركة الجسم.

ويمكن تقسيم عضلات جسم النسان الى نوعين اساسيين:

1 العضلات الهيكليه.

2 العضلات الملساء.

3 عضلة القلب و هي موجودة فقط في القلب و لها مميزات كل من العضلات الهيكلية و العضلات الملساء.

العضلات الهيكليه

العضلات الهيكلية هي عضلات ملتصقة بالعظام.

 

و هي تحرك عظام الذراعين و الرجلين الصابع و جزاء اخرى من الهيكل.

 

و يمكن التحكم الرادى في العضلات الهيكلية و لذلك تسمي احيانا العضلات الراديه.

 

و للياف التي تكون العضلة الهيكلية شرائط مستعرضة متناوبة فاتحة و داكنة تسمي العضلات المخططه.

 

و تلتصق نهاية كل عضلة هيكلية بعظمة لاتتحرك عندما تنقبض العضله.

 

و في اغلب الحالات تلتصق النهاية الخري للعضلة بعظمة اخرى اما مباشرة او بوساطة حزم من النسيج الضام شبيهة بالحبل تسمي الوتار.

 

و تتحرك العظمة الثانية عندما تنقبض العضله.

تحرك العضلات الجسم بالشد فقط.

 

فلا تستطيع دفع النسجة التي تلتصق بها.

 

و لذلك يتحكم طاقمان من العضلات في معظم الحركات الهيكلية مثل رفع الساعد ثم انزاله.

 

فيشد طاقم واحد من العضلات العظام في اتجاة واحد و يشد الطاقم الخر العظام في الاتجاة المعاكس.

 

فمثلا يشد طاقم واحد من العضلات الساعد للعلى و لكنة لا يستطيع دفعة للسفل.

 

و لنزال الساعد يجب ان ينقبض طاقم اخر من العضلات و يشدة للسفل.

العضلات الملساء

العضلاء الملساء هي عضلات موجودة في معظم العضاء الداخلية للجسم.

 

و على خلاف العضلات الهيكلية فن العضلات الملساء ليس لها تخططات.

 

و تحرك العضلات الملساء في جدران المعدة و المعاء الغذاء داخل الجهاز الهضمي.

 

و تتحكم العضلات الملساء ايضا في توسيع الوعية الدموية و في حجم الممرات التنفسيه.

 

ففى كل هذه الحالات تنقبض العضلات الملساء و تسترخى تلقائيا اي اننا لا نتحكم فيها برادتنا.

 

و لهذا كثيرا ما يطلق عليها العضلات اللاراديه.

ولا يمكن للعضلات الملساء ان تنقبض بسرعة كما هو الحال في العضلات الهيكلية و لكن يمكن للعضلات الملساء ان تنقبض كلية اكثر من العضلات الهيكلية كما انها لا تجهد بالسرعة نفسها.

 

و بذلك تستطيع العضلات الملساء ان تسبب انقباضات ايقاعية قوية و لفترات طويله.

الهيكل العظمي

يتكون هيكل النسان البالغ من اكثر من 200 عظمه.

 

و يعمل الهيكل العظمى للنسان على دعم الجسم و حماية العضاء الداخليه.

 

فالدماغ مثلا تقية الجمجمة و الحبل الشوكى يحمية العمود الفقرى و تحمى الضلوع القلب و الرئتين.

ويعمل الهيكل العظمى مع العضلات على تمكين الجسم من الحركه.

 

فعظام المنكبين و الذراعين تستخدم روافع تستطيع العضلات التي تحرك الذراع ان تشدها.

 

و المكان الذى تتقابل فيه العظام يسمي المفصل.

 

و هناك نوعان اساسيان من المفاصل:

1 مفاصل يمكن تحريكها بحرية مثل مفاصل المرفق و الركبة و المنكب و تسمح بدرجات متفاوتة من الحركه.

 

و عظام هذه المفاصل ممسوكة معا بوساطة حزم قوية مرنة من النسيج الضام تسمي الربطه.

2 مفاصل لايمكن تحريكها اي لا تسمح بى حركة للعظام.

 

فعظام الجمجمة ما عدا عظام الفك تتقابل في مفاصل ثابته.

