قصص انمي رومانسية كاملة

صور قصص انمي رومانسية كاملة

القصه

عندما تريِ نايس لكس لول مَره ثناءَ دخولهم ألصف بَعد ن فسح لَها ألطريق بطريقَه تنم عَن ذوق رفيع تجد نها بطريقَه ما لا تستطيع ألتوقف عَن ألتفكيرفيِ هَذا ألفتيِ تمضى ألحصص سريعه و تتى فتره ألراحه لا ن نايس تفضل ألجلوس و حدها و ألتفكير فيما صابها و جعلها تعجز عَن ألتركيز فِى ما يقوله ألمدرسون و من هَذا ألفتيِ !!
و ما قصته !!!
و لماذَا لا تستطيع ألتوقف عَن ألتفكير بِه ليِ تلك ألدرجه !!!!
و ……

تفيق مِن خضم فكارها ألداخليه علَيِ صوت مارى و هِى تدعوها للتجول و ستكشاف ألمكان لا نها تفضل ألجلوس و حدها و محاوله ألبحث عَن جابات لتلك ألتساؤلات ألَّتِى تكاد تعصف بها تمضى فتره ألراحه سريعا و هكذا تشعرنايس ألَّتِى تفاج لعوده ألكُل ليِ ألصف و يتبدد ألهدوء ألمحيط بها ليِ صخب ما بَعدالفسحه ألَّذِى تعرفونه جميعا تفترق مارى عَن بَعض ألفتيات ألاتى يظهر نها قَد تعرفت ليهن حديثا
قالت نايس فِى نفْسها ” يالك مِن فتآه مارى .
.
نك كالمغناطيس تماما .
.
تمتلكين قدره عجيبه علَيِ جذب ألصدقاءَ و تكوين علاقات فِى و قْت قصير للغايه .
.
ليتنى كنت مِثلك ” و كَانت تتذكر نفْسها فِى ألسابق عندما كَانت لا تختلف عَن مارى كثِيرا فِى هَذا ألنطلاق و ألمرح ألَّذِى يجعل مِنها شخصيه جتماعيه و لافته لنظار كُل مِن حولها لكِنها تغيرت كثِيرا بَعد موت و ألدتها ألمفاجئ و ختفاءَ و ألدها ذلِك ألحادث و ……

وينتزعها صوت مارى مَره خريِ مانعا ياها مِن ألسترسال فِى فكارها كثر مِن ذلك
ماري”ماذَا ! لا صدق هَل ظللت حقا جالسه هكذا منذُ ساعه نك حتّيِ لَم تغيرى جلستك ماذَا هُناك نايس ! ماذَا بك عزيزتى ؟!! ”
نايس” لا تقلقى نفْسك مارى ،

سخبرك كُل شيئ بَعد نتهاءَ ألدوام ،

فقد حضر ألمعلم و حان و قْت ألدرس ”
دخل ألمعلم ليِ ألصف فِى تلك أللحظه ،

و يبد ألتعارف بينه و بَين ألطلاب نه ألسيد لان معلم ألتاريخ ألَّذِى ينجح فِى نتزاع نايس مِن تفكيرها ألمتواصل فِى لكس بحديثه ألشيق عَن تلك ألحضاره ألعظيمه ألَّتِى قامت علَيِ رض مصر ذَات يوم نها ألحضاره ألفرعونيه تمضى ألحصص و ينتهى ألدوام لتعود مارى بصحبه نايس ليِ سكن ألطالبات بَعد ن حيت بَعض ألصدقاءَ ألجدد
تدخل مارى و نايس ليِ ألغرفه ألَّتِى تضمهما معا فتلقى مارى بحقيبتها ألمدرسيه و ترتمى علَيِ سريرها بتعب و جهاد ،

بينما تجلس نايس علَيِ سريرها شارده مَره خريِ تنظر مارى بشفقه علَيِ صديقتها ألَّتِى فقدت و ألديها منذُ يام قلِيله ،

فتنهض جالسه بجانبه أواضعه يديها علَيِ شعرها ألبنى ألحريرى محاوله ألتخفيف مِن حزأنها قلِيلا لكِنها لمتكُن تدرك ن ما يشغلها هُو مر خر تماما …
ماري” عزيزتى نايس ،

رجوك لا تفعلى هذا،
لا تتركى نفْسك هكذا فريسه لفكارك ألداخليه ،

خبرينى عزيزتى ماذَا هُناك بماذاتشعرين ”
نايس” حسنا مارى ،

لا تقلقى أليَوم حدث معى شيئ غريب للغايه هل ريته ”ماري” ريته ! و مِن هُو !! ”
نايس”ذلِك ألفتيِ ،

ذلِك ألفتيِ ألَّذِى فسح لِى ألطريق فِى صباح ثناءَ دخولنا ليِ ألصف”
ماري” تقصدين ليكس ! ”
نايس”ماذَا ! هَل عرفتى سمه يالك مِن فتآه !! بهَذه ألسرعه !! و لكِن كَيف ! خبرينى كُل شيئ مارى كُل شيئ .
.”
تنظر لَها مارى ببتسامه خبيثه تعنى نهاعرفت ما يجول بخاطرها و تقول” حسنا حسنا ،

