فقر الدم اسبابه وانواعه

فقر ألدم (بالانجليزيه : Anemia مشتقه من اللغه ألاغريقيه  بمعنيِ بلا دم هُو حاله تحدث بسَبب أنخفاض تركيز الهيموغلوبين عن ألمستويِ ألطبيعى ألاناث ألبالغات غَير ألحوامل أقل مِن 11غم/ديسيلتر و ألذكور ألبالغين أقل مِن 13غم/ديسيلتر).
وبسَبب ألهبوط فيِ مستويِ ألهيموغلوبين تعانى ألاجهزه مِن عدَم ألحصول عليِ ما يكفى مِن ألاوكسجين و بالتالى يشكو ألمرضيِ مِن عوارض ألارهاق و ألصداع و عدَم ألتركيز و ألخمول و غَيرها..

صور فقر الدم اسبابه وانواعه

صور فقر الدم اسبابه وانواعه

هُناك ثلاث أنواع رئيسيه لفقر ألدم: فقر ألدم ألناجم عَن فقدان ألدم و فقر ألدم ألناجم عَن خلل فيِ أنتاج كريات ألدم ألحمراء وفقر ألدم ألانحلالي.
فقر ألدم هُو ألحاله ألمرضيه ألأكثر شيوعا فيِ أمراض ألدم.
ففي الولايات ألمتحده  تصيب هَذه ألحاله أكثر مِن 3.5 مليون أمريكي.
النساءَ و ألاشخاص ألمصابون بامراض مزمنه قَد يكونون فيِ خطر أعليِ للاصابه بفقر ألدم.

اعراض و علامات

الاعراض ألرئيسيه ألتى قَد تظهر فيِ فقر ألدم

فقر ألدم يُمكن ألا يلاحظ فيِ كثِير مِن ألناس،
والاعراض يُمكن أن تَكون صغيره و غَير و أضحه .
قد ترجع ألاعراض أليِ فقر ألدم نفْسه،
او لمسبباته و ألمشاكل ألصحيه ألخاصه بالمصاب فإن فقر ألدم قَد يترافق مَع مشاكل طبيه أخريِ مِثل نزيفوالقرح،
مشاكل ألحيض أو حتىالسرطان،
مما قَد يودى أليِ ظهور أعراض لتلك ألمشاكل ألصحيه أولا.
ان للجسم ألبشرى قدره عليِ ألتعامل فيِ و قت مبكر لتعويض فقر ألدم.
فاذا كَانت ألاصابه بسيطه أو تطورت عليِ مديِ فتره زمنيه طويله مِن ألوقت،
فقد لا يتِم ملاحظه أى عرض.
بشَكل عام كُل ألمرضيِ يعانون مِن أعراض مشتركه مِثل:

