علاقة الجن بالعادة السرية



صور علاقة الجن بالعادة السرية

الكثير من المواضيع تحدثت عن العادة السريه

والكثيرون حاولوا الشفاء منها لكن فشلوا لانهم لا يعرفون طبيعة مرضهم

وانة قد يكون هناك علاقة لشئء ما يمنعهم من الشفاء
تفضل اخي الكريم و اختي الكريمة و قرا بكل تانى و استعد لمعرفة ما لم يكن يخطر على بالك.

عشق الجن للانس

العشق: فرط الحب،

 

و قيل: هو عجب المحب بالمحبوب يكون في عفاف الحب،

 

و دعارتة .

 


الجن كافرهم و مسلمهم يعيشون معنا في اسواقنا في محلاتنا في مدارسنا ،

 

 

معنا في بيوتنا في الغرف و المطابخ و الحمامات ،

 

 

يقول النبى صلى الله عليه و سلم ان الشيطان يحضر احدكم عند كل شيء من شانة حتى يحضرة عند طعامة فاذا سقطت من احدكم اللقمة فليمط ما كان بها من اذي ثم لياكلها و لا يدعها للشيطان فاذا فرغ فليلعق اصابعة فانه لا يدرى في اي طعامة تكون البركة رواة مسلم .

والجن يروننا و لا نراهم ،

 

 

يقول الله سبحانة و تعالى: يابنى ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنة ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما انه يراكم هو و قبيلة من حيث لا ترونهم انا جعلنا الشياطين اولياء للذين لا يومنون [الاعراف:27]،

 

و لقد من الله سبحانة و تعالى على بنى ادم بحسن الخلقة ،

 

 

يقول الله تعالى في سورة التين لقد خلقنا الانسان في احسن تقويم ،

 

 

فسبحان من ابدعة و جملة ،

 

 

فالجن يعجبون بحسن خلقتنا و جمالنا و قد يعجبون باشخاص لا لجمالهم و لكن لخفة دمهم و حسن دعابتهم او غير ذلك ،

 

 

فيعشق الجنى الانسية او تعشق الجنية الانسى كما هو حاصل بين بنى ادم من العشق و الاعجاب .

 

فاذا كان الانسى يعشق الانسية لجمال عينيها ،

 

 

فما بالك بمن تتجرد من ثيابها امام شيطان يغلب على عالمة دمامة الخلقة .

 

 

عن على ابن ابي طالب رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ستر ما بين اعين الجن و عورات بنى ادم اذا دخل احدهم الخلاء ان يقول بسم الله .

 

 

رواة الترمذى و في رواية يقول صلى الله عليه و سلم ستر ما بين اعين الجن و عورات بنى ادم ان يقول الرجل المسلم اذا اراد ان يطرح ثيابة بسم الله الذى لا الة الا هو .

يقول ابن تيمية صرع الجن للانس قد يكون عن شهوة و هوي و عشق ،

 

 

كما يتفق للانس مع الانس و قد يتناكح الانس و الجن و يولد بينهما ولد و هذا كثير معروف ا.ه.

ومن المعلوم ان الذى يعشق في عالم الانس صاحب الوجة الحسن رقيق البشرة ابيض الجلد و قد قيل ” البياضنصفالحس ن” ،

 

 

و لكن هذا الذوق لا تجدة في عالم الجن ،

 

 

و لو كان الجمال هو الغاية عند الجن لما بقى الجان العاشق في جسد الممسوس بعد ان يكبر سنة و يشيب راسة و يتجعد و جهة و تتساقط اسنانة .

 

.!
والذى يحصل ان يحضر الجان على الانسان الكبير و الرجل الدميم او على المراة السوداء و يقول لك انا احبها .

 

وحالات العشق هي في الحقيقة من اصعب حالات الاقتران ،

 

 

و هي حالات مستعصية للغاية يصعب معها اقناع الجن بالخروج و ترك المصروع ،

 

 

و ذلك بسبب تشبث الجنى بجسد من يعشق من الانس خصوصا اذا كان المصاب في بعد عن ذكر الله .

