قصيدة ام لجنينها

صوره قصيدة ام لجنينها

انى هُنا فِى ظلمتى متعطش

للنور فِى أشراقه ألمنساب

و تملكت بالام شبه غمامه

غمرت فضاءَ سمائها بسحاب

اتقول قولا صادقا لجنينها

ام تستكين لحيره و عذاب

قال ألجنين لامه:
يا أم قد

تعب ألفواد و لَم تف بلباب

اهى ألحيآة سعادة و رفاهه

ام خدعه ملفوفه بسراب

و بدا علَيِ ألام أكتئاب هزها

بتوتر و تشنج ألاعصاب

نطقت…و صاحت:
يا بنى قتلتني

و رميتنى فِى مقلتى بحراب

ان ألحيآة عجيبة و رهيبه

اسرارها مطويه ككتاب

فاذا سعيت لنيلها و دفعت مهرها

غاليا،
خدعتك مِثل سراب

تركتك و حدك خائرا متهالكا

مثل ألفريد مِن ألقطيع بغاب

ضل ألقطيع و ظن انه أمن

فغدا طريد ثعالب و ذئاب

و لقد تراها كالملاك براءه

تسبى ألعقول يسحرها ألجذاب

فاذا أقتربت تمنعت و تراجعت

و لَو أبتعدت لنلت شر عقاب

هى هكذا،تضع ألرفيع مِن ألسما

و تزجه بغيابه ألسرداب

اما ألوضيع فيرتقى بمقامه

ان كَان و غدا او سليل كلاب

هَذا مقالى يا بنى سمعته

و لك ألخيار ففز بخير طلاب

سكن ألمكان طواه صمت مطبق

شل ألعقول و غاب بالالباب

و بدا علَيِ ألام أرتخاءَ حالم

و أستسلمت للواحد ألوهاب

و تدحرجت مِن خدها قطرات دمع

دافئ مجهوله ألاسباب

اما ألجنين فلا حراك ببطنها

فكانه لَم يلق اى جواب

و مضيِ ألزمان يسير سير مكبل

فاذا ألقليل يمر كالاحقاب

حتيِ تمزق فجاه صمت ألدجى

و علَيِ صراخ ألام فَوق سحاب

و تتابعت صرخاتها،
و تضرعت

و توسلت للخالق ألوهاب

ان يستجيب لغوثها و صراخها

و يحط عنها مِن ثقيل عذاب

و تصاعدت مِن بَعد صرخه قادم

قبل ألحيآة و رام خوض صعاب

قدم ألوليد و شاع بشر عارم

فكسا ألوجوه بفرحه ألترحاب

هى هكذا سنن ألحيآة و شرعها

404 views

قصيدة ام لجنينها

1

صوره قصيدة بوسه على الشفه

قصيدة بوسه على الشفه

ابيك تجينى فِى ليلى .. ابى نسهر انا و ياك .. والقمَره تسامرنا .. ابى …