  • ارهاق سريع و فقدان للطاقه .
    معظم ألاشخاص ألذين يعانون مِن فقر ألدم يشتَكون مِن أعراض غَير محدده مِثل ألشعور بالضعف ،
    او ألارهاق أو التعب العام،
    واحيانا صعوبه ألتركيز.
    هَذا نتيجه لاجبار ألعضلات عليِ ألاعتماد على الايض أللاهوائي.
  • الدوخه .
  • الارق.
  • تشنجات فيِ ألساق.
  • ضيق فيِ ألتنفس وصداع،
    وخاصه أثناءَ ألتمارين ألرياضيه .
  • فى حالات فقر ألدم ألشديد،
    قد تَكون هُناك دلائل عليِ و جود ألحركه ألسريعه للجهاز ألدوريِ لا سيما مَع ممارسه ألرياضه أو بذل مجهود: مِثل زياده معدل ضربات ألقلب،
    اللغط،
    وتضخم ألقلب.
    كَما قَد تَكون هُناك علامات لفشل ألقلب.
    السبب: يقُوم ألجسم بتعويض ألنقص فيِ ألقدره عليِ حمل ألاوكسجين فيِ ألدم عَن طريق زياده  مردود ألقلب.
    لهَذا يعانيِ ألمريض مِن أعراض مرتبطه بذلك،
    مثل خفقان ألقلب،
    والذبحه ألصدريه أذا كَان هُناك أمراض سابقه بالقلب).
  • القطا وهو أشتهاءَ أكل أشياءَ أخريِ غَير ألطعام مِثل ألتراب،
    والورق،
    والشمع،
    والعشب،
    والجليد،
    والشعر،
    وهو ما قَد يَكون مِن أعراض نقص ألحديد،
    عليِ ألرغم مِن أنه قَد يحدث فيِ كثِير مِن ألاحيان فيِ أولئك ذويِ ألمستويات ألطبيعيه للهيموجلوبين.
  • كَما قَد يوديِ فقر ألدم ألمزمن أليِ ألاضطرابات ألسلوكيه عِند ألاطفال كنتيجه مباشره لضعف نمو ألجهاز ألعصبيِ للرضيع،
    وانخفاض ألاداءَ ألمدرسى لديِ ألاطفال فيِ سن ألدراسه .
  • متلازمه تململ ألساقين أكثر شيوعا فيِ هولاءَ ألذين يعانون من فقر دم بعوز ألحديد.
  • جفاف او تصلب ألاظافر.
  • عدَم تحمل ألجو ألبارد يحدث فيِ و أحد مِن كُل خمسه مِن ألمرضيِ ألذين يعانون مِن فقر ألدم ألمصحوب بنقص ألحديد،
    ويظهر ذلِك فيِ ألتخدر و ألوخز.

هُناك أعراض أقل شيوعا مِثل تورم ألساقين،
والذراعين،
الالم بفم ألمعده ،
كدمات غَير معلومه ألسبب،
القيء،
زياده ألعرق،
والدم فيِ ألبراز.

اثناءَ ألفحص ألسريرى تظهر ألعلامات ألاتيه :

  • الشحوب (شحوب ألبشره ،
    والبطانات ألمخاطيه  وجذور ألاظافر و لكِن لا يُمكن ألاعتماد عَليه لتشخيص ألحاله .
  • قد تَكون هُناك علامات مرتبطه بمسببات فقر ألدم،
    مثل تشوهات بالاظافر (نتيجه نقص ألحديد).
  • الصفره  (عندما ينتج فقر ألدم عَن تكسير كريات ألدم ألحمراءَ ألغير طبيعيه ).
  • تشوهات فيِ ألعظام و جدت فيِ ألمتلازمه ألكبريِ لانيميا ألبحر ألمتوسط)او قرحه ألساق شوهد فيِ مرض ألخليه ألمنجليه ).

اسباب فقر ألدم

بعض أشكال فقر ألدم هى و راثيه و يُمكن أن تاثر فيِ ألاطفال مِن لحظه ألولاده .
النساءَ بَعد ألبلوغ يتعرضن لشَكل مِن أشكال فقر ألدم يسمى فقر ألدم بعوز ألحديد بسَبب فقدان ألدم مع الحيض،
كَما يُمكن أن تتطور ألحاله مَع زياده ألطلب مِن قَبل ألجنين عليِ ألمعادن مِن ألدم أثناءَ ألحمل.
كبار ألسن قَد يكونوا عرضه للاصابه بصوره أكبر بفقر ألدم بسَبب سوء ألتغذيه و غَيرها مِن ألظروف ألطبيه .

يُوجد أنواع عديده مِن ألانيميا.
وجميعها تختلف بصوره ضخمه سواءَ مِن ناحيه مسبباتها أو و سائل علاجها. فقر ألدم بعوز ألحديد،
النوع ألأكثر شيوعا،
سَهل ألعلاج و ذلِك مِن خِلال تعديل ألنظام ألغذائى و تناول مكملات ألحديد.
بعض أشكال فقر ألدم—مثل فقر ألدم أثناءَ ألحمل—يعتبر أمرا طبيعيا و لا يحتاج للقلق.
ومع ذلك،
هنالك أنواع مِن فقر ألدم قَد تسَبب مشاكل صحيه مديِ ألحياه .

