طريقة صلاة التسبيحات

طريقة صلاة التسبيحات

اليوم هقدملكم طريقة لتادية صلاة التسابيح يارب اكون افدتكم اعزائى

 

صور طريقة صلاة التسبيحات

قبل ن نجيب على حكم “صلاة التسبيح” نبين صفتها على حسب ما روى عن ابن عباس رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم للعباس بن عبدالمطلب يا عباس،

 

“يا عماه: لا عطيك

 

لا منحك

 

لا حبوك

 

لا فعل بك عشر خصال ذا نت فعلت ذلك غفر الله لك ذنبك،

 

و له و خره،

 

و قديمة و حديثه،

 

و خطة و عمده،

 

و صغيرة و كبيره،

 

و سرة و علانيته

 

عشر خصال: ن تصلى ربع ركعات،

 

تقر في كل ركعة بفاتحة الكتاب و سوره،

 

فذا فرغت من القراءة في و ل ركعة فقل و نت قائم: سبحان الله،

 

و الحمد لله،

 

و لا له لا الله،

 

و الله كبر،

 

خمس عشرة مره،

 

ثم تركع فتقولها و نت راكع عشرا،

 

ثم ترفع رسك من الركوع فتقولها عشرا،

 

ثم تهوى ساجدا و تقولها و نت ساجد عشرا ثم ترفع رسك من السجود فتقولها عشرا،

 

ثم تسجد فتقولها عشرا،

 

ثم ترفع رسك من السجود فتقولها عشرا،

 

فذلك خمس و سبعون في كل ركعه،

 

تفعل ذلك في ربع ركعات،

 

و ن استطعت ن تصليها في كل يوم مرة فافعل،

 

فن لم تستطع ففى كل جمعة مره،

 

فن لم تفعل ففى كل شهر مره،

 

فن لم تفعل ففى كل سنة مره،

 

فن لم تفعل ففى عمرك مره”،

 

هذا مثل ما روى فيها،

 

و الحديث رواة بو داود،

 

و ابن ما جه،

 

و ابن خزيمة في صحيحة و قال: ن صح الخبر فن في القلب من هذا السناد شيئا.

وقد اختلف الناس في صلاة التسبيح في صحة حديثها و العمل به:
فمنهم من صححه،

 

و منهم من حسنه،

 

و منهم من ضعفة و منهم من جعلة في الموضوعات،

 

و قد ذكر “ابن الجوزي” حاديث صلاة التسبيح و طرقها و ضعفها كلها،

 

و بين ضعفها و ذكرة في كتابة الموضوعات).

قال “الترمذي”: روى عن النبى صلى الله عليه و سلم في صلاة التسبيح غير حديث،

 

قال: و لا يصح منه كبير شيء،

 

و نقل “النووي” عن “العقيلي”: ليس في صلاة التسبيح حديث يثبت،

 

و كذا ذكرة “ابن العربي” و خرون نة ليس فيه حديث صحيح و لا حسن،

 

و قال “النووي”: في استحبابها نظرا؛

 

لن حديثها ضعيف،

 

و فيها تغيير لنظم الصلاة المعروفة فينبغى ن لا تفعل بغير حديث،

 

و ليس حدينها ثابت ذكرة في شرح المهذب).

ونقل “السيوطي” في اللئ عن “الحافظ ابن حجر” قوله: و الحق ن طرقة كلها ضعيفه،

 

و ن حديث ابن عباس يقرب من شرط الحسن لا نة شاذ لشدة الفردية فيه،

 

و عدم المتابع،

 

و الشاهد من و جة معتبر و مخالفة هيئتها لهيئة باقى الصلوات،

 

و ”موسي بن عبدالعزيز” و ن كان صادقا صالحا فلا يحتمل منه هذا التفرد،

 

و قد ضعفها “ابن تيميه”،

 

و ”المزي”،

 

و توقف “الذهبي”،

 

حكاة “ابن عبدالهادي” عنهم في حكامة ة كلامه.

مع نة في جوابة عما قيل في بعض حاديث المشكاه قال: “الحق نة في درجة الحسن لكثرة طرقه” فاختلف كلامة فيه رحمة الله و الله علم،

 

و قال صاحب الفروع في حديث صلاة التسبيح: رواة حمد)،

 

و قال: لا يصح،

 

قال: و ادعي شيخنا نة كذب،

 

كذا قال،

 

و نص “حمد” و ئمة صحابة على كراهتها،

 

و لم يستحبها ما م،

 

و استحبها “ابن المبارك” على صفة لم يرد بها الخبر لئلا تثبت سنة بخبر لا صل له،

 

قال: و ما “بو حنيفه”،

 

و ”مالك”،

 

و ”الشافعي” فلم يسمعوها بالكليه،

 

هذا كلام صاحب الفروع حد تلاميذ شيخ السلام “ابن تيميه” رحمهم الله تعالى.

والذى يترجح عندي ن صلاة التسبيح ليست بسنه،

 

و ن خيرها ضعيف و ذلك من و جوه:

 

 

 

 

صور طريقة صلاة التسبيحات

images/5/306e81bd982b3b5179cc66f610e95770.png

 

 

 

 

 

503 views

طريقة صلاة التسبيحات