 


كيف صبرى عن بعض نفسي و هل

يصبر عن بعض نفسة الانسان
وكثير من الشياطين لا تعشق الانسان الممسوس و لكنها تعشق الجسد فقط فهي تاكل و تشرب و تستمتع به ،

 

 

و لا تبالى بالانسان اذا ما كان سعيد ا او حزينا ،

 

 

بل قد تتسلط عليه بالاذي و السهر و التعب لخدمة السحر او العين او لمجرد ان يخالف المصروع هوي الجان ،

 

 

فعليهم من الله ما يستحقون من العذاب و اللعنات المتتالية الى يوم يلقونه.

وهذا النوع من الاقتران تكون له احيانا بعض الاعراض
فمن اعراضة ان يكثر مع المعشوق الاحتلام في اليقظة و المنام ليلا و نهارا ،

 

 

و قد يشعر المعشوق بمن يتابعة و يحتضنة دون ان يراة ،

 

 

و قد يسلب الارادة فلا يستطيع على الحركة او صراخ و يشعر بمن يعاشرة ” اغتصاب ” و هو مستيقظ غير نائم ،

 

 

و ربما يشعر بان شيئا ما يثير شهوتة حتى يقذف و هو مستيقظ و في كامل و عية ،

 

،،

 

اما في الحلم تتم المعاشرة كاملة ” يحصل الايلاج ” و اذا ما فرغ من حلمة و استيقظ و جد نفسة متعبا و كان الامر حقيقة ،

 

،،

 

و قد يصاب المريض بالنعاس في اي وقت في العمل او في المدرسة و يحتلم .

 


وقد ان يتدرج الشيطان في التشكل للمعشوق في بداية الامر في المنام ،

 

 

كان يري المعشوق في منامة صورة امراة جميلة او رجل و سيم و انها معه في زواج و معاشرة و تتكرر هذه المنامات حتى يصبح الشكل ما لوفا للانسى احيانا يكون التشكل في صورة رجل او امراة يعرفها الانسى ،

 

 

يري في المنام شخصا على احسن صورة يقترب منه و يداعبة و يعاشرة ،

 

 

و تجد بعض الانس يتلذوذن بتلك المداعبة و يهيمون بذلك الخيال و تجدهم يانسون بالعزلة و يسارعون الى النوم لعلهم يرون ذلك الطيف الجميل .

 


فاذا تبين للجن العاشق ان الشاب او الشابة راغب في هذه الخيالات العارية و الدعابات الجنسية في اليقظة و المنام ،

 

 

قد يتشكل له في اليقظة عن طريق التخيل بالعين و يتحدث مع عشيقة او عشيقتة عن طريق الوسوسة ،

 

 

حتى يتعلق الانسى في هذه الصورة الجميلة المزيفة ،

 

 

يذكر لى احد الشباب و قد ابتلى بشيطانة خبيثة ،

 

 

فيقول: انه بلغ بى الحال ان اخاطب قرينتى قبل النوم فاقول لها اريد منك ان تاتينى في المنام على صورة فلانة ،

 

 

يقول: فانام و تاتينى تلك الشيطانة الخبيثة بصورة من طلبت ،

 

 

شاب اخر يقول: كانت تشترط على الشيطانة بان لا اذهب الى المسجد مقابل ان تتجسد لى في اليقظة .

 

فاذا و افق الانسى عشيقة من الجن بفعل الفاحشة معه او حتى لو تركة و لم يدفعة بالذكر و الدعاء ،

 

 

فان الشيطان يتمكن منه و يستحوذ عليه لانة لم يحفظ حدود الله ،

 

 

و يخشي عليه ان يتركة الله سبحانة و تعالى و لا يبالى به باى و اد هلك ،

 

 

فتتفرد به الشياطين و تتلاعب به كيفما شاءت ،

 

 

يقول الله تعالى في سورة الانعام: و يوم يحشرهم كلا يامعشر الجن قد استكثرتم من الانس و قال اولياوهم من الانس ربنا استمتع بعضنا ببعض و بلغنا اجلنا الذى اجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها الا ما شاء الله ان ربك حكيم عليم .

 

يقول شيخ الاسلام ابن تيمية الاستمتاع بالشيء هوان يتمتع به .

 

 

ينال به ما يطلبة و يريدة و يهواة ،

 

 

و يدخل في ذلك استمتاع الرجال بالنساء بعضهم لبعض … فالجن تاتية بما يريد من صورة او ما ل او قتل عدوة ،

 

 

و الانس تطيع الجن ،

 

 

فتارة يسجد له ،

 

 

و تارة يسجد لما يامرة بالسجود له و تارة يمكنة من نفسة فيفعل الفاحشه،

 

و كذلك الجنيات منهن من يريد من الانس الذى يخدمنة ما يريد نساء الانس من الرجال .