هُناك أكثر مِن 400 نوع مِن أنواع فقر ألدم،
هَذه ألانواع تقسم أليِ 3 مجموعات :

  • فقر ألدم ألناجم عَن فقدان ألدم.
  • فقر ألدم ألناجم عَن خلل فيِ أنتاج كريات ألدم ألحمراء.
  • فقر ألدم ألانحلالي.

فقر ألدم ألناجم عَن فقدان ألدم

كريات ألدم ألحمراءَ تفقد خِلال النزيف،
مثل هَذه ألعمليه يُمكن أن تحدث ببطء عليِ مديِ فتره طويله مِن ألزمن،
وكثيرا ما يُمكن أن تحدث دون أن تكتشف.
هَذا ألنوع مِن ألنزيف ألمزمن ينتج بسبب:

  • حالات مرضيه ضمن المعده  والامعاء مثل القرحه ، البواسير، التهاب ألمعده  والسرطان
  • استخدام ألعقاقير ألمضاده للالتهابات أللاستيروئيديه NSAIDS مِثل ألاسبرين أو Motrin Nonsteroidal
  • الحيض والولاده  لديِ ألنساء،
    وخاصه أذا كَان نزيف ألحيض كثيفا جدا،
    او فيِ ألتكرار ألمستمر للحمل.

فى بَعض ألاحيان، نقص حجْم الدم يدرج أيضا فيِ تعريف فقر ألدم ،
و ذلِك لان فيِ حاله أنخفاض حجْم ألدم بسبب نزيف،
هُناك أنخفاض غَير مباشر لتركيز ألهيموغلوبين نتيجه تحول السائل ألفراغي اليِ ألبلازما أثناءَ عمليه  اعاده توزيع ألسوائل.
ولا تزال هناك اسباب أخريِ لانخفاض حجْم ألدم مثل ألجفاف أو ألقيء،
لا تسَبب نقص فيِ عدَد كريات ألدم ألحمراءَ أو ألهيموغلوبين،
بل بالعكْس توديِ أليِ زياده تركيز ألهيموغلوبين فيِ ألدم،
وهو ما يتعارض مَع ألتعريف ألعام لفقر ألدم.

فقر ألدم ألناجم عَن خلل فيِ أنتاج كريات ألدم ألحمراء

قد ينتج ألجسم عدَدا قلِيلا جداً مِن كريات ألدم ألحمراءَ أو قَد لا تعمل ألخلايا ألمنتجه بالشَكل ألسليم.
وفى كلتا ألحالتين،
يمكن أن تظهر أعراض فقر ألدم.
كريات ألدم ألحمراءَ قَد تَكون مشوهه بسَبب بناءها بشَكل غَير طبيعي،
او بسَبب نقصى ألمعادن و ألفيتامينات أللازمه لعملها بشَكل صحيح.
الحالات ألمرتبطه بهَذه ألانيميا تشمل ما يلي :

