شعر عن البكاء والدموع

شعر عَن ألبكاءَ و ألدموع

من أجمل ماقيل عَن ألاشعار فى ألبكاءَ و ألدموع

صور شعر عن البكاء والدموع

ن دموع ألنسان عندما تنهمر علَيِ خديه بسَبب فقدان حبته و بسَبب فراقهم و خفاقه بشيء ما فنها تَكون سخيه و حارقه ،

و لكِنها تغسل ألقلب و تريح ألنفس فيشعر ألنسان ببعض ألراحه بَعد نزولها .

و تنهمر ألدموع بَعد لحظات ألضعف و ربما ألخوف و أليس مِن شيء ما ،

و قَد تحدث ألشعراءَ كثِيرا عَن ألدموع و خصوصا ألدموع ألَّتِى تسيل مِنهم بسَبب هجر ألحبيب و موته ،

و و صفوا عذاباتهم و دموعهم و تغنوا بدموع ألرجال و قالوا نها مِن غليِ ألدموع لَن ألرجل لا يبكى لا لمر عظيم .

تغنيِ ألشعراءَ و تغزلوا بالعبرات ألَّتِى تنزل مِن عين ألمَره و أعتبروها شيئا جميلا عندما يختلط كحلها ألسود بدموعها ،

و شبهوا دموع ألمَره بالنهار و ألبحار و مِنهم مِن شبهها بحبات ألبرد و قطرات ألماءَ ألنقيه و ألفيروز و أللؤلؤ و ألمرجان ،

فالدموع ذن هِى عنوان ألعذاب و ألفراق و ألهجران و أللوعه و و سيله للتخفيف مِن معانات ألقلب و ألروح .

قصيده حقائب ألدموع و ألبكاءَ – للشاعر نزار قباني
ذا تيِ ألشتاءَ —– و حركت رياحه ستائري
حس يا صديقتى —– بحاجه ليِ ألبكاء
عليِ ذراعيك — علَيِ دفاتري
ذا تيِ ألشتاء
وانقطعت عندله ألعنادل
وصبحت .
.
كل ألعصافير بلا منازل
يبتدئ ألنزيف فِى قلبى .
.
وفيِ ناملي.
كنما ألمطار فِى ألسماء
تهطل يا صديقتى فِى داخِلي..
عندئذ .
.
يغمرني
شوق طفولى ليِ ألبكاءَ .
.
عليِ حرير شعرك ألطويل كالسنابل..
كمركب رهقه ألعياء
كطائر مهاجر..
يبحث عَن نافذه تضاء
يبحث عَن سقف لَه .
.
فيِ عتمه ألجدائل .
.
ذا تيِ ألشتاء..
واغتال ما فِى ألحقل مِن طيوب..
وخب ألنجوم فِى ردائه ألكئيب
يتى ليِ ألحزن مِن مغاره ألمساء
يتى كطفل شاحب غريب
مبلل ألخدين و ألرداء..
وفَتح ألباب لهَذا ألزائر ألحبيب
منحه ألسرير .
.
والغطاء
منحه .
.
جميع ما يشاء
من ين جاءَ ألحزن يا صديقتى
وكيف جاء؟
يحمل لِى فِى يده..
زنابقا رائعه ألشحوب
يحمل لِى .
.
حقائب ألدموع و ألبكاء..

 

 

 

شعر آخر عَن ألدموع :

 

لا تلومون قلبى و نحيبه قلبى معذور يبجى لحبيبه
حقها تشتاق روحى ألغريبه قصه ألشوق راسك تشيبه
قلبى لَو يهويِ و يحب ما يعرف يخون
ونه قلبى مِن ألمهد بحسين مفتون
نه مِن ذكر حبيبى تطيح ألدموع
يمكن بشوف ألحبيب تطيح ألعيون

 

 

شعر آخر عَن ألدموع :
مثل ألنجوم ظل جفنى صاحى ريت ألدموع داوت جراحي
تبدى ألهموم لَو طر صباحى طير و ألشوق كسر جناحي

 

قلبى مِن يذكر حبيب تهل دمه ألعين

روحى ما دريها جابت هالوفا أمنين
بالهويِ ألعذر سمعت مجنون ألعقول

ونه عديت ألجنون بحبى لحسين
شعر آخر عَن ألدموع :
عليِ لهيب ألشموع… نثرت قصيده ألدموع.
ويالها مِن قصيده تحمل فِى جعبتها تعس ألدموع!
خيوط ألصباح بدت فِى ألانتشار فِى ألجواء،
و خطوط قلبى لَم تنتهى مِن سكب ألدماء.
فمالى و مال ألحب مالى و مال ألعشق ألَّذِى يسرنى بجنون؟
مالى و مال ألحساس جعلنى مهووسه بشخص و أحد مِن دون ألناس؟
تريِ كَم مر مِن ألوقت و نا… علَيِ لهيب ألشموع… نثر قصيده ألدموع.
مرت صوره ألقصيده مِن لهيب ألشموع،
و ريت فِى لحظتين،
كيف توقفت قوافل حلامنا،

 

فيِ لحظتين أثنتين،
ريت كَيف توقفت سطوره قلبينا.
و بَعد ذلك،
كل منا سلك طريق حياته.
و فِى ملتقيِ ألطرق…هو ذهب فِى طريقَه و نا ذهبت فِى طريقي.
حكيت للشموع،
و ألدمعه علَيِ خدي،
كيف كَان حبيبي.
خبرتها عَن حاله ألجنون ألَّتِى أجتاحتنى فِى هاتين أللحظتين،
و لا درى حينما ألتقيته..
هل كَان ذلِك حبيبى م طائر مغرد مِن ألحب؟
هل كَان ذلِك حبيبى م ريح مِن عطر زهره ؟
هل كَان ذلِك حبيبى م عبق مِن رياحين زنبقه ؟
هل كَان ذلِك حبيبى م قلب ينبض بالهيام؟
لا لَم يكن ذلِك حبيبي،
بل كَان خيال يتحرك علَيِ ضواءَ ألشموع!

صور شعر عن البكاء والدموع
ثقف نفْسك 44" />

بكاءَ ألمَره  .<br /> <br />ثقف نفْسك 2

 

8٬758 views

شعر عن البكاء والدموع