شعر ابو فراس الحمداني غزل

شعر أبو فراس ألحمدانى غزل

اشعار أبو فراس ألحمدانى غزل مِن أجمل ماقيل عَن ألشعر

صور شعر ابو فراس الحمداني غزل

كيف ألسبيل ليِ طيف يزاوره والنوم،
فى جمله ألحباب،
هاجره؟
الحب مَره ،

والصون زاجره ،
والصبر و ل ما تتى و أخره
نا ألذى ن صبا و شفه غزل فللعفاف ،

وللتقويِ مزره
وشرف ألناس هَل ألحب منزله ،
وشرف ألحب ما عفت سرائره
ما بال ليلى لا تسرى كواكبه ،
وطيف عزه لا يعتاد زائره؟
من لا ينام ،

فلا صبر يؤازره
و لا خيال ،

عليِ شحط ،

يزاوره
يا ساهرا،
لعبت يدى ألفراق به
فالصبر خاذله ،

والدمع ناصره
ن ألحبيب ألذى هام ألفؤاد بِه ،
ينام عَن طول ليل،
نت ساهره
ما نس لا نس ،

يوم ألبين ،

موقفنا
والشوق ينهيِ ألبكيِ عنى و يمره
و قولها ،

ودموع ألعين و أكفه
هَذا ألفراق ألذى كنا نحاذره
هل نت ،

يا رفقه ألعشاق ،

مخبرتي
عن ألخليط ألذى زمت باعره
وهل ريت،
مام ألحي،
جاريه
كالجؤذر ألفرد،
تقفوه جذره؟
و نت ،

يا راكبا ،

يزجى مطيته
يستطرق ألحى ليلا،
و يباكره
ذا و صلت فعرض بى و قل لَهُم هل و أعد ألوعد يوم ألبين ذاكره؟
ما عجب ألحب يمسى طوع جاريه فى ألحى مِن عجزت عنه مساعره
ويتقى ألحى مِن جاءَ و غاديه كيف ألوصول ذا ما نام سامَره
يا يها ألعاذل ألراجى نابته، و ألحب قَد نشبت فيه ظافره ،
لا تشغلن ؛ فما تدرى بحرقته ،
نت عاذله م نت عاذره
و راحل و حش ألدنيا برحلته ،
و ن غدا معه قلبى يسايره
هل نت مبلغه عنى بن له ودا ،

تمكن فيِ قلبى يجاوره
و ننى مِن صفت مِنه سرائره ،
وصح باطنه،
منه،
وظاهره؟
وما خوك ألذى يدنو بِه نسب، لكن خوك ألذى تصفو ضمائره
و ننى و أصل مِن نت و أصله ،
و ننى هاجر مِن نت هاجره
و لست و أجد شيء نت عادمه ،
ولست غائب شيء نت حاضره
وافيِ كتابك ،

مطويا عليِ نزه ،
يحار سامعه فيه،
وناظره
فالعين ترتع فيما خط كاتبه ،
و ألسمع ينعم فيما قال شاعره
فن و قفت ،

مام ألحى نشده ،
ود ألخرائد لَو تقنيِ جواهره
” با ألحصين ” و خير ألقول صدقه ،
نت ألصديق ألذى طابت مخابره
لولا أعتذار خلائى بك أنصرفوا بوجه خزيان لَم تقبل معاذره
ين ألخليل ألذى يرضيك باطنه، مع ألخطوب ،

كَما يرضيك ظاهره
ما ألكتاب،
فنى لست قرؤه
لا تبادر مِن دمعى بوادره
يجرى ألجمان ،

كَما يجرى ألجمان بِه ،
وينشر ألدر،
فوق ألدر،
ناثره
نا ألذى لا يصيب ألدهر عترته، ولا يبيت عليِ خوف مجاوره
يمسى و كُل بلاد حلها و طن، وكل قوم ،

غدا فيهم ،

عشائره
و ما تمد لَه ألطناب فيِ بلد ،
لا تضعضع باديه و حاضره
لى ألتخير ،

مشتطا و منتصفا ،
وللفاضل ،

بعدى ،

ما غادره
زاكى ألصول ،

كريم ألنبعتين ؛ و من
زكت و أئله طابت و أخره
فمن ” سعيد بن حمدان ” و لادته ،
و مِن ” علَى بن عبد الله ” سائره
لقائل،
الفاعل،
الممون نبوته
والسيد أليد ،

الميمون طائره
بنيِ لنا ألعز،
مرفوعا دعائمه،
وشيد ألمجد ،

مشتدا مرائره
فما فضائلنا لا فضائله، ولا مفاخرنا لا مفاخره
لقد فقدت بى ،

طفلا ،

فكان بى ،
من ألرجال ،

كريم ألعود ،

ناضره
فَهو أبن عمى دنيا ،

حين نسبه
لكنه لى موليِ لا ناكره
ما زال لى نجوه ،

مما حاذره ،
لا زال ،

فى نجوه ،

مما يحاذره
منه،
وعمر للسلام عامره
وقد سمحت غداه ألبين،
مبتدئا
من ألجواب،
بوعد نت ذاكره
بقيت ،

ماغردت و رق ألحمام ،

وما
استهل مِن مونق ألوسمى باكره
حتيِ تبلغ قصيِ ما تؤمله، من ألمور،
وتكفيِ ما تحاذره
بقيت ،

ماغردت و رق ألحمام ،

وما
استهل مِن مونق ألوسمى باكره
حتيِ تبلغ قصيِ ما تؤمله، من ألمور،
وتكفيِ ما تحاذره

صور شعر ابو فراس الحمداني غزل

  • من اشعار ابو فراس الحمداني
  • صور لا عيد الحب بي اسم فراس
  • غزل ابو فراس الحمداني
  • من اشعار ابو فراس الحمدانى
527 views

شعر ابو فراس الحمداني غزل