ولا يقتصر عمل الهيكل العظمى على كونة بنية للجسم و جهازا من الروافع يساعد على تحريك الجسم فحسب بل يحتوى النسيج العظمى على انواع من الخلايا المتنوعة التي تؤدى دورا مهما في المحافظة على الدم بحالتة الصحيه.

وتنتج خلايا النقى اللب الدهنى اللين لكثير من العظام خلايا الدم الجديدة و تطلقها في مجري الدم.

 

و ينظم نوعان من خلايا العظم التكوين المعدنى للدم؛

 

فينقل احدهما الكالسيوم و الفوسفور و معادن اخرى من الدم و يرسبها في العظم بينما يذيب الخر الرواسب المعدنية القديمة ثم يطلق المعادن ثانية في مجري الدم حسب الحاجه.

الجهاز اللحافي

فى علم تشريح الحيوان الجهاز اللحافى هو الغطاء الخارجى للجسم و الذى يشمل الجلد و الشعر و الحراشف و الظافر و الغدد العرقية و منتجاتها العرق و المخاط).

 

للجهز اللحافى العديد من الوظائف.

 

ففى الحيوانات يقوم الجهاز اللحافى بحفظ الماء و حماية النسج العميقة و خراج الفضلات و تنظيم درجة حرارة الجسم.

 

كما ان الجهاز اللحافى يحتوى على المستقبلات الحسية الخاصة باللم و الضغط و الحراره.

الجلد

يعد الجلد اكبر عضو في الجسم.

 

و لو تم بسط جلد شخص و زنة 68 كجم على سطح مستو لغطي نحو مترين مربعين.

 

و للجلد ثلاث طبقات:

1 البشره

2 الدمه

3 النسجة تحت الجلديه.

البشره

تكون البشرة الطبقة السطحية من الجلد و تعد حاجزا بين المحيط الخارجى و النسجة الداخلية للجسم.

 

و يتكون الجزء الخارجى من البشرة من خلايا متينة ميتة تمنع البكتيريا و المواد الكيميائية و المواد الخري الضارة من دخول الجسم و تحمى ايضا النسجة الداخلية للجسم من اشعة الشمس القاسية و تمنع فقدان الماء من هذه النسجه.

الدمه

الدمة هي الطبقة الوسطي من الجلد.

 

و هي تساعد في حفظ درجة حرارة الجسم عند معدلها الطبيعي.

 

فالجسم ينتج كميات هائلة من الحرارة اثناء احتراق الغذاء.

 

و يتسرب بعض هذه الحرارة من الجسم عن طريق الوعية الدموية في الدمه.

 

فعندما يكون الجسم بحاجة الى حفظ الحرارة تضيق هذه الوعية الدموية و من ثم فنها تحد من فقدان الحراره.

وعندما يحتاج الجسم للتخلص من الحرارة تتمدد الوعية الدموية و بذلك تزيد من فقدان الحراره.

 

و الغدد العرقية و هي جزء من البشرة تساعد في التحكم في درجة حرارة الجسم ايضا.

 

و تفرز هذه الغدد العرق الذى يتسرب عن طريق مسام على سطح الجلد.

 

و مع تبخر العرق من السطح يبرد الجسم.

تعمل الدمة كذلك عضوا حسيا مهما حيث تستجيب النهايات العصبية بداخل الدمة للبرد و الحرارة و اللم و الضغط و اللمس.

النسجة تحت الجلديه
 تكون الطبقة الداخلية من الجلد.

 

و توفر هذه الطبقة و قودا اضافيا للجسم.

 

و هذا الوقود مختزن بالخلايا الدهنيه.

 

و تساعد النسجة تحت الجلدية ايضا في حفظ حرارة الجسم و تحمى ايضا النسجة الداخلية للجسم من الضربات.

صور سبب الم البنية المتكررة , الجسم البشرى

 

 

  • المنكبين
  • ما هو المنكبين
  • انوع الجماع
  • انوع الكياس الموجوده على المبيصض
  • تنميل واللم في الرجل اليسري
  • صورة ﺍﻟﻤﻨﻜﺒﻴﻦ
  • ماهو المنكب
  • هل يدخل الوعيه المف في الدماغ

1٬906 views

سبب الم البنية المتكررة , الجسم البشرى