فن الخطابة ,ساليب تطوير فن الخطابة

فن الخطابة اساليب تطوير فن الخطابة

طرق  تطوير فن الخطابة و التحدث أمام الجمهور

صور فن الخطابة ,ساليب تطوير فن الخطابة

سواءَ كنت تقف أمام الجمهور للمَرة الوليِ أو كنت متحدثا أو خطيبا متمرسا و سواءَ كنت مستعدا أو غَير مستعد لذلِك فن مهارة الخطابة و التحدث أمام الجمهور تظل مِن المهام الشاقة الَّتِيِ يتجنبها أو يتثاقل عَن القيام بها الكثير منا
و ينتابنا ذلِك الشعور بالرعب و فقدان الثقة بالنفس
و لَن نتخلص مِن تلك العوائق الا إذا خضنا غمار التجربة و اتبعنا بَعض اساليب الاستعداد الجيد للموقف الخطابيِ و الَّتِيِ سسردها تباعا كالتي:

ولا: مرحلة التحضير المسبق
.

  • اعرف جمهورك فمعرفتك بهم تقودك اليِ الاستعداد الجيد
    و فِيِ هَذه المرحلة يلزمك الطلاع عليِ مستوياتهم المعرفية و اعمارهم و عدَدهم و عليِ المهارات و المعارف الَّتِيِ يُمكن ان يكتسبوها مِن خِلال متابعتك و الاستماع اليك.
  • من المهم عِند التحضير لموضوع محدد الحرص على  ان يَكون طرحك موافقا لخلفيات جمهورك المعرفية
    ايِ لا تخاطب المبتدئين بسلوب يفوق قدراتهم الاستيعابية و فِيِ المقابل لا تحدث الخبراءَ بما هُم بِه عليِ دراية.
  • تذكر ان نبرة حديثك و نوعية اللفاظ تختلف بحسب حجْم المجموعة المتحدث أمامها
    فمن الملاحظ ان الخطابات أمام المجاميع الكبيرة تَكون أكثر رصانة و تميل الفاظها أكثر اليِ الرسمية و يَكون الجمهور مجرد متلقين منصتين لطرحك
    و هُنا يلزمك ان تشد انتباههم بتنويع نبراتك و حركات يديك كوسيلة لليضاح و القناع
    و اما عِند التحدث أمام المجموعات الصغيرة فمن المهم الحرص عليِ اشراكهم فِيِ الموقف الخطابيِ كالطرح المتبادل للسئلة و الفكار و النقاشات.
  • احرص عليِ ان تَكون مستعدا لَن تتكيف مَع ما قَد يطرا قبيل أو اثناءَ الموقف الخطابي
    فعليِ سبيل المثال ربما يختلف الحاضرون عَن المتوقع مِن حيثُ الزيادة أو النقصان أو الفئة المستهدفة أو التوجهات الفكرية أو الحالة المزاجية
    و لكيِ تكسر الجليد و تتضح لك الصورة ابدا بطرح السئلة لتعرف مِن هُم جمهورك.
  • اجمع المعلومات الكافية عَن الموضوع المقدم فالاستعداد الجيد يقودك لتقديم الخطاب الجيد
    و مِن المهم ان تدون ملاحظاتك فِيِ دفتر أو قصاصات ورقية
    و لا تشعر بالحرج عِند استخدامك لتك القصاصات و تذكر أنها مفاتيح انتقالك بَين جزئيات الموضوع المقدم.
  • تكد مِن ان معلوماتك تخلو مِن أيِ ثغرات أو نواقص و كن ملما بكبر قدر مِن المعلومات حَول الموضوع المقدم
    و توقع غَير المتوقع مِن جمهورك إذا اتيحت لَهُم الفرصة للنقاش و طرح السئلة
    و افترض مسبقا السئلة الَّتِيِ ربما ستنهال عليك لتتكد مِن قدرتك عليِ مواجهتها و عدَم التعرض للحراج و الضغط الذهني.
  • عندما يطرح عليك سؤال لا تعرف اجابته لا تتهرب عَن قول “نا لا اعرف” أو “للسف لَم ابحث عَن هَذه المعلومة” أو “هَذا سؤال مُهم للغاية لَم اتوقعه”

