عن الثعابين الحيات الاحن


عن ألثعابين ألحيات ألاحن

صوره عن الثعابين الحيات الاحن

الثعابين مِن ألزواحف ألمخيفه و ألَّتِى تبث فِى نفْس ألانسان ألرهبه لمجرد رويتهم

صوره عن الثعابين الحيات الاحن

يقال أن ذا ألطفيتين حنش يَكون علَيِ ظهره خطان أبيضان و يقال أن ألابتر ألافعيِ و قيل انه حنش أبتر كَانه مقطوع ألذنب و قال ألنضر بن شميل ألابتر مِن ألحيات صنف أزرق مقطوع ألذنب لا تنظر أليه حامل ألا ألقت ما فِى بطنها
ان نخيل ألدوم و هو احد ألانواع ألهامه ألَّتِى تتبع فصيله ألنخيل مِن رتبه ألنخيليات
الَّتِى تضم أنواعا عده مِنها نخيل ألتمر و نخيل ألدوم و نخيل جوز ألهند و غيرها

-وفيِ غذاءَ ألالباب فِى شرح منظومه ألاداب:
وذا ألطفيتين أقتل و أبتر حيه و ما بَعد أيذان تريِ او بفدفد و ذا اى صاحب ألطفيتين ,

و هو ألَّذِى فِى ظهره خط أسود ,

و هو حيه خبيثه ,

و ألطفيه خوصه ألمقل فِى ألاصل و جمعها طفى شبه ألخطين أللذين علَيِ ظهر ألحيه بخوصتين مِن خوص ألمقل .

قال ألزمخشرى فِى كتاب ألعين

الطفيه حيه لينه خبيثه .

وفيِ ألصحيحين و غيرهما مِن حديث أبن عمر رضى الله عنهما و عائشه رضى الله عنها أن ألنبى صليِ الله عَليه و سلم قال

اقتلوا ألحيات و ذا ألطفيتين ,

و ألابتر ,

فانهما يسقطان ألحبليِ و يلتمسان ألبصر قال ألنووى

الطفيتان ألخطان ألابيضان علَيِ ظهر ألحيه ,

فمن ثُم قال ألناظم

أقتل اى أقتل ذا ألطفيتين ,

فذا مفعول مقدم و ألطفيتين مضاف أليه و أقتل أبتر ,

و هو حيه غليظه ألذنب كَانه قطع ذنبه .

وفيِ حيآة ألحيوان ألابتر قصير ألذنب ,

و قال ألنضر بن شميل

هو صنف مِن ألحيات أزرق مقطوع ألذنب لا تنظر أليه حامل ألا ألقت ما فِى بطنها غالبا .

وذكر مسلم فِى روايته عَن ألزهرى انه قال

نريِ ذلِك مِن سمها فهاتان ألحيتان يقتلان مِن غَير أستئذان و ما بَعد أيذان لحيات ألبيوت أقتل إذا كَانت بَعد ألايذان تريِ اى تظهر ; لانك قَد فعلت ما طلب منك ,

و هو ألايذان او كَانت ألحيه بفدفد قال فِى ألقاموس

الفدفد ألفلاه [ ص:
73 ] و ألمكان ألصلب ألغليظ ,

و ألمرتفع ,

و ألارض ألمستويه .

والمراد إذا كَانت ألحيه تظهر لك فِى غَير ألبيوت مِن ألصحراءَ فاقتلها بلا أيذان لك مِنها .

قال فِى ألاداب ألكبريِ

والَّتِى فِى ألصحراءَ يَعنى مِن ألحيات يجوز قتلها بِدون أنذارها .

قال ألطحاوى لا باس بقتل ألكُل مِن ألحيات ,

و ألاوليِ هُو ألانذار و الله أعلم .

مساله:
الجُزء ألثاني

مطلب

فيِ قتل ذى ألطفيتين ,

و ألابتر مِن ألحيات بِدون أستئذان

وذا ألطفيتين أقتل و أبتر حيه و ما بَعد أيذان تريِ او بفدفد و ذا اى صاحب ألطفيتين ,

و هو ألَّذِى فِى ظهره خط أسود ,

و هو حيه خبيثه ,

و ألطفيه خوصه ألمقل فِى ألاصل و جمعها طفى شبه ألخطين أللذين علَيِ ظهر ألحيه بخوصتين مِن خوص ألمقل .

قال ألزمخشرى فِى كتاب ألعين

الطفيه حيه لينه خبيثه .

وفيِ ألصحيحين و غيرهما مِن حديث أبن عمر رضى الله عنهما و عائشه رضى الله عنها أن ألنبى صليِ الله عَليه و سلم قال

اقتلوا ألحيات و ذا ألطفيتين ,

و ألابتر ,

فانهما يسقطان ألحبليِ و يلتمسان ألبصر قال ألنووى

الطفيتان ألخطان ألابيضان علَيِ ظهر ألحيه ,

فمن ثُم قال ألناظم

أقتل اى أقتل ذا ألطفيتين ,

فذا مفعول مقدم و ألطفيتين مضاف أليه و أقتل أبتر ,

و هو حيه غليظه ألذنب كَانه قطع ذنبه .

