قصص بنات مراهقات

صور قصص بنات مراهقات

 

قصص المراهقات واقعية للبنات)

تسرد البنت المسكينة قصتها و تقول
بداية حكايتى كانت مع بدء اجازة الصيف للعام الدراسي السابق .

 

.

 

سافرت امي مع ابي و جدتى للعلاج خارج الدولة .

 

.

 

و تركتنى مع اخوتى الصغار برعاية عمتي .

 

.
وهي نصف امية اقصد بانها تعلمت القراءة و الكتابة و لكنها لاتعى لامور الحياة و فلسفتها .

 

.

كنت اشعر بالملل و الكابة فهي المرة الاولي التي افارق فيها امي .

 

.

بدات اتسلي على النت و اتجول في عدة مواقع .

 

.

 

و اطيل الحوار في غرف الدردشة الشات

ولاننى تربيت تربية فاضلة فلم اخشي على نفسي .

 

.

 

حتى تعرفت يوما على شاب من نفس
بلدى يسكن بامارة اخرى .

 

.

 

بدات اطيل الحديث معه بحجة التسلية .

 

.

 

و القضاء على ساعات الفراغ..ثم تحول الى لقاء يومي .

 

.

 

و طلب منى ان يحدثنى على الماسنجر فوافقت

..

 

حوار يومي و لساعات طويلة حتى الفجر
خلال حديثى معه تعرفت على حياتة و تعرف هو على حياتي .

 

.

 

عرفت منه بانه شاب لعوب يحب السفر و قد جرب انواع الحرام .

 

.

 

..

 

كنا نتناقش في عدة امور مفيدة في الحياة .

 

.

 

و بلباقتى استطعت ان اغير مجرى حياتة .

 

.

 

فبدا بالصلاة و الالتزام .

 

.

 

؟

 

؟

بعد فترة و جيزة صارحنى بحبة لى .

 

.

 

و خاصة بانه قد تغير .

 

.

 

و تحسن سلوكة و بقناعة تامة منه بان حياتة السابقة كانت طيش و انتهى
ترددت في البداية .

 

.

 

و لكننى و بعد تفكير لايام اكتشفت باننى متعلقة به .

 

.

 

و اسعد اوقاتى عند اقتراب موعد اللقاء على المسنجر .

 

.
فطلب منى اللقاء..

 

و افقت على ان يكون مكانا عاما .

 

.

 

و لدقائق معدودة .

 

.

 

فقط ليرى

صورتى .

 

.

فى يوم اللقاء استطعت ان افلت من عمتي بحجة اننى ازور صديقة .

 

.

 

و اتخلص من الفراغ .

 

.

 

حتى حان موعد اللقاء .

 

.

 

بدا قلبي يرجف .

 

.

 

و يدق دقات غير اعتيادية .

 

.
حتى رايتة و جها لوجة .

 

.

 

لم اكن اتصور ان يكون بهذه الصورة .

 

.

 

انة كما يقال في قصص الخيال فارس الاحلام .

 

.

 

تحاورنا لدقائق .

 

.

 

و قد ابدي اعجابة الشديد بصورتي
واننى اجمل مما تخيل

تركتة و عدت الى منزلي تغمرنى السعادة .

 

.

 

اكاد ان اطير .

 

.

 

لا تسعنى الدنيا بما فيها .

 

.
لدرجة ان معاملتى لاخوتى تغيرت .

 

.

 

فكنت شعلة من الحنان لجميع افراد الاسرة .

 

.

 

هذا ما علمنى الحب .

 

.؟؟

وبدانا باسلوب اخر في الحوار .

 

.

 

و عدنى بانه يتقدم لخطوبتى فور رجوع اسرتى من السفر..
ولكننى رفضت و طلبت منه ان يتمهل حتى انتهى الدراسه
تكرر لقائنا خلال الاجازة ثلاث مرات .

 

.