    فمن الفضل ان تبرر عدَم معرفتك عليِ ان تخترع اجابة تسجل نقيصة عليك.
  • التزم بالوقت المحدد فلا تستعجل أنهاءَ حديثة فتظلم موضوعك و لا تتماديِ كثِيرا فِيِ الاسترسال فيمل مستمعوك
    و بدلا مِن متابعتك يبدؤون فِيِ التثاؤب و التفكير فِيِ ال  Tea-Time
  • بافتراض ان ال 2000 كلمة تستغرق حواليِ ال 10 دقائق لقراءتها فن التحضير لعرض ربما يستغرق حواليِ النصف ساعة أو أكثر سيبدو مرهقا للغاية … و لكِن مَع ذلِك ستضمن المامك بالقدر الكافيِ مِن المعلومات
    و بمرور الوقت و اثناءَ اكتسابك للخبرة الخطابية سيصبح المر طبيعيا للغاية و لَن تقلقك تلك الجراءات التحضيرية الَّتِيِ ستَكون فيما بَعد مِن اولوياتك كمتحدث جيد و ستشعر بالرضا عَن ادائك مِثلما سيشعر بذلِك المنظمون و المتلقون.
  • تدرب عليِ القاءَ خطابك أو تقديم عرضك فِيِ المنزل و راقب اداءك و توقيتك
    و تذكر ان تتحدث ببطء ليَكون كلامك مسموعا و مفهوما مِن قَبل المتلقين.

ثانيا: قبيل تقديم العرض /  القاءَ الخطاب

  • بعد الانتهاءَ مِن مرحلة التحضير ننتقل للمرحلة الصعب و هِيِ التقديم
    و لكِن تحضيرك الجيد سيسَهل عليك المهمة
    و فِيِ بِداية المر استفد مِن مشاهدتك لمن سبقوك فِيِ هَذا المجال و راقب اسلوبهم و نبراتهم و حركاتهم و سكناتهم و حدث نفْسك بنك ستَكون أحد هؤلاءَ المتميزين.
  • عِند اعتلاءَ المنصة تذكر ان تَكون عليِ طبيعتك و لا تنضويِ تَحْت عباءة الخرين و لا تقلد و لا تتصنع النكات أو الدعابات إذا لَم يكن ذلِك جُزء مِن شخصيتك أو سلوكك الطبيعيِ فمن السيئ ان تظهر بصورة المتحذلق المتملق المتسلق
    و تذكر بنه يُمكنك ان تجمع بَين الاحتراف و خفة الظل إذا احسست أنه مناسب لشخصيتك و الموقف الخطابيِ الَّذِيِ تخوض غماره
    وتذكر بنه لكُل مقام مقال.
  • استعن بما دونته مِن ملاحظات لتقدم خطابك أو عرضك بِكُل بساطة و وضوح
    و ايقن بنها المفاتيح الَّتِيِ ستوقد للانتقال بِكُل سلاسة مِن جزئية اليِ تاليتها.
  • جرب مجموعة متنوعة مِن اساليب تدوين الملاحظات و اختر المناسب لك و تذكر أنها صمام المان لنجاحك و لضمان عدَم الوقوع فِيِ فخ النسيان أو تشتت الفكار.
  • اقرا ملاحظاتك جيدا قبيل البدء فِيِ مُهمتك لتَكون عليِ دراية بما ستقدم و تذكر انك الوحيد الَّذِيِ يعرف ما تنويِ التحدث عنه
    و توكل عليِ الله و باشر مُهمتك.

صور فن الخطابة ,ساليب تطوير فن الخطابة.

sondosalaqel.blogspot.com

ثالثا: تخلص مِن الخوف و التوتر:

  • الثقة بالنفس هدف ننشده جميعا لتحقيق اهدافنا و الارتقاءَ بمواهبنا و مهاراتنا
    و لا تنبع الثقة الا مِن داخِلنا و لَن تتحقق مقاصدنا الا إذا امنا بقدراتنا الَّتِيِ و هبنا اياها ربنا عز و جل.
  • يقن بن تقديمك لعرض ما أو تلاوتك لخطاب معين هُو سعيِ منك اليِ تطوير ذاتك بالتحدث عَن نفْسك و التعبير عَن ارائك و تبادل للفكار و التعليقات و ردود الفعال مَع اشخاص تلفهم نفْسك و ان جمهورك هُم اصدقاؤك أو اناس تمل فِيِ تكوين صداقات جديدة معهم.
  • حب نفْسك و احب ما تقدم و احب كلماتك و كن عليِ يقين بنك تقدم شيئا مميزا
  • تجاهل تحديق الخرين اليك بل امن بنهم مشغولون فَقط بالنصات لكلماتك المميزة و متلهفون لاكتساب الجديد و المفيد منك
    و ثق بنك أنت سيد الموقف.
  • خذ نفْسا عميقا و ابتسم و ازرع فِيِ نفْسك فكرة بنك مقدم عليِ مُهمة أنت اخترتها و احببتها و لست مجبرا عليِ القيام بها و انك تُريد ان ترسم صورة ايجابية عنك فِيِ عيون الخرين.
  • ختاما تذكر قول الله عز و جل “وما توفيقيِ الا بالله عَليه توكلت و اليه انيب”

 

 

الخطابة فن 259 views

فن الخطابة ,ساليب تطوير فن الخطابة