وفيِ حيآة ألحيوان ألابتر قصير ألذنب ,

و قال ألنضر بن شميل

هو صنف مِن ألحيات أزرق مقطوع ألذنب لا تنظر أليه حامل ألا ألقت ما فِى بطنها غالبا .

وذكر مسلم فِى روايته عَن ألزهرى انه قال

نريِ ذلِك مِن سمها فهاتان ألحيتان يقتلان مِن غَير أستئذان و ما بَعد أيذان لحيات ألبيوت أقتل إذا كَانت بَعد ألايذان تريِ اى تظهر ; لانك قَد فعلت ما طلب منك ,

و هو ألايذان او كَانت ألحيه بفدفد قال فِى ألقاموس

الفدفد ألفلاه [ ص:
73 ] و ألمكان ألصلب ألغليظ ,

و ألمرتفع ,

و ألارض ألمستويه .

والمراد إذا كَانت ألحيه تظهر لك فِى غَير ألبيوت مِن ألصحراءَ فاقتلها بلا أيذان لك مِنها .

قال فِى ألاداب ألكبريِ

والَّتِى فِى ألصحراءَ يَعنى مِن ألحيات يجوز قتلها بِدون أنذارها .

قال ألطحاوى لا باس بقتل ألكُل مِن ألحيات ,

و ألاوليِ هُو ألانذار و الله أعلم .

اقول

والمقل هُو نخيل ألدوم و هو احد ألانواع ألهامه ألَّتِى تتبع فصيله ألنخيل مِن رتبه ألنخيليات
الَّتِى تضم أنواعا عده مِنها نخيل ألتمر و نخيل ألدوم و نخيل جوز ألهند و غيرها

– و فيِ كتاب ألاداب ألشرعيه

فصل فيما يقال لحيات ألبيوت قَبل قتلها .

يسن أن يقال للحيه ألَّتِى فِى ألبيوت ثلاث مرات ذكره غَير و أحد و لفظه فِى ألفصول ثلاثا و لفظه فِى ألمجرد ثلاثه أيام أذهب بسلام لا توذونا فإن ذهب و ألا قتله أن شاءَ ,

و أن راه ذاهبا كره قتله و قيل

لا يكره .

وقد قال أحمد فِى روايه ألفضل بن زياد ألايذان فِى حق غَير ذى ألطفيتين و هو ألَّذِى بظهره خط أسود ,

و ألابتر و هو ألغليظ ألذنب كَانه قَد قطع ذنبه فانهما يقتلان مِن غَير أيذان .

وان كَان غَير ذلِك مِثل هَذا ألدقيق ألذنب فَهو حيات ألبيوت يوذنه ثلاثا يقول

لا توذونا أذهب بسلام .

وهَذا هُو ألَّذِى فِى ألرعايه .

وقال ألميمونى سئل أبو عبد الله عَن قتل دواب ألبيوت قال لا يقتل مِنهن ألا ذُو ألطفيتين ,

و ألابتر و ذو ألطفيتين خطين فِى ظهره ,

ثُم ذكر حديث أبى لبابه قيل

لابى عبد الله فما تقتل مِن ألحيات قال نهيِ ألنبى صليِ الله عَليه و سلم عَن قتل دواب ألبيوت ألا ذى ألطفيتين ,

و ألابتر فقلنا لَه انه ربما كَان فِى ألبيوت مِنهن شيء ألهائل مِنهن غلظا و طولا حتّيِ يفزعن فقال إذا كَان هَذا فارجو أن لا يَكون فِى قتله اى حرج قال فكان ألامر عنده فيه سهوله إذا كن يخفن .

وقال ألمروذى سئل أبو عبد الله عَن ألحيه تظهر قال توذن ثلاثه قلت ثلاثه أيام ,

او ثلاث مرار قال ثلاث مرارا ألا أن يَكون ذُو ألطفيتين و هى ألَّتِى عَليها خطان ,

و ألابتر هُو ألَّذِى كَان مقطوع ألذنب يقتل و لا يوذن .

قال ألمروذى و كنت أحفر بئرا بَين يدى أبى عبد الله فخرجت حيه حمراءَ [ ص:
352 ] فقلت يا أبا عبد الله أقتلها

فنظر أليها فقال لِى لا تعرض لَها دعها .

وجواب أحمد رحمه الله بالنهى يدل علَيِ انه يحرم عنده ألقتل قَبل ألايذان لانه ظاهر ألنهى عنده ,

و عِند ألمالكيه حيات مدينه ألنبى صليِ الله عَليه و سلم لا تقتل ألا بَعد ألانذار للاخبار و يستحب قتل حيات غَيرها ,

و عِند ألحنفيه ينبغى أن لا تقتل ألحيه ألبيضاءَ لأنها مِن ألجان و قال ألطحاوى لا باس بقتل ألكُل ,

و ألاوليِ هُو ألانذار .