 

و كنت في كل مرة اعود محملة بسعادة تسع الدنيا بمن فيها

فى هذه الفترة كانت اسرتى قد عادت من رحلة المرض .

 

.

 

و الاكتئاب يسود على جو اسرتى .

 

.

 

لفشل العلاج .

 

.ومع بداية السنة الدراسية طلب منى لقاء فرفضت لاننى لا اجرا على هذا الفعل بوجود امي .

 

.ولكن تحت اصرارة بانه يحمل مفاجاة سعيدة لنا

وافقت .

 

.

 

و في الموعد المحدد تقابلنا و اذا به يفاجئنى بدبلة لخطبتى سعدت كثيرا و قد اصر ان يزور اهلى .

 

.

 

و كنت انا التي ارفض بحجة الدراسه

فى نفس اليوم و في لحظات الضعف .

 

.

 

استسلمنا للشيطان .

 

.

 

لحظات كئيبة .

 

.

 

لا اعرف كيف اوزنها و لا ارغب ان اتذكرها .

 

.

وجدت نفسي بحلة ثانية .

 

.

 

لست التي تربت على الفضائل و الاخلاق .

 

.

 

..
ثم اخذ يواسينى و يصر على ان يتقدم للخطوبة و باسرع و قت

..

 

انهيت اللقاء بوعد منى ان افكر في الموضوع ثم احدد موعد لقاءة باسرتي

رجعت الى منزلي مكسورة .

 

.

 

حزينة .

 

.عشت اياما لا اطيق روية اي شخص .

 

.
تاثر مستواى الدراسي كثيرا .

 

.

 

و قد كان يكلمنى كل يوم ليطمئن على صحتي
بعد حوالى اسبوعين تاكدت بان الله لن يفضح فعلتى .

 

.

 

و الحمد لله فبدات استعيد صحتى .

 

.

 

و اهدا تدريجيا .

 

.

واتفقت معه على ان يزور اهلى مع نهاية الشهر ليطلبني

للزواج

بعد فترة و جيزة .

 

.

 

تغيب عنى و لمدة اسبوع .

 

.

 

و قد كانت فترة طويلة بالنسبه

لعلاقتنا ان يغيب و بدون عذر .

 

.

 

حاولت احدثة فلم اجدة .

 

.

بعد ان طال الانتظار .

 

.

 

و جدت في بريدى رسالة منه .

 

.

 

مختصرة .

 

.

 

و غريبة .

 

.
لم افهم محتواها .

 

.
فطلبتة بواسطة الهاتف لاستوضح الامر
التقيت به بعد ساعة من الاتصال .

 

.وجدت الحزن العميق في عينينة .

 

.

 

حاولت ان افهم السبب .

 

.
دون جدوى .

 

.
وفجاة انهار بالبكاء .

 

.
لا اتصور ان اجد رجلا بهذا المنظر

.

 

فقد كان اطرافة ترجف من شدة البكاء..

 

اعتقد بان سوءا حل باحد افراد اسرته

…حاولت ان اعرف سبب حزنه

ثم طلب منى العودة .

 

.
استغربت و قلت له بان الموعد لم يحن بعد .

 

.
ثم طلب منى ان انساة .

 

.
لم افهم .

 

.
وبكيت و اتهمتة بانه يريد الخلاص منى .

 

.
ولكن فوجئت باقواله

لن انسي مهما حييت و جهة الحزين و هو يقول بانه اكتشف مرضة بعد ان فات الاوان .

 

.

 

اى مرض

 

 

..

 

و اي اوان

 

؟..

 

و ما معنى هذه الكمات .

 

.

لقد كان مصابا بمرض الايدز

  • قصص بنات مراهقات
  • قصص نيك مراهقات
  • قصص المراهقات
  • قصص بنات
  • قصص بيك بنات
  • قصص مراهقات
  • قصص نيك بنات مراهقين

830 views

قصص بنات مراهقات