  • مشاكل في نخاع ألعظم والخلايا ألجذعيه : هنالك مشاكل في نخاع ألعظم والخلايا ألجذاعيه قد تمنع ألجسم مِن أنتاج ما يكفى مِن كريات ألدم ألحمراء.
    بعض مِن ألخلايا ألجذعيه ألموجوده فيِ نخاع ألعظم تتطور أليِ كريات ألدم ألحمراء.
    اذا كَانت ألخلايا ألجذعيه قلِيله جدا،
    مصابه بعيوب،
    او يتِم أستبدالها بخلايا أخريِ مِثل خلايا ألسرطان)،
    فقد يودى ذلِك أليِ فقر ألدم.
    فقر ألدم ألناجم عَن مشاكل نخاع ألعظم أو ألخلايا ألجذعيه تشمل ما يلي :
    • فقر ألدم أللاتنسجي: فقر ألدم أللاتنسجى و تحدث عندما يَكون هُناك أنخفاض ملحوظ فيِ عدَد ألخلايا ألجذعيه أو حاله عدَم و جود هَذه ألخلايا.
      يمكن للاصابه أن تَكون و راثيه و يُمكن أن تحدث دون سَبب و أضح،
      يمكن أيضا أن تحدث عِند حدوث أصابه فيِ نخاع ألعظام بسَبب ألادويه ، الاشعاع، العلاج ألكيميائي،
      او ألالتهابات.
    • فقر ألدم بسبب اضطراب صماوي.
    • فقر ألدم ألمرتبط بمشاكل أخرى: عاده ما يحدث ذلِك عندما عدَم و جود ما يكفى من الهرمونات الضروريه لانتاج كريات ألدم ألحمراء.
      اسباب حدوث مِثل هَذا ألنوع مِن ألانيميا تشمل ما يلي :
      • فقر ألدم بسبب فشل كلوي.
      • قصور ألدرقيه .
      • امراض مزمنه أخرى.
        وتشمل ألسرطان،
        الالتهابات،
        وامراض جهاز ألمناعه مِثل ألذئبه أو ألتهاب ألمفاصل ألرثواني.
  • مشاكل فيِ تكاثر و تقيح ارومه ألحمراء:
    • لكريات دم حمراءَ مصابه بفقر دم عوز ألحديد

      .فقر ألدم بعوز ألحديد: يحدث بسَبب نقص معدن ألحديد فيِ ألجسم. نخاع ألعظم فى و سط العظام يحتاج أليِ ألحديد لانتاج خضاب ألدم وهو ألماده ضمن كريات ألدم ألحمراءَ ألتى تنقل ألاكسجين أليِ أجهزه ألجسم.
      بدون و جود ما يكفى مِن ألحديد لا يُمكن للجسم أن ينتج ما يكفى مِن ألهيموغلوبين لكريات ألدم ألحمراء.
      والنتيجه هى فقر ألدم بعوز ألحديد.
      للحمايه مِن ألاصابه بفقر ألدم يَجب تناول ألاغذيه ألتاليه : أللحوم ألحمراءَ و صفار ألبيض و ألحليب و مشتقاته و زيت كبد ألحوت و ألخضراوات ألورقيه و ألمكسرات.
      فهَذه ألاغذيه تَحْتوى عليِ كميه مناسبه مِن ألحديد فَتحمى ألجسم مِن ألاصابه بفقر ألدم.