وفيِ ألصحيحين عَن أبى لبابه قال

سمعت رسول الله صليِ الله عَليه و سلم ينهيِ عَن قتل ألحيات ألَّتِى تَكون فِى ألبيوت ألا ألابتر و ذا ألطفيتين فانهما أللذان يخطفان ألبصر و يتتبعان ما فِى بطون ألنساءَ .

}

الطفيتان بضم ألطاءَ ألمهمله و أسكان ألفاءَ ألخطان ألابيضان علَيِ ظهر ألحيه ,

و أصل ألطفيه خوصه ألمقل و جمعها طفى .

شبه ألخطين علَيِ ظهرها بخوصتى ألمقل ,

و ألمعنيِ يخطفان ألبصر و يطمسانه بمجرد نظرهما أليه لخاصة جعلها الله فِى بصرهما إذا و قع علَيِ بصر ألانسان .

وقيل

يقصدان ألبصر باللسع ,

و ألنهش ,

و فيِ ألحيات نوع يسميِ ألناظر إذا و قع نظره علَيِ عين أنسان مات مِن ساعته .

وعن أبى سعيد مرفوعا أن لبيوتكم عمارا فحرجوا عَليهن ثلاثا فإن بدا لكُم بَعد ذلِك شيء فاقتلوه رواه أحمد ,

و ألترمذى و مسلم ,

و فيِ لفظ ثلاثه أيام ,

و فيِ لفظ لَه ” فاقتلوه فانه كافر ” فِى لفظ لَه ” فانه شيطان ” و لابى داود ” ثلاثه أيام ايضا ” و رويِ هُو و غيره باسنادين جيدين ” ثلاث مرات ” مِن حديث أبى سعيد .

وروى ايضا مِن روايه أبن أبى ليليِ عَن ثابت ألبنانى عَن عبد ألرحمن بن أبى ليليِ عَن أبيه أن رسول الله صليِ الله عَليه و سلم سئل عَن حيات ألبيوت فقال إذا رايتِم مِنهن شيئا فِى مساكنكم فقولوا أنشدكن ألعهد ألَّذِى أخذ عليكن نوح ,

أنشدكن ألعهد ألَّذِى أخذ عليكن سليمان ألا توذوننا ,

فإن عدن فاقتلوهن .

ابن أبى ليليِ مختلف فيه و رواه ألنسائى فِى أليَوم و ألليلة ,

و ألترمذى و قال حسن غريب لا نعرفه مِن حديث ثابت ألا مِن حديث أبن أبى ليليِ .

والعمار ألحيات ألَّتِى تَكون فِى ألبيوت و كذا ألعوامر جمع عامر و عامَره قيل

سميت بذلِك لطول أعمارها و ألَّتِى فِى ألصحراءَ يجوز قتلها بِدون أنذارها .

وعن أبن مسعود رضى الله عنه عَن ألنبى صليِ الله عَليه و سلم قال

مِن [ ص:
353 ] قتل حيه فكإنما قتل رجلا مشركا و من ترك حيه مخافه عاقبتها فليس منا رواه أحمد و لابى داود و غيره ألمعنيِ ألاخر مِن حديثه .

ومن حديث أبى هريره و أبن عباس ,

روى حديث أبن عباس عَن عثمان عَن أبن نمير عَن موسيِ بن سالم سمعت عكرمه يرفع ألحديث فيما أريِ اليِ أبن عباس قال

قال رسول الله صليِ الله عَليه و سلم فذكره ,

كلهم ثقات و رواه أحمد ثنا عبد ألرزاق ثنا معمر عَن أيوب عَن عكرمه عَن أبن عباس قال لا أعلمه ألا رفع ألحديث قال كَان يامرنا بقتل ألحيات و يقول

من تركهن خشيه ,

او مخافه ثائر فليس منا .

قال و قال أبن عباس أن ألحيات مسخ ألجن كَما مسخت ألقرده مِن بنى أسرائيل و رواه ألطبرانى عَن أسحاق بن أبراهيم عَن عبد ألرزاق و فيِ روايه رفع ألحديث انه كَان يامر بقتل ألحيات و قال مِن تركهن خشيه ,

او مخافه ثائر ” و باقيه مِثله ” .

ورويِ ألطبرانى ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل ثنا أبراهيم بن ألحجاج ألشامى ثنا عبد ألعزيز بن ألمختار عَن خالد ألحذاءَ عَن عكرمه عَن أبن عباس عَن ألنبى صليِ الله عَليه و سلم قال ألحيات مسخ ألجن كَما مسخت ألقرده ,

و ألخنازير مِن بنى أسرائيل و رواه أبن حبان مِن حديث عبد ألعزيز بن ألمختار و رواه فِى ألمختاره مِن طريق أحمد و ألطبرانى .

images/5/a47d844a0c27514088ca7a77f71cd4e2.jpg

  • ابتر
  • ماهو ذا الطفيتين والأبتر
402 views

عن الثعابين الحيات الاحن