قصص حب قصيره معبرة جدا



قصص حب قصيرة معبرة جدا

 

موضوعنا اليوم موضوع رائع بجد و هو اجمل قصص حب و غرام لكل العشاق  و ها الموضوع يجمع فينا كل المشاعر الدافنة لكي نستعيد الذكريات يارب نكون افدناكم

 

صور قصص حب قصيره معبرة جدا

ان في شاب سمة منصور و كان راعى هجولة و وناسة و فله
كان كل يوم يطلع مع اخوياة و يروحون يتمشون و يروحون للاسواق يرقمون
الا هو ما كان راعى ترقيم كان خجول مره
وفى يوم من الايام راحو للسوق
ودخلو كل 2 مع بعض
دخل منصور و معه خوية و كانو يمشون و منصور كل شوى يقول خلنا ندخل المحل ذا
كان يحاول يبتعد عن البنات لانة يستحى و ما يصدق على الله يطلع من السوق
وشوى و دخل محل ساعات و كان فيه بنت مع امها في المحل
ومنصور جالس يدور في الساعات يبى يختار ساعه
والبنت شافتة و ما عاد نزلت نظرها منه و خوى منصور شاف البنت
وجالس يحاول في منصور يبى يخلية يرقم البنت
لكن منصور مهو راضى و طلع منصور من المحل و على طول طلع من السوق
والبنت كانت تلحقة تبى تشوف بيرقمها و لا لا
لكن للاسف ما عطاها و جه
وراح منصور للبيت و اليوم الثاني و يطلع مع اخوياه
ويقولون مشينا السوق الى مس
ومنصور جالس يحاول فيهم و يقول خلونا من الاسواق خلونا نروح نكشت
ولا نروح ملاهى خلونا نغير شوي
لكن خوية الى كان معاة اليوم الى فات كان مصر على انهم يروحون السوق
عشان يمكن يحصلون البنت الى كانت موجوده
وبعد اصرار و نشبة لمنصور و افق و راحو
ودخلو و كان ما شي و شاف خوية نفس البنت الى كانت موجودة في اليوم الى فات
بس كانت مع بنات مهو مع امها
وخوى منصور جالس يطالع في البنت يشوف هي بتشوف منصور و لا لا
وشوى و يشوف البنت و الى معها كلهم يطالعون في منصور
عاد منصور مسوى نا الولد الثقيل ما شي و لا همه
والبنت كل شوى تروح قدام منصور و تحط عينها بعين منصور
لكن من دون فايده
وشوى راح خوى منصور يشترى موية و منصور جالس عند محل ينتظره
وشوى و دخلت البنت المحل
وشافها خوى منصور و طول ما عاد رجع لمنصور
ومنصور جالس يطالع بالذهب شوى و جت البنت جنبه
وقالت له نت تبى تشترى الذهب لمن

 


الا قلب منصور طار و خاف و لا دري و ش يقول
نزل راسة و سكت
قالت له و ش فيك عادي رد علي
قال لها و ش اقول
قالت قول اي شي خلنى اسمع صوتك شوف هو حلو زيك و لا لا
قال لا انا ما بشترى ذهب ما غير انتظر خويى راح يشترى و بيجى الحين
قالت له لو عندك حبيبة و ش بتهديها من هذا الذهب
قال انا ما عندي حبيبه
قالت طيب حلوو يعني انت تجى السوق كل يوم و لا عندك حبيبه
قال اي انا ما نى راعى بنات
قالت خس جل راعى و ش غنم

 

!
ابتسم منصور و حس ان البنت جالسة تهينه
قال لها منصور مقبولة منك و طلع من المحل و راح لخويه
ويوم وصل عند البياع ما حصل خويه
جالس يتلفت يمين يسار
شوى الا يشوف البنت قدامه
قالت له لا تدور لخويك ما بتحصلة انا قلت له يروح لانك بتروح معي
قال اروح معك وين

 

!
قالت نروح نتمشي شوي
قال معليش لكن ما اعرفك انا
قالت انا اسمى سارة و ترانى من يوم شفتك مس و انا بيك
قال يعني البنات الى يبغونة ياخذونة

 

!
قالت نا و ل واحد دخل قلبي نت
قال جل بالتوفيق لكن انا في بنت داخلة قلبي
وانجرحت البنت و سكتت و طلع منصور من السوق
ومالقي اخوياة و اخذ تكسى و دز للبيت
ويتصل عليهم قالو له و الله يامنصور البنت ترجتنا و قالت نروح لانها تبيك
قال طيب انا اوريكم ياملاعين الوالدين
وقفل و شوى و هو منسدح على السرير جالس يفكر في البنت هذي الى ما تستحي
يفكر و ش و ضعها و شوى و يسمع جوالة درن درن
يطالع ….