    • فقر ألدم ألضخم ألارومات: قَد يحدث عندما حدوث نقص في فيتامين بي12 او حمض فوليك او كلاهما معا.
      هذان ألفيتامينان ضروريان لانتاج كريات ألدم ألحمراء.الظروف ألتى تودى أليِ فقر ألدم ألناجم عَن نقص ألفيتامينات تشمل ما يلي :
      • فقر ألدم ألوبيل
      • امتصاص سيء فيِ ألجهاز ألهضمي لفيتامين بي12 بسَبب ظروف مِثل داءَ كرون و ألعدويِ ألطفيليه،
        الالتهابات،
        والجراحه ألتى تشمل أزاله جُزء مِن ألمعده أو ألامعاء،
        او ألاصابه  بفيروس نقص ألمناعه ألبشريه ألايدز).
      • سوء ألتغذيه  : عدَم أكل أللحوم أو تناول كميات قلِيله مِنها يسَبب نقص فيتامين بي12،
        فى حين أن ألتمادى فيِ طهى و /او قله أكل ألخضروات قَد يتسَبب فيِ حدوث نقصحامض ألفوليك.
      • اسباب أخريِ لنقص ألفيتامينات : ألحمل،
        وبعض ألادويه ، الكحول،
        والامراض ألمعويه .
        يَجب ألانتباه أليِ أنه أثناءَ فترات ألحمل ألمبكره ،
        الحصول عليِ ما يكفى من حمض ألفوليك يمكن أن يحمى ألجنين مِن عيوب ألانبوب ألعصبى مِثل spina bifida.
    • الثلاسيميا هى حاله عدَم قدره كريات ألدم ألحمراءَ عليِ ألنضج و ألنمو بشَكل صحيح.
      وهى مرض و راثى يوثر عليِ ألافراد فيِ منطقه ألبحر ألابيض ألمتوسط،
      افريقيا،
      الشرق ألاوسط،
      وجنوب شرق أسيا.
      تتراوح خطوره هَذه ألاصابه فيِ شدتها بَين خفيفه أليِ مهدده للحياه ؛ أقسى شَكل لَها يسميِ Cooley’s anemia.
    • التعرض لماده ألرصاص،
      فالرصاص سام لنخاع ألعظم،
      وهو يودى أليِ خفض عدَد كريات ألدم ألحمراء. التسمم بالصاص يصيب ألبالغين بسَبب ظروف ألعمل ألذى يفرض عليِ ألبالغ مِثلا ألتعرض لهَذه ألماده .
      اما مَع ألاطفال فيَكون ألسَبب فيِ ألعاده هُو أكل رقائق ألدهان. الفخار ألمزجج بصوره سيئه يُمكن أن يلوث ألاغذيه و ألسوائل بالرصاص.

فقر ألدم ألانحلالي

 

عندما تَكون كريات ألدم ألحمراءَ مشوهه و لا يُمكنها ألصمود ضد الاجهاد الروتينى ألناتج عن الدوره ألدمويه،
فقد تتمزق قَبل ألاوان،
مما يسبب فقر دم أنحلالي.
فقر ألدم ألانحلالى يُمكن أن ينشا عِند ألولاده أو يُمكن أن يتطور فيِ و قت لاحق.
قد يحدث أن يتِم ذلِك بِدون سَبب معروف ألعفويه).
بشَكل عام،
الاسباب ألمعروفه لفقر ألدم ألانحلالى قَد تشتمل عليِ أى مِن ألتالي :

  • كريات دم حمراءَ مصابه بفقر ألدم ألمنجلي

    فقر ألدم ألمنجلي فقر ألدم ألمنجلي هو خلل و راثى يصيب بشَكل خاص ألامريكيين مِن أصل أفريقي،
    حيثُ تاخذ كريات ألدم ألحمراءَ شَكل ألهلال بسَبب عيب و راثي.
    تتحطم هذ ألخلايا بسرعه أكبر مِن ألخلايا ألطبيعيه ،
    مما لا يعطى فرصه لوصول الاكسجين اليِ أعضاءَ ألجسم بالكميات أللازمه ،
    وبالتالى يصاب ألشخص بفقر دم.
    أيضا هَذه ألخلايا ألتى هى عليِ شَكل هلال تعلق بسهوله ضمنالاوعيه ألدمويه ألدقيقه  مما يسبب الالم.

  • فوال: فقر ألدم ألناجم عَن عوز سداسى فوسفات ألجلوكوز ألنازع للهيدروجين G6PD).
  • الاجهاد و ألالتهابات،
    والادويه ،
    او السموم مثل سم العنكبوت والثعابين،
    او بَعض ألاطعمه .
  • السموم ألناتجه فيِ ألجسم بسَبب ألامراض ألمزمنه ألمتقدمه فيِ ألكليِ و ألكبد.
  • هجوم خاطئ مِن قَبل جهاز ألمناعه  (والذى يسميِ أنحلال ألوليد عندما يصيب ألجنين أثناءَ ألحمل).
  • ترقيع ألاوعيه ألدمويه ، صمامات ألقلب ألاصطناعيه ،
    والاورام، الحروق ألخطيره ،
    والتعرض للمواد ألكيميائيه ،
    وارتفاع ضغط ألدم ألشديد،
    واضطرابات ألتخثر.
  • وفيِ حالات نادره ،
    يمكن أن لطحال متضخم أن يصطاد كريات ألدم ألحمراءَ و يدمرها قَبل أن ياتى و قت ألتخلص مِنها.
  • فقر ألدم أثناءَ ألحمل

