قصص حقيقية و غريبة جدا

قصص حقيقيه و غريبه جدا

نقدم لكم  ارووع القصص المؤثره الغريبه   الواقعيه   فِيِ حياتنا هنعرض لكُم ارووع القصص الحقيقه لكيِ تاخذون عبره وحكمه مِنها ويارب  يَكون موضوعيِ اعجبكم باذن الله تعالى

صور قصص حقيقية و غريبة جدا

كان هُناك عائله ملتزمه تُريد السفر اليِ خارِج السعوديه ولكنها تُريد الذهاب اليِ بلده مسلمه

المهم أنا اعرف هَذه العائله معرفه شخصيه مِن كبيرها اليِ صغيرها
ولديها تشدد بالحجاب حيثُ ان بناتها الكبيرة والصغيرة ترتديِ الحجاب الكامل ولا يخرج مِن اجسامها ادنيِ شيِ ولشده تمسكها بِه فقد كَان البنات يرتدين القفازات السوداء

المهم
.
كَانت رحله هَذه العائله بالساعه التاسعه صباحا علَى توقيت السعوديه
ولذلِك فقد سهر الكُل فِيِ تلك الليله وأكثر مِن حظيِ بنومه فقدد نام ثلاث ساعات فقط

وعِند الساعه السابعه الا ربع تحركت السيارات متوجهه اليِ مطار الملك فهد الدولي

وبعد الانتهاءَ مِن الجوازات والحقائب << كَان التطبيق علَى الجوازات رجل ولكن بما ان هَذه العائله ترفض الكشف عَن الوجه الا أنها طبقت دون كشف الوجه

ومرت الامور بسلام وغادرت الطائره المطار

واخير وصلت الطائره اليِ مقصودهم عِند الساعه الثانيه عشر الا عشر دقائق تقرييبا

وبما ان مكان التطبيق للجوازات كَان مزدحم

فقد كَان الرجال هُم مِن يتوليِ ذلِك ويقف بالصف والنساءَ علَى كراسيِ الانتظار
وواحده مِن لابنات فَقط كَانت بالصف المليء بالنساء

حيثُ ان عدَد الاسره كَانت كبيرة فلابد مِن الالتزام بأكثر مِن صف للانتهاءَ مِن التطبيق

المكان كَان مزدحم جداً والاسره قَد اعياها التعب والاطفال ايضا

وفيِ الاثناءَ دخل وقْت اذان الظهر وذهبت النساءَ للصلاه والرجال ذهبو للصلاه ولكن بالتناوب فيما بينهم فيذهب اثنان ويبقيِ ثلاثه ثُم يبقيِ اثنان ويذهب ثلاثه

مرت ساعتان واخيرا انخفض عدَد المسافرين واقتربت الاسره مِن التطبيق

وكان الَّذِيِ يطبق رجل

انتهيِ اربعه مِن الشباب وطبقو ثُم ذهبو لاستلام الحقائب

وبقيِ اكبر الاخوه بينهم مَع النساء

طلب الرجل مِن الموظفين احضار امراءه لتطبق علَى النساءَ ولكنهم رفضو
فقال للنساءَ الَّتِيِ تصل اليِ التطبيق ترفع يدها

اول مِن وصل اليِ التطبيق كَانت امرئته فرفعت يدها جاءَ لَها وطلب مِن الموظفين للمَره الثانيه ان يحضرو امراءه تَقوم بالتطبيق للنساءَ حيثُ كَان مجموع النساءَ سته
ولكنهم رفضو وقالو هَذا القانون وفوق ذلِك اخذ جواز امرئته

استشاط الاخ غيضا وطلب مِنه اعاده الجواز ولكنه رفض ان يعيده رفضا شديدا

ففقد الاخ اعصابه وقال صارخا بالموظفين أيِ اسلام تدعيه يا هَذا الاسلام فَوق القانون والقانون يخضع للاسلام مُهما كَانت الاسباب

فقال لَه الموظف ان الاسلام لَم يحرم كشف الوجه

فاجاب الاخ صحيح أنه لَم يحرم ولكنه قال [ ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر مِنها وليضربن بخمرهن عليِ جيوبهن ]

فقابله الموظف بالسخريه والبرود وقال لَه أنه لَن يجلب امراءه

فما كَان مِن الاخ الا ان قال والله الَّذِيِ لا اله الا هُو وعاليِ سماواه إذا لَم تجلب امراءه فهؤلاءَ الست لَن يكشفن وجوههن وان جلبت اعليِ منصب فِيِ هَذا البلاد

ثم اللتفت اليهن وقال يحرم عليكن ان تكشفن وجوهكن الان

فقال لَه الموظف إذا تستطيع الرجوع مِن حيثُ اتيت

فقال لَه الاخ ارجع

ليس لديِ مانع بالفعل وانا مستعد للرجوع الآن إذا اردت ولكن بينيِ وبينكم يوم القيامه رسول الله وهو الآن حاضر ويرا موقفنا هذا