 

رسالة ,, هاى , نا سارة محبتك ترانى اخذت رقمك من خويك
وترانى بكرة بروح السوق و بنتظرك هناك تعال , )
يطالع في الرسالة و يقول هذي البنت مصدقة نفسها من جد
ويقفل الجوال و يحط راسه
واليوم الى بعدة ما طلع من البيت عشانة زعلان من اخوياه
ويوم جا الليل و جا بينام
وتجية رسالة … هاى منصور , انا سارة , ليش ما جيت اليوم و ربى نى اشتقت لك
حيل , سمعنى زين يامنصور و فهمنى رجااء ترانى بروح للسوق كل يوم
من الصباح حتى خر الليل و راح نتظرك هناك و تمني نك تجى لانى ما قدر نام
بدون ما شوفك يالله شوفك بكرة ياحبيبي .

 

.

 

, باى , )
وعلى طول سوالها ,, حذف
وفى اليوم الى بعدة و يطلع مع اخوياة و يروحون يكشتون و نار و دجاج على الفحم و حركات
وشوى و يدق جوالة يرد .

 

.
منصور لوو
المتصل
منصور و عليكم السلام
المتصل خبارك
منصور الحمد لله تمام
منصور من معى

 

!
المتصل لو سمحت نت منصور

 


منصور ى نعم نا منصور
المتصل معك مستشفي …….

 

جتني حالة حرجة و المريض عطانا رقمك
يقول نتصل عليك ياليت تحضر عشان نكمل الاجرائات
منصور معليش ياخوى لكن من هو المريض

 

!
المتصل المريضة اسمها ساره
منصور جل غلطان ياخوى نا ما اعرفها
المتصل ياخوى ياليت تجى المستشفي و نتفاهم هنا يالله مع السلامه
دون دون دون دون
قفل الاتصال
منصور استغرب من الموضوع غريبة يعني البنت هذي الى ما اعرفها و لا شي
تخش المستشفي و تعطيهم ررقمى يتصلون علي
وش السالفة لازم اروح شوف و ش الوضع معهم
ويدز منصور و اخوياة للمستشفي و يدخلون و يروح منصور للستقبال
وقال منصور نتم متصلين على تقولون حالة طارئة لازم اجي
وش السالفه
قالو له دقيقه
وجا الدكتور قال انت منصور قال اي نعم
قال تفضل معي
ويروح منصور مع الدكتور
ويدخل الدكتور منصور عند ساره
ويوم دخل منصور و شاف شي ما عمرة شافه
بنت زي القمر نورها لحالة ينور المستشفي كامل
وفى عز شبابها
وكل هذي السلوك و الجهزة الى و ل مرة يشوفها

 

!!!!
وش السالفه
قال له الدكتور سمع ياخوي
البنت عندها ضعف في القلب و كيد انها مرت ب شي ضعف قلبها زياده
البنت اذا كانت كل يوم بتمر بالحالة هذي و يضعف قلبها
ترانى اعلمك من الحين تراها بتموت في اي يوم
انصدم منصور معقوله هذي حالة البنت و تتصل على نا

 

!!!!!!!
وبوها و ينة ,, مها و ينها ,, اخوانها و ينهم ,, معقوله ما لقت الا انا

 

!
وشوى قال منصور لازم اعرف و ش قصت هذي البنت
وراح منصور لخوياة و قال لهم روحو البيت خلاص هذا ولد خالي تعبان و بجلس معه
قالو اوكى و راحو بيوتهم و رجع منصور جلس عند ساره
جالس ينتظرها تصحي لكن للسف ما صحت مر يومين و هي باقى نايمه
ستغرب منصور من الموضوع
وكان في كل يوم يزيد حبة لها بسبب جمالها الى يشوفة قدامه
خر شي مل منصور من النتظار و قام عند ذنها و جالس يكلمها و يقول
هلا سارة نا منصور الى في السوق كيد نك تذكرتيني
يالله قومى عاد طفشت و انا انتظر
فجئة فتحت عيونها و يناظرها منصور و يقول صح النوم توك تقومين
وش خبارك و ليش تصلتى على نا و ليش و ليش كان في راسة مليون سؤال
يوم شافتة البنت و رجع نبضها طبيعي قالت له
نت ما تدرى نا حبيتك من كل قلبي في و ل يوم شفتك
واليوم الثاني ما جيت نت
واليوم الثالث ما عاد قدرت صبر ضعف قلبي غلبنى و طحت في و سط السوق و اغمي علي
ويوم صحيت هنا سلونى يتصلون على من قلت لهم منصور
لانك و ل سمي طري على بالي
لو تدرى و ش كثر حبك ,, لو تدرى و ش كثر صعب على نى نام خر الليل و انا افكر فيك
ياليتك تعيش باللى انا عايشة فيه عشان تحس فينى و لو شوى بس
رد عليها منصور
تصدقين نتى و ل بنت كلمها
وول ما تصلو على و قالوان سارة في حالة حرجة و انك عطيتهم رقمي
حسيت ب شي في قلبي حسيت كن واحد يبى يطلع قلبي غصب
من ذيك اليوم حتى الحين و قلبي تعبان حيل لكن اول ما صحيتى حسيت بختلاف
مدرى و شهو لكن حس قلبي رجع طبيعي
ردت عليه ساره
هذا هو الحب هذا هو الى حس فيه يامنصورى من يوم شفتك
وانا عايشة في و هامك تمر على مجرد ظل يتخطاني
قال لها سلامة قلبك ياحياتي
يالله قومى خلينا نطلع من المستشفي هذا الى يجيب الكتئاب
ويوم طلعو و يوقف تكسى و يركبون كلهم و را
وسلها وين بيتك

