الإثنين , نوفمبر 11 2019


قصة مديحة كاملة قصه مديحه الحقيقية

قصة مديحة كاملة بدت كملاك يمشي على الرض بفستانها النيق في ليلة الزفاف،

 

كان الشاب و سيما و لم يفلح في جذب سلمى لية بشتي الطرق،

 

لم تكن تجرح شعورة و كانت ترد عليه بلطف رافضة ى علاقة عابرة تحت مسمي الصداقه

وهكذا يجب على المرة ن تكون كانت فتاة متزنة و مستقيمه،

 

و كانت تؤمن بن كل شيء يبد بالخط فسوف ينتهى بخط كبر منه،

 

فطلبت منه ن ينقلها للفرع الثاني للشركه.

 

و بعد مضى شهر حضر الشاب مع و الدية طالبا يدها،

 

ثناء الزفاف كانت سعيده،

 

و لكن هناك شعور غريب يعتريها كلما نظرت لية لم تجد تفسيرا له.

 

خذت تطرد الهواجس عن خاطرها و لكن دون جدوى،

 

غيرت مقعدها و جلست لي جانبة بالكرسى الملاصق له

نظر ليها نظرة حنان..

 

فحست برغبة قوية في البكاء،

 

لم تستطع منع دموعها،

 

سالت دمعة على خدها..

 

فخذ يمسحها بلطف و كنة يطمئنها بنة قريب منها،

 

و سيكون لها الزوج الوفي،

 

حتى حست بنوع من الارتياح.

 

انتهت مراسم الزفاف،

 

و زف العروسان محاطين بفرحة الهل،

 

انطلقا لمكان قامتهما في فندق مقابل للحرم المكى الشريف

 

صورة قصة مديحة كاملة قصه مديحه الحقيقية

صور

خذ يخبرها عن الفندق الذى قام بحجزة و عن الغرفة التي سيقضيان فيها ليلتهما الولى،

 

و هي مشغولة البال،

 

قاطعتة و قالت نها تريد ن تتحدث معه في موضوع غريب لم تفهمه،

 

و قف السيارة و طلب منها الانتظار،

 

نزل من السيارة و دخل محلا تجاريا كبيرا في الجهة المقابلة للشارع العام

كاد القلق يقتلها لولا ظهورة في خر لحظة حاملا معه باقة و رد كبيرة بالغة في الروعه،

 

ابتسمت له،

 

فخذ يشير لي الباقة التي في يدة مبتسما.

 

لم ينتبة للحافلة التي تتجة نحوة بسرعة حتى قذفتة عاليا و عاد ما تبقي منه ليرتطم بالرض.

 

صرخت لهول ما رت عيناها،

 

ركضت لية و مسحت على رسه

 

لمحت و رقة في يده

كانت عبارة عن بطاقة هداء،

 

فتحتها و قرت ما كتب فيها: حبيبتي لولاك ما عرفت طعما للحياة و لولاك ما اكتشفت ذاتى لك كل الحب حييت م بعد مماتى اعتصرها اللم و بكت..

 

لم تبك يوما كما بكت تلك الليله

حينها فقط دركت سر الضيق الذى كان يلازمها،

 

فقد حس قلبها بفراق محبوبه..

 

و الن بعد رحيلة لم يبق منه سوي بطاقة و باقة و رد متناثره.

 

لم يكن قلبها قويا ليطيق الحياة بعد فراقه..

 

لذلك لم تتركة يرحل و حيدا..

 

و لحقت به بعد ساعة واحده

قصة مديحة

قصه مديحه

قصة مديحة كاملة

رواية مديحة

قصة مديحه

قصة مديحة وهاني

قصه مديحه ومهدي

روايه مديحه

قصة مديحة وهاني كاملة

قصه مديحه وهاني كامله

10٬755 views