 

 

و هذا كثير في رجال الجن و نسائهم ،

 

 

فكثير من رجالهم ينال من نساء الانس ما ينالة الانس ،

 

 

و قد يفعل ذلك بالذكران.

فاذا ما تمكن عاشق الجن من الانسى ،

 

 

يجعلة يحب الوحدة و الانطواء و العزلة ،

 

 

و تجدة شارد الذهن ،

 

 

و اذا كان الرجل خاطبا او المراة مخطوبة ترفض الزواج ،

 

 

و اعرف امراة كلما تقدم احد ليخطبها تتعب جسديا و نفسيا و ربما تصرفت كالمجانين حتى يتراجع الخاطب عن خطبتها ،

 

 

و يتحدث الخبيث على لسانها و يقول لن اتركها تتزوج لانها زوجتي ،

 

 

و قد يصاب الانسى ببعض الامراض مثل الخفقان و الالام في القلب ،

 

 

لان الشيطان العاشق في ال غالب يسكن قريبا من القلب او العينين ،

 

 

و قد يصاب المعشوق بالكسل و الخمول و كثرة النوم ،

 

 

احيانا اذا كان المصاب رجلا فتجدة يكرة النساء عموما و العكس اذا كانت المصابة امراة ،

 

 

و اذا كان الانسان متزوجا قد يربطة الشيطان فيجعلة يكرة معاشرة زوجة و اذا عاشر لا يجد لذة في الجماع و يتسبب في كثير من المشاكل بين الزوجين ،

 

 

لان الشيطان يري ان الانسان المعشوق ملك له و حدة ،

 

 

و كثيرا ما يصرع او يتعب المعشوق في حالة الغضب الشديد ،

 

 

و في بعض الحالات يمر الانسى بمرحلة من العذاب بسبب عشق الجن له ،

 

 

و لا يعلم مدي هذه المعاناة الا من جربها و من لا يزال يعانيها .

 

علاج و طرد عاشق الجن

اذا تبين ان المريض مصاب بمس من الجن بسبب العشق فعلاجة باتباع نفس طريقة علاج المس الشيطانى ،

 

 

و لكن قد يكون سبب التلبس الحقيقي السحر او العين ،

 

 

لانة يوجد من الجن من يخدم الساحر مقابل ان ينفذ الى جسد المسحور ،

 

 

او يدخل الى جسد الانسى عن طريق العين و بعد فترة من الزمن يتدرج به الحال الى ان يتعلق قلبة بالانسى او الانسية فيكون عاشقا ،

 

 

فاذا حضر وقت القراءة يقول انا احبها او تقول انا احبة ان كانت جنية فينبغى الانتباة و اخذ المعطيات من المريض مع الملاحظة وقت الرقيه.

يقول شيخ الاسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى: فما كان من صرعهم للانس بسبب الشهوة و الهوي و العشق فهو من الفواحش التي حرمها الله تعالى ،

 

 

كما حرم ذلك على الانس وان كان برضي الاخر ،

 

 

فكيف اذا كان مع كراهتة فانه فاحشة و ظلم

 

فيخاطب الجن بذلك و يعرفون ان هذا فاحشة محرمة ،

 

 

او فاحشة و عدوان ،

 

 

لتقوم الحجة عليهم بذلك ،

 

 

و يعلمون انه يحكم بحكم الله و رسولة الذى ارسل الى كل الثقلين الانس و الجن.
ومن الايات التي توثر في هذا النوع من المس و تفضحة قراءة الايات ادناة مع ايات الرقية .

 

 