 


قالت نا ما ابي البيت انا ابي اروح معك وين ما تروح
قال طيب انتي روحى البيت ريحى و بكرة نلتقي
ردت عليه لا لا لا لا لا انا ما راح افارقك من بعد اليوم
وقال خلاص و راح لبيته
ودخلها شقتة و خلاها تنام هناك و ترتاح و راح شرا لها ملابس
واليوم الثاني و تقوم و تحصل منصور نايم في الصالة و ما سك في يدة جواله
جت سارة خذت جوالة و تطالع و تشوف رسالتها الى رسلتها له و ل
على طول حست بفرحة و سعاده
وراحت تضبط نفسها و حركات و يوم صحي منصور
ويحصل قدامة غدي و عصير و البيت صار مرتب و كل شي مضبوط كنة متزوج
وجلسو جنب بعض و جالسين ياكلون و يوم خلصو
قال منصور يالله خلينا نروح للسوق قالت يالله
وراحو
وشوى جا منصور قال تعالى نروح محل الذهب
قالت خلاص
وراحو محل الذهب و جالسين يتفرجون
قال منصور سارة قالت هلا
قال ما و دك تعيدين على السؤال الى سئلتينى اياة اول ما تقابلنا
قالت نسيتة و شهو
قال ما ودك تسلينى و ش راح اهدى لحبيبتي ى شكل من الذهب هذا
ضحكت سارة و قالت الى يعجبك يعجبني
قال لها غمضى عيونك
وغمضت و شوى و قال افتحي
ولبسها ذهب فيه قلب تفتح القلب تحصل حرفين في الجهتين ,,
جهة فيها حرف m و جهة فيها حرف s
يوم شافتها و هي تطير من الفرحة و تقوم تبوسة قدام كل العيون
وراحو يتمشون في السوق و هم ما سكين ايادى بعض
وشوى و تجى الهيئة و ينقزون عليهم
ويقولون هات كرت عايلة و لا اي شي يثبت انكم ازواج او اخوان
رد عليهم منصور قال و الله ياشيخ كرت العايلة نسيتة بالبيت
لكن تعالو معى و نروح نجيبه
قال له المطوع لالا حبيبي الكلام هذا ما عاد يمشي الايام هذي
يالله ركب معنا و انتي ياعاهرة توكلى على الله
الا منصور نقز على المطوع و يضربة و جا العسكرى و يضرب منصور
ونقزو المطاوعة كلهم و العسكر يجلدون منصور و سارة تبكي و تقول خلاص خلاص
لكنهم ما فكوة ضربوة حتى اغمي عليه
ويوم خلصو منه و تطالع سارة في منصور و تشوفة كله دمان على طول طاحت على الرض
وشالوها على المستشفي و شالو منصور على التوقيف
ومنصور في التوقيف يصايح على العسكرى كل دقيقه
سارة و ينها و ش صار عليها

 

!

 