فقر ألدم يصيب 20 مِن مجموع ألاناث أللاتيِ فيِ سن ألانجاب بالولايات ألمتحده .
بسَبب عدَم و ضوح ألاعراض،
لا تنتبه كثِير مِن ألنساءَ أليِ أنهم يعانون مِن هَذا ألمرض حيثُ أنهن يرجعن هَذه ألاعراض أليِ ألضغوط ألحياتيه أليوميه .
وتشمل ألمشاكل ألمحتمله للجنين زياده خطر تاخر ألنمو، عدَم أكتمال ألنمو، الوفاه داخِل ألرحم،
انفجار ألغشاءَ ألامنيوسيِ و حدوث ألعدوى.

اثناءَ ألحمل،
ينبغى عليِ ألنساءَ أن تدركن أعراض فقر ألدم،
لان ألاناث ألبالغات يفقدن بمتوسط أثنين مليجرام مِن ألحديد يوميا.
ولذلك،
يَجب عَليهن أن يتناولن كميه مماثله مِن ألحديد و ذلِك لتعويض هَذه ألخساره .
وبالاضافه أليِ ذلك،
تفقد ألمراه حوالى 500 مليجرام مِن ألحديد مَع كُل مَره حمل،
مقارنه بخساره 4-100 مليغرام مِن ألحديد فيِ كل فتره حيض.
وتشمل ألعواقب ألمحتمله للام أعراض تتعلق بالقلب و ألاوعيه ألدمويه ،
وانخفاض ألاداءَ ألبدنى و ألعقلي،
وانخفاض و ظائف ألمناعه ،
والتعب،
وانخفاض أحتياطيِ ألدم،
وزياده ألحاجه أليِ نقل ألدم فيِ فتره ألنفاس.

علاج فقر ألدم

هُناك ألعديد مِن ألعلاجات ألمختلفه لعلاج فقر ألدم،
ويعتمد عليِ شدته و سَببه.

نقص ألحديد الناتج عَن ألاسباب ألغذائيه هُو مِن ألاسباب ألنادره فيِ ألبالغين ألغير حائضين ألرجال و ألنساءَ فيِ مرحله ما بَعد أنقطاع ألطمث).
وعِند تشخيص نقص ألحديد يتحتم ألبحث عَن ألمصادر ألمحتمله لفقدان ألدم مِثل ألنزيف مِن قرح ألمعده أو سرطانات ألقولون.
ويمكن معالجه نسب فقر ألدم ألناتج عَن نقص ألحديد ألبسيطه و ألمتوسطه بمكملات سلفات ألحديد او جلوكونات ألحديد.
كَما قَد يساعد فيتامين سي فى قدره ألجسم عليِ أمتصاص ألحديد.

الفيتامينات ألمكمله ألتى تعطيِ بالفم حمض ألفوليك،
او تَحْت ألجلد فيتامين بي12 تَقوم بتعويض أنواع معينه مِن ألنقص.

فى فقر ألدم ألناتج عَن ألامراض ألمزمنه ،
فقر ألدم ألمرتبط بالعلاج ألكيميائى أو ألمرتبط بامراض ألكلى،
يقُوم بَعض ألاطباءَ بوصف الاريثروبويتين التكميلى والايبوتين ألفا،
لتنشيط أنتاج ألخلايا ألحمراء.

فى ألحالات ألشديده مِن فقر ألدم،
او فقدان ألدم ألمستمر،
نقل ألدم قَد يَكون ضروريا.

