قصص انمي رومانسية كاملة

صور قصص انمي رومانسية كاملة

القصه

عندما تري نايس لكس لول مرة ثناء دخولهم الصف بعد ن فسح لها الطريق بطريقة تنم عن ذوق رفيع تجد نها بطريقة ما لا تستطيع التوقف عن التفكيرفى هذا الفتى تمضى الحصص سريعة و تتى فترة الراحة لا ن نايس تفضل الجلوس و حدها و التفكير فيما صابها و جعلها تعجز عن التركيز في ما يقوله المدرسون و من هذا الفتى

 

!!
و ما قصتة

 

!!!
و لماذا لا تستطيع التوقف عن التفكير به لي تلك الدرجة

 

!!!!
و ……

تفيق من خضم فكارها الداخلية على صوت ما رى و هي تدعوها للتجول و ستكشاف المكان لا نها تفضل الجلوس و حدها و محاولة البحث عن جابات لتلك التساؤلات التي تكاد تعصف بها تمضى فترة الراحة سريعا و هكذا تشعرنايس التي تفاج لعودة الكل لي الصف و يتبدد الهدوء المحيط بها لي صخب ما بعدالفسحة الذى تعرفونة كلا تفترق ما رى عن بعض الفتيات الاتى يظهر نها قد تعرفت ليهن حديثا
قالت نايس في نفسها ” يالك من فتاة ما رى .

 

.

 

نك كالمغناطيس تماما .

 

.

 

تمتلكين قدرهعجيبة على جذب الصدقاء و تكوين علاقات في وقت قصير للغاية .

 

.

 

ليتنى كنت مثلك ” و كانت تتذكر نفسها في السابق عندما كانت لا تختلف عن ما رى كثيرا في هذا النطلاق و المرح الذى يجعل منها شخصية جتماعية و لافتة لنظار كل من حولها لكنها تغيرت كثيرا بعد موت و الدتها المفاجئ و ختفاء و الدها ذلك الحادث و ……

وينتزعها صوت ما رى مرة خري ما نعا ياها من السترسال في فكارها كثر من ذلك
ماري”ماذا

 

!

 

لا صدق

 

 

هل ظللت حقا جالسة هكذا منذ ساعة

 

 

نك حتى لم تغيرى جلستك

 

 

ماذا هناك نايس

 

!

 

ماذا بك عزيزتى

 

؟!!

 


نايس” لا تقلقى نفسك ما رى ،

 

 

سخبرك كل شيئ بعد نتهاء الدوام ،

 

 

فقد حضر المعلم و حان وقت الدرس ”
دخل المعلم لي الصف في تلك اللحظة ،

 

 

و يبد التعارف بينة و بين الطلاب نة السيد لان معلم التاريخ الذى ينجح في نتزاع نايس من تفكيرها المتواصل في لكس بحديثة الشيق عن تلك الحضارة العظيمة التي قامت على رض مصر ذات يوم نها الحضارة الفرعونية تمضى الحصص و ينتهى الدوام لتعود ما رى بصحبة نايس لي سكن الطالبات بعد ن حيت بعض الصدقاء الجدد
تدخل ما رى و نايس لي الغرفة التي تضمهما معا فتلقى ما رى بحقيبتها المدرسية و ترتمى على سريرها بتعب و جهاد ،

 

 

بينما تجلس نايس على سريرها شاردة مرة خري تنظر ما رى بشفقة على صديقتها التي فقدت و الديها منذ يام قليلة ،

 

 

فتنهض جالسة بجانبة اواضعة يديها على شعرها البنى الحريرى محاولة التخفيف من حزانها قليلا لكنها لمتكن تدرك ن ما يشغلها هو مر خر تماما …
ماري” عزيزتى نايس ،

 

 

رجوك لا تفعلى هذا،

 

لا تتركي نفسك هكذا فريسة لفكارك الداخلية ،

 

 

خبرينى عزيزتى ماذا هناك

 

 

بماذاتشعرين

 


نايس” حسنا ما رى ،

 

 

لا تقلقى اليوم حدث معى شيئ غريب للغايههل ريتة

 

”ماري” ريتة

 

!

 

و من هو

 

!!

 


نايس”ذلك الفتى ،

 

 

ذلك الفتى الذى فسح لى الطريق في صباح ثناء دخولنا لي الصف”
ماري” تقصدين ليكس

 

!

 


نايس”ماذا

 

!

 

هل عرفتى سمة

 

 

يالك من فتاة

 

!!

 

بهذه السرعة

 

!!

 

و لكن كيف

 

!

 

خبرينى كل شيئ ما رى

 

 

كل شيئ .