تقول واحده مِن النساءَ وهيِ اصغرهن ان ما اثار جنونها ان جميع السعوديين فِيِ هَذا الموقف وقفو ضدهم وطلبو مِنهم كشف الوجه ودخلو فِيِ جدال معهم وبينما قالو أنهم كَانو فِيِ هَذه البلده فِيِ العام السابق وان الطائره بقيِ عَليها خمس دقائق وتغادر ارض المطار ولم يكشفن وجوههن الا ان جلبو لَهُم مضيفه مِن مضيفات الطائره وطبقت الجوازات

المهم بقيت النساءَ مَع الرجل لمده ساعه كامله
وجاءَ الاخوان الاخرين واخذو الاطفال الَّذِين تم التطبيق لَهُم لكونهم بجوازات وحدهم

الاب لَم يكن موجودا معهم فاتصل الاخ علَى الاب وطلب مِنه ان يكلم الموظفين ولكنهم رفضو ولم يتركو مجال لنقاش
وجاءَ صديق الاب الَّذِيِ كَان بانتظارهم خارِجا واخذ يتناقش مَع الموظفين ولكنهم رفضو ايضا

تخيليِ عزيزتيِ ان الموظفين اخذو يتمون جميع جوازات المسافرين وهم يحتجزون جوازات النساءَ عندهم

وهم يرون النساءَ واقفات ولم يرحموهن

الاخ لا يزال يتناقش معهم وهم لا يصغون لَه فقال مما قال تفتخرون علَى انكم رجال علَى ماذَا بالضبط لقله حيائكم ومروئتكم والنساءَ أمامكم واقفات ام علَى ماذَا بالضبط

المهم

بقيت النساءَ واقفات لمده ساعه كامله وهَذه الساعه تتمه لثلاث ساعات اخريات كن واقفات فيها

وانتو الموظفين مِن جميع المسافرين

والاسره قَد اعياها التعب وانهكها طول الوقوف وحراره المكان

واخيرا جلبو الموظفين امراءه وطلبو مِنها التطبيق للنساء

وطبقت النساءَ وخرجن ولكن قَبل ذلك

قالو للموظفين ان الله علَى الظالم وان هَذا اليَوم لَن ينسوه ابد وان بينهم يوما هُو اشد مِن هَذا اليَوم وهو يوم القيامه

تقول هَذه الفتاه والَّتِيِ هِيِ اصغرهن كَما اسلفت

انهم توجهو بَعد مغادره المكان اليِ سكناهم

وبعد الغذاءَ نام الكُل وهيِ مِن بينهم لشده التعب ولانهم لَم ينامو فِيِ الليله السابقه

تقول فما نمت الا ساعه ثُم استيقضت مِن الم رجليِ وجلست اتعفر علَى السرير انقلب ذَات اليمين وذَات الشمال اترجيِ ان يهدء الالم قلِيلا واخيرا وبعد مده هدء واكملت نومها

ولكنها ظلت علَى هَذه الحال ثلاثه ايام تعانيِ مِن شد فِيِ عضلات رجلها ولا تستطيع المشيِ عَليها وكل هَذا بسَبب تاخرهم بالمطار ووقوفها لمده ثلاث ساعات ومواصلتها التعب بسهر كَان قَبله

واليِ الآن والالم الَّذِيِ فِيِ رجلها يخف ايام ويعود ايام ان أكثرت الوقوف والسير

فانظريِ اختاه قلما نجد عائلات كهَذه العائله وغيره الرجال علَى النساءَ كغيره رجالها علَى نسائهم

انظريِ جيدا بَعض العائلات تريِ فتياتهم بالمجمعات والاسواق وعبائه كتف مزخرفه مَع رائحه العطر الَّتِيِ تسبقها بامتار ونصف شعرها ظاهر للعيان وصوت كعبها يملئ السوق باكمله

من الاجدر ان تمثل الاسلام فتيات هَذه العائله الاتيِ رفضن كشف الوجه لثوانيِ معدوده ام هَذه السافره الَّتِيِ لَم تتلقيِ التربيه الاسلاميه الصحيحه

من الَّتِيِ سوفَ تعتز بحجابها

ومن الَّتِيِ ستدخل الجنه مِنهن

ان الله لا يظلم عبيده وليس مِن المعقول ان تدخل الجنه الَّتِيِ ترتديِ عباءه الكتف المزخرفه

مع الَّتِيِ ترتديِ عباءه رس وتحافظ علَى حجابها وتعتز به

فكريِ اختاه جيدا عباءه الكتف هِيِ الَّتِيِ امرنا الاسلام بها ام عباءه الرس

اعتذر للاطاله ولكنيِ احببت طرح القصه عليكن لان هَذه العائله اعرفها حقق المعرفه أنا شخصيا وهَذه الحادثه قَد وقعت بالفعل كَما قلت ولا مجال للتشكيك بكونها صحيحه أو مِن نسج الخيال احبتي

واخيرا تهمنيِ الفائده العظميِ والموعضه الَّتِيِ اتعضتن بها بَعد قرائتكُن لها
 

 

 

صور قصص حقيقية و غريبة جدا

http://new-all.1.top-new.co/images/5/f8e1065f4f4430a8b28dc43d13ae37e9.jpg

 

 

 

1٬236 views

قصص حقيقية و غريبة جدا