قصص مثيرة عن الزواج

صور قصص مثيرة عن الزواج

 

قصص عَن الزواج قصص غريبة قصص غريبة واقعية قصص غريبه قصص غريبه واقعيه قصص واقعية عَن الزواج العرفيِ قصص واقعية غريبة قصص واقعية مثيرة قصص واقعيه غريبه قصصغريبة

هل اخطئ مَرة اخرى
ككثير مِن البنات يَكون العائق الماديِ سَببا فِيِ رفض الاهل لمن تحبه ولذلِك اقنعنيِ زميليِ فِيِ العمل بان نتزوج عرفيا قَبل ان يضيع شبابنا واحليِ ايام عمرنا فِيِ انتظار الفرج وعزز كلامه بان هُناك منزلا كبيرا قَد ورثته اسشرته ولكن هُناك قضية فِيِ المحاكم بشان اثبات حقه فِيِ الميراث وان الحكم مضمون ولكن المسالة مسالة وقْت لان حبال المحاكم طويلة ووعدنيِ بانه عندما تحسم المسالة سيَكون فِيِ يده مئات الالوف مِن الجنيهات وساعتها سيتقدم مَرة اخريِ وسيشتريِ لِيِ شقة باسميِ وشعرت فِيِ عينيه بصدق شديد وحب مريح ومرت ثلاث سنوات ونحن نعيش كالازواج اليِ ان صدر حكم المحكمة ولكنه للاسف لَم يكن فِيِ صالحه واخبرنيِ بذلِك وقال لِيِ انك فِيِ حل مِن هَذا الزواج لانه لا يملك الا قوت يومه فَقط ولن يقبله اهليِ بايِ حال مِن الاحوال ولاننيِ فقدت عذريتيِ فانه وعدنيِ بمساعدتيِ لاصلاح هَذا الامر وتم الانفصال واصبحت علاقتنا سطحية اليِ ان تقدم لِيِ أحد اقارب والدتيِ فاتصلت بزوجيِ السابق حتّى يفيِ بوعده وتملص منيِ فاضطررت مصاحبة صديقة لِيِ كنت قَد ابحت لَها بسريِ فذهبنا اليِ أحد الاطباءَ فِيِ غَير اوقات العيادة الرسمية لافاجا بما لَم اكن اتخيله مِن هَذا الانسان الَّذِيِ لا يُمكن ان يَكون طبيبا لقد وافق عليِ اجراءَ العملية ولكن بشرط ان يمارس معيِ قَبل ان يجريِ هَذه العملية وعندما ثرت ثورة عارمة قال لِيِ لماذَا تثورين وأنتيِ الواضح انك فعلتيِ ذلِك مرات عديدة فما الَّذِيِ يضيرك مِن مَرة ثانية خرجت ابكيِ وفوجئت بان صديقتيِ قالت لِيِ أنها توقعت ذلِك لأنها سمعت ان بَعض الاطباءَ معدوميِ الضمير يطلبون ذلِك قَبل اجراءَ هَذه العملية لأنها عملية تزييف ومن يقبل التزييف يقبل أيِ شئ آخر واصابنيِ كابوس التعرض لهَذا الموقف مَرة اخريِ ما العمل هَل ابوح لمن تقدم لِيِ بهَذا الخطا علما بانيِ لست عليِ استعداد لان اخسره

هل هَذا ابني
قصتيِ مشابهة لقصة احمد الفيشاويِ وهند فِيِ بَعض جوانبها
تزوجتها عرفيا وبعد شهور ارتبت فِيِ سلوكها خصوصا أنها لَم تكُن عذراءَ عِند زواجنا وعندما ازرادت شكوكيِ بَعد الزواج بأنها قَد متعددة العلاقات تركتها ولكن فوجئت باتصالها بيِ لأنها حامل منيِ فِيِ شهرها الرابع حدث هَذا بَعد طلاقنا فاصابنيِ الجنون فقد كنت عليِ استعداد لان يتحَول زواجنا اليِ زواجا رسميا لَو شعرت باطمئنان تجاهها ولكن جنونيِ هَذا لاننيِ اشك فِيِ ان الطفل ليس طفليِ ذهبت اليِ أحد الاطباءَ واخبرته فقال لِيِ ان ذلِك لَم يحسم الا بامرين الاول تحليل فصائل دميِ ودمها ودم الطفل ولكن ذلِك لَن يتات الا بَعد ميلاد الطفل والامر التانيِ هُو تحليل ال ديِ ان أيِ ولن يتات ذلِك أيضا الا بَعد ميلاد الطفل المشكلة الاكبر اننيِ متزوج ولديِ طفلتين وتهددنيِ الآن باذا لَم اتزوج رسميا بعمل نفْس سيناريو هند الحناويِ ولكن الاعلام لَن يَكون عليِ مستويِ الصحف المجلات والتليفزيون ولكن عليِ مستويِ الاسرة والشارع والعمل وكاد الجنون يصيبنيِ وخاصة أنها تجاوزت مرحلة الاجهاض والطفل ات ات لا محالة

عليِ الملا.