نقل ألدم كعلاج لفقر ألدم

بعض ألاطباءَ يحاولون تجنب نقل ألدم بشَكل عام،
منذُ ظهور عده أدله أشارت أليِ زياده نسبه ألنتائج ألسلبيه مَع أستراتيجيات نقل ألدم ألأكثر كثافه .
القاعده ألفيسيولوجيه ألتى تقول أن نقص توصيل ألاكسجين ألمصاحب لفقر ألدم يودى أليِ نتائج سلبيه توازنت عِند و جود أن نقل ألدم ليس بالضروره أن يحد مِن هَذه ألاثار.

فى ألحالات ألشديده مِن ألنزيف ألحاد،
نقل ألدم يعتبر أنقاذ للحياه .التحسن فيِ ألنجاه مِن ألحوادث ألكبيره يعزيِ أليِ حد ما ألتطورات ألحديثه عمليات حفظ ألدم و طرق نقله.

نقل ألدم للمرضيِ ألمحجوزين ألذين فيِ حالات مستقره و لكِنهم يعانون مِن فقر ألدم أصبح نقطه بحث كثِير من التجارب ألعمليه ،
وأيضا نقل ألدم كاحد ألتدخلات ألضاره .

لقد تم أجراءَ أربع دراسات محكمه عشوائيه لمقارنه سياسات نقل ألدم بصوره كبيره مقابل نقل ألدم ألمحافظ فيِ ألمرضيِ ألمصابين بامراض خطيره .
لقد فشلت ألدراسات ألاربع فيِ أيجاد أيِ فائده زائده لسياسات نقل ألدم بصوره كبيره .[2][3][4][5]

بل عليِ ألعكْس أثبتت دراستان مِن ألدراسات ألتى تجريِ باثر رجعى،
زياده نسبه ألاثار ألسلبيه مَع سياسات نقل ألدم بصوره كبيره .[6][7]

التزويد بالاكسجين عالى ألضغط

علاج مرض فقر ألدم بطريقه أستثنائيه باستخدام الاكسجين عالى ألضغط تم و صفها مِن قَبل الجمعيه ألطبيه لما تَحْت ألبحار و ألاكسجين عالى ألضغط.
يستخدم الاكسجين العالى ألضغط أذا كَان و صول ألاكسجين للخلايا غَير كافيِ فيِ ألمرضيِ ألذين لا يُمكن نقل دم لهم أما لاسباب طبيه  او دينيه .
يمكن أستخدام ألاكسجين عالى ألضغط لاسباب طبيه أذا كَان هُناك خوف مِن حدوث عدَم توافق منتجات ألدم او ألخوف من الامراض ألمعديه .بعض ألمعتقدات ألدينيه مِثلا : شهود يهوه قَد تمنع نقل منتجات ألدم.[8]

فى عام 2002،
قام فإن ميتر بمطالعه كل المنشورات المتعلقه باستخدام ألاكسجين عالى ألضغط فيِ فقر ألدم ألشديد و وجد أن كُل هَذه ألمنشورات أقرت و جود نتائج أيجابيه .[9]

الوقايه مِن فقر ألدم

  • اعتماد نظام غذائى غنى بالعناصر ألغذائيه مِثل: ألحديد ألمتواجد فيِ أللحوم و ألخضروات ألورقيه ألخضراءَ و ألحبوب حمض ألفوليك ألمتواجد فيِ ألفاكهه و ألخضروات ألورقيه فيتامين ب12 ألمتواجد فيِ أللحوم و منتجات ألالبان و منتجات ألصويا،
    فيتامين ج ألمتواجد فيِ ألحمضيات و ألبطيخ و يساعد عليِ أمتصاص ألحديد)
  • اذا كَان هُناك تاريخ مرضى فيِ ألعائله لمرض فقر ألدم يوصيِ باستشاره ألطبيب.[10]

  • هل تسبب الثلاسيميا تاخر البلوغ عند الاناث
746 views

فقر الدم اسبابه وانواعه