و تنفع هذه الايات مع ايات الحفظ و التحصين في منع الشيطان من التمتع و معاشرة المعشوق من الانس.
و من الناس من يتخذ من دون الله اندادا يحبونهم كحب الله و الذين امنوا اشد حبا لله و لو يري الذين ظلموا اذ يرون العذاب ان القوة لله كلا وان الله شديد العذاب [البقره:165] و الله يريد ان يتوب عليكم و يريد الذين يتبعون الشهوات ان تميلوا ميلا عظيما يريد الله ان يخفف عنكم و خلق الانسان ضعيفا [ النساء:27-28] و اصبح فواد ام موسي فارغا ان كادت لتبدى به لولا ان ربطنا على قلبها لتكون من المومنين [ القصص:10] و راودتة التي هو في بيتها عن نفسة و غلقت الابواب و قالت هيت لك قال معاذ الله انه ربى احسن مثواى انه لا يفلح الظالمون و لقد همت به و هم بها لولا ان راي برهان ربة كذلك لنصرف عنه السوء و الفحشاء انه من عبادنا المخلص ين [يوسف:23-24] قال رب السجن احب الى مما يدعوننى الية و الا تصرف عنى كيدهن اصب اليهن و اكن من الجاهلين فاستجاب له ربة فصرف عنه كيدهن انه هو السميع العليم [ يوسف: 33 34] و قال نسوة في المدينة امراة العزيز تراود فتاها عن نفسة قد شغفها حبا انا لنراها في ضلال مبين [يوسف:30] و لوطا اذ قال لقومة اتاتون الفاحشة و انتم تبصرون اانكم لتاتون الرجال شهوة من دون النساء بل انتم قوم تجهلون [ النمل:54-55] سورة انزلناها و فرضناها و انزلنا فيها ايات بينات لعلكم تذكرون الزانية و الزانى فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلدة و لا تاخذكم بهما رافة في دين الله ان كنتم تومنون بالله و اليوم الاخر و ليشهد عذابهما طائفة من المومنين*الزا نى لا ينكح الا زانية او مشركة و الزانية لا ينكحها الا زان او مشرك و حرم ذلك على المومنين [ النور:1-3] و الذين لا يدعون مع الله الها اخر و لا يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق و لا يزنون و من يفعل ذلك يلق اثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة و يخلد فيه مهانا [ الفرقان 68] ان الذين يحبون ان تشيع الفاحشة في الذين امنوا لهم عذاب اليم في الدنيا و الاخرة و الله يعلم و انتم لا تعلمون [ النور:19] ح و ر مقصورات في الخيام فباى الاء ربكما تكذبان لم يطمثهن انس قبلهم و لا جان [الرحمن:72-74] و حيل بينهم و بين ما يشتهون كما فعل باشياعهم من قبل انهم كانوا في شك مريب [سبا:54] الرقية الشرعية  ادهب الى الرقية العامة المطبوعه

ان الغاية من اقتران العشق في الغالب هي الجماع ،

 

 

لذلك ينبغى على المصاب عدم تمكين الجنى من الجماع و الاستمتاع به و ذلك بفعل ما ياتي:
1.

 

يدهن القبل و الدبر بالمسك الاسود ” الاحمر ” او المسك الابيض او زيت الزيتون الذى قرئ عليه القران يوميا قبل النوم .

 

 

كما ينبغى عليه ان يطيب ثياب النوم بالمسك او دهن العود او الريحان .

 


2.

 

لا ينام و هو على ريان ا من الثياب او بثياب شفافة .

 


3.

 

ان يقول بسم الله الذى لا الة الا هو بنية ان يستر الله عورتة من اعين الجن عندما يخلع ثيابه.
4.

 

يحافظ على اذكار الصباح و المساء و النوم خاصة .

 


5.

 

يجتنب المعاصى و يحافظ على الطاعات .

 


6.

 

لا ينام منفردا و يسال الله تعالى ان يحفظة وان يكفية شر من تسلط عليه من الشياطين .

 


والذى ينبغى ان يعلمة الانسان المعشوق ان الشيطان قبيح الصورة بشع الخلقة و لا يغتر بالصورة التي يتشكل عليها الشيطان في نظرة ،

 

 

يقول الله تعالى: اذلك خير نزلا ام شجرة الزقوم انا جعلناها فتنة للظالمين انها شجرة تخرج في اصل الجحيم طلعها كانة رءوس الشياطين سورة الصافات ،

 

 

و يقول e الجن ثلاثة اصناف فصنف يطير في الهواء ،

 

 

و صنف حيات و كلاب ،

 

 

و صنف يحلون و يظعنون .

حقيقة التناكح بين الانس و الجن

يقول الله سبحانة و تعالى و استفزز من استطعت منهم بصوتك و اجلب عليهم بخيلك و رجلك و شاركهم في الاموال و الاولاد و عدهم و ما يعدهم الشيطان الا غرورا [الاسراء: 64] .

 

 

اخرج القرطبي في تفسيرة عن مجاهد قال: اذا جامع الرجل و لم يسم انطوي الجان على احليلة فجامع معه ،

 

 

فذلك قوله تعالى: لم يطمثهن انس قبلهم و لا جان .