الفضيحة الَّتِيِ وقعت فِيِ احديِ الكليات
وكشفت عَن انتشار هَذا النوع مِن الزواج
بطلاها شاب وفتآة ربطهما الشيطان بعلاقة حب قوية
منذُ عامهما الاول فِيِ الجامعة
لم يستطيعا اخفاءها عمن حولهما مِن الطلبة والاساتذة.
وعندما وصلا اليِ الفرقة الثالثة فِيِ كليتهما
فوجئ الشاب بان فتآة احلامه قَد تمت خطبتها.
الامر الَّذِيِ اصابه بالجنون
فانتظر انتهاءَ محاضرة مُهمة
يحضرها اكبر عدَد مِن الطلاب
وبعد خروج الدكتور

جريِ نحو الميكرفون
وامسكه قائلا لزملائه: اريد ان اسمعكم شيئا مُهما جدا
واخرج مِن جيبه كاسيت صغيرا وَضعه بجوار الميكرفون وعندما اداره فوجئ الجميع بنص زواجه عليِ الفتآة الَّتِيِ هجرته فقد سجل لَها قبولها الزواج مِنه دون ان تدري
ومنذُ ذلِك الوقت وهَذه الفتآة لا تجيء اليِ الجامعة الا وقْت الامتحانات فقط
وقد عرفت بَعض صديقاتها المقربات ان خطبتها فشلت بَعد ان وصل اليِ مسامع خطيبها ما حدث!
بهدلة فِيِ قسم البوليس

ترملت منذُ عشرين عاما وكنت يومها فِيِ العشرين مِن عمريِ ولديِ ولدان جميلان وضاقت بيِ السبل والحيآة اليِ ان عملت فِيِ احديِ المحال التجارية كبائعة عرض عليِ صاحب المحل الَّذِيِ يكبرنيِ بعشرين عاما الزواج العرفيِ خوفا مِن زوجته ونظرا لظروفيِ وحالَّتِيِ النفسية السيئة قَبلت بذلِك واستاجر لِيِ شقة نلتقيِ فيها فِيِ منتصف اليَوم ونعود مَرة اخريِ للعمل اليِ ان حدث ما لَم اكن اتخيله حيثُ توفيِ اثناءَ تواجدنا معا فِيِ الشقة ولم ادريِ ماذَا افعل فتركته ونزلت مسرعة مِن الشقة متجهة اليِ المنزل فاستغرب اولاديِ لرجوعيِ قَبل الموعد المعتاد فقلت لَهُم أنه قَد الم بيِ الما فِيِ معدتيِ ولم استطع مواصلة العمل
وعِند اكتشاف اختفاءَ زوجيِ وعدَم ذهابه اليِ منزله بدء البحث عنه عَن طريق الشرطة وطبعا كَان لابد ان يتوصلوا اليِ لعمليِ معه وشكهم ان الوفآة مُمكن ان تَكون غَير طبيعية وبعد سوالهم لحارس العمارة الَّتِيِ بها الشقة اخبرهم بنه كَان ياتيِ اليِ هُنا ومعه امرآة واعطاهم اوصافيِ وكان لابد ان اعترف فاعترفت بما كَان بيننا و قَد اهتزت صورتيِ الجميلة أمام اولاديِ وفقدت ثقتهم بيِ وثقة اهليِ بيِ وتركنيِ الجميع واصبحت وحيدة

شيزوفرانيا
انا رجل اعمال عمريِ 49 عاما لديِ شركة للاستيراد والتصدير احتجت اليِ سكرتيرة تنفيذية واجريت مسابقة تقدم لَها اعداد كثِيرة مِن البنات اخترت أفضلهن
فَهيِ فتاه ماهرة ورقيقة وهادئة وبمرور الوقت نشا بيننا اعجاب تحَول اليِ حب بالرغم مِن أنها تصغرنيِ ب 18 عاما ولاننيِ لَم اعتد عليِ الخطيئة وفيِ نفْس الوقت ليس لديِ استعداد لان اخسر زوجتيِ واولاديِ
فقد اقترحت هِيِ عليِ الزواج العرفيِ وفوجئت بذلِك وكنا نلتقيِ اسبوعيا فِيِ أحد الفنادق الكبريِ وفيِ احديِ المرات لاحظت أنها كَانت متوترة جداً وتاتيِ بتصرفات لَم اكن اتوقعها وفجآة اخذت فِيِ الصراخ والعويل وهيِ واقفة فِيِ شرفة الفندق وجاءَ الامن وفوجئت بأنها تتهمنيِ باستدراجها ومحاولة اغتصابها دون ان اعرف سَببا لذلِك فلم تكُن هُناك مقدمات اليِ ان عرفت فِيِ النِهاية بَعد شهور عديدة بَعد الحبس والاقسام والتحقيقات أنها كَانت تعانيِ مِن انفصام فِيِ الشخصية ولكن للاسف لَم اكتشف هَذا الا بَعد ان فقدت اسرتيِ وعمليِ المتميز

 

  • قصص مثيرة عن الزواج
  • قصص بالصور مثيرة
  • قصه عن الزواج
الزواج عن قصص مثيرة 1٬572 views

قصص مثيرة عن الزواج