قصص بنات

قصص بنات

صور قصص بنات

قصه بنت مثيره جداً وشيقه ان شاءَ الله تعجبكم

صور قصص بنات

بنت تحكيِ قصتها عَن دورتها الشهريه فِيِ أحد ايام رمضان المبارك كنت ماخذه اجازه مِن الصيام,و خلصت صلاه الفجر
.وذهبوا افراد العائله كُل اليِ مرقده كَما اعتقدت

هم راحوا لغرفهم مِن هينا
.وانا انطلقت للمطبخ مِن هيناك
خذت لِيِ فيمتو و شبس و طلعت لغرفه التلفزيون مبتهجه
وبينما أنا فِيِ خضم البلع والقحن والكركره عليِ مسلسل كوميديِ كنت اتابعه وداخله جوو
الا وينفَتح الباب واشوف وجه كذا >>>>>>>>>>>ويطلع اخويِ ” يونس ” طالب فِيِ المرحله المتوسطه يميل اليِ الامتلاءَ يملك عيون عسليه و حواجب كحليه – كَان يونس فِيِ اشد الدهشه والانبهار والتعجب حتّى ظننت أنه قَد يموت بسكتتن قلبيه

يونس ماصمتيييييييييِ !!!!!!

نا وفيِ يديِ كس مليء بالثلج وكيس شبس كبر وجه اخويِ يونس ليه أنت صايم ؟

يونس وجع
.من جدك تسلين هالسؤال

نا بِكُل ثقه وبجاحه والله أنت بَعد سلنيِ نفْس السؤال

يونس: والله أنتيِ الليِ جالسه تبلعين وتشربين موب انا

ممممم شفت الولد ماعنده نيه يفهم استوعبت أنه يااما أنه كَان غايب فِيِ درس الفقه مِنهج سادس ابتدائي
.يااما ان مدرسهم طمر الدرس ولا وش ذا الدلاخه
ومافيه مجال اصير ناسيه ونا مجهزه العده
كاس ثلج وسترو ومنقيه الشبس الليِ ابيه

المهم قلت فِيِ نفْسيِ والله لَو يموت مااعلمه أنا عَن ذا العلوم..مو لهالدرجه أنا وسيعه صدر
فما كَان منيِ الا انيِ فجه قلت له

: اسمع بقولك سر بس بذمتك لايدرون اميِ وابويِ ولا أحد اوعدنيِ ماتعلم أحد وانك تحفظ سريِ هَذا لين اموت.
ان مت علم اهليِ عاد خلاص مايقدرون يسوون لِيِ شي

والللللللللللللللللله ماقول لحد
.اقسم بايات الله وبالقران والكعبه وجعليِ اموت انيِ مااقول لااحد إذا علمتينيِ < خرجت هَذه الكلمات مِن اخيِ يونس بحماس مشبع بالسعابيل المتناثره الَّتِيِ لامست وجهي

:جل شف بصراحه أنا مسيحيه

:لا والله قوليِ قسم بالله

:انا مسيحيه ولا اقدر احلف لان دينيِ غَيركم < عشت الدور عليِ طول
بس بقولك القصه يُمكن تخف روعتك شوي
وتقدر تتفهمنيِ و تَحْتوينيِ وتحتضنيِ حسيتنيِ بخرب الولد)

القصه ومافيها

انيِ أنا يوم كنت صغيرة تريِ اهليِ ماكانوا مهتمين فينيِ زيك كَانوا بس يخلوني
عِند التلفزيون ويروحون يتمشون..تعرف أنا أول طفل لَهُم واميِ وابويِ كَانوا توهم صغار وطايشين
و طفرانين ببعض وانا حسونيِ دخيله بينهم
ماادريِ ليه جابونيِ بسرعه إذا هُم مايبغوني
فجه شفت عبره خنقت يونس ذُو القلب الكبير وهو يتابع بصمت وفضول وغباء

طيب ليش اجل تلبسين عباااايه وأنتيِ منتيب زينا < قاطعنيِ اخيِ يونس بِكُل دلاخه

رديت بنفس النبره الكسيره حتّى الفلبينيات يلبسون عبايه
.انا كنت البسها زيهم احسبها يونيفورم لسعوديات

ورجع مِن جديد بسؤال اذكيِ قلِيلا مِن السابق طيب ماعلموك المدرسه الاسلام !!!

