قصص الف ليلة وليلة السندباد البحري

قصص الف ليلة وليلة السندباد البحري

قصه الف ليله وليله والسندباد البحريِ الَّذِيِ تحكيِ للاطفال منذُ الصغر  عن المغامرات الشيقه والمتكررة الَّتِيِ تنطويِ عليِ الكثير مِن الشجاعه والجرة وهيِ قصه خياليه

صور قصص الف ليلة وليلة السندباد البحري

الت: بلغنيِ أنه كَان فِيِ زمن الخليفة امير المؤمنين هارون الرشيد بمدينة بغداد رجل يقال لَه السندباد الحمال وكان رجلا فقير الحال يحمل تجارته عليِ رسه فاتفق لَه أنه حمل فِيِ يوم مِن اليام حملة ثقيلة وكان ذلِك اليَوم شديد الحر فتعب مِن تلك الحملة وعرق واشتد عَليه الحر فمر عليِ باب رجل تاجر قدامه كنس ورش وهُناك هواءَ معتدل وكان بجانب الباب مصطبة عريضة فحط الحمال حملته عليِ تلك المصطبة ليستريح ويشم الهواء
ودرك شهرزاد الصباح فسكتت عَن الكلام المباح.
وفيِ الليلة الواحدة والثلاثين بَعد الخمسمائة قالت: بلغنيِ ايها الملك السعيد ان الحمال لما حط حملته عليِ تلك المصطبة ليستريح ويشم الهواءَ خرج عَليه مِن ذلِك الباب نسيم رائق ورائحة ذكية فاستلذ الحمال لذلِك وجلس عليِ جانب المصطبة فسمع فِيِ ذلِك المكان نغم اوتار وعود وصوات مطربة ونواع انشاد معربة وسمع أيضا اصوات طيور تناغيِ وتسبح الله تعاليِ باختلاف الصوات وسائر اللغات مِن قماريِ وهزار وشحارير وبلابل وفاخت وكروان.

فعِند ذلِك تعجب مِن نفْسه وطرب طربا شديدا فتقدم اليِ ذلِك فوجد داخِل البيت بستانا عظيما
ونظر فيه غلمانا وعبيدا وخداما وحشما وشيئا لا يُوجد الا عِند الملوك والسلاطين وبعد ذلِك هبت عَليه رائحة اطعمة طيبة ذكية مِن جميع اللوان المختلفة والشراب الطيب فرفع طرفه اليِ السماءَ وقال: سبحانك يا رب يا خالق يا رزاق ترزق مِن تشاءَ بغير حساب اللهم انيِ استغفرك مِن جميع الذنوب وتوب اليك مِن العيوب يا رب لا اعترض عليك فِيِ حكمك وقدرتك فنك لا تسل عما تفعل ونت عليِ كُل شيء قدير سبحانك تغنيِ مِن تشاءَ وتعز مِن تشاءَ وتذل مِن تشاءَ لا اله الا أنت ما اعظم شنك وما اقويِ سلطانك وما احسن تدبيرك قَد انعمت عليِ مِن تشاءَ مِن عبادك فهَذا المكان صاحبه فِيِ غاية النعمة وهو متلذذ بالروائح اللطيفة والمكل اللذيذه والمشارب الفاخرة فِيِ سائر الصفات وقد حكمت فِيِ خلقك بما تُريد وما قدرته عَليهم فمنهم تعبان ومنهم مستريح ومنهم سعيد ومنهم مِن هُو مِثليِ فِيِ غاية التعب والذل ونشد يقول:
فكم مِن شقيِ بلا راحة ينعم فِيِ خير فيء وظل
وصبحت فِيِ تعب زائد ومريِ عجيب وقد زاد حملي
وغيريِ سعيد بلا شقوة وما حمل الدهر يوما كحملي
ينعم فِيِ عيشة دائما ببسط وعز وشرب وكل
وكل الخلائق مِن نطفة أنا مِثل هَذا وهَذا كمثلي
ولكن شتان ما بيننا وشتان بَين خمر وخل
ولست اقول عليك افتراءَ فنت حكيم حكمت بَعدل
فلما فرغ السندباد الحمال مِن شعره ونظمه اراد ان يحمل حملته ويسير اذ قَد طلع عَليه مِن ذلِك الباب غلام صغير السن حسن الوجه مليح القد فاخر الملابس فقبض عليِ يد الحمال وقال له: ادخل كلم سيديِ فنه يدعوك فراد الحمال الامتناع عَن الدخول مَع الغلام فلم يقدر عليِ ذلِك فحط حملته عِند الباب فِيِ وسَط المكان ودخل مَع الغلام داخِل الدار فوجد دارا مليحة وعَليها انس ووقار ونظر اليِ مجلس عظيم فنظر فيه مِن السادات الكرام والمواليِ العظام وفيه مِن جميع اصناف الزهر وجميع اصناف المشموم ومن انواع النقل والفواكه وشيء كثِير مِن اصناف الطعمة النفيسة وفيه مشروب مِن خواص دواليِ الكروم وفيه الات السماع والطرب مِن اصناف الجواريِ الحسان كُل مِنهن فِيِ مقامه عليِ حسب الترتيب
وفيِ صدر ذلِك المجلس رجل عظيم محترم قَد لكزه الشيب فِيِ عوارضه وهو مليح الصورة حسن المنظر وعليه هيبة ووقار وعز وافتخار فعِند ذلِك بهت السندباد الحمال وقال فِيِ نفْسه: والله ان هَذا المكان مِن بقع الجنان أو أنه يَكون قصر ملك أو سلطان ثُم تدب وسلم عَليهم وقبل الرض بَين ايديهم ووقف وهو منكس رسه
ودرك شهرزاد الصباح فسكتت عَن الكلام المباح.
وفيِ الليلة الثانية والثلاثين بَعد الخمسمائة قالت: بلغنيِ ايها الملك السعيد ان السندباد الحمال لما قَبل الرض بَين ايديهم وقف منكس الرس متخشع فذن لَه صاحب المكان بالجلوس فجلس وقد قربه اليه وصار يؤانسه بالكلام ويرحب بِه ثُم أنه قدم لَه شيئا مِن انواع الطعام المفتخر الطيب النفيس فتقدم السندباد الحمال وسميِ وكل حتّى اكتفيِ وشبع وقال: الحمد لله عليِ كُل حال ثُم أنه غسل يديه وشكرهم عليِ ذلك..

 

انتظرونا وغدا التكمله اطفاليِ الممزين

صور قصص الف ليلة وليلة السندباد البحري

البحري السندباد الف قصص ليلة وليلة 291 views

قصص الف ليلة وليلة السندباد البحري