قصة عن صيام التطوع


قصص عن صوم التطوع

 

صوره قصة عن صيام التطوع

صوره قصة عن صيام التطوع

الصوم هو حد شرائع السلام وفرائضه،

وصيام رمضان هو حد عمدة السلام الخمسه التي بني عليها،

وهو واجب على كل مسلم بالغ عاقل،

ولكن ماذا عن صيام التطوع،

وما هو حكمه وفضله ونواعه،

كل هذا وكثر سنقوم ببيانه وذكره ن شاء الله في هذا المقال اليوم.

ما هو تعريف الصيام

وما هو صيام التطوع؟

الصوم في اللغه هو المساك؛

واصطلاحا هو المساك عن الكل والشراب وسائر المفطرات،

حقيقة و حكما،

في وقت مخصوص من شروق الشمس لى غروبها،

مخصوص مع النيه.

ينقسم الصوم في السلام لى نوعان صوم الفريضه،

وصوم التطوع؛

والتطوع هو فعل الطاعه التي ليست واجبه،

وهو مقابل الواجب؛

ذا فصوم التطوع هو الصوم الذي ليس بواجب.

ن من تمام رعايه الله تعالى بعباده ن شرع لهم الفرائض،

وما يماثلها من التطوع وذلك لنيل الجر،

وترقيع الخلل الناتج عن عدم تقان الفرائض،

ولا تعد جازه التطوع بدعه ولكن التطوع تكمل به الفرائض.

وللصوم جر عظيم لا يعلم به لا الله تعالى،

فالله عز وجل هو فقط من يجزي به،

ورد في الحديث القدسي ن الله عز وجل يقول: :كل عمل ابن دم له لا الصوم فنه لي ونا جزي به”.

ويعود هذا الجر الكبير للصيام لنه يشتمل على نواع الصبر الثلاث،

صبر على الطاعه،

والصبر عن المعصيه،

والصبر على قدار الله،

ولهذا فقد استحق الصائم الجر الكبير،

فهو يفعل ما مره الله به،

ويجتنب ما نهاه الله،

ويصبر على قدر الجوع والعطش بصبر وحزم،

قال الله تعالى:

“قل يا عباد الذين منوا اتقوا ربكم للذين حسنوا في هذه الدنيا حسنه ورض الله واسعه نما يوفى الصابرون جرهم بغير حساب”،

سورة الزمر.

 
ما عن فضل صيام التطوع فقد ورد في فضل صيامه حاديث كثيره،

منها حديث سهل رضي الله تعالى عنهعن رسول الله:

“ن في الجنه بابا يقال له الريان،

يدخل منه الصائمون يوم القيامه،

لا يدخل منه حد غيرهم.

فيقال ين الصائمون

فيقومون،

لا يدخل منه حد غيرهم فذا دخلوا غلق،

فلم يدخل منه حد” متفق عليه.
نواع صوم التطوع

صيام يوم وفطر يوم:

وهو فضل نواع الصيام،

وهو صيام نبي الله داود عليه السلام.
صيام ثلاث يام من كل شهر:

ويفضل ن تكون هذه اليام هي يوم الثالث عشر،

والرابع عشر،

والخامس العشر،

وهي اليام البيض من كل شهر.
صيام التسعه الولى من ذي الحجه وخرها يوم عرفه،

وهي فضل يام العمل الصالح،

وحتى الجهاد في سبيل الله.
صيام يوم عرفه:

فهو صوم يكفر عمال سنه ماضيه،

وسنه تاليه.
صيام اليوم التاسع والعاشر من محرم.
صيام الاثنين والخميس:

فالعمال تعرض على الله كل يوم اثنين وخميس،

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يحب ن يصومهما؛

لنه يحب ن تعرض عماله على الله وهو صائم.
صيام ست من شوال.
لذلك نجد ن للصيام بشكل عام،

ولصيام التطوع بشكل خاص فضل وجر كبير،

لذلك لنحرص على هذه العباده،

فلابد ونك وجدت حد نواع الصيام تناسبك وتستطيع ن تلتزم بها،

وتذكر قليل مستمر،

خير من كثير متقطع.

 

 

  • قصه عن صوم
  • قصص صيام
  • قصه عن الصوم التطوع
842 views

قصة عن صيام التطوع