 

 

و روى من حديث عائشة قالت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: «ان فيكم مغربين» قلت: يا رسول الله, و ما المغربون

 

قال: «الذين يشترك فيهم الجن».

 

رواة الحكيم الترمذى في نوادر الاصول).

 

قال الهروي: سموا مغربين لانة دخل فيهم عرق غريب ،

 

 

و كانت بلقيس ملكة سبا احد ابويها من الجن.ا.ه.
يقول الشيخ عبدالخالق العطار: عالم الجن الذى نتكلم عنه هو الموصوف بانه جسم دقيق رقيق لطيف و هذا النوع هو الذى يدخل باذن الله جسم الانسان و يقترن به ،

 

 

و النكاح بين هذا النوع من الجن و بين الانس يتم بطريق الاثارة و التهيج من الجن الى الانس في موضع الاثارة العظمي بفرج الانسى ذكرا او انثى،

 

و اطمئن بناتي من بنى الانس ان هذا التنكاح لا يترتب عليه هتك غشاء البكارة و لا ينجم عنه حمل لانة لا يعدو اثارة و تهيج في موضع العفة للفتاة الانسية حتى تفرز و تقذف ماءها هي لا ماء الجنى الذى اثارها و هيجها حتى امنت اي من الامناء ،

 

 

و هذا العمل شبية بالاستمناء و السحاق و هو المشهور بالعادة السرية ،

 

 

و كذلك اذا اقترنت الجنية الانثى برجل من الانس فان النكاح بينهما في صورة اثارة و احتكاك في موضع الاثارة مناما ،

 

 

فيستيقظ الرجل بعد ان يكون قد امني ،

 

 

و هو مثل الاحتلام بالضبط ،

 

 

لكن اذا تجسم و تجسد الجنى اي تحول الى جسم ما دى فانه يصير مثل الانسان تماما لانة تحكمة الصورة ،

 

 

و في هذه الحالة يصير الجنى ذكرا كان او انثى مثل الانسى تماما و يحدث بينة و بين الانسان التناكح و التلاقح و التناسل و الذرية ،

 

 

و في هذه الحالة تاخذ شكل و صفات و خصائص الانسان الكامل ا.ه.
تنبية قد يثير الشيطان الشهوة عند المراة حتى انها تهتك بكراتها باصبعها او اي الة اخرى .

 


يقول شيخ الاسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوي
وصرعهم للانس قد يكون عن شهوة و عشق ،

 

 

كما يتفق للانس مع الانس ،

 

 

و قد يتناكح الانس و الجن و يولد بينهما ولد

 

 

و هذا كثير معروف ،

 

 

و قد ذكر العلماء ذلك و تكلموا عليه و قد كرة اكثر العلماء مناكحة الجن ا.ه.
وقد يزعم الشيطان انه يريد الزواج من الانسية او العكس ،

 

 

تبين له ان طلب الزواج مرفوض لان الانسية او الانسى لا يريدة و لن يكون زواجا شرعيا و لو و افق الاخر لان الراجح من اقوال العلماء ان زواج الجن من الانس حرام لقوله تعالى: و من اياتة ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها و جعل بينكم مودة و رحمة ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون [سورة الروم:21].

 

و يرغب بما اعدة الله للمومنين يوم القيامة من الحور العين في الجنة ،

 

 

وان من ترك شيئا لله عوضة الله خيرا منه .

 


مناكحة الجن للانس على اربعة اشكال
1.

 

الاحتلام و هذا لا يكون الا في المنام ،

 

 

و هو معلوم يوجب الغسل بسبب الانزال.
2.

 

الاستمتاع المنامي يستمتع الجان بالانسان في المنام بغير شعور الانسان و لا يكون معه انزال ،

 

 

بكيفية يعلمها الله.
3.

 

المعاشرة الخفية و هي ان يشعر الانسان بمن يجامعة و هو في كامل و عية و لا يستطيع رده.
4.

 

التشكل يتشكل الجان على صورة انسان و تكون المعاشرة طبيعية كما هو حاصل بين الانس .

 

 

  • الاستمتاع المنامي للجن بالانسان
  • جوايا نار
  • صراخ المرأة فى العادة السرية
  • علاقة الجن بلعادة

845 views

علاقة الجن بالعادة السرية