شعر علي بن ابي طالب في الجهاد

شعر عليِ بن ابيِ طالب فِيِ الجهاد

 

من اجمل الشخصيات الَّتِيِ تعلمنا مِنها الكثير سيدنا عليِ ابن اب طالب ابيِ الحسن والحسين فاليكم اجمل الاشعار الَّتِيِ كتبت فِيِ سيدنا عليِ اثناءَ الجهاد فِيِ الحروب

صور شعر علي بن ابي طالب في الجهاد

 

فيِ غزوه بدر بارز أحد ابطال المشركين الوليد بن عتبه وفيِ لحظات صرعه وفيِ غزوه أحد ثبت مَع النبيِ ثبات البطال يقاتل المشركين ويدافع عَن رسول الله صليِ الله عَليه وسلم اذ كَان فِيِ وسَط المعمعه وصيب اصابات كثِيره بلغت ست عشره اصابه وحمل الرايه بَعد استشهاد مصعب بن عمير رضيِ الله عنه
و فِيِ غزوه الحزاب خرج عمرو بن عبدود العامريِ معلما ليريِ مكانه فلما وقف هُو وخيله قال: مِن يبارز؟فبرز لَه عليِ بن ابيِ طالب فقال لَه يا عمرو انك قَد كنت عاهدت الله الا يدعوك رجل مِن قريش اليِ احديِ خلتين الا اخذتها مِنه قال لَه جل قال لَه علي: فنيِ ادعوك اليِ الله ورسوله وليِ السلام

قال: لا حاجه لِيِ بذلك

قال:فنيِ ادعوك اليِ المنزل

فقال لَه لَم يا ابن اخي؟فوالله ما احب ان اقتلك

فقال لَه عليِ لكِنيِ والله احب ان اقتلك

فحميِ عمرو عِند ذلِك فاقتحم عَن فرسه فعقره أو ضرب وجهه ثُم اقبل عليِ عليِ فتنازلا و تجاولا فقتله عليِ عَليه السلام و خرجت خيله مِنهزمه حتّى اقتحمت الخندق هاربه
وفيِ غزوه بنيِ قريظه سلمه رسول الله صليِ الله عَليه وسلم الرايه ومَره عليِ المسلمين الَّذِين توجهوا للقتال
فكان ادنيِ المسلمين اليِ بنيِ قريظه
وفيِ غزوه خيبر استعصيِ أهم حصن وهو حصن ناعم عليِ المسلمين وحاولوا أكثر مِن مَره اقتحام الحصن فلم يتمكنوا مِن ذلِك وفيِ المساءَ قال رسول الله صليِ الله عَليه وسلم: لعطين هَذه الرايه غدا رجلا يفَتح الله عليِ يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله قال فبات الناس يدركون ايهم يعطاها فقال أين عليِ بن ابيِ طالب فقيل هُو يا رسول الله يشتكيِ عينيه قال فرسلوا اليه فتى فبصق رسول الله صليِ الله عَليه وسلم فِيِ عينيه ودعا لَه فبرا كن لَم يكن لَه وجع فعطاه الرايه فقال عليِ يا رسو الله اقاتلهم حتّى يكونوا مِثلنا فقال انفذ عليِ رسلك حتّى تنزل بساحتهم ثُم ادعهم اليِ السلام وخبرهم بما يَجب عَليهم مِن حق الله فيه فوالله لَن يهديِ الله بك رجلا واحدا خير لك مِن ان يَكون لك حمر النعم وحمل عليِ بن ابيِ طالب وتقدم الصفوف فخرج لَه مرحب بطل يهود خيبر يطلب المبارزه ويرتزج قائلا

 

لقد علمت خيبر انيِ مرحب ——— شاكيِ السلاح بطل مجرب

طعن احيانا وحين اضرب ———–ذا الليوث اقبلت تلهب
فبرز لَه عليِ بن ابيِ طالب عليِ الفور فتبارزا فاختلف هُو وعليِ ضربتين فضربه عليِ رضيِ الله عنه عليِ هامته حتّى عض السيف مِنها بضراسه وسمع اهل المعسكر ضربته

 

صور شعر علي بن ابي طالب في الجهاد

 

 

373 views

شعر علي بن ابي طالب في الجهاد