 

.”
تنظر لها ما رى ببتسامة خبيثة تعني نهاعرفت ما يجول بخاطرها و تقول” حسنا حسنا ،

 

 

يبدو نك متلهفة بشدة لمعرفة هذا الفتى”
تدرك نايس ن لهفتها عليه تعدت الحدود فتدير و جهها للجهة الخري محاولة ن تخفى الحقيقة التي كشفتها ما ريماري” لم يكن بالمر الكبير،

 

ثناء جلوسنا في الصف تعرفت على الفتاة التي تجلس بجانبى من الناحية الخري سمها جين ،

 

 

و قد عرفتنى جين على صدقائها في الفسحة و من ضمنهم فتى يدعي ما يك
نايس”مايك ،

 

 

ليس هو هذا الفتى الذى لم يكف عن لقاء الدعابات و السخرية من المدرسين”
ماري” نعم ،

 

 

نة لطيف للغاية ،

 

 

هل عرفتية

 

 


نايس”بالطبع ،

 

 

و لكن ما دخلمايك بموضوعنا

 

!

 


ماري”عزيزتى ،

 

 

هذا هو لب الموضوع فمايك هذا هو صديق لكس القرب”
نايس” حقا

 

 

و لكن كيف

 

!

 

الثنان مختلفان للغاية

 

 


ماري” في الواقع نا يضا لم ستطع فهم تلك النقطة ،

 

 

فقد ظل ليكس هذا صامتا طوال حديثنا حتى لقد بدا ثقيل الظل بعض الشيئ على عكس ما يك تماما”
تنظر نايس لي ما رى نظرة حادة تعلم ما رى من خلالها ن المر قد تخطي حدودة بالفعل معها
فتقول مندهشة “غير ممكن ،

 

 

هل مرة يهمك لي تلك الدرجة

 

!

 

نت حتى لم تتحدثى معه”
نايس “لا علم ما رى ،

 

 

لم عد علم شيئا ،

 

 

منذ لتقت عيني بعينينة لم عد متكدة من ى شيئ لا ستطيع التوقف عن التفكير فيه ”
مارى بتخابث” هل هو حب من و ل نظرة

 


نايس”يتها الحمقاء ،

 

 

بالطبع ليس هذا ما في المر ،

 

 

لكن….”
ماري”لكن ماذا

 


نايس”لكننى شعر ن عيناة تخفى الكثير ما رى ،

 

 

هذا الفتى لدية الكثير من اللغاز”
تقول ما رى ببتسامتها نثوية خبيثة “عتقد نك محقة في تلك النقطة ،

 

 

نا يضا لاحظت ذلك ،

 

 

و لكن …..هل حقا هذا كلما يشغلك

 

!

 


فتنظر ليها نايس بستغراب من طريقة تفكيرها لكن السؤال ما زال يتكرر في داخلهاهل هذا حقا كل ما يشغلك

 

وفى اليوم الثاني في الفسحة تدعو ما رى صديقتها نايس القدوم للتعرف على الاصدقاء الجدد ترفض نايس في البداية لا ان صرار ما رى جعلها تتقدم معها تفاجئت بوجود اليكس مع الاصدقاء فظلت ساكتة بينما اليكس هو الاخر كان ينظرلها بنظرات تطلع لاحظت نايس ان اليكس ينظر اليها فابعدت نظرها عنه و ابدت عدم المبالاة به رغم انها ما زالت حبيسة التفكير به تستيقظ من تفكيرها حين تسمع صوتا
“ما بك انتي جديدة و لا تتحدثين كصديقتك ما رى و لا تظحكين ”
نايس”اة لاشي”
“من انتي و ما اسمك و ما سر هذا السكوت”
نايس”هاة انا ادعي نايس و انا خجولة بعض ال شي ماذا عنك من تكوني””انا جين لابد ان ما رى حدثتك عنى ”
نايس “ة تذكرتك جين حدثتنى ما رى عنك”
تقول نايس في نفسها(هل اسالها عن اليكس ام اسكت)
فى هدة الحظة جاءت ما رى و قالت”اة يبدو انكما تعارفتما”
نايس”جل منذ قليل”
جين”غريب انتما صديقتان الا انكما لا تتشابهان”
ماري”كنا كذلك حتى…”
جين “حتى ما ذا؟؟؟تعلمان شي انتما تذكرانى بالثنائى اليكس و ميك”
تفاجئت نايس حين سمعت اسم اليكس اما ما رى فقد بدت سعيدة للغاية لذكر اسم ميك
نايس”لماذا نذكرك بهما؟؟

 


يدق صوت الجرس معلنا انتها الفسحه
جين “ليس الان سنتحدث فيما بعد”
ماري”يبدو انها طالبة مجده!!!