يبدو نك متلهفه بشده لمعرفه هَذا ألفتى”
تدرك نايس ن لهفتها عَليه تعدت ألحدود فتدير و جهها للجهه ألخريِ محاوله ن تخفيِ ألحقيقه ألَّتِى كشفتها ماريماري” لَم يكن بالمر ألكبير،
ثناءَ جلوسنا فِى ألصف تعرفت علَيِ ألفتآه ألَّتِى تجلس بجانبى مِن ألناحيه ألخريِ سمها جين ،

و قَد عرفتنى جين علَيِ صدقائها فِى ألفسحه و مِن ضمنهم فتيِ يدعيِ مايك
نايس”مايك ،

ليس هُو هَذا ألفتيِ ألَّذِى لَم يكف عَن لقاءَ ألدعابات و ألسخريه مِن ألمدرسين”
ماري” نعم ،

نه لطيف للغايه ،

هل عرفتيه ”
نايس”بالطبع ،

و لكِن ما دخلمايك بموضوعنا ! ”
ماري”عزيزتى ،

هَذا هُو لب ألموضوع فمايك هَذا هُو صديق لكس ألقرب”
نايس” حقا و لكِن كَيف ! ألثنان مختلفان للغايه ”
ماري” فِى ألواقع نا يضا لَم ستطع فهم تلك ألنقطه ،

فقد ظل ليكس هَذا صامتا طوال حديثنا حتّيِ لقد بدا ثقيل ألظل بَعض ألشيئ علَيِ عكْس مايك تماما”
تنظر نايس ليِ مارى نظره حاده تعلم مارى مِن خِلالها ن ألمر قَد تخطيِ حدوده بالفعل معها
فتقول مندهشه “غير مُمكن ،

هل مَره يهمك ليِ تلك ألدرجه ! نت حتّيِ لَم تتحدثى معه”
نايس “لا علم مارى ،

لم عد علم شيئا ،

منذُ لتقت عينى بعينينه لَم عد متكده مِن ى شيئ لا ستطيع ألتوقف عَن ألتفكير فيه ”
مارى بتخابث” هَل هُو حب مِن و ل نظره ”
نايس”يتها ألحمقاءَ ،

بالطبع ليس هَذا ما فِى ألمر ،

لكن….”
ماري”لكن ماذَا ”
نايس”لكننى شعر ن عيناه تخفيِ ألكثير مارى ،

هَذا ألفتيِ لديه ألكثير مِن أللغاز”
تقول مارى ببتسامتها نثويه خبيثه “عتقد نك محقه فِى تلك ألنقطه ،

نا يضا لاحظت ذلِك ،

و لكِن …..هل حقا هَذا كلما يشغلك ! ”
فتنظر ليها نايس بستغراب مِن طريقَه تفكيرها لكِن ألسؤال مازال يتكرر فِى داخِلهاهل هَذا حقا كُل ما يشغلك ”