و ينها سارة و ينها و ينها طلعنى ابي اتصل عليها
شوى و عسكرى انكسر خاطرة على منصور و راح له و قال له
سمع ياخوى البنت الى كانت معاك هي الحين في المستشفي عشان قلبها
ماندرى و ش جاها و لا شي
قال طلعنى بروح لها لازم كون عندها عشان تصحى
قال العسكرى لا انسي انك تطلع من هنا
ماراح تطلع الا بعد 15 يوم
وتمر اليام و منصور في هواجيس ما يدرى هي بخير و ش صار عليها
وش صار و وش صار
وبعد ما انتهت الفترة و يطلعونة تحت المراقبه
ويروح المستشفي على طول و يوم دخل و يحصل الدكتور الى لقاة اول مره
قال له يادكتور تكفي طمنى على حالتها و ش اخبارها هي باقى هنا و لا طلعت
رد عليه الدكتور و راسة نازل و حاط يدة على كتف منصور
ياخوى البنت ما تت لانها مرت بموقف حطم قلبها
سف ياخوى لكن سوينا الى قدرنا عليه
فى هذيك اللحظة منصور تغير مليون درجه
راح بيته و الدموع ما توقفت
خر الليل تمر على عيونة ظلال سارة حبيبتة و ل و حدة حبها و خر و حده
ماعاد يدرى و ش فايدة حياتة بدونها
فى هذاك الوقت ما رضي منصور باللى صار
وقال لا سارة ما ما تت هي باقى حية اكيد و راح تقابلنى و نعيش مع بعض
ومسك جوالة و رسل لها رسالة .

 

.

 

( حبيبتي سارة , انا منصور محبك للبد ,,
نا راح اروح للسوق بكرة و اليوم الى بعدة و الى بعدة و الى بعدة حتى تجين
راح خذ فرا شي معى و انام في السوق و راح نتظرك و لو طال انتظاري
هذي امنيتى و ارجوك تعالى ,, شوفك على خير .

 

 

باى )
واليوم الثاني و يروح منصور للسوق مضبط نفسة و راح و جلس قدام محل الذهب
وجالس هناك ينتظرها
ويمر اليوم الول ,, و الثاني ,, و يوم جا اليوم الثالث
ويجية المطوع الى ضربه
ويشوف منصور جالس على الكرسى و دموعة غرقت ثيابه
قال له المطوع
الله يهديك ياولد كل هذا عشان بنت ما فكرت فيك
قوم يالله روح بيتك و لاعاد اشوفك هنا
ترا اذا شفتك هنا بمسكك و بوديك على التوقيف
لكن منصور كان ذهنة شارد
كان تفكيرة كله في سارة يعني الى يشوف منصور يقول هذا تمثال
والمطوع جالس يتكلم لكن منصور مهو حوله
شوى و يمسك المطوع منصور مع كتفة و يقول اكلمك انا يالله اطلع من هنا
والبنت الى كانت معك هي صل ما كانت متربية و لا شي هلها ما ربوها
قاطعة منصور و قال
روووح من قدامي انا ما انتظر شوفتك انا انتظر شوفت واحد غيرك
انا انتظر من يرجع لى حياتي انا انتظر حبيبتي الى كانت معي
انتظر حبيبتي الى ضربتونى قدامها
رد عليه المطوع و هو معصب ,,, نت تنتظر العاهرة الى كانت معك لا و تقولها بوجهي
بعد و منصور كان معه سلاح مسدس
على طول طلع السلاح و صوبة على راس المطوع و ذبحه
وجا العسكرى طلع سلاحة و يطلق على منصور طلقتين
لكن منصور ما زال و اقف و يذبح منصور العسكرى برضو
وبعد ما ذبحهم
رجع جلس على كرسية و ينتظر
دقايق الا الشرطة هناك و المباحث و كل العالم تجمعو هناك
واخويا منصور جو كلهم و راحو لمنصور و قالو له
وش سويت يامنصور و ش سويت انت ضيعت كل عمرك لييييييه
ليية تذبح واحد ما يستاهل لية تسوى كذا
رد عليهم بكل برودة دم و خرو عنى لا تزعجونى يمكن اذا شافتكم سارة عندي
ما تجيني
وخرو عنى يمكن تشوفنى و تجي
رد عليه خويه
يامنصور سارة ما تت خلاص سارة فارقت الدنيا و ما تت و انا كنت موجود يوم دفنها ابوها
قال منصور لا مستحيل تموت و تخليني
قال له ياخوى قم و تعال معى بوريك قبرها
طالع فيه منصور و الدموع تمل عينيه
وقال له و ش قاعد تقول انت
تبينى انسي الى ما نستني
تبينى اروح و اكمل حياتي كنها ما مرت علي
منت صاحى انت
رد عليه خوية منصور سلم نفسك وان شاء الله يبرئونك يمكن يكشفون عليك
ويشوف انك مجنون
وانت اكيد مجنون بحبها
قال منصور اي انا مجنون بحبها و دام انها ما تت انا بموت معها و خرو عنى خلوني
اعيش خر لحظاتى اتذكر ايامي معها
وشوى و منصور بتسم و الدموع تنزل و صوب السلاح على راسة و طلق الرصاصه
وكانت نهايتهم القبر

صور قصص حب قصيره معبرة جدا

images/5/212228ac5c3cd0eea95b6fc2fd5c2f18.jpg

 

 

 

962 views

قصص حب قصيره معبرة جدا