 


وبينما هم يمشون تترطم نايس بشخص ضخم تنظر غلي العلى و تتسف بشده
مارى “يالة من طالب مخيف”
ينظرليها الطالب نظرة حادة تشوبها الخجل لكنة لم يرد على ما رى و بعد ذهاب ذلك الطالب الضخم تبد نايس بتنيب ما رى على كلامها الجارح لكن ما رى لا تهتم و تكمل طريقها و بينما كانت نايس ما زالت و اقفة منزعجة من تصرف ما رى تتذكر شيئا من ما ضيها مع ما رى ….
تتذكر نايس و ل مرة قابلت فيها ما رى كانت الطالبت الشغب في الصف كله فقد درستا معا منذ البتدائية كانت دائما نايس ما تلقى بنكتها على الطالبات و الطلاب عندما كانت في العدادية و كانت دائما ما رى ما تشاركها في ذلك كانت نايس تتذكر ذلك كله عندها علمت ما كانت تقصدة صديقتها ما رى فقاله” نعم ما رى لم تبة بما قالتة لذلك الطالب لنها كانت مشغولة التفكيربحالنا….

 


هكذا استنتجت نايس ما حدث….

 

و حينها ابتسمت ابتسامة تشوبها الحزن و كانت نايس تتسائل عن سبب تغيرها

 

؟؟؟؟؟يبد الكل بالجلوس في الصف.
قالت طالبة تدعي ديانا بنزعاج”كالعادة يتى ما يك و لكس متخران”
تسائلت نايس عن سبب انزعاج ديانا عندما قامت بذكر ليكس و ما يك…
بعدها دخل ما يك و ليكس لي الصف و بدت ما رى تحدق في ما يك لي ن اقترب ما يك منها بدت ما رى بالتعرق و بمساك تنورة نايس الجالسة بجانبها
قالت نايس و و هي منشغلة بالبحث عن كتابها داخل الدرج”ما بك ما ري”
كانت ما رى مرتبكة لي حد الموت لم تكن تعرف ماذا تفعل و ما يك ….
مايك”ما اسمك……

 


مارى “نا ما رى ”
مايك”نا لا تحدث معك بل مع صاحبة الشعر الكستنائى

 

 

 

 


تنفجر ما رى من الدهشة و النحراج تنظر نايس لي ما يك لنها حست نها المقصوده
نايس”ماذا تريد

 


مايك”لا شي فقط صديقي اليكس يسال

 

؟”
نايس بحراج”اسمى انا .

 

.اليكس يسال..”
مايك”جل ما بك قلت ما سمك”
مارى “تدعي نايس ما يك ”
مايك”شكرا ماذا عنك انتي؟؟”
ماري”ادعي …ادعي ما ري”
مايك”تشرفت قد نخرج يوما معا”
مارى بعد ان ذهب ما يك “ة جل اقرصيني يا نايس لاتاكد اننى لا احلم”
نايس”لست ادرى يا ما رى ماذا قد يثير اليكس في انا لماذايسال عني؟؟”
ماري”لا ابالى كل ما هتم به ان ما يك تمني ان يخرج معي”
نايس ببتسامه” اة اجل”
وفجة يسمع اصوات غريبة في ساحة المدرسة و اذا به ما يك يتحدي طالبا في المبارزة و عندما يهزم هذا الطالب ما يك،

 

ينزع بقناعة و اذا به رئيس رابطة الطلاب .

 


سونا”انة هو و خارج اسوار المدرسة ينشغل بتدريب مبارزة السيوف”
هينا”اصحيح ما تقولين يا سونا …؟؟”
سونا”نعم بالفعل صحيح …”
هينا”وما الذى يجعلك متكدة هكذا

 

 


سونا” ههههه،

 

و لما لا”
هينا”ماذا

 

اتحبين هذا الاستاذ

 


سونا”كفى عن هذا .

 

.

 

لقد اخجلتينيكم اكرة هذا القرد اللذى يدعي ” ميك ”
هينا”ولكنة و سيم جدا”
سونا”ماذا..##!!

 


هينا “لا لا لا شيئ”
سونا “هيا لنعد لي الصف”

 

  • قصص انمي رومانسية
  • قصص انمي حب
  • قصة انمي كاملة
  • قصه انمي جميله كامله
  • قصص انمي جديدة
  • قصة انمي مدرسية رومانسية كاملة
  • قصة انمي جميله
  • قصة انمي كاملة مدرسية
  • قصص انمي كاملة
  • روايات انمي رومانسية خيالية
1٬572 views

قصص انمي رومانسية كاملة