:لا كنت انام فِيِ الحصص وفيِ الاختبارات اغش

واستطرد فِيِ القصه
.فلما كبرت وجيت انت
.حبوك اميِ وابويِ مِن كُل قلبهم وخافوا مِن انيِ انتبه لهالحب أو احسدك عَليه فقام ابويِ يبيِ يلهينيِ بشَكل اكبر
.حط لِيِ نت وقال لِيِ هَذا لك
اما هَذا لنا “مشيرا بصبعه المشعر اليك ” وخذوك معاهم ورحتوا تتمشون

يونس >

المهم صرت احس فيه سر لازم اعرفه وصرت ادور فِيِ هالنت و انتشر هُنا وهُناك واتبعثر واتبخر واتكور اليِ ان اخذتنيِ رياح القدار اليِ امراءه تدعيِ الم تيريزا

وقلت لَها قصتيِ واحتوتنيِ واعطتنيِ الحنان الليِ حرمونيِ مِنه اهليِ الليِ يكرهونيِ ويحبونك انت

بعدها صرت احبها واسميها ماما
.ومع الوقت علمتنيِ المسيحيه وقالت اعتنقيها ياابنتي
واعتنقتها وهليِ مايدرون وللحين مايدرون

يونس بلم وهو فِيِ حيره وده يرد ولا هوب عارف خاصه أنه حس نفْسه السَبب وتعاطف معاي
صمت لبرهه وبرهات وفجه قال
: طيب ماتفكرين تسلمين

لا اخفيكم سرا
.جتنيِ ضحكه كبيرررررررره الا انيِ بلعتها لدرجه صبت دموعيِ وسويت نفْسيِ ابكي,قلت لَه بصوت مخنوق بس ماعرفه
.نا ماعرف فِيِ هالحيآة الا اميِ تيريزا

داخ راسيِ مِن كثر الخرط عَليه وجانيِ النوم
.قمت وعطيته كاسيِ بَعد ماشربته كله وقلت خذ رجعه للمطبخ أنا تعبت مِن الصياح بروح انام
@#$%#@#$%@#$%@#$%@

جاءَ يوم غد
.وفجه اسمع شيِ يخربش تَحْت باب غرفتي
.حامت كبديِ حسبته صارور
.قمت ابشوف مادريت الا كتيب دينيِ يندعس تَحْت الباب

واشوف
.الا عنوانه Islam ??!!

وافَتح الباب بسرعه بشوف مِن الليِ حاطه الا واسمع صوت باب غرفه يونس يتسكر بقوه

ههههههههههههههههههههههه ياانا ضحكت ضحكه بغت تنكسر شبابيك غرفتي
خلاص معد استحمل هالولد تحفه لازم تنحط فِيِ متحف اللوفر لعنبوا بليسه وش ذا المخ

طيب يوم انك بتدعونيِ ليه جايب لِيِ كتاب دعوه بالانجليزيِ شايفنيِ شغاله عليِ باله يوم صرت مسيحيه معد افهم عربيِ ماادريِ ذا الولد مخه وين

المهم أنا عقب هالضحكه نسيت الكذبه ولهيت بمشاغل الحيآة < مشكله البزيِ ومن

ومر كَم يوم وصدفت ان يونس مر جنب غرفتيِ وانا لابسه جلاليِ وصلي,ونا اسجد
مادريت الا بصوت رجول تراكض متجه نحويِ واجلس مِن السجود الا ويونس يصيح ويحب راسي

نا خلااااص بفطس مِن الضحك يالله كملت التشهد وسلمت الا وياخذنيِ بالاحضان يونس صاحب القلب الكبير

الحمدالللللله اسلمتيِ الحمدالللللله اسلمتي

ودموعه تتقاطر عليِ كتفيِ يأكثر مايوصخنيِ ذا الولد يابتفال يابدموع
.الله يصبرنيِ
بس والله رحمته جانيِ الصياح صدق مادريِ هُو ان عشت الدور ولا صياحه صيحني

ويمر ابويِ قدام هالمشهد التراجيديِ وينهبل
وجععععع خير أنهبلتوا
.وش صاير

ويونس مِن هول سعادته كب العفش والعشا والقش كله

بنتك اسلللللللمت اسلللللمت

وللسف انجلدت بَعدها بس عاديِ التعب عاديِ مايجيِ شيِ عِند هالخرطه الليِ كبر ** ومشت عليِ يونس الفتيِ صاحب القلب الكبير هُو و كتيبه الدعويِ ببروزه عنديِ و اهدده فيه إذا استبثر عليِ فِيِ المستقبل
هههههههههه

http://new-all.1.top-new.co/images/img_12/5bfabc70e6f17af12084b97cc6dd8cc6.jpg

361 views

قصص بنات