وفيِ أليَوم ألثانى فِى ألفسحه تدعو مارى صديقتها نايس ألقدوم للتعرف علَيِ ألاصدقاءَ ألجدد ترفض نايس فِى ألبِدايه لا أن صرار مارى جعلها تتقدم معها تفاجئت بوجود أليكس مَع ألاصدقاءَ فظلت ساكته بينما أليكس هُو ألاخر كَان ينظرلها بنظرات تطلع لاحظت نايس أن أليكس ينظر أليها فابعدت نظرها عنه و أبدت عدَم ألمبالآه بِه رغم انها مازالت حبيسه ألتفكير بِه تستيقظ مِن تفكيرها حين تسمع صوتا
“ما بك انتى جديده و لا تتحدثين كصديقتك مارى و لا تظحكين ”
نايس”اه لاشي”
“من انتى و ما أسمك و ما سر هَذا ألسكوت”
نايس”هاه انا أدعيِ نايس و أنا خجوله بَعض ألشى ماذَا عنك مِن تكوني””انا جين لابد أن مارى حدثتك عنى ”
نايس “ه تذكرتك جين حدثتنى مارى عنك”
تقول نايس فِى نفْسها(هل أسالها عَن أليكس أم أسكت)
فيِ هده ألحظه جاءت مارى و قالت”اه يبدو أنكَما تعارفتما”
نايس”جل منذُ قلِيل”
جين”غريب أنتما صديقتان ألا أنكَما لا تتشابهان”
ماري”كنا كذلِك حتى…”
جين “حتيِ ماذا؟؟؟تعلمان شى أنتما تذكرانى بالثنائى أليكس و ميك”
تفاجئت نايس حين سمعت أسم أليكس أما مارى فقد بدت سعيده للغايه لذكر أسم ميك
نايس”لماذَا نذكرك بهما؟؟ ”
يدق صوت ألجرس معلنا أنتها ألفسحه
جين “ليس ألآن سنتحدث فيما بَعد”
ماري”يبدو انها طالبه مجده !!! ”
وبينما هُم يمشون تترطم نايس بشخص ضخم تنظر غليِ ألعليِ و تتسف بشده
مارى “ياله مِن طالب مخيف”
ينظرليها ألطالب نظره حاده تشوبها ألخجل لكِنه لَم يرد علَيِ مارى و بعد ذهاب ذلِك ألطالب ألضخم تبد نايس بتنيب مارى علَيِ كلامها ألجارح لكِن مارى لا تهتم و تكمل طريقها و بينما كَانت نايس مازالت و أقفه منزعجه مِن تصرف مارى تتذكر شيئا مِن ماضيها مَع مارى ….
تتذكر نايس و ل مَره قابلت فيها مارى كَانت ألطالبت ألشغب فِى ألصف كله فقد درستا معا منذُ ألبتدائيه كَانت دائما نايس ما تلقى بنكتها علَيِ ألطالبات و ألطلاب عندما كَانت فِى ألعداديه و كَانت دائما مارى ماتشاركها فِى ذلِك كَانت نايس تتذكر ذلِك كله عندها علمت ما كَانت تقصده صديقتها مارى فقاله ” نعم مارى لَم تبه بما قالته لذلِك ألطالب لنها كَانت مشغوله ألتفكيربحالنا…. ”
هكذا أستنتجت نايس ما حدث….
و حينها أبتسمت أبتسامه تشوبها ألحزن و كَانت نايس تتسائل عَن سَبب تغيرها ؟؟؟؟؟يبد ألكُل بالجلوس فِى ألصف.
قالت طالبه تدعيِ ديانا بنزعاج”كالعاده يتى مايك و لكس متخران”
تسائلت نايس عَن سَبب أنزعاج ديانا عندما قامت بذكر ليكس و مايك…
بعدها دخل مايك و ليكس ليِ ألصف و بدت مارى تحدق فِى مايك ليِ ن أقترب مايك مِنها بدت مارى بالتعرق و بمساك تنوره نايس ألجالسه بجانبها
قالت نايس و و هى منشغله بالبحث عَن كتابها داخِل ألدرج”ما بك ماري”
كَانت مارى مرتبكه ليِ حد ألموت لَم تكُن تعرف ماذَا تفعل و مايك ….
مايك”ما أسمك…… ”
مارى “نا مارى ”
مايك”نا لا تحدث معك بل مَع صاحبه ألشعر ألكستنائى ”
تنفجر مارى مِن ألدهشه و ألنحراج تنظر نايس ليِ مايك لنها حست نها ألمقصوده
نايس”ماذَا تُريد ”
مايك”لاشى فَقط صديقى أليكس يسال ؟”
نايس بحراج”اسمى انا .
.اليكس يسال..”
مايك”جل مابك قلت ما سمك”
مارى “تدعيِ نايس مايك ”
مايك”شكرا ماذَا عنك أنتي؟؟”
ماري”ادعيِ …ادعيِ ماري”
مايك”تشرفت قَد نخرج يوما معا”
مارى بَعد أن ذهب مايك “ه جل أقرصينى يا نايس لاتاكد أننى لا أحلم”
نايس”لست أدرى يا مارى ماذَا قَد يثير أليكس فِى انا لماذايسال عني؟؟”
ماري”لا أبالى كُل ما هتم بِه أن مايك تمنيِ أن يخرج معي”
نايس ببتسامه ” أه أجل”
وفجه يسمع أصوات غريبه فِى ساحه ألمدرسه و أذا بِه مايك يتحديِ طالبا فِى ألمبارزه و عندما يهزم هَذا ألطالب مايك،
ينزع بقناعه و أذا بِه رئيس رابطه ألطلاب .

سونا”انه هُو و خارِج أسوار ألمدرسه ينشغل بتدريب مبارزه ألسيوف”
هينا”اصحيح ماتقولين يا سونا …؟؟”
سونا”نعم بالفعل صحيح …”
هينا”وما ألَّذِى يجعلك متكده هكذا ”
سونا” ههههه،
ولما لا”
هينا”ماذَا أتحبين هَذا ألاستاذ ”
سونا”كفيِ عَن هَذا .
.
لقد أخجلتينيكم أكره هَذا ألقرد أللذى يدعيِ ” ميك ”
هينا”ولكنه و سيم جدا”
سونا”ماذا..##!! ”
هينا “لا لا لا شيئ”
سونا “هيا لنعد ليِ ألصف”

 

  • قصص انمي رومانسية
  • قصة انمي كاملة
  • قصص انمي حب
  • قصص انمي جديدة
  • قصة انمي جميله
  • قصة انمي كاملة مدرسية
  • قصص انمي جميلة وكوميدية و رومانسية
  • قصة مدرسية رومانسية كاملة
  • قصة انمي مدرسية رومانسية كاملة
  • قصص انمي مدرسية رومانسية جديدة
706 views

قصص